صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : آدم خاطر English Page Last Updated: Feb 4th, 2011 - 23:26:15


مطلوب نهضة اصلاحية كبيرة الآن!؟/آدم خاطر
Feb 4, 2011, 23:25

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

مطلوب نهضة اصلاحية كبيرة الآن!؟

الجمعة  4 فبراير 2011م                           آدم خاطر

لعلنا ندرك ونتفهم ان البلاد قد مرت بوضع استثنائى خلال العقدين الاخيرين صاحبتهما العديد من الأزمات والتطورات التى تأذت منها الدولة كثيرا ككيان وأثرت على حركتها وبرامجها،على خلاف حرب الجنوب المتطاولة وما أفضت اليه من تبعات وتضحيات فى الأرواح والممتلكات !. وندرك أن المعالجات التى جرت لمعظم أوضاعنا لم تكن بالكافية أو المثالية فى غالبها لقلة ذات اليد ومحدودية الآليات وتعاظم الضغوط الداخلية والخارجية والاحاطة الاقليمية والدولية ، وكثافة الاحن التى تعرضنا اليها وما جرته بين ثناياها من قضايا فرعية لامست حياة المواطن ووجوده وتطلعاته المشروعة !, فضلا على المؤثرات الخارجية وتقلبات الظروف الدولية ماليا واقتصاديا وامتداد أثرها ليطال كافة بلدان العالم ولم يكن السودان بدعا فى ذلك !. بل نستطيع القول بأن الانقاذ خلال الحقبة المنصرفة لم تكن تدير شأن الدولة بمعناها الدقيق بقدر ما كانت تتعاطى مع مجموعة أزمات سبقت مجيئها ولاحقته فى الجنوب والغرب والشرق بتداعيات مستمرة واستنزاف خانق للموارد والطاقات ، هكذا كان سجال الحكومات التى كونت منذ العام 1989 وحتى يومنا هذا ، حققنا فيه العديد من النجاحات والانفراجات هنا وهناك ، كما واجهنا بعض الاعاقة والاخفاق بل الفشل أحيانا فى جوانب عديدة تستوجب الاعتراف والجرأة حتى نجد السبيل لتجاوزها ومعالجتها مستقبلا !. ولست هنا بصدد احصاء ما لازمنا من تحديات بعضها ما يزال ماثلا للعيان ، بقدر ما أريد تسليط الضوء على ما جلبه السلام بكل اتفاقياته من اشراقات قادت لايقاب الحرب والاقتتال فى بعض أطرافنا ، وما جره من منقصات وكدر من وحى الحرائق التى نهضت من ساحته كالتمرد فى الشرق والغرب ، بعضها أمكن تجاوزه وانفاذه مطلوباته كما فى الجنوب رغم أن هنالك ما تزال قضايا عالقة ستستمر لبعض الوقت ، وكذا الحال لشرقنا الحبيب وفق البرامج والاصلاحات التى تجرى تفاعلاتها وتؤشر ايجابا على استقامة عود التنمية فى ولايات الشرق رغم الاحتياجات الملحة التى طرحت فى مؤتمر اعمار الشرق بالكويت نهاية العام المنصرم ، وبعضها ما يزال يراوح مكانه كما هو الحال فى الغرب وتحديدا السلام فى دارفور !. لكن من الأهمية بمكان ونحن قد أكملنا استحقاقات كبيرة لجهة اتفاق السلام الشامل الذى بلا شك كان قد وضع البلاد فى مرحلة تاريخية جديدة بعد استكمال الاستفتاء واعلان نتيجته الأولية وحسمها لصالح الانفصال برغبة عارمة لمواطنى الجنوب ، وتوق شديد غير معبر عنه للشمال كى يرتاح الطرفين من عنت المكابدة والمعاناة التى لم تكن حصرية على طرف دون الآخر !. نحن أمام محطة فارقة تحتاج منا التوقف وامعان النظر لحال وشكل الدولة الحديثة القديمة أو الجمهورية الثانية كما سماها النائب على عثمان محمد طه فى مؤتمره الصحفى الأخير ، وفق المعطيات الجديدة ببلوغ اعلان دولة الجنوب فى غضون الأيام القليلة القادمة، والنظر مليا فى مآلاتها ومستقبلها !.

