صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عاطف عبد المجيد محمد English Page Last Updated: Feb 2nd, 2011 - 18:53:38


ماهى حقيقة ولاء الجيش المصرى للثورة ؟وماهى مواقف القادة العرب ومعارضهم الخواء؟/عاطف عبد المجيد محمد
Feb 2, 2011, 18:52

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

 

ماهى حقيقة ولاء الجيش المصرى للثورة ؟وماهى مواقف القادة العرب ومعارضهم الخواء؟

 

ان مايجرى على الساحة التونسية والمصرية من ثورات شعبية شاركت فيها كافة شرائح المجتمع المدنى , وبهذا الزخم الكبير قدمت للعالم حقيقة أن الشعوب المكبلة قادرة على تشكيل تهديد خطير لنظمها الدكتاتورية , وتجريدها من أهم أسلحتها وهو نزع غطاء الشرعية المزيفة التى تضفيها هذه النظم على نفسها , سعيا لتمديد بقائها فى السلطة . ولكن فى نفس الوقت , ان مايجرى على الساحة برمتها قد كشف عن حقيقة لايود كافة النخب السياسية بمختلف هذه المجتمعات الخوض فيها , وهى ماحقيقة ولاء الجيوش ؟

 

فهذه الجيوش تصرف عليها المليارات من الدولارات من موارد هذه الشعوب , وتضم الملايين من الافراد على مختلف الرتب , ولكن السؤال المهم الذى يطرح نفسه لمن يجرى اعداد هذه الجيوش ؟ هل لحماية أمن الاوطان من الاعداء ؟ ولنتحدث بصورة اكثر وضوحا , مابعد حرب أكتوبر 1973 , أى حروب قادتها الجيوش العربية ؟ فى قبالة صرف مئات المليارات من الدولارات سنويا عليها من خزائن الشعب العربى  الذى يعانى أكبر نسب من البطالة والفقر , واستيراد سلع غذائية سنوية ب40 مليار دولار , ومشاكل ضعف التنمية , وتركز الثروات بأيدى قلة من هذه المجتمعات , وفساد على كافة المستويات ...الخ الخ الخ . الا يحق للشعب العربى , أن يتسائل أذن عن الدور الحقيقى لهذه الجيوش , الذى يأتى الصرف عليها بهذه الموارد المالية الضخمة خصما على التنمية الاقتصادية والاجتماعية بهذه المجتمعات . وفوق هذا وذاك هل اذا وقعت المواجهة اليوم بين الكيان الصهيونى وأيا من الجيوش العربية , هل تملك تلك القوات القدرة المادية على مواجهته ؟ هذا ناهيك عن القدرة المعنوية لهذه الجيوش , فهى لعدة عقود خلت , تم بناءها معنويا على أن عدوها الحقيقى هو من داخل شعوبها وليس الاعداء القادمون عبر الحدود .

 

فليأتى أى محلل استراتيجى عسكرى عربى اليوم ليثبت لنا بأن هنالك جيشا عربيا واحدا يجرى بناءه حقيقة ماديا ومعنويا لمواجهة العدو الصهيونى ؟ بل وفى ظل أرث المرحلة منذ حرب أكتوبر ومايجرى على الساحة العربية من مسلسل لتفريغ هذه الجيوش من أهدافها المحورية , ومسلسل التناولات المهين للامة بأثرها للعدو الصهيونى عقب اتفاقية كامبد ديفيد , والعمل على تصفية القضية الفلسطينية المبرمج والممنهج , وماكشفته جزئيا وثائق ويكى ليكس المشينة التى فضحت طبيعة النظم الحاكمة , فكيف تفرز مثل هذه النظم جيوشا قادرة ومؤهلة ماديا ومعنويا للتصدى للصلف والعربدة الصهيونية وهى تتجرع صباح مساء كؤوس الخور والهوان ؟ فهى جبارة ومستأسدة فى مواجهة شعوبها , وتتمخطر بجبروتها واستعراض اسلحتها بذهو وتمختطر . فاهى ترى غزة يجرى دكها وتمزيق سكانها العزل من النساء والاطفال والشيوخ , وأشلائهم تتطاير , وتجرب بهم كافة أنواع الاسلحة حتى المحرمة دوليا , فلايحرك أصحاب النياشين التى تملاء صدورهم ساكنا , ولاندرى نالوا هذه النياشين نظير أدائهم فى أى معترك ؟ وهاهى فى 2006 تدك لبنان ولايحركون ساكنا , وتغزى العراق وتدمر ويقتل الملايين , ويجرب فيه خلاصة التقنيات العسكرية , والجيوش العربية رابضة تلعق أصابع الخزى , ورغم ذلك لازال قادتها يزهون ويتمخطرون بنياشينهم أمام شعوبهم . ولكم أن تتصوروا لو شرعت اليوم فضائية عربية واحدة من القرابة ألف فضائية عربية , وبثت تسجيلات خطب الزعيم المصرى الراحل جمال عبد الناصر , ونشيد (الله أكبر , الله أكبر ) , والقصيدة التى أدتها فيروز ( البيت لنا القدس لنا ) , وأناشيد الثورة الفلسطينية أبان الستينات والسبعيات , لصدرت قررات فورية بأغلاق هذه الفضائية , وان لم يتعدى الامر انتهاك اتفاقيات الاتصالات , بل وتقديم أصحابها للعدالة العوجاء بحجة معاداة السامية , ولسارعت الجامعة العربية الخواء الهزيلة لعقد اجتماع طارىء بشرم الشيخ , فهناك تعقد دوما القمم العربية التى تهدد أمن الانظمة العربية , فيتهافت الجميع على عجل , وينبرى مهندسو صياغة الخطب العصماء من البطانات الفاسدة التى تحيط بالقيادات التاريخية للامة , لوصم تلكم الفئات المتطرفة الارهابية وهلم جرا من النعوت التى ألفها المجتمع العربى حينما يجرى الحديث عن المناضلين الشرفاء .

 

 

الذى دعانى لكتابة هذه الاسطر , هو الموقف الغريب والمخزى للجيش المصرى حيال المسيرة المليونية للشعب المصرى بالامس , فهاهو الجيش المصرى وهو أكبر الجيوش العربية قاطبة , يرى الملايين من شعبه , وقد أستشهد من أبناءه الشرفاء أكثر مت ثلاثمائة شهيد خلال ثمانية أيام , والالاف من الجرحى , والذى يعلم علم الي الريقين من قام بسفك دمائهم , فينزل بمدرعاته ودباباته الى الشوارع  بدعوى حماية المرافق العامة والمدنيين , وهنا يطرح السؤال المشروع والذى يدور بخلد أى مواطن حرّ , حماية المدنيين من منّ ؟ وبأمر من ّ يتأمر هذا الجيش , والمضحك المبكى , أن هذا الجيش يعلم منّ الذى أوقف حركة القطارات بين المدن لتعويق مشاركة الملايين من سكان الريف المقهور من المشاركة فى المسيرة , ومنّ الذى قطع قنوات التواصل الاجتماعى عبر الانترنت والهواتف المحمولة لشلّ عملية التواصل , ومنّ الذى حدّ من تدفق المواد الغذائية للمدن لتجويع الشعب ليرفع الراية البيضاء ويسلم للامر الواقع . والغريب أن بعضا من قادة الاحزاب المعارضة الهزيلة , (شعب كل حكومة ) لازالوا يتحدثون وببراءة شديدة أن الجيش مع الشعب , والغريب فى الامر أن قادة الامبريالية ضجت مضاجعهم لاول مرة , فهاهم يتحولون لثوريين أكثر من الثوريين أنفسهم , فالحكومة البريطانية والامريكية على لسان رئيسها , وقيادات الاتحاد الاوربى ينصحون فرعون مصر بالاستجابة لارادة الشعب المصرى الذين يرونه على الشاشات ويسمعون هتافاته تشق عنان السماء , ويهتز لها أركان الدولة الصهيونية , وأن عليه بالتنحتى فيأبى مستكبرا الا أن يبقبى , بل يذهب لاكثر من ذلك , أما أنا وأما الفوضى ؟ وهو ماجعل الرئيس الامريكى أن يتصل به لنصف ساعة ينصحه بالتنحى , وصون دماء أبناء هذا الشعب , بل ويقدم بيانا عقب ذلك ويعلن امام العالم انحيازه لارادة الشعب المصرى , وأن على عملية نقل السلطة يجب أن تتم الان وليس غدا . وأمام دهشة الجماهير المصرية , فهم لايصدقون , فالقوى الغربية عبر مختلف قياداتها عبرت بكل الوضوح والتى توصف بالامبريالية ومصاصى دماء الشعوب ينحازون لارادة الشعب المصرى جهارا , ويطالبون هذا الطاغية بالتنحنى , ورئيس الوزراء التركى قالها له , وزكره بالاخرة , ولكن دون جدوى , وفى المقابل , المخزى , هل تجرأ قائد عربى ليعلن عن موقفه جهارة مثل القادة الغربيين ؟ وهل يملكون القدرة على ذلك ؟ حتى ترفع الشعوب العربية من مقامه . هل تداعت الجامعة العربية النكرة لدعوة الجامعة العربية على عجل لمناقشة الموقف الخطير بأكبر دولة عربية ؟ وهل تملك القدرة على ذلك ؟ وهنا يتساءل المواطن العربى فى حيرة , ما الحاجة اذن لمثل هذه المؤسسة الخواء؟ هل تداعت منظمة المؤتمر الاسلامى والثورة تدخل يومها التاسع لمعالجة الامر ؟ فأى أمة هذه ؟ أم أن الامر حدث عابر ليس هنالك مايدعو الى التدخل ؟

