صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Feb 2nd, 2011 - 18:36:46


قصة أربعة مدن ... تونس والقاهرة وجوبا والخرطوم ؟/ثروت قاسم
Feb 2, 2011, 18:35

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

قصة  أربعة مدن  ... تونس والقاهرة  وجوبا  والخرطوم ؟

ثروت قاسم

 

مقدمة !

شهد يوم الاحد 30 يناير 2011:

+  مظاهرات  فرح في جوبا بعد ان صوت كل الجنوبيين تقريبأ للانفصال من نظام  الانقاذ الاسلاموي العروبي ! لم يتذكر احد في جوبا , ولم يهتم أحد ,  بمتابعة المظاهرات التي دشنها  , في الخرطوم وبعض مدن الشمال , جيل الانترنيت من الشباب السوداني الشمالي ! شمال السودان اصبح  دولة اجنبية , لا يهتم بها الجنوبي , ولا يريد ان يسمع منها أو عنها اي أخبار !   

شهد هذا اليوم موت  قطاع الشمال في الحركة الشعبية موتأ  اكلينيكيأ , لا فواق بعده ! 

ولكن سوف يحاول ياسر عرمان , بتصريحاته الخشبية , ان يجعل من الفسيخ شربات ؟ سوف يحاول ياسر عرمان ان يتسلبط علي نوبة الجبال والانقسنا , كما تسلبط علي الجنوبيين !

بعد اليوم ... لا محل للاعراب في الجنوب لشمالي الحركة الشعبية !

بعد اليوم ... سوف تموت الحركة الشعبية لتحرير السودان بعد أن حررت الجنوب ! ومن رمادها سوف يطير , كما طائر الفينيق , طائر اخر لتنمية  دولة جنوب السودان الجديدة  !

أنتهت مرحلة التحرير , وتبدأ  , بعد اليوم , مرحلة البناء والتنمية في دولة جنوب السودان الجديدة  !

 

+ مظاهرات  واحتجاجات سلمية في الخرطوم وبعض مدن الشمال , قادها  جيل الانترنيت من الشباب السوداني الشمالي  , ضد نظام الانقاذ ! لم يتذكر احد في الخرطوم , ولم يهتم أحد ,  بمتابعة اعلان نتيجة الاستفتاء , وأنفصال  الجنوب  , وتحميل مسئولية ذلك الانفصال لنظام الانقاذ !

جنوب السودان اصبح  دولة اجنبية , لا يهتم بها الشمالي ! والاقسي والامر ان الشمالي لم يلق بمسئولية انفصال الجنوب علي نظام الانقاذ بشكل واضح وفاضح , وما يتبع ذلك من ادانات واحتجاجات , للتفريط الاجرامي في أمن ووحدة التراب الوطني , التي تمثل قدس القداس , لاي شعب , ولاي دولة !

 لا يحق لنظام الانقاذ الاستمرار , بعد اليوم , في السلطة , لتفريطه الاجرامي في وحدة السودان , بسياساته  وافعاله الاقصائية للجنوبيين !

مر خبر تأكيد انفصال الجنوب علي الشماليين , وكانه خبر أنفصال  بلاد الواق واق الي واق شمالي وواق جنوبي ؟

لا مبالاة  من الجانبين ...   ما انزل الله بها من سلطان !

لا مبالاة  من الجانبين ... لم نسمع بها في ابائنا الاولين !

أربعة ثورات !

نشهد في شهر يناير اربعة ثورات في اربعة دول مختلفة , كما يلي !

+ ثورة الياسمين في تونس ... ثورة شعبية سلمية قادها جيل الانترنيت من الشباب التونسي , توجت بسقوط نظام بن علي الاستبدادي والفاسد , وفوز الديمقراطية !

+ ثورة الغضب في مصر ... ثورة شعبية سلمية يقودها جيل الانترنيت من الشباب المصري  ,  سوف تتوج   بسقوط نظام مبارك  الاستبدادي والفاسد , وفوز الديمقراطية !

+ ثورة الاستقلال في جنوب السودان ... ثورة دستورية قادها كل الجنوبيين ضد نظام الانقاذ , توجت بتصويت كل الجنوبين للاستقلال من نظام الانقاذ الاسلاموي العروبي , في دولة منفصلة !