تحتاج البلاد لاجراء مراجعة شاملة للجغرافيا السياسية والحدود عقب هذا الاستحقاق وما يتبعها من ترسيم وتحديد لخارطتنا السياسية وتقسيمات الولايات المتبقية (15) وما ان كنا سنبقى على شكلها الحالى أم تحتاج الى اعادة توزيع وفق الموارد والسكان لتأطير نظام الحكم الذى سيكون عليه الوضع فى اطاره الفدرالى الماثل ، بل نجزم بأن استحقاق الجنوب والمطالبات التى تلوح بها بعض المجموعات المتمردة فى دارفور توجب اعادة تعريف شكل الحكم الاتحادى وهياكله وأنظمته على هدى تجربتنا التى خضنا خلال الفترة الماضية وقسمة الثروة والسلطة خارج المحاصصة العقيمة وما احدثت من تشوهات ،الى جانب استصحاب تطورات هذه المفاهيم والحراك الذى ولده حصاد السنوات الفائته وتجارب الاقليم والعالم من حولنا !, نحن بحاجة الى احصاء سكانى جديد  يؤسس لاحتياجاتنا لجهة القضايا الأساسية فى التعليم والصحة والتنمية والثروات والمعادن والبناء والاعمار يشمل الانسان والحيوان ، وحصر لكل الثروات والمعادن وما يستلزم لاجراء نهضة عمرانية شاملة لا تتخلف فيها الطرق والجسور والروابط بين الولايات ودول الجوار ولا المطارات والسدود واحتياجات البلاد فى الكهرباء والمياه والاستصلاح الزراعى وفق ثورة رائدة تتجاوز هذا الحديث السياسى حول النفرة الزراعية التى ما تزال وئيدة الخطى وحجم الفجوات الغذائية بادى للعيان وأسعار المحاصيل الأساسية فى ازدياد مضطرد والمزارع البسيط فى محنة وزهد ، وبيدنا فعل شىء عملى وميدانى نمتلك أدواته لجهة الكادر البشرى غير المستثمر ، لا مجرد لافتات وواجهات تكثر الكلام والطحين  دون دعم حقيقى فى توفير التقاوى واستنهاض الرى والاليات الزراعية والاسمدة والمخصبات وتسىء لأولويات هذا القطاع !. وأن ثروتنا الحيوانية معروفة ومتنوعة لكنه ما تزال بعيدة فى مضاعفة انتاجها وتثوير بيئتها حتى يصار الى احصاء دقيق لها وكبار مسئولينا يتحدثون عنها حديث العوام وما هو مرصود لها فى الموازنة العامة لا يتماشى ومستقبل هذه الثروة الضخمة التى لم نستفد منها أو نحسن ادخالها فى ناتجنا القومى بالصورة التى يمكن أن تكون عليها الجدوى الاقتصادية !. وعلى نحوها يأتى الحديث عن النفط والذهب والطاقات البديلة والمتجددة التى لم نلج ساحتها بعد ، بل المعادن الأخرى وهى كثيرة والتفسير الذى يتبادر أن الجنوب والغرب ظل يستنزف جل موارد الدولة لذلك حان الأوان لاعادة رسم الأولويات فى تفجير واستغلال هذه الثروات وتوظيفها بصورة أفضل ، وهذا ما يدعونى لدعوة القائمين على رسم الاستراتيجية القائمة الآن من اعادة تبوببها وتصميمها على هدى المؤشرات التى تعقب ذهاب الجنوب لشأنه كدولة ، وما يمكن أن نتبادله فى اطار التعاون الذى سيحكم علاقة البلدين فى شتى الفضاءات والتى هى الأخرى بحاجة لنقاش وطنى عميق يتجاوز مرارات السلام والتشاكس السابق الى توافق وآليات ومحددات تضبط هذه العلاقة وتنأى بها عن المنزلقات التى تقعدها أو تعود بها للمربع الأول  !. بل أن فكرة المخزون الاستراتيجى تفتقد الى المواعين والاليات لحفظ وادخار ما هو مطلوب ، وتفتقر لحساب دقيق يضع الاحتياجات الضرورية فى السلع والخدمات ويحصر ما هو منتج محلى وما نحتاجه خارجيا والفجوات التى تنجم وكيفية سدها وتدراكها ما تزال فكرة غضة رغم وجود جهاز يحيط بهذه الناصية لكنه ما يزال متخلف وأشبه بادارة داخل مؤسسة كالمالية أو تابع لها ، وأن الاستثمار على ما جلبه من منافع ومشروعات ما يزال بحاجة الى كثير جهد فى القوانين والامتيازات والحصانات والضمانات والتدقيق فى سلم الأولويات وما نحتاجه فى كل محور كى يرتقى ، وبعض مشروعاته الجارية ان لم يكن أغلبها تواجه اشكالات وتعقيدات كبيرة ربما أضرت بسمعة البلاد وسوق الاستثمار فيها ، وبعضها ما تزال حبرا على ورق ان لم تكن هامشية ودون الطموح ، وكذا الحال فى خارطتنا الصناعية ووجهتها وامكانتها فى المنافسة والصمود لسد الاحتاياجات وفك الاختنافات والضوائق والسكر كسلعة والأسمنت خير مثال حتى هذه اللحظة رغم وجود المصانع وتعددها ما تزال أزماته ماثله  !. والتعليم هو الآخر بحاجة الى ثورة نوعية تحصنه من هذا الضعف الذى يعتريه فى مدخلاته ومخرجاته ، بعد ان توسعنا فى دوره ومؤسساته لابد من ان نلتفت الى النوعية والجودة حتى يتسلح كادرنا بما عليه الخريج المدرك والمستبصر ، وحاجته الى التدريب بكل مدخلات الحداثة والتقانة على نحو ما يجرى بالدول الناهضة !.

