صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Feb 2nd, 2011 - 18:28:38


جزءاً عزيزاً من الوطن تركنا وبقيت عقلية العبيد المروح و (هيييع البلد بلدنا)؟/حاتم المدني
Feb 2, 2011, 18:27

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

  جزءاً عزيزاً  من الوطن تركنا وبقيت عقلية  العبيد المروح و (هيييع البلد بلدنا)؟

 

رغم أن ما تبقى من عاطر ذكريات الجنوب التي إجتريتها اتحسر انفصاله مع أسرتي كانت عن  لحظات رعب وهلع ذاكرا لهم منها حينها في طفولتنا كيف أيقظتنا والدتنا أطال الله عمرها ليلا وطلبت منا الاستخباء تحت مضاجعنا والتزام الصمت التام بعد ان اطفأت الانوار وأغلقت النوافذ وهي  تمسح اركان الحديقة الغابية من خلف ثقب النافذ ببصرها في خوف واضح ، بعدها إلتفتت الى شقيقي الاكبر وطلبت منه العدو الى نادي الاغاريق  الذي لم يكن على مبعدة من دارنا بأقصى مايستطيع لإبلاغ الوالد وزملائه  أن بعض المتمردين قد إخترقوا المنطقة وهم الان في الحديقة الخلفية للمنزل كان ذلك في مدينة واو في أوج إحتدام معارك تمرد "الانانيا تو" في نهايات الستينات ، وقتها  ان اسعفتني  الذاكرة من خلال سرد اسرتي كانت مدينة واو تضم نخبة وشخصيات مرموقة من الاداريين مثال مجذوب الدامر الباشكاتب واعمامي في قيادات الجيش المرحوم الطيارالامين كاسباوي الذي قاد محاولة الإطاحة بالمخلوع نميري لاحقا وشقيقه قائد وقدوة الجيش السوداني المخضرم الحاج كاسباوي رئيس الحرس الجمهوري في فترة الديمقراطية السابقة  وكانوا عادة مايتجمعون في الامسيات به وعلى عكس المرات العديدة التي  كان يحدث فيها هذا  الاختراق  في المناطق المحيطة بنا ونسمع بضحاياه إلا ان والدي كان  دائما  لا يكترث  كثيرا و كالعادة هذه المرة إنبرى  يشرح لوالدتي أن الشخصين المسلحين الذي إخترقوا دفاعات الجيش ووصلوا الى قلب المدينة كانوا يتقصدون جارنا مدير البوسته الشمالي بسبب نزاع معهم حول مهر زواج بينه وبين قبيلتهم المتزوج منها!