+ ثورة النيم  في شمال السودان  ... ثورة شعبية سلمية يقودها جيل الانترنيت من الشباب السوداني   ,  سوف تتوج   بسقوط نظام البشير   الاستبدادي والفاسد , وفوز الديمقراطية !

نستعرض في هذه الحلقة من المقالة عاملأ ,  من عدة عوامل تقف حجر عثرة في طريق ثورة النيم قي شمال السودان , وهو عامل  الخوف !

الخوف  !

في تونس وكذلك في مصر , وفي  السودان , يوجد معسكران :

+  معسكر  الحاكم وزباينته وبلطجيته , وأمنه ومخابراته !

 +  ومعسكر المحكومين (  الشعب ) !

 الخوف يسكن في معسكر المحكومين ! خوف المحكوم من الحاكم  !

هذا الخوف ادي الي استدامة الحاكم في الحكم !

التغيير التكتوني الذي أحدثته العجاجة في تونس وفي مصر , هو انتقال الخوف من معسكر المحكوم الي معسكر الحاكم !

خاف الحاكم في تونس من المحكوم , فهرب وسقط نظامه يوم هروبه !

واصبح المحكوم حاكم نفسه بنفسه , وتنسم نسائم الحرية !

نسعي في السودان لتحويل  الخوف من معسكر المحكوم المغلوب علي امره , الي معسكر الحاكم الانقاذي المتسلط , بواسطة احتجاجات جماهيرية   سلمية  (  ومستدامة )  , تقود الي أنتفاضة النيم , وقلب نظام الحكم الانقاذي ! 

هذا هو هدف انتفاضة النيم ... تحويل الخوف من معسكر المحكوم الي معسكر الحاكم !

والالية لتفعيل لذلك هو  الجهاد المدني السلمي المتواصل ( والمستدام )  , وتقبل المحكوم لبذل التضحيات اللازمة لذلك , تماما كما ضحي المحكوم في تونس !   وكما يضحي حاليا ,  المحكوم في مصر !

ليس هناك غداء مجاني !

نقطة علي السطر !

فهل المحكوم السوداني مستعد لذلك , ام كتب علي نفسه ان يعيش خائفأ  بين الحفر ؟

الخوف هو كذلك  المحرك الحصري لابالسة الانقاذ وقادته ! يعرف قادة الانقاذ انهم قد ارتكبوا مخالفات  جنائية , سوف تحاسبهم عليها اي حكومة تحل محل حكومتهم الحالية ! ولذلك فان الخوف علي شخوصهم , سوف يدفعهم للاستماتة في قمع اي احتجاجات سلمية , (  كاحتجاج جيل الانترنيت من الشباب , يوم الاحد 30 يناير 2011)   , قد تقود الي انتفاضة النيم  !

دفع الخوف أبالسة الانقاذ لقمع الشعب من خلال اجهزة الامن والمخابرات , بدلأ من التصالح مع الشعب !  لانهم يحسبون أن التصالح مع الشعب  فيه هلاكهم !

ولكن  جيل الانترنيت من الشباب , الذي حل محل القيادات الديناصورية المتحجرة , من امثال مولانا الميرغني الرموت كونترولي  , سوف يحطم هبل والات والعزي ومنال الكبري , وغيرهم من اصنام الانقاذ الامنية !

الخوف أشد أبتلاء يمكن ان يبتلي الخالق عبده به ... أشد من الجوع  , أشد من الموت  , أشد من الفقر ! الخوف هو ملك ملوك  الابتلاءات  !

 بدأ به الخالق منظومة  ابتلاءاته , كما ورد في الاية 155 من سورة البقرة :

ولنبلونكم بشئ من الخوف ... والجوع ونقص من الاموال والانفس والثمرات , وبشر الصابرين !

( 155- البقرة )

الانسان المتحرر من الخوف هو الانسان الحر !

مايكل , اعظم لاعب كرة سلة في امريكا , قال :

انا ...  أعيش  الحلم الامريكي ! انا ... انسان حر ! قد بلغت سدرة المنتهي حيث يمكنني ان اقول ( لا )  , بدون خوف ! أنا قد تحررت من الخوف !

 وبهذه المناسبة  ,  لا اعرف رجلا تحرر من الخوف , تحرر الاستاذ  سعيد الطيب شايب منه !  ذلك رجل جسد الحرية في اطلاقها ... فكان من اسعد من دب علي هذه الارض , علي الاطلاق !