 

أنه لامر مخزى , فالشعوب فى جميع انحاء العالم تتظاهر امام السفارات المصرية منددة بالنظام القمعى بمصر ؟ وتطالب بتنحية مبارك ؟ فأين هى مسيرات قوى المعارضة الوهمية العربية  على الساحة ؟ لماذا لم تسير المسيرات الهادرة للتنديد بالنظام المصرى , ومطالبة الرئيس المصرى بالتنحى عن السلطة ومؤزارة للارادة الملايين من الشعب المصرى التى أفترشت الارض والتحفت بالسماء وقدمت أكثر من ثلاثمائة شهيد والالاف الجرحى , أم انهم يستحون وهو النظام الذى احتضن بعضهم لحين من الزمن وفق حسابات السياسة القزرة , ولتذهب المبادىء والقيم التى يضمنونها أدبياتهم الى الجحيم ؟ لقد سقطوا جميعهم أمام قواعدهم وأى سقوط ؟ فالمبادىء لاتتجزأ , ولكن سوق نخاسة السياسة القزرة يعلمنا يوما بعد يوم , لماذا تستطيع أسرائيل بسكانها الملايين الخمسة قوة لايستهان بها , وكم هذه الامة الخواء تعيش ارزل مراحل عمرها , وهوانها على الامم .

 

خلاصة الامر , أن على قادة الثورة الشعبية ان يعلونها مجلجلة , يسمعها الحادى والدانى قبل جمعة الحسم , أسوة بمقولة بوش الابن ( من ليس معنا فهو ضدنا ) وأن يطالبوا فى اعلان قوى على العالم قبل يوم الجمعة المفصلى , أن على قادة الدول العربية , وقادة المعارضة بهذه الدول التعبير بكل الوضوع وجهارة بموقفهم من الثورة , وقبل ذلك , على الجيش المصرى تحديد موقفه بكل الوضوح امام الملايين من الشعب المصرى موقفه من ثورة الشعب المصرى , وأن يكون خياره محددا قبل يوم الفصل الحاسم , أما الانحياز لنظام الطاغية واما الانحياز لثورة الشعب المصرى , ففى هذا الوضع لاتوجد منطقة وسطى , ويجب أن يتلقفوا رسالة أوباما قبيل حدوث الفاجعة , ووقتها سيكون الثمن غاليا , وحساب الثورات يعلمه الجميع . فثورات الالفية الثالثة حسابها عسير , ولكم فى حساب صدام وجيشه لعبرة لمن يعتبر .

 

 

والله من وراء القصد

 

 

عاطف عبد المجيد محمد

عضو المنظمة الدولية لشبكة المعلومات والعمل لاولوية حق الغذاء-هايدنلبرغ – المانيا

عضو الجمعية الدولية لعلوم البساتين – بروكسل – بلجيكا

الخرطوم بحرى – السودان

تلفون:00249912956441

بريد الكترونى:


مقالات سابقة بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • النظام المصرى يقذف بكرة الانقلاب العسكرى بعد افلاس جعبة تكتيكاته فى مواجهة الثورة الشعبية بقيادة شباب الخريجيين/عاطف عبد المجيد محمد
  • لماذا تحرك المجتمع الدولى اليوم للحديث عن الامن والسلم بعد اندلاع ثورة الشباب العربى ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أمتحان الثورة الشبابية الاحزاب بالساحة العربية والسقوط فى الشعبية/عاطف عبد المجيد محمد
  • الانظمة الاستبدادية بالمنطقة العربية ومكامن قوتها , ووسائل تقويضها /عاطف عبد المجيد محمد
  • ماهى حقيقة ولاء الجيش المصرى للثورة ؟وماهى مواقف القادة العرب ومعارضهم الخواء؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • راهن مبارك بدفتر انجازاته لدعم استراتيجية القوى الامبريالية فهل شفعت ليردوا له الجميل فى قبالة الرهان بمصالحهم ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أعلان الحرب يسبق القمة العربية فى ظل تواطىء أقليمى كبير/عاطف عبد المجيد محمد
  • الصادق المهدى :التراضى الوطنى (2) يعنى الانتحار السياسى لحزب الامة القومى/عاطف عبد المجيد محمد
  • التناسب العكسى بين سقف مطالب المعارضة والحكومة مع بدء العد التنازلى لتاريخ 9/يوليو /2011/عاطف عبد المجيد محمد
  • قمة البوعزيزى للتنمية الاقتصادية تنعقد اليوم بشرم الشيخ بين ثورة البطالة والفقراء وأنتهاكات حقوق الانسان وسياسات الهيمنة/عاطف عبد المجيد محمد
  • الحكام العرب يتداعون بالاربعاء لحماية عروشهم التى بدأت تنهار أمام توسونامى ثورة البطالة والفقر والجوع وأنتهاكات حقوق الانسان/عاطف عبد المجيد محمد
  • صدق الشابى : أذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر/عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • هل توصلت أمريكا أخيرا الى حتمية تغيير أنظمة الحكم العربية وأرساء قواعد الشرق الاوسط الكبير بأستبدالها بأوجه أكثر قبولا؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل فقد الاستاذ / عبدالرحيم حمدى عراّب أقتصاد الانقاذ البوصلة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • الغرب وعلى رأسهم أمريكا وبمعاونة قادة دول شمال أفريقيا وجنوب الصحراء يتكفلون بالقضاء على تنظيمات الاسلام السياسى بالمنطقة/عاطف عبد المجيد محمد
  • جون كيرى يستهل اتفاقية نيفاشا (2) , فهل وفد الحكومة مستعدا لفصل الجزء التالى من البلاد ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • بين دعوة أئمة مساجد السلطان للتفشف ونهج المصطفى (ص) والخلفاء الراشدين ومتطلبات مواجهة التحديات المالية/عاطف عبد المجيد محمد
  • المعارضة تتوعد بالاطاحة والمؤتمر الوطنى بالتحدى , ومحمد أحمد من يملك القول الفصل/عاطف عبد المجيد محمد
  • أكبر مؤسسة أستثمارية تنموية على المستوى الدولى بالدول النامية تذلذل أركان الهيمنة الاقتصادية الدولية ومؤساساتها المشبوهة/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل ستخضع حصة بترول شمال السودان بعد 9 يناير لسيناريو العراق (النفط مقابل الغذاء)/عاطف عبد المجيد محمد