صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Feb 2nd, 2011 - 01:53:19


الانفصال بات رسمياً الشمال والجنوب.. تحديات في الطـريق
Feb 2, 2011, 01:52

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

 

الانفصال بات رسمياً

الشمال والجنوب.. تحديات في الطـريق

 

تقرير: خالد البلولة إزيرق

أكدت مفوضية استفتاء جنوب السودان قانونياً، ما كان مؤكداً واقعياً، باعلانها نتيجة الاستفتاء نسبة تصويت اكثر من «99%» لصالح الانفصال، فبعد أن كان تكهنات يحملها اثير الفضاء وتتداولها مجالس المدينة، غدا اليوم واقعاً معاشاً معلناً معه ميلاد الدولة رقم «54» في الاتحاد الافريقي، والتي تحمل كذلك الرقم «193» في الامم المتحدة.. انفصال سيحمل في طياته للدولة الجديدة كثيرا من التحديات والتعقيدات، بقدر ما يلقي على الدولة الأم التي انفصلت منها الدولة الوليدة مقدار ذات التحديات والتعقيدات التي ستواجهها في لملمة بقية اطرافها التي تبدو متناثرة بفعل الانفصال احياناً، وبفعل مشكلاتها الخاصة احياناً اخرى.

ووسط حشود جماهيرية انتظرت ساعة إعلان النتائج بجوبا، اعلنت مفوضية الاستفتاء في اول اعلان رسمي للنتائج، أن التصويت لصالح الانفصال بلغ «99.57%»، ولم يشمل العدد من صوتوا في شمال السودان والدول الخارجية، وأعلن تشان ريك مادوت نائب رئيس المفوضية في مؤتمر صحفي في جوبا، أن التصويت لصالح الانفصال بلغ «99.57%»، مشيرا الى أن العدد الكلي للناخبين بجنوب السودان بلغ ثلاثة ملايين وسبعمائة ألف شخص، وبلغت نسبة التصويت 99%. وأظهرت النتائج أن خمسا من عشر ولايات جنوبية بلغت نسبة التصويت فيها 99.9% لصالح الانفصال، وكانت أقل نسبة تصويت للانفصال بولاية غرب بحر الغزال الحدودية مع الشمال وهي 95.5%. وستعقب إعلان النتائج فترة أسبوع لتقديم الطعون، على أن تعلن النتائج النهائية في الخرطوم في الأسبوع الأول من فبراير المقبل، إلا إذا كانت هناك طعون، فحينها ستعلن يوم 14 منه. ودعا سلفا كير لدى مخاطبته احتفالا حاشدا بمدينة جوبا بمناسبة اعلان النتائج الاولية للاستفتاء، للتعاون ومراعاة علاقات حسن الجوار مع دول الجوار بصفة عامة ودولة السودان في الشمال بصفة خاصة، وقال ان نتيجة الاستفتاء التي تجاوزت الـ 99% تجد منه القبول والتقدير، مشيرا الى ان الطعون لا تقلل هذه النسبة كثيرا بصورة تجعلها تقل عن نسبة الـ«60%» المطلوبة لاعتماد النتيجة، واشار الى ان عدم العدالة دفع بالجنوبيين للتصويت لصالح الانفصال بهذه النسبة العالية، واضاف «ان الوحدة كان يمكن تحقيقها لولا عدم التكافؤ في فرص الثروة والسلطة»، وقال ان اجتماع الرئاسة الاخير اكد ان نهاية فترة تنفيذ اتفاق السلام الشامل هو العاشر من يوليو المقبل وليس الرابع عشر من فبراير المقبل، واوضح ان الشمال والجنوب يحتاجان للتعاون مع بعضهما البعض خلال المرحلة المقبلة، وابان ان علم السودان سيظل يرفرف في الجنوب حتي التاسع من يوليو القادم، حيث يتم تسليمه بعد ذلك الى مندوب الحكومة في الشمال، او يسلم للرئيس البشير شخصيا فى حال حضوره الى جوبا، ليشهد الاحتفالات هناك.