ارتبطت هذه الحادثة ودهشتي حول  ان يقامر متمردون بحياتهم ويخترقون دفاعات الجيش لا لقضية اكبر لهم من ثأر أسري حول مهر  ودفوعات والدي وشرحه لعادات وتقاليد ارتبطت بذاكرتي وقدمت لي معرفة قيمة بإنسان الجنوب لاحقا خاصة بعد معرفتي بعادات وتقاليد الزواج بين القبائل الجنوبية ونزاعات المهر وغيرها من القضايا المرتبطة بالاعراف  من خلال أشقائي الجنوبيين الذين تبناهم والدي  رحمة الله عليه  وكان بالنسبة الى مرجع اثق بكلمته  وصديق صدوق  لم ابلغ ضفاف غزير معرفته وكنت اعتقد خطأ ان دفاعه المستميت عن قضايا الجنوبيين نابع من ارتباطه بأبنائه الجنوبيين هؤلائ  لذلك كنت دائما احاوره  حولها متخيرا الاسلوب التحليلي العلمي الذي يفضله لخوض  أي تناول مبتعدا قدر الامكان عن الانطباعية التي يدفع بها تلقائيا مجتمعنا  القبلي في عقولنا  وافضلها حينا لايصال رسالتي وكان يبغضها حتى لا اخيب ظنه او اغضبه ، وقد ظل هذا الحوار الراقي بيننا طوال حياته  وكانت قضية إنسان الجنوب ومعاناته للتعايش مع قبائل السودان الاخرى هي المتجددة طوال تنقلاتي معه فيما بعد خلال الفترات التي قضيناها في  دارفور ثم شرق السودان  وشماله  لان في كل تلك الفترات كان دائما بدارنا شباب جنوبيين  وكانوا يحتكون بأهل المناطق التي كنا نقيم  بها وكان يصر عليهم عدم الاكتراث والانتباه والى مواصلة تحصيلهم الدراسي وكان يعتبر ذلك عمل عملي ليربط بين مايقول وما يفعل  فكثيرا ما يجيب محدثيه حول دعاوي  ان الجنوبيين غير متعلمين لإدارة شأنهم بإجابة مبسطة انه من واجبنا وواجب الدولة تعليمهم  وتشجيعهم سريعا حتى يديروا شأنهم ،ثم يردف لمحدثه أذا ما كان شمالي متسائلا هل ترضون ان يدير الجنوبيين دياركم وكل نواحي حياتكم وامركم بنفس الاستعلائية التي لا تريدون التنازل عنها ؟ لا بالطبع كنتم ستتمردون! ،ويضرب العديد من الامثلة بنجاح أبناء الزاندي المنقطع النظير  في دواويين الخدمة الادارية  بعد السودنة حيث لم يكن بالسودان  جله وقتها اكثر من سبعة الف متعلم وكيف ارتقى ابناء الدينكا بكدهم الى مناصب جديرون بها في مؤسسات انضباطية كالجيش لكنهم جميعهم لم يساهموا في تعليم غيرهم وحقيقة بكل فخر قد قرن  الكلمة بالفعل  في وقت لم يكن اهل الشمال يعرفون شيئا عن الجنوب فعديد من أبنائه الجنوبيين تقلدوا فيما بعد هيئات تدريس علمية مرموقة عالميا ،من بينهم كان أول جنوبي يغترب خارج السودان وقتها الى دولة الامارات لحوجة الامارة الجديدة  وبسبب تخصصه العلمي  تخاطفته المؤسسات الدولية حتى انتهى به المقام بالولايات المتحدة ، وانقطعت مثل غيره اخباره عنه حتى انه كان ينسى أسمائهم عندما نتندر معه عن  اين هم وماذا حل بهم، وهل جون قرنق هو نفسه جون قرنق الذي تركنا لتحصيل مذيد من التعليم  العالي  وماذا حل بخميس  في الغزالة جاوزت؟ وغيرها من التلميحات التي كنا نرى انها قد تخفف عنه او تجعله يفتخر بما انجز.

وعندما سمعت في الاخبار طالب  جنوبي صغير بالامس يصف شعوره بنتيجة الاستفتاء قائلا بإنشراح لأحد الصحفيين :”أنا سعيد جدا. تخيلوا أن تكون لدينا مدارس ولا خوف ولا حرب تخيلوا أن نشعر مثلما يشعر أي شعب اخر في بلده” .. نعم يمكنني ان أتخيل ما يرمي به هذا الناشيئ .. وما افتقدته أجيال من شعبه ونعم لهذا  ذغردت نساء الجنوب بالامس وهن يستقبلن اخبار نتيجة الاستفتاء  وصوتوا له بنسبة قاربت المئة في المئة بالانعتاق عن السودان والانعتاق من تلك العقلية التي لاترى فيهم سوى خدم منازل  ولايروا فيهم سوى شماشة إن مروا بهم يتضورون جوعا في الطرقات وان تعلموا تقدموهم لأنهم أقل في المواطنة درجة  فإن غضبوا نعتوهم بأنهم متمردين جاحدين وقاتلوهم على اساس انهم غير وطنيين وكفرة، هذه هي الحقيقة التي يتدثر خوفا منها ومن رسالتها أمثال  العبيد المروح وغيره  وانا أقرأ له مقال نشر قبل ساعة  بسودانايل   مدبج بأبيات الشعر الجاهلي العربي  ومعسول الكلام  حول ( ماذا يريد أهل جنوب السودان ؟ )

كأننا لم نكن ندري ماذا يريد اهل الجنوب محاولا تغطية الفشل في قبول السودان المتعدد الاعراق والفشل في معالجة القضايا الوطنية بعيدا عن التسيس والجهوية والمعتقد   لينحوا بخطأهم التاريخي الذي سيظل سبة تلاحقهم بها الاجيال  مدى العمر بطريقة المقال التسويقي  مرة اخرى ليرمي بالمسببات في فشل غيره ويصور الامر وكأنه إنجاز ، إستخدامه للشعر العربي الجاهلي في دفوعاته وحده مخجل  ولربما يسأله احدكم ان كان يتحدث ايتها لغة قبلية جنوبية ؟ وإن كانت الاجابة لا فهل يعرف على من يقع اللوم في عدم تعريفه بها؟ تخيل؟ وأسفاي ان كان  الرجل  هو نفس  المروح مسؤل الانقاذ الاعلامي؟؟ هذا هو الفشل يمشي على رجليه ويريد ان يحلل مستقبل وهوية الدولة القادمة ،أعتذر للقارئ عن لهجة مقالي الشخصي الحادة ولكن حقيقة أن يأتي شخص متهم في شخصه بالمشاركة في تكميم افواه الشعب من خلال إنتمائه لنظام دكتاتوري وحتى هو نفسه معين بالوساطة والمحسوبية التنظيمية في مؤسسة عامة وبسبب مؤسسته المدجنة يقبع صحافيين أبرياء في سجون نظامه لمجرد كتابة رآي وهو يسبح بحمد نظام كمم أفواه مواطنه ، ثم بدون حياء يكتب عن "أنظمة القياس الديمقراطي الحديثة ،" من دون ان يرمش له طرف  إنها حقيقة مهزلة ومأساة عقلية  كما قلت تتحدث عن نفسها ،يدعوا الاحزاب السودانية الاخرى بعد ان يرميها بما لايملكه تنظيمه الى كلمة سواء حول هوية السودان القادم

ونظامه رفض التنازل عن مطالب شعب تركه بالامس!!

ولايفوت على القارئ توقيت مقالاتهم هذه فهل قرأ تاريخ الدولة القادمة في حدودها القديمة قبل انهيار الفونج؟ هذا هو المستقبل الذي ينتظركم ! عندما إنكفأت على نفسها وإقتتلت البطانات مع بعضها وحتى اليوم لايعرف  فرد فيها أيا من السبعة عشر مانجلك هو الشيخ  احمد عجيب الذي قتله حفيد ابن عمه بعد ان قتل هو ابيه في نزاعاتهم على السلطة  وكما كان يقول لي ود المدني حفيده  عندما اسأله لماذا لاتفتخر به وهو جدك مباشرة ينتسب له غيرك فيجيبني هؤلاء فاقدي هوية منكفئون على اوهام

فحقيقة هوية  سودان المستقبل  التي تختمر في عقلية هؤلاء  لايتعدى محيطه الذي في مخيلتهم غير وهم  بدأت تختلقه الانقاذ لتدغدق به وهم شريحة عنصرية ودينية متعصبة  صغيرة لاتمثل حتى قطاع صغير من سكانه بعد ان دمرت تقاليده واعرافها  هي الاخرى تحت حجج وبسطحية لاتضارعها فيها حتى التتر فسقطت حضارتهم الاصلية بسببهم من مصاف حضارات الامم لقاعها، ،  ، 

للأسف ناس "هييع" لايعرفون وطنهم  لا عرقيا ولا جغرافيا ولادينيا  لكن كثيرا منهم يتبجحون "البلد بلدنا" وهي الاخرى اشك انهم يعرفون قليل حتى  من تاريخنا الذي ينتسبون له زوراٌ.

حاتم المدني


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور