صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : حـــوار English Page Last Updated: Feb 3rd, 2011 - 19:56:05


صحيفة المحرر تغوص في داخل القيادات الميدانية للحركات المسلحة وتحاور ابرز قيادات حركة التحرير والعدالة -القيادي الشاب ادم سليمان دقيس
Feb 3, 2011, 19:55

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

حملنا السلاح لتحقيق المساواة في تقسيم السلطة والثروة في السودان.

 الصراع في دارفور لن يكن بين العرب والزرقة على الاطلاق

غياب الحلول للازمة دفع الجهات الخارجية للبحث عن مصالحها عبر الحركات

أزمة اقليم دارفور منذ ان انطلقت ليس  بالقريب وطيلة هذه الفترة المليئة بالاحداث والتقلبات الايجابية و السلبية، كان الناس ينصتون الى احاديث قادة الحركات وحدهم دون ان يسمعوا شيئا من القيادات الميدانية التي تقاتل وتعتمد عليها الموازنة العسكرية والسياسية، اذ انه لا وزن لحركة بحسب العرف الدارفوري ليس لها جنود ، ولما فشل السياسيون الذين يقودون هذه الفصائل من العواصم وعبر الاقمار الصناعية في انهاء الصراع الذي انهك جميع الاطراف، كان واجبا على صحيفة المحرر التي آلت على نفسها متابعة القضية بشفافية معرفة ما يجيش بدواخل حملة السلاح الحقيقيين، فكان لنا الحوار التالي مع الشاب ادم دقيس القائد الميداني بحركة جيش التحرير والعدالة التي تفاوض الحكومة حاليا بالدوحة بقيادة الدكتور التجاني السيسي والذي يوجد هناك هذه الايام

بداية متى ولدت واين ودرست؟

ولدت في عام 1982 في – الطينة- شمال دارفور

مدرسة ابوبكر الصديق –الكاس حنوب دارفور أساسية/ مدرسة نيالا الثانوية/ جامعة الزعيم الازهري علوم ادارية (لم اكمل)

متى التحقت بالحركات دارفور المسلحة وباي حركة بدات؟

12 ديسمبر 2002 بجنوب وادي سيرا التحق بحركة العدل والمساواة.

ما الهدف من التحاقك بالحركات المسلحة؟

التحتق بالحركات المسلحة كغيرى من ابناء دارفور، من اجل تحقيق المساواة في تقسيم السلطة والثروة في السودان وخاصة في دارفور التي ترزخ تحت التخلف في كل مجالات الحياة التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية جراء سياسات الانظمة التي تعاقبت على حكم البلاد منذ الاستقلال و بلغ ذروته في عهد الانقاذ .

نريد ان تحدثنا عن تنقلاتاك بين الفصائل وأسباب ذلك؟

حركة العدل والمساواة- انفصلت من العدل والمساواة و أسست مع اخرين حركة العدل والمساواة – القيادة الجماعية واندمجنا لاحقا في الجبهة المتحدة للمقاومة التي صار جزء من حركة التحرير والعدالة الان.

هل صحيحا ان الصراع في دارفور بين العرب والزرقة كما روج له الاعلام الغربي؟

الصراع لن يكن بين العرب والزرقة علي الاطلاق، وليس الاعلام الغربي وحده روج له بهذه الطريقة المغلوطة ، لكن كل الاطراف ساهمت بشكل واخر في اظهار الصراع في هذا الشكل السيئ وحتى الحكومة السودانية  نفسها روجت لهذه الفكرة ،ذلك لتشوية الراي العام العالمي  واعطى انطباع بان ما يجري في دارفور صراع اثني بين الزرقة والعرب ، لصرف الانظار عما تقوم بها في الارض، وخير دليل على ان الصراع ليس لها  ذا طابع جهوي هو ان مجموعة كبيرة من ابناء القبائل العربية منها نخب مثقفة تقاتل في صفوف الحركات المسلحة ولدينا علي سبيل المثال في حركة التحرير والعدالة قيادات سياسية وعسكرية معروفة من ابناء القبائل العربية من مختلف انحاء دارفور ودليل الاخر الشهيد ابراهيم الزبيدي كأول رئيس حركة دارفورية يستشهد  في  ارض ضد مع النظام في شرق جبل مرة  ينحدر قبيلة عربية.

اذا لماذا لن تصححوا هذا الراي العام لتساهموا في رتق النسيج الاجتماعي؟

نحن لن نتوانى لحظة واحدة في كشف الحقيقة ، خلال لقاءاتنا الاعلامية او الاجتماعية او السياسية وحتي الميدانية لتصحيح الصورة المشوه التي اعطي للصراع ، والان نوظف  كل علاقاتنا الاجتماعية وعلاقات الصداقة التي تجمعنا في بعض الاخوة  من القبائل المختلفة من اجل المساهمة في اعادة رتق النسيج الاجتماعي واعادة دارفور  الي سيرتها الاولي.

بحسب متابعتك هل ازمة دارفور قامت بايدي السودانيين فقط ام ان هناك ايادي خارجية؟

نعم قامت بايدي سودانية خالصة ولكن مع تفاقم الامور وغياب الحلول يمكن لجهات الاجنبية تبحث عن مصالح لها خلال الحركات ولكن ما أؤكدة ان الثورة في دارفور قامت بادي ابناء دارفور.

الدول التي تحتضن قادة الحركات يرى الكثيرون انها لا تخدم مصالح اهل دارفور ..... ما تعليقك؟

اوفقك الرأي ان لبعض الدول اجندتها الخاصة تحاول تمريرها عبر قضية دارفور اما بعض الاخر ليس لها مصالح سواء اصلاح ذات البين وانهاء الازمة الانسانية االسياسية في الاقليم كحال دولة قطر التي بذلت جهود جبارة في الصعيد السياسي تكللت بتوحيد الحركات وكذلك على الصعيد الانساني هناك خدمات كبيره تقدمها في معسكرات النزوح لانقاذ اهلنا في دارفور.

ما هي الاسباب الحقيقية لانشقاقات الحركات؟

هناك اسباب من خارج الحركات واخري داخها  الا انني ارى ان  السمة الغالبة للانقسامات هو الصراع حول الزعامة.

خلافاتكم المتكررة اعطت انطباعا بانكم غير مهتمين بامر النازحين واللاجئين وحريصون على مصالحكم الشخصية؟

هذا غير صحيح ، نحن حملنا السلاح من اهلنا في دارفور، وقضية النازحين والاجئين هي من اول اولوياتنا، وخير دليل على ذلك نحن في حركة التحرير والعدالة ، أتينا باللاجئين والنازحين في الدوحة عدة مرات لنتشاور معهم وأكدنا على دورهم الحاسم  في انجاح اي عملية سلمية مستقبلا باعتبارهم شركاء اساسيين وأصحاب المصلحة الحقيقية في دارفور .

لماذا لم تتوحد الفصائل حتى الاعلام الان؟

الفصائل توحدت توحدت تحت مظلة حركة التحرير والعدالة ولاول مرة اري منذ سبع سنوات ان تتحد مثل هذا العدد من الحركات ، وبقىيت الان حركتان هما العدل والمساواة و حركة تحرير السودان عبدالواحد ، ندعوهم الي التوحد لان في التوحد قوة وهو الطريق الوحيد لانتزاع حقوق اهل دارفور.

البعض يقول ان قادة الحركات لم يقبلوا السلام لانهم جالسون في الفنادق ولم يكتووا بنار المخيمات؟

منذ سبع سنوات قضيتها في الغابة لاول مرة اجد نفسي في فندق ، وجئنا هنا من اجل وحدة الحركات والتي تحققت بفضل قطر ، وصيحيح عندما تجد دعوة من اي دولة وتذهب سيستضيفونك في فندق كما نستضيف نحن  وفودهم تحت الاشجار والوديان في دارفور، فالمهم ليس الفندق ولكن اين السلام الذي لن نقبل به، نحن هنا نفاوض الحكومة منذ زمن ليس بقصير ولكن التلكؤ والتأخير آت من الحكومة  وليس من طرفنا لانها ترفض دفع استحقاقات اهل دارفور نحن حريصون كل الحرص على تحقيق السلام لان الذين يعانون في المعسكرات هم امهاتنا واخوانتا واخواننا ولكن اين السلام؟

ما تقييمك لمواقف عبدالواحد محمد نور وخليل ابراهيم من المفاوضات؟

كنت من القيادات الميدانية في العدل والمساواة واعرف جيد خليل خليل ابراهيم الذي قدم الينا 2006 من باريس واختلفت معه في الراي وتركته ، المشكلة انه لا يقبل الحوار ولا يريد في ان يرى حركة غيرحركته ، وتصريحاته السالبة للحركات جعل الناس يفقدون الثقة فيه، ولكن ارى  الان  حان الوقت ان نضع خلافاتنا جانبا لاجل مصلحة دارفور لان الخلاف ليس  في جوهر القضية وانما في الطرق .اما عبدالواحد قد هاتفته اخر من الميدان اواخر 2008 ، وقتها كنت مكلفا من قيادات عسكرية وتحاورت معه حول امكانية توحيد جهودنا العسكرية مع مختلف الحركات انذاك لمواجة النظام ، وثني على جهودنا  وحققت تلك الوحدة نتائج جيدة في الميدان  ،، ثم اتصلت به من الدوحة قبل ثلاثة اشهر واكد لي انه لا يرفض السلام ولكن يريد ان يجري مزيدا من المشاورات مع قواعدة قبل الخوض في التفاوض واتنمنى ان يتم ذلك في القريب  العاجل.

اذا تعنت رؤساء الحركات والسياسيين رفضوا العملية السلمية .. ما ذا انتم فاعلون كقادة ميدانيون؟

لا فرق بين القيادات الميدانية والسياسية  نحن نكمل بعض و نتخذ قراراتنا بالتنسق والتشاور فيما بيننا.

انتم كحركات متهمون بانكم حملتم السلاح لتصفية حسابات قبيلة؟

غير صحيح وليس لدينا اي نزعة قبيلة .

قادة الفصائل يقولون انهم شقوا الادارة الاهلية ولم يحترموا رايهم؟

الادارة الاهلية موجودة منذ  تاسيس دارفور لا احد يستطيع تجاوزها ، وعند اندلاع النزاع انحاز بعضهم للنظام في الخرطوم والاخر الي الحركات نحن لن نساهم في شقهم على الاطلاق ، ولكن يجب لاعيان الادارة الاهلية ليكونوا محايدين لانهم ليسوا موظفين لدى الحكومة ، نحن نحتاج الي دورهم في اعادة الامور الي طبيعتها وعليهم ان يلعبوا دورهم بحيادة تامة من اجل انسان دارفور.

غالبية حركات دارفور عبارة عن مظلات لاحزاب سياسية فمثلا خليل يمثل المؤتمر الشعبي و عبدالواحد الحركة الشعبية والتجاني سيسي حزب الامة؟

كل انسان امتهن الساسية في السودان كان ينتمي الي حزب من الاحزاب هذا شئ طبيعي ، اما الدكتور تجاني سيسي قبلنا به كإبن من ابناء دارفور البارزين يتمتع بكارزما سياسية فريد ، ويحمل بين جنباته  هموم اهل دارفور وله خبره طويلة في الشان الدارفوري والسوداني وايضا له مواقف واضحة من النظام منذ بداية ثورة الانقاذ أي حتى قبل اندلاع الثورة في دارفور,, وايضا لا ننسى دوره الكبير في جمع الحركات منذ بداية تكوين الحركات حتى اليوم وهو الان يتحدث عن دارفور والتحرير والعدالة وليس حزب الامة.

حمل السلاح ... ما يعني اليك؟

حملنا السلاح عندما سدت امامنا كل السبل للنيل عن حقوقنا عبر الطرق الاخرى ،، ونضع السلاح حالما تحقق ذلك الحقوق،، اي ان حملنا للسلاح ليس حبا لحمل السلاح بل منا اجل تنبيه النظام لاسترجاع حقوقنا او تغييره اذا تعنت في دفع الاستحقاقات.

هل ان راضون عما تقومون به ؟

بالتاكيد

ام تسأموا حياة النزاعات؟

لن نسام حتي نحقق اهدافنا ، ومتى يأسم  المؤتمر الوطني من المراوغة وعدم دفع استحقاقات اهل دارفور؟ 

كيف تتواصلون مع اسركم؟

عبر الثريا

من هم ابرز الشباب الذين افتقدهم بسبب الحرب؟

كثيرون ونتمنى لهم الفردوس

بماذا تحلمون؟

ان نعيش في بلد امن يكرم فيها الانسان ويحترم فيها التنوع الاتنثي والديني ودولة المساواه في الحقوق والواجبات بغض النظر عن الخلفية العرقية والثقافية واللون او اللغة وان تمارس فيها الديمقراطية وحقوق الانسان والحرية.

 

اذا قدر ان وقعتم السلام ورجعت الي السودان مسالما ما هو اول شئ تفعلة؟

سنعمل على اعادة النازحين واللاجئين الي مواقعهم الاصلية طوعا ونساهم في رتق النسيج الاجتماعي بين مكونات اهل دارفور ونسعي في الحفاظ على توطيد الامن و الطمأنينة لفتح الطريق امام انطلاق التنمية الحقيقية في كل المجالات.

هل تتوقع حلا قريبا للازمة؟

نعم اذا توفر الارادة السياسية لحل الازمة من طرف الحكومة.


مقالات سابقة حـــوار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • حـــوار
  • هانئ رسلان يكشف في حوار جرئ ملابسات(ثورة الشباب)-2-2
  • هانئ رسلان يكشف في حوار جرئ ملابسات(ثورة الشباب)
  • صحيفة المحرر تغوص في داخل القيادات الميدانية للحركات المسلحة وتحاور ابرز قيادات حركة التحرير والعدالة -القيادي الشاب ادم سليمان دقيس
  • "الوطن" تكشف معلومات خطيرة ومثيرة حول هيمنة الشياطين على القادة العرب
  • د. مريم الصادق المهدي:التناحر والتنافر السياسي يكسر الوطن لأن السودان في خطر
  • د. مريم الصادق المهدى: منذ نعومة اظافري كنت اجد أبي وأمي في المنافي و المعتقلات
  • جوليا وردي سيدة الأعمال المعروفة وكريمة :غناء البنات ليس هابطا وترباس فنان صاحب إسهام فني جميل !!
  • سودانيز اونلاين تجري حوارا مع الاستاذ علي محمود حسنين رئيس :
  • حوار مع علي محود حسنين
  • وزير الصحة السوداني الدكتور عبد الله تيه ، " للمهمشين":الزمن كفيل بكشف صدق إفادات ويليكليس، حول وجود إيداعات بمبلغ 9 مليارات دولار،باسم الرئيس البشي
  • د.آدم موسى مادبو: الصادق المهدي لن يطيح بالنظام ولن يعتزل السياسة
  • عرمان:مشروع السودان الجديد عظيم وسوف انزر باقي عمري ليعود السودان موحدا مرة آخري
  • أخر ما قاله المناضل الجسور يوسف كوة مكى فى لندن العاصمة البريطانية في 13 يوليو عام 2000
  • حوار مع رئيس حركة التحرير والعدالة الانتفاضة عمر بخيت بابكر
  • عبد العزيز الحلو:الحركة الشعبية وجِدت في شمال السودان لتبقى، والآلاف لم يلقوا السلاح وسيدافعون عنها بالشمال
  • عرمان : التهديدات لن تنال منا ولا من عزيمتنا بل تزيدنا تصميما بان هذا الطريق طريق صحيح
  • حوار مع جنوبي (8): فرانسيس دينق:
  • الصادق المهدي: البشير ليس بمتطرف ولكن قابل للحماس،