لابد من اعادة قراءة واقع السلام على هدى مخرجاته بعد مضى أكثر من عقدين على مجىء الانقاذ ، على ما حققته من طفرات كبيرة فى جوانب بعينها وما لازمها من مواجهات وفشل ، نريد أن نتجاوز دولة الأزمات الى دولة المؤسسات بكل ما يحمل هذا التوصيف من مهنية وأبعاد والبلاد لا تعوزها المؤسسات ولا الكفاءة والخبرة والامكانات ، وأن نتوقف عند كل محطة ونحن  نقدم على اعادة هيكلة الدولة سياسيا ومراجعة الدستور والقوانين بما يتوافق ومستقبل أمتنا ، لابد من أن نتسلح بمعيارية قراءة الرأى العام واتجاهاته والتسلح بالاحصاءات الدقيقة ومناهج البحث والاستقصاء فى توفير احتياجاتنا وتقويم مؤسساتنا ورفع كفاءتها الانتاجية وقدرتها الاستيعابية الى جانب الارتقاء بكادرنا البشرى أفقيا ورأسيا  ، كما يلزم الافادة من مراكز البحث العلمى والدراسات الاستراتيجية الموجودة ورفدها بالكادر المؤهل واختبار قدراتها وتحمل مسئولياتها  فى واقع اليوم ومطلوباته على نحو افضل ، يتجاوز ما هو متاح الآن فى حده الأدنى وبعده عن ملامسة الهموم الحقيقية والاسهام فى حل معضلاتنا القائمة  ، وهى ما تزال تقبع فى ثبات عميق لا يكاد يرى لها أثر فى كل ما يحدث ويحيط بواقعنا من تحديات جسام تحتاج أن نجد فيها من الدراسات والبحوث والمعالجات العلمية المسنودة بالاحصائيات لتعين فى صياغة وتأسيس القرار السياسى والاقتصادى والأمنى وسلامته بما يخرجنا من دائرة الاجتهادات الفردية والحلول المغلفة وتلك التى تحمل الكوارث والويلات فى طياتها على نحو ما كان فى تجاربنا التى خضناها!. نحن بحاجة الى توافق سياسى وطنى يقوم على معادلات ثابته فى الحكم والمعارضة على غرار ما يحكم الدول المتقدمة ، لا العداء والأحقاد التى أضرت بمصالح الوطن ، وقد نهضنا من تجربة رائدة حملت ما حملت من وقائع ودلالات ، لكن الانسجام والتجانس السياسى فى وجهة الدولة وهويتها ومبادئها العامة لابد له من توافق يهدى الدستور والقانون وتؤسس عليه الشراكة القادمة فى الحكم ، هذا المعيار يقف على أرجل ثلاثة أهمها ان نمضى الى قيادة القدوة فى المرحلة التى نستشرف واعلاء معايير محاربة الفساد والمحسوبية التى باتت ضاربة فى أكثر من شكل ووجهة وبمؤشرات مزعجة ، وان نسعى فى منحها أولوية لضمان سلامة البناء الوطنى الجديد ، لأنه ان لم نحكم أطر المحاسبة والتقويم والمراقبة والعقاب الصارم فى التعدى على المال العام واحكام حراسته من استغلال النفوذ السياسى والآسرى لن نفلح فى اقامة دولة المؤسسات ، وبين أيدينا فرصة مؤاتية لتوظيف أكثر من (55) الف وظيفة فى كل أجهزة الدولة سيخلفها الانفصال لابد من أن تراعى فيها المعايير الضابطة فى القدرة والكفاءة والمساواة بين أبناء الوطن كى يصار الى معالجة حكيمة للبطالة واحداث اختراق جوهرى فى سوق العمل وتحقيق العدالة والوئام الوطنى !. اضافة الى ثورة تصحيحية فى مخاطبة احتاياجات المواطن وتغيير واقعه من وحى الضغوط والغلاء الطاحن حتى وان كان ذلك خصما على راحة الدولة وبرامجها ومشروعاتها حتى نعبر به ونفسه مطمئنة الى جدية الدولة واجهزتها التى ينبغى أن تجير لصالحه وواقعنا لا يبعد عن ما جرى ويجرى فى بلدان عربية من حولنا نحتاج أن نأخذ منه العبرة ونصطف الى جانب مواطننا الذى أعطى وكافح وتحمل وجاهد وشارك حتى بلغنا هذه المرحلة من تاريخنا وواقعنا والحزام على خصره ما يزال يكاد يلتصق بأحشائه !.  فهلا أخذت القيادة زمام المبادرة وانحازت الى مواطنها ببرامج ومحفزات أرى أن هذا زمانها ومكانها  طواعية والا فالطوفان قادم ووقتها لا ينفع الندم !!!...          


مقالات سابقة بقلم : آدم خاطر
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : آدم خاطر
  • مطلوب نهضة اصلاحية كبيرة الآن!؟/آدم خاطر
  • دروس وعبر من وحى اتفاق السلام الشامل!؟/آدم خاطر
  • البشير يرسم معالم سودان جديد!؟/آدم خاطر
  • خبر وصورة فحكاية .. وأشياء أخرى !؟/ آدم خاطر