وبحسب اتفاقية السلام الشامل والدستور الانتقالي لعام 2005م فإن اعلان نتائج الاستفتاء مرتبط بترتيبات دستورية وقانونية وادارية واقتصادية. ودستوريا بعد اعلان النتائح سيكون هناك الاعتراف بالدولة الجديدة بعد التاسع من يوليو القادم، والنتيجة تقتضي أسساً محددة للاعتراف بالكيان الجديد، وان اول اعتراف بالدولة الجديدة يجب ان يكون من الدولة الأم وهي الحكومة السودانية، وهذا شرط مطلوب لتوالي الاعتراف الاقليمي والدولي بالدولة الجديدة، وقد أعلن رئيس الجمهورية عمر البشير اكثر من مرة انه سيعترف بنتيجة الاستفتاء، وانه مستعد للتعاون معها حتى يتمكن الجنوب من بناء دولته. وبعد الاعتراف بالدولة الجديدة في الجنوب تأتي معالجة المسائل المرتبطة بوجود الجنوبيين في الشمال من الدستوريين والذين يشغلون وظائف الخدمة المدنية والقوات المشتركة ونواب البرلمان، والتي ستنتهي واحدة تلو الاخرى، اولها يبدأ بانتهاء أجل نواب البرلمان من الجنوبيين. وتوقع مراقبون ألا تتأثر نتائج الاستفتاء المعلنة بالطعون القانونية التي يمكن أن تعرقل المحصلة النهائية لنتيجة الاستفتاء، ومشيرين الى ان مولد الدولة الجديدة يمضي بخطوات حثيثة نحو التشكل، وانها تستعد للانطلاق رسمياً في ممارسة مهامها، ومن المتوقع أن تعترف الدولة الام بنتائج الاستفتاء وبالدولة الجديدة، باعتبر ذلك شرطا لحصد دولة الجنوب الاعتراف الاقليمي والدولي، وكل الدلائل تشير الى ان الدولة الجديدة ستحظى كذلك بنسبة اعتراف واسعة قد يقارب حصيلة نتيجة الاستفتاء لصالح الانفصال منذ البداية.

ويصف مراقبون انفصال الجنوب بـ «تسونامي السودان» مشيرين الى انه سيخلق تحديات وتعقيدات كبيرة في الشمال والجنوب، وستترتب عليه تحولات سياسية ودستورية، مشيرين الى ان الجنوب سيواجه بثلاثة تحديات رئيسية تتمثل في: تحدي بناء الدولة الجديدة من وضع هياكلها ودستورها وخدمتها المدنية وعلاقاتها الخارجية، والتحدي الثاني هو التحدي الأمني المتمثل في المليشيات المسلحة المنتشرة في الجنوب، بالإضافة الى الصراعات القبلية المستشرية في الجنوب، والتحدي الثالث هو التحدي السياسي الذي يتمثل في توحيد القوى والاحزاب السياسية الجنوبية في الاتفاق على بناء الدولة الجديدة، وقد قطعت حكومة الجنوب شوطاً كبيراً في ذلك من خلال مؤتمر الاحزاب الجنوبية الذي عقد أخيراً بجوبا، والذي اتفق فيه على تكوين حكومة قومية برئاسة سلفا كير لإدارة الجنوب الى حين وضع دستور دائم للجنوب وإجراء انتخابات. وكان الدكتور مطرف صديق وزير الدولة بوزارة الشئون الانسانية قد قال الاسبوع الماضي في ندوة «مستقبل العملية السلمية في السودان» إن هناك تحديات كثيرة تواجه الشمال والجنوب حال الانفصال، أجملها في ترسيم الحدود وقضية أبيي، وتكوين الجيش الشعبي الذي يحتوي على عناصر من الشمال من منطقتي «جبال النوبة والنيل الازرق» مشيرا الى ان التحدي الاكبر يتمثل في العقلية التي تتحكم في الامور شمالا وجنوبا، واضاف «اذا اراد الجنوب ان يكون دولة مستقرة لا بد ان يحدد خياراته الاستراتيجية»، مشيرا الى ان الجنوب مواجه بتحديات كثيرة لبناء الدولة، تحديات سياسية واقتصادية وفلسفية وامنية واستيعاب الآخرين، تحديات لا بد من النظر لها بعقلانية، وقال ان اخطر ما يواجه السودان هو تحدي اتفاق القادة السودانيين على كلمة سواء لمستقبله، وقال «اذا ارادوا تكوين كيان مستقر لا بد من تحديد الخيارات الاستراتيجية، هل يريدون جنوبا هادئا ام يلجأون الى إلقاء اللوم على شمال السودان بمثل ما حدث في الست سنوات الماضية»، واضاف «نريد ان نتجاوز نموذج الانفصال العدائي، ولا بد من علاقة استراتيجية بين الشمال والجنوب والاستفادة من العلاقات الحتمية والاقتصاد المتبادل والجوار الامن، فهذه حتميات لا يمكن ان تنفصل حتى اذا ارادت لها السياسة ذلك»، مشيرا الى ان الرباط موجود بين الشمال والجنوب منذ القدم، لذا لا بد من حتمية التعايش، وقال «سيظل بعض الجنوبيين بالشمال وكذلك بعض الشماليين بالجنوب، وستظل العلاقة بين الشمال والجنوب اقوى من اية دولة اخرى، لذا من الافضل ان تكون العلائق مستقرة وقائمة على اسس».

ولم تقتصر تحديات انفصال الجنوب على الجنوب لوحده، فإن الدولة الوليدة لن تكون بعيدة كذلك عن تلك التحديات، فإن كان الجنوب سيواجه بشكل عاجل بثلاثة تحديات فإن شمال السودان سيواجه بخمسة تحديات رئيسية، تتمثل في أولا: معالجة الوضع الدستوري الذي خلفته اتفاقية نيفاشا، خاصة كيفية الاتفاق على وضع دستور دائم للبلاد بحسب ما نص عليه الدستور الانتقالي لسنة 2005م، ثانياً: الوضع الاقتصادي حيث يواجه شمال السودان ازمة اقتصادية جراء فقدان البلاد لايرادات النفط التي كانت تغذي الموازنة العامة، الأمر الذي بدأت تداعياته تترى من خلال الزيادات الاخيرة التي شهدتها السلع. ثالثاً: التحدي السياسي المتمثل في الوضع القائم للحكم في البلاد بموجب اتفاقية نيفاشا، فالحكومة تصر علي انها لن تجري انتخابات مبكرة، وان مؤسساتها القائمة بموجب انتخابات ابريل الماضي ستستمر الي نهاية آجالها، في وقت ترى فيه المعارضة أن المؤتمر الوطني بمجرد اعلان انفصال الجنوب يكون قد فقد شرعيته، كما دعت لاسقاطه عبر انتفاضة شعبية، وطالبته بتكوين حكومة قومية والاعداد لمؤتمر دستوري لتحديد الوضع الدستوري للسودان بعد الانفصال، وهي المطالب التي رفضها المؤتمر الوطني بل وسخر منها، رابعاً: سيواجه شمال السودان بتحدي نشوء ما يسمى بالجنوب الجديد بتعقيداته وتداعياته المرتبطه بالجنوب المنفصل، فهناك قضايا المشورة الشعبية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق ومآلاتها، وكذلك تحدي معالجة قضية دارفور المتفاقمة منذ ثماني سنوات، خامساً: تحدي العلاقات الخارجية خاصة العلاقة مع الولايات المتحدة الامريكية، ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب ورفع العقوبات الاقتصادية عنه، بالاضافة الي تحدي المحكمة الجنائية الدولية التي اصبح محورها دول الاتحاد الاوربي وخاصة فرنسا. ومن ناحيته حدد دكتور الطيب زين العابدين استاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم والكاتب الصحافي، متطلبات المرحلة الراهنة في تحقيق الإجماع الوطني على مستقبل نظام الحكم في شمال السودان الذي يحتاج إلى إعادة هيكلة حقيقية ترضي أقاليم السودان المختلفة وأحزابه وطوائفه، وتحقيق وحدة الجبهة الداخلية أمام تحديات ومخاطر المرحلة القادمة التي قد تؤدي إلى المزيد من تفتيت أطراف الوطن، والاهتمام برفاهية الشعب الذي عانى كثيراً الفقر والبطالة وضائقة المعيشة وتدهور الخدمات الاجتماعية رغم عائدات البترول الضخمة منذ بداية الألفية الثالثة، ودعا زين العابدين لحوار وطني واسع حول أجندة المرحلة بتشكيل البرنامج التنفيذي الوطني الذي ينبغي أن يلتزم به المتحاورون ويسعون إلى تنفيذه، وقال «ينبغي أن تقوم على تنفيذه حكومة انتقالية ذات قاعدة عريضة تتكون من الأحزاب ذات الوزن الجماهيري والرؤية السياسية والقيادة النشطة الفاعلة، وأضاف «هذا يعني أن يتخلى المؤتمر الوطني عن لعبته المفضلة وهي تجميع أحزاب خفيفة الوزن لا تستطيع أن تقول رأياً لا يرضى عنه المؤتمر الوطني» مشيرا الى ان المرحلة القادمة أكثر خطورة على البلاد من أن تتحمل التكتيكات الحزبية قصيرة المدى من أجل مصلحة عاجلة.