فطوبي له بين الشهداء والقديسين يناجي ويتناجي ,  ويتونس ويضحك ويتضاحك ,  مع استاذه العظيم !

ابن العشرين !

كثير من المثقفين السودانين يعرفون تونس ببيتين من قصيدة شاعر تونس الأشهر أبى القاسم الشابى , وهما :

إذا الشعب يوما أراد الحياة

 فلا بُدّ أن يستجيب القدر

ولا بد لَِليل أن ينجلي

 ولا بُدّ للقيد أن ينكســر .

عظمة الشابي  وروعته , أنه  انشد روائعه الشعرية التي سارت بها الركبان , في بيئة فرنسية الثقافة بامتياز , وتنظر بدونية للغة العربية ! 

  الشابي  الذى اختطفه الموت قبل أن يكمل عامه الخامس والعشرين (  توفى عام 1943 ) ! اطلق  عليه التوانسة  ابن العشرين !

كان بدري عليك

تودعني وانا مشتاق ليك !

 يحاكي في ذلك ابن العشرين ( صديقك الاثير طرفة ابن العبد ) , الذي قتل قبل ان يكمل عامه العشرين  !   فاصبح يعرف بابن العشرين ! وكان طرفة شاعرا فحلا , جرئيأ علي الشعر  !  وعلقت العرب قصيدته الدالية علي الكعبة , سنين عددأ   ! بعد قصيدة امرء القيس مباشرة  !

القصيدة الام  التي  يختمها بالابيات  المعروفة :

ستبدي لك الايام ما كنت جاهلأ

وياتيك بالاخبار من لم تزود

وياتيك بالاخبار من لم تبع له

بتاتا ولم تضرب له وقت موعد 

تصور من يقول هذه الكلمات السمحات , يموت وهو دون العشرين ؟ 

عجاجة تونس !

سقط سور برلين في عام 1989 ! وتبعه  سقوط جميع دول اروبا الشرقية , وتفتيت الاتحاد السوفيتي العظيم ! حسب نظرية الدومينو ,   التى يفسر بها علماء السياسة  , سقوط الأنظمة السياسية المتشابهة  !

هل تهب عجاجة تونس , وعجاجة مصر  , علي بقية الانظمة  العربية , ومن بينها السودان ,  وكلها مشابهة لتونس ,  ولمصر   ,  في الاستبداد والقمع , والفساد والافساد ؟

موعدنا الصبح لنري !

أليس الصبح بقريب ؟

سيزيف السوداني ؟  

عجاجة تونس  , وعجاجة القاهرة  , اوضحتا  ان الغرب ينظر  الي البلاد العربية ( بما في ذلك السودان ) من خلال منظار به فتحتان :

الفتحة الاولي  يري الغرب فيها النظم الاستبدادية المستاسدة علي شعوبها ,   والنعامة علي قوي الاستكبار ,

الفتحة الثانية يمكن للغرب  ان يري  فيها الحركات الاسلاموية المتطرفة التي تقاوم ضد اسرائيل !

ويصر الغرب , في غباء ما بعده غباء , في  حصر النظر من الفتحة الاولي , وغلق الفتحة الثانية !

يسعي السيد الامام الي فتح فتحة ثالثة في المنظار الغربي , يري الغرب فيها  بلاد السودان بنظام مدني  ,  ديمقراطي ,  مبني علي المواطنة واحترام ارادة الشعب السوداني !

للاسف , نجحت قوي الاستكبار الغربي في ربط قيد حديدي ( أمر القبض )  حول عنق المرفعين الانقاذي الاسلاموي  , وتدجينه  !  نعم ...   نجحت   قوي الاستكبار  في تدجين المرفعين الانقاذي ,  وترويضه !  وقبلت به حاكمأ استبداديأ  لشمال السودان  ,  وحليفأ  تكتيكيأ  ...     لسهولة ابتزازه , لتمرير اجندتها , خصوصأ في تفتيت بلاد السودان !

 وضح  ذلك الرئيس اوباما , بوضوح فيه كثير من الفضوح  , في خطاب حالة الاتحاد ( واشنطون – الاربعاء 26 يناير 2011 ) !

السيد الامام يحاكي سيزيف الاغريقي , في مجاهداته لأقامة دولة المواطنة , دولة القانون , دولة الحريات ...    دولة مدنية ديمقراطية  , في ما تبقي من بلاد الحدادي مدادي  !

فهل سنرهقه صعودأ ؟

حكاية !

السبب وراء عجاجة تونس , لم تكن ,  حصريأ , الضائقة المعيشية ! وانما الكبت والقمع والاستبداد وانعدام الحرية وسحق الحقوق الانسانية !

الشعب السوداني  ,  مثل نظيره التونسي ,  لا يطلب  الخبز , حصريأ   !   وانما الخبز المعطون   بالكرامة والحرية  والاصلاحات السياسية !   ولا نعتقد ان نظام  الانقاذ  مستعد لتلبية هذه المطالب , وتفكيك نظامه  !  ويتضح ذلك , جليأ ,  من تصريحات قادته الاستفزازية السلخانية  !  ومكابرته واصراره على التعاطي مع اي تجمعات سلمية احتجاجية  بالقمع , وتكسير ايادي السيدات  !

يلخص موقف تونس نكتة يتناقلها التوانسة هذه الايام !

يحكي ان كلبأ تونسيأ مبغبغأ ويمتلئ  صحة وحيوية , عبر الحدود , هاربأ من تونس الي الجزائر !  قابله كلب جزائري مضبلن ويكاد يموت من الجوع , وهو يلهث ! أستغرب  الكلب الجزائري ايما أستغراب من تصرف   زميله التونسي  , وساله السبب ؟

رد الكلب التونسي :

عاوز انبح , ياهذا !

واستمر في النباح  في الجزائر ,  حتي قامت العجاجة في تونس  ! ورجع بعدها الي تونس ليتمكن من النباح ؟

تونس والخرطوم !

عجاجة تونس ليست بجديدة علي الخرطوم ! فقد عرفت الخرطوم عجاجة 26 يناير 1885 , قبل  126 عامأ , وعجاجة  اكتوبر قبل 47  عامأ , وتبعتها بعجاجة ثالثة في  رجب  قبل 26 عاما ! وهي تحضر هذه الايام لعجاجة  رابعة  !

أذن الكلام عن نقل تجربة تونس للخرطوم  , يحاكي من يسعي لبيع الماء في حارة السقائين !

ولكن هذه الحقيقة لا تمنع من أستعراض بعض اوجه الخلاف , وكذلك القواسم الدنيا المشتركة ,  بين تجربة تونس  , واي تجربة مماثلة ورابعة في الخرطوم !

سوف  نستعرض هذه القواسم المتعارضة والمشتركة تحت عشرة رايات , في الحلقة القادمة !


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • مشاهد من ثورة الغضب المصرية !/ثروت قاسم
  • ويسالونك عن حزب القمل !/ثروت قاسم
  • يبدأ عرض الفيلم بعد يوم السبت 9 يوليو 2011 !/ثروت قاسم
  • ثورة الانترنيت قادمة في السودان ؟/ثروت قاسم
  • ثورة الانترنيت قادمة في السودان ؟ /ثروت قاسم
  • قصة أربعة مدن ... تونس والقاهرة وجوبا والخرطوم ؟/ثروت قاسم
  • أنتفاضة النيم !/ثروت قاسم
  • هل يشتري السيد الامام الترماج من علي بابا والاربعين حرامي ؟/ثروت قاسم
  • الجوكر الالماني ... وهلاك شعب شمال السودان ؟/ثروت قاسم
  • سيناريو الحرب/ثروت قاسم
  • ثورة الجياع ! الحلقة الاولي ( 1- 3 ) /ثروت قاسم
  • الفرسان الثلاثة ... وانفصال الجنوب /ثروت قاسم
  • انفصال الجنوب نتيجة مباشرة لحملة الرئيس اوباما الرئاسية الانتخابية لفترة ثانية !/ثروت قاسم
  • الخطة الامريكية لحلحلة مشكلة دارفور بعد انفصال جنوب السودان ؟ /ثروت قاسم
  • أستفتاء الغابة واستفتاء الصحراء !/ثروت قاسم
  • هل يحدد الجنرال مالك عقار والجنرال عبدالعزيز الحلو مستقبل دولة شمال السودان ؟/ثروت قاسم