صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Feb 6th, 2011 - 19:57:27


دماء الأبرياء وأرواح الشرفاء... ثمن الحكم للظالمين والطغاة/عمر موسي عمر ـ المحامي
Feb 6, 2011, 19:56

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

دماء الأبرياء وأرواح الشرفاء... ثمن الحكم للظالمين والطغاة

      الطغاة المتجبرون في العالم ومنذ فجر التاريخ الإنساني بدءاً من فرعون الأول الذي علا في الأرض وإستكبر مروراً بنيرون ودولة بني أمية ... وإنتهاءاً بالطغاة في الدول العربية في عصرنا الحاضر الذين تتزلزل شعوبهم الآن الأرض تحت أقدامهم تبني طريقتهم في إدارة الحكم علي نمط واحد يتمثل في دهس رقاب الشرفاء من أبناء شعبهم وتصفية أجسادهم وهتك أعراض الحرائر من الناشطات في مجال حقوق الإنسان وكأن هولاء الطغاة ينحدرون جميعهم من سلالة واحدة جبلت علي جعل مبدأ الظلم هداية لهم في التسلط علي العباد ... هذه الفئة لاتخشي أن يقصم ظهرها قاصم الجبابرة ومذل المتكبرين في الأرض ملك الملوك .

       قول مأثور ظل يتردد كلما كتب المؤرخون في التاريخ البشرية وهو (( إن التاريخ يعيد نفسه )) وتعني العبارة كما يعلم القاريء أن بعض أحداث التاريخ قد تتكرر في أزمان مختلفة وإن إختلفت الشخصيات والمكان ..خطرت لي هذه المقولة وقفزت إلي ذهني وأنا إستعرض تاريخ الطغاة من بني الإنسان وتجبرهم علي شعوبهم المغلوبة والمستضعفة وإستعبادها بدءاً من (نيرون) وإنتهاءاً بالرئيس اليوغندي ((عيدي أمين دادا)) وكيف كانت خاتمة حياتهم التعيسة والمأسوية وفرعون مصر الذي يحذو حذوهم والذي بلغ من العمر أرذله وما زال تراوده أحلام السلطة والتشبث بكرسي الحكم والدولة حتي ولو كان ثمن هذه الرغبة دماء الأبرياء من أفراد شعبه وإستئجار المجرمين وأصحاب السوابق لإغتيال الأصوات المنادية برحيله وإزهاق أرواحهم رغم أن الذين مازالوا يطلبون منه الرحيل ينظرون إليه كبطل من أبطال حرب أكتوبر بإعتبار أنه كان قائداً للضربة الجوية التي قلبت موازين الحرب لصالح الجيش المصري والسوري .

       التاريخ يعيد نفسه حقاً في الأسلوب البربري والهمجي الذي يتبعه الطواغيت والحكام الظالمين في إدارة شئون الحكم وتأثير ذلك الأسلوب علي حياة شعوبهم وغالباً ما يكون محور ذلك الطريق الذي يسلكونه التعالي علي الشعب بإعتباره أنه جوقة من الرعاع لا تستحق الحياة الكريمة وحينما يبدأ الشرفاء والمتعلمين والمثقفين من المعارضين لتلك الأنظمة الراديكالية بالتصدي لذلك الأسلوب والنهج غير السوي يكون مصيرهم إما بالتصفية الجسدية لهم أو إصدار الأحكام الجائرة من القوانين التي تؤلف وتدبج ضدهم لقضاء ما تبقي من حياتهم النضالية خلف القضبان وأسوار المعتقلات وغالباً ما يجد ذلك الحاكم المستبد من يعينه من الجند ذوي البأس والذين لا يفرقون من شدة غباءهم وولائهم معاً بين الخطأ والصواب وتنتهي فلسفتهم دائماً لهذا الموقف المخزي والممتهن لإنسانيتهم وكرامتهم أنهم إنما ((يطيعون الأوامر )) حتي ولو كان ذلك الأمر إزهاق روح شريفة أو إهدار دم بريء أو أن ذلك الأمر يتعارض ويتنافي مع مباديء الشريعة الإسلامية التي يعتنقون دينها والتي تحرم قتل النفس إلا بالحق .والحق الذي يعلمه فقهاء الشريعة الإسلامية ليس فيه من يعارض سياسات الحكم التي تقوم علي الظلم أو يصدح برأيه .

     النظام الحاكم في السودان لا تنتطح عليه عنزتان أو يختلف عليه إثنان  بما في ذلك  رموزه أنه نظام ديكتاتوري بكل المعايير المنطقية التي تفرزها معطيات الواقع المنظور من ذلك النظام في طريقته لإدارة البلاد فهذا النظام يقوم علي القمع والإرهاب والترويع في آن واحد ويتصدي لكل معارضة بإسكات صوتها بكل الطرق والوسائل المشروعة وغير المشروعة ولعل ذلك يبدو واضحاً من طريقته في التعامل مع الصحافة والصحفيين بدءاً من قانون الصحافة المقيد للحريات وإنتهاءاً بإتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة كل من تسول له الكتابة وتؤدي مقالته ((حسب معيارهم )) إلي تعدي الخطوط الحمراء والكاتب الصحفي ((أباذر علي الأمين )) ..و((عبدالقادر باكاش )) وغيرهم من زملائهم خير مثال لذلك .

     مثال آخر يقدمه هذا النظام كنظام ديكتاتوري ومتسلط وهو تصديه لحرية التظاهر والإحتجاج فهذا النظام يمنع أي فرد من أفراد الشعب للتعبير عن رأيه إذا كان رأياً مخالفاً لأيدولوجية النظام الإنقاذي أو طريقته في إدارة الحكم أو فساده الذي ضرب بدائه العضال الجسد المعافي للشعب السوداني وأصبح خلية سرطانية تتفشي في خلاياه الصحيحة فتحيلها إلي خلاية مريضة عليلة سقيمة لا يرجي برؤها .

      دعونا نتوقف قليلاً وندعي الغباء السياسي والفكري مع قادة هذا النظام ونفترض كما تتشدق أفواهم بعبارتهم الممجوجة أنهم حكومة منتخبة وجاءت عن طريق صناديق الإقتراعات كما يدعون ..هل رأيتم الحكومات والأنظمة الديمقراطية تضيق بمعارضيها ؟؟ وهل تكبل الحكومات الديمقراطية افواه المعارضين لها وتلقي بهم في غياهب السجون ؟؟ وهل تتستر الأنظمة الديمقراطية حول القوانين المقيدة للحريات لتصفية معارضيها أو تحتمي بأنظمتها الأمنية والشرطية لتسوية معاركها مع خصومها ؟؟؟حقيقة الأمر أنهم يعلمون إجابات كل تلك الأسئلة ولكنهم يكابرون كدأب الطغاة والمتجبرين حتي تصيبهم قارعة أو عذابٌ عظيمٌ .

       يقول المولي عز وجل في حديثه القدسي : (( ياعبادي إني حرمت الظلم علي نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا )) فهل تري يجد الحزب الحاكم وحكومته الوقت لتدبر معني هذا الحديث ..وهل يعلمون حتي أن هنالك يوم للحساب يجمع فيه الأولون والآخرون وأن من عمل مثقال ذرة خير يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره .. ألا ترهبهم دعوات المظلومين من عباد الله التي تسري بليل فيستجاب لها ...ألا يدور في خلدهم أن الله يمهل ولا يهمل وأنه وإن كان مثقال حبة من خردل يأتي بها الله يوم القيامة وكفي به حاسباً .

        لما أمر عبد الملك بن مروان عمر بن عبد العزيز وكان واليه علي مكة بجلد خبيب بن الزبير ثمانين جلدة حتي صعدت  روحه الطاهرة أوَّلَ عمر بن عبد العزيز أن ما قام به من فعلٍ طاعة لولي الأمر حتي تولي خلافة المسلمين بعد هشام بن عبدالملك وهو لها كاره وسارت سيرته العادلة في الركبان حتي لقب بخامس الخلفاء الراشدين وكان يبكي في خلافته وتسيل دموعه مدراراً فيقول له جلساؤه : ((يأمير المؤمنين إرفق بنفسك )) فكان يقول لهم : (( وكيف لي بدم خبيب؟)) ..أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز يبكي لجلده خبيب وهذا النظام لا يرف له جفن وينام نوم قرير العين هانيها وأيديه ملطحةٌ بدماء مواطنيه في دارفور وبورتسودان وآلاف الشهداء من زهرة هذه البلاد الذين دفع بهم زرافاتٍ ووحداناً إلي ساحات الفداء كما كان يقول برنامجهم في التلفاز القومي وكانوا يبيتون نيتهم لمصالحة من حاربوهم بل ومنحهم دولة كاملة غير منقوصة وقد اخذتهم العزة بالإثم بما فعلوا وربما أفتي فقاؤهم الذين يدعون حفظ القرآن ولا يغادر تراقيهم الخارجون من الدين كما يمرغ السهم من الرمية أن إرهاق الأرواح يدخل في الباب الفقهي الواسع : ((الضرورات تبيح المحظورات )) وأن المحافظة علي هذا النظام ضرورة تقتضي إزهاق الأرواح البريئة ... غداً تنقلب أعمالهم عليهم حسرات  ويودون أن بينهم وبين لقاء ربهم أمداً بعيداً  ولكن هيئات ... هيئات ((وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) (الشعراء : 227 )).

      لما نكل خلفاء بني العباس بالإمام أحمد بن حنبل في فتنة ((خلق القرآن )) ووضع بالحبس سنيناً من عمره ساله أحد حراسه عن قوله تعالي : ِ((وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لَا يُرْجَعُونَ) (القصص : 39) وهل هو من أتباع الذين ظلموا ؟؟ فأجابه الإمام أحمد : (( يابني أنت ليس من أتباع الظالمين ..أنت من الظالمين )) وفي هذه الآية حكمة عظيمة وفي تفسير الإمام إبن حنبل لمعناها عظة وعبرة فإن الظالم أو الطاغية لا يستقوي علي شعبه ويعلوا بغير الحق إلا بجنوده  المدججين بالسلاح وأن جنود الطاغية الظالم يحشرون معه ويصيبهم ما أصابه وفي سياق المعني قوله تعالي : ((وَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ)) (القصص : 40) وقوله عز وجل : ((إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ)) (القصص : 8) ..وللمعارضة التي تنكفيء علي مصالحة النظام توطئة للإنخراط معهم في ما يسمي (( حكومة عريضة )) نقول لهم لن يغير هذا النظام جلده ولن يرعوي ولن يكف عن ظلم البلاد والعباد فإحذروا أن تكونوا من جنود النظام وأتباعه وأن تعينوه علي الظلم والإستبداد ويأتيكم أمر الله بغتةً وأنتم غافلون ..وإحذروا عاقبة أمركم فيما أنتم تخوضون فيه .وأنفضوا أيديكم مما أنتم مقبلون عليه فلن تجنوا سوي الندم والتحسر وسوء المآل والمنقلب وعندها لن تجدوا من يقول لكم :((لستم شركاء في إراقة دماء الأبرياء )). ألا هل أبلغت ؟؟ اللهم فاشهد .

عمر موسي عمر ـ المحامي


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور