صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Feb 1st, 2011 - 06:03:31


رياح الشمال هل تهب علينا؟؟ بقلم : سليم عثمان
Feb 1, 2011, 06:03

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

رياح الشمال هل تهب علينا؟؟

بقلم : سليم عثمان

كاتب وصحافي سوداني مقيم فى قطر

من كان يتوقع ويحلم فى الشقيقة مصر، أن تغييرا ما سيحدث فى بلد يحكم بقانون الطوارئ، منذ عام 1981؟من كان يصدق أن الرئيس المصري حسني مبارك (83 عاما ) الذى يحكم مصر بالحديد والنار، سوف يعين نائبا له فى الحكم؟ ومن كان يظن أنه لن يورث الحكم لابنه جمال ؟ من كان يظن ان شعب مصر وشبابها ، لديهم القدرة لكسر حاجز الخوف الذى عشعش فى اذهانهم لثلاثة عقود ، والخروج علنا الى الشوارع والميادين العامة، يهتفون ملئي حناجرهم (الشعب يريد تغيير النظام ، ارحل يا مبارك) ومن كان يظن ان روائح عطر ثورة الياسمين التونسية ، التى خلعت الرئيس بن علي ستهب بهذه السرعة على ارض الكنانة ، محاولة اقتلاع نظام حسني مبارك الفرعوني الديكتاتوري ؟ كما قال د/ محمد البرادعي ،الحائز على جائزة نوبل السلام  ،فكرمته شرطة النظام بخراطيم المياه  التى بللت ملابسه فى بداية جمعة الغضب الشهيرة.

سماء القاهرة و الاسكندرية والاسماعلية والعريش والمنصورة والمنوفية وبقية المدن المصرية، يختلط فيه الان عطر الياسمين ،مع الهواء الملوث ،بفعل الغازات المسيلة للدموع ،والأرض قد  ارتوت  وتخضبت بدماء الشهداء ،الذين سقطوا  صرعي برصاص الشرطة  ، التى يفترض أنها فى كل مكان فى خدمة الشعب، المشهد  الحالي والدراماتيكي  فى مصر سريع الايقاع ،يعجز كبار حواة التحليل السياسي  عن قراءته بدقه،لذلك من الطبيعي ان تجد اضطرابا واضحا فى الرسائل والتصريحات التى تصدر عن القادة الامريكان ،والاوربيون،ناهيك عن القادة العرب ،الذين الجمتهم الصدمة وهم يرون كبيرهم الذى علمهم السحر، وفنون الديكتاتورية والحكم الشمولي ،وعلمت شرطته البربرية الشرطة العربية فنون التعذيب وانتهاك حقوق الانسان ،لذا كان طبيعيا أن يأتي هذا المقال راصدا فقط لمجريات الاحداث فى مصر اخت بلادي الشقيقة،وليس تحليلا لها.

أول ما استوقفني فى احداث مصر ،خبر بثته قناة الجزيرة  الفضائية ،مفاده أن نجلي الرئيس المصري ،علاء وجمال مبارك ،غادرا سكناهما فى القطامية بالعاصمة المصرية القاهرة، الى جهة غير معلومة ،ورجح مصدر مصري ان يكون علاء وجمال مبارك، قد وصلا رفقة عائلتيهما الى العاصمة البريطانية لندن(نشير هنا فقط ان الحزب الوطني، فى مصر كان ينوي ترشيح جمال مبارك لخلافة والده الطاعن فى السن) لكن تعيين الرئيس مبارك للوزير عمر سليمان، رئيس المخابرات المصرية البالغ من العمر (73 عاما ) نائبا له تحت ضغط الشارع ،ربما قضي على فكرة التوريث ، التى كان يخشى منها المصريون ،النقطة الثانية التى استوقفتني فى سيل الاخبار، الواردة من مصر تتمثل فى: محاولة البعض تشويه ثورة المصريين ومحاولة الايقاع بين شرائح الشعب ،حيث حاول بعض المنسوبين للحزب الحاكم التقليل من جحم المتظاهرين واعداهم فالتلفزيون الرسمي قال ان عددهم  فى كامل التراب المصري ومدنه ونجوعه لم يتجاوز 30الف متظاهر، بينما افادت وسائل اعلام غربية عديدة ان عددهم تجاوز ربع مليون متظاهر،وحاول مجدى الدقاق رئيس تحرير مجلة اكتوبرالزج بجماعة الاخوان المسلمين فى عمليات النهب والسلب التى شهدتها بعض المدن المصرية،وعلى منواله حاول  ان ينسج اسامة سرايا رئيس تحرير الاهرام السابق  ويتهم الاخوان بقيادة المظاهرات وتوجيهها نحو التخريب والنهب والسلب ،وهو الذى زيف من قبل صورة للرئيس مبارك ،ليجعله يتصدر موكبا للرؤساء ،من ضمنهم الرئيس الامريكي باراك اوباما ،ثم دافع باستماتة عن تلك السقطة غير المهنية  فى صحيفة الاهرام الرسمية التى تحاول حتي الان السباحة عكس التيار الشعبي الهادر الذى يطالب بالتغيير (تغيير الرئيس والنظام والسياسات وليس الحكومة فحسب) بدلا من الاعتذار هذاالسرايا حاول خلال تعليقات هزيلة لبعض الفضائيات ،ان يقزم ثورة المصريين ،وحاول اخافة الشعب بفزاعة  الاخوان المسلمين كما كان يفعل معظم قادة الوطني واعلامه،وقال : ان الاوضاع ستكون تحت السيطرة  خلال نصف ساعة الى ساعة ليلة الجمعة بعد اعلان حظر التجول ليعيش فى وهم قدرة الامن على ضبط الاوضاع واضاف :انا اشاهد من مكتبي فى وسط القاهرة هدوء الاحوال وكان يكذب ويتحري الكذب وغير مصدق ان نظامه ينهار،وكما وصف الرئيس الراحل السادات انتفاضة 18و19 يناير 1977 بانها انتفاضة حرامية فى اعقاب تراجعه  تحت الضغط الشعبي عن رفع الدعم عن سلع اساسية بشكل جزئي حاول بعض منسوبي النظام المصري وصف ما يجري فى مصر واختزاله فى مجرد تحرك شبابي محدود المطالب وما علم هؤلاء ان شباب مصر وشيوخها ونسائها لم يكتفوا فى مطالبهم براس مصر وفرعونها الأكبر ولا بذهاب الحكومة الى مزبلة التاريخ بل طالبوا بكل هذا مع ذهاب الحزب الحاكم ومحاسبة رجال اعماله الذين اهانوا الشعب ونهبوا ثرواته،وقد نقلت فضائية الجزيرة فى هذا الصدد ان 17 طائرة خاصة اقلعت من مطار القاهرة خلال عشرة ساعات فقط تقل عددا من عائلات رجال الاعمال المصريين ومعلوم ان النظام المصري عقد صيغة زواج كاثوليكي فى سنواته الاخيره انضم بموجبها ،عدد من رجال الاعمال الين استأثروا بمعظم سوق المال والاستثمار فى مصر،ولعل خوف رجال الاعمال العرب والمصريين وغيرهم من مالات الاوضاع  الحالية فى مصر والتطورات المتسارعة ، افقد البورصة المصرية اكثر من 12 مليار دولار، خلال يومي الاربعاء والخميس الماضيين، كما ان تعطيل البنوك امس ،حتي لا تتعرض