صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن English Page Last Updated: Feb 3rd, 2011 - 19:07:16


مقال سري و للسياسيين فقط ...1/زين العابدين صالح عبد الرحمن
Feb 3, 2011, 19:06

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

مقال  سري و للسياسيين فقط ...1

زين العابدين صالح عبد الرحمن

بعد أشهر قليلة سوف تعلن النتيجة النهائية لاستفتاء الجنوب و سوف تبرز في العلاقات الدولية دولة جديدة و يبقي الشمال كما هو يعاني من مشكلة الاستقرار و السلام الاجتماعي نظاما اقرب لنظام الحزب الواحد يرفض التحول الديمقراطي و يصر إصرارا قويا أن تبق الدولة و مؤسساتها في قبضة عناصره و من يريد المشاركة و التوظيف في مؤسسات الدولة عليه التوجه إلي شارع المطار حيث المقر الرئيسي لحزب المؤتمر الوطني و يؤدي حق الولاء و الطاعة  و يذكرنا النظام بالنظم السياسية التي كانت سائد في الاتحاد السوفيتي السابق و عددا من النظم في أوروبا الشرقية التي كان فيها سكرتير الحزب يسطر علي الحزب و الدولة و بالتالي تتماهى الدولة في الحزب و يتماهي الحزب في الدولة.

هذا النوع من النظم السياسية يفرز إشكاليات كثيرة جدا حيث تغيب الديمقراطية و تتقلص مساحات الحرية و يعطل القانون و الدستور و يصبح قمة الهرم هو الذي بيده كل شيء باعتبار تتمركز السلطات فقط عند قمة الهرم و يصبح كل العاملين في الحزب و الدولة مسخرين من أجل خدمة قمة الهرم لذلك لا يسمع إلا صوته و ليس هناك من يفكر غيره  و في ذات الوقت هناك معارضة حائرة  لا تعرف ماذا تريد بعض منها تستهويه دعوة الحكومة ذات القاعدة العريضة فيقدم رجل و يؤخر الأخرى وقيادي أخر يصر علي طلبه أن يكون أبنه جزءا من الصفقة السياسية باعتبار أن النظام قد ضعف و بدأ يبحث عن نصير له بعيدا عن المؤسسات الحزبية التي صنعها و البعض يقدم مقترحا تلوي الأخرى لا تدري أيهما يريد المشاركة في السلطة أم أن يسلك طريق التغيير.

في خضم هذا التفكير الذي لا يستند علي حقائق واضحة و معلومات مؤكدة يمكن أن يبني عليها وجدت رسالة عبر البريد الالكتروني من أخ عزيز و صديق صبور و لكنه مثابر و مقدام  و هو يقيم في أحدي الدول الغربية قرابة العشرين عاما الماضية و هي عبارة عن مقترح يحتوي علي العديد من القضايا المهمة باعتبار أنه مهموم بقضايا الوطن و قضية الحرية و الديمقراطية  و لكنه ليس وحده معه مجموعة تشاركه الهم الوطني و قال أنهم قدم المقترح لعدد من الناشطين و الكتاب السودانيين في الخارج و قد وجد تأييدا من أغلبيتهم في المشاركة الفاعلة و يقوم المقترح بتشكيل " المجموعة السودانية من أجل التغير الديمقراطي "  فقلت له لماذا التغيير الديمقراطي و ليس التحول الديمقراطي كما هو مطروح علي الساحة السياسية السودانية بعد اتفاقية السلام الشامل التي نادت بعملية التحول الديمقراطي  قال أن التحول الديمقراطي يعني مشاركة المؤتمر الوطني و نحن نريد نتجاوز هذه المحطة تماما باعتبار أن المؤتمر الوطني راوغ و ماطل و أخيرا رفض هذا التحول و يجب أيضا تجاوزه في عملية التغير الديمقراطي.

القضية الأخرى التي في المقترح أن المجموعة ليست هي بديلا للقوي السياسية المعارضة أنما هي مجموعة تدعم موقف المعارضة و تتركز مهمتا الأساسية في كيفية دعم و مساندة قوي التغيير في الداخل و حماية التحركات الجماهيرية في الداخل و خاصة مجموعات الشباب و الطلاب حيث تنقسم المجموعة لثلاثة لجان فقط " اللجنة القانونية – اللجنة الإعلامية – لجنة العلاقات الخارجية " و هي لجان سوف تكون مفتوحة لكل الناشطين السياسيين المعارضين في الخارج بعد التأكد من هوياتهم منعا للاختراق من فبل النظام  و لكل لجنة مهمتها الخاصة التي تعمل فيها.

أن مقترح اللجنة القانونية يتمثل في الآتي جمع كل الوثائق التي تثبت انتهاك النظام لحقوق الإنسان و جمع معلومات عن كل العناصر التي تقوم بتعذيب و التنكيل بالمواطنين و هؤلاء يجب فتح بلاغات ضدهم خارج السودان و تأليب الرأي العام العالمي ضد النظام خاصة أن هذه الأيام تعتبر مناسبة لنشاط هذه اللجنة و تعتبر اللجنة أن الاعتقالات و التعذيب و انتهاكات حقوق الإنسان و القتل يعتبر مسؤولية وزير الداخلية و مدير الأمن و المخابرات و وزير الدفاع مباشرة و تتم فتح بلاغات ضدهم في عددا من الدول التي تقبل مثل هذه البلاغات و أيضا الرئيس يكون مسؤولا مسؤولية مباشرة عن هذه الانتهاكات و تضاف إلي صحيفة ألاتهام في المحكمة الجنائية الدولية.

قضية العلاقات الخارجية يقول المقترح المقدم أن تسعي هذه اللجنة بالطواف علي دول العالم و خاصة الدول الغربية و الدول الإفريقية و بعض الدول العربية و شرح لهم ألانتهاكات التي يقوم يها النظام ضد شعبه ثم الحديث مع تلك الدول بشكل واضح أن الشعب السوداني و أية حكومة تأتي بعد سقوط النظام  ليس لها علاقة بكل الاتفاقيات التي يوقعها النظام في كل المجالات الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية و كما أن القروض و التسهيلات المالية و الديون التي تقدم للنظام الشعب السوداني غير مسئول عنها باعتبار أن هذه الأموال لا تذهب للتنمية أو رفع المعاناة عن الشعب أنما تذهب إلي رجالات الحزب الحاكم و تصرف في غير محلها و تطلب اللجنة من قيادات دول العالم عدم استقبال قيادات النظام و مقاطعتها و عدم السماح لها بالمشاركة في المحافل الدولية و إذا شاركت بحكم مشاركة الدولة يجب مقاطعتها من دول العالم و وقف أية تعامل من قبل الدول الغربية و الولايات المتحدة مع رموز النظام و ربط رفع العقوبات عن السودان بفرض حصار علي تحرك رجال السلطة في الخارج و يقول المقترح  أن اللجنة لا تريد أن تكون للعقوبات المفروضة أثرا سالبا علي الشعب السوداني و لكن يجب استبدالها بمحاصرة رجال السلطة و تقييد حركتهم الإقليمية و العالمية.

 

و  اللجنة الإعلامية  مهمتها الأساسية هي فضح كل ممارسات النظام و ممارساته التي يتجاوز فيها القانون و خلق علاقات وطيدة مع الدوائر الإعلامية و القنوات الفضائية و التركيز علي ممارسات النظام السالبة و خلق تواصل قوي بين السودانيين في الداخل و الخارج و ربط المؤسسات السودانية مع بعضهم البعض  ثم دعم المؤسسات الإعلامية و الصحفية غير الخاضعة لحزب المؤتمر الوطني و التي تحجب عنها الإعلانات و هناك العديد من المقترحات حول إصدار جريدة أو مجلة سودانية في الخارج تهتم بشئون السودانيين في الخارج ثم تعكس حقيقة الأوضاع في السودان للسودانيين في الخارج إضافة لدول العالم في الغرب و الولايات المتحدة و الدول الإفريقية علي أن يشارك في تحريرها كل السودانيين الصحافيين و الإعلاميين في الخارج علي أن تصدر باللغة العربية ثم تترجم لكل لغات العالم بالاستفادة من كل الكوادر السودانية المؤهلة في الخارج ثم النظر بجدية في تأسيس محطة فضائية سودانية في الخارج تستجيب لكل ألوان الطيف السوداني.

تشكل عضوية الجان الثلاثة للمجموعة  برلمانا للمجموعة يتم من خلاله تشكيل اللجنة القيادية للمجموعة علي أن يراعي الاختيار أعضاء من الثلاثة لجان و هذه اللجنة القيادية مهمتها الأساسية هي جلب الدعم المادي للعمل في الداخل علي أن يتم توزيع الدعم لكل النشاطات و القوي السياسية المعروفة للسودانيين و خاصة الحركات الطلابية و الشبابية.

يقدم المقترح أن يكون هناك اجتماعا للجنة التمهيدية من الذين يقبلون المشاركة الفاعلة في الأسبوع الثاني من مارس حيث أن الذين قدموا المقترح متكفلين بقيام المؤتمر في أحد الدول الغربية المطلة علي البحر الأبيض المتوسط و متكفلين بكل منصرفات المؤتمر و أقامة المشاركين فقط علي المشاركين تحمل نفقات بطاقات سفرهم من و إلي مكان المؤتمر كما أن اللجنة التي قدمت المقترح سوف يقع عليها أيضا استخراج تأشيرات الدخول إذا كان البعض يحتاج إليها.

أنني أحاول إجتراح ما في صحيفة الأخوة و أتعرض لما فيها من مقترحات بعد ما استأذنت من صديقي العزيز أن أكتب عن المقترح لكي يفكر الناس بصوت عالي خاصة في معارك النضال الوطني من أجل الحرية و الديمقراطية ويجب أن يكون الحديث بالصوت المسموع لتوسيع دائرة الحوار باعتبار أن الوطن للجميع و يجب عليهم المشاركة في كل ما يخص الوطن لذلك أكد أن المقترحات التي تحتاج لسرية وعدم التعرض لها خاصة في الوقت الحالي لم أشير إليها كما أن هناك مقترحات ممكن أن نتفق عليها و نختلف عليها ولكن الحوار بصوت عالي سوف يقود إلي مقاربات فعلا نحن في أمس الحاجة أليها أن كنا في الداخل أو الخارج كما أن وسائل الاتصال الحديثة تساعد علي الحوار و أيضا تستطيع المشاركة في مثل هذه المؤتمرات بالصوت و الكتابة.       


مقالات سابقة بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
  • عفوا السيد نائب رئيس الجمهورية : أعد القراءة..!/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مقال سري و للسياسيين فقط ...1/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الرئيس البشير يراهن علي الأمن و المخابرات بدلا عن الشعب/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • خضوع وظيفة النائب الأول لرئاسة الجمهورية للمساومة السياسية /زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الدواعي الحقيقية وراء اعتقال الدكتور الترابي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الرئيس البشير يعلن الانتفاضة علي الإنقاذ/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الميرغني يعلن التحدي و يبتعد عن الاستسلام/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الرئيس البشير يريد السير علي طريق الترابي/زين العابدين صالح عبد الرحمن