 


مقالات سابقة تقارير
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • تقارير
  • فى رده على خلافاتهم مع صندوق اعمار الشرق
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الأجندة الوطنية تنتظر حوار (الوطني) والمعارضة...اتفاق الأجندة واختلاف الآليات
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الجمهورية الثانية أم الانقاذ الخامسة ..؟!
  • الانفصال بات رسمياً الشمال والجنوب.. تحديات في الطـريق
  • دارفور ومقترحات الوساطه نائب الرئيس والاقليم... الحكومة ترفض، والحركات ترحب
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ل" المهمشين" : ترجح التحاق جنوب السودان بالجامعة العربية وتصف الهيمنة الاسرائيلية بانها اتهامات زائفة
  • مطار الخرطوم الدولي.. يهدد وسط العاصمة بمخاطر بيئية وصحية
  • المهدي والإنقاذ .. أما يزال الأرنب يركض ..؟!
  • جدل القانون والتفسيــر:الوزراء الجنوبيون... مغادرة المناصب بعد النتيجة
  • لماذا صوّتوا للإنفصال ..؟!! تقرير: التقي محمد عثمان
  • تخوف من المآلات المشورة الشعبية... حقوق يكتنفها غموض
  • تقرير إعلام مكتب SPLM بالقاهرة حول نتائج استفتاء تقرير مصير جنوب السودان
  • شهدت تظاهرات احتجاجية جنوب كردفان...خطوة نحو الانتخابات، وعين على (المشورة(
  • سيناريو تونس .. الشارع السوداني هل يتجاوز المعارضة والحكومة ؟
  • سنار.. الجبايات وقلة الدعم أدت الي تدهور الزراعة
  • رفع العقوبات...واشنطون تعد...والخرطوم تشكِّك
  • البحر الاحمر : الوالي يواصل مسلسل (الإختفاء)
  • مع بدء التصويت للانفصال...جوبا تكسب الرهان...والخرطوم تخسر الاقتصاد
  • بانوراما الشمال عشية الاستفتاء : تقرير صالح عمار
  • أغاني منتهية الصلاحية /فتح الرحمن شبارقة
  • البحر الاحمر تبحث عن واليها .. والانباء متضاربه
  • الوطني استبعدها المعارضة ترفع كرت الانتفاضة لتغيير النظام
  • البشير بجوبا .. خطب وعشاء أخير
  • مبارك المهدي .. عودة الإبن الخارج ..!!
  • تعثرت الدوحة دارفور... في انتظار مستقبل مجهـول
  • الصحافيين .. الدخول في "عش الدبابير"
  • مسؤولية الإنفصال.. (الشينة منكورة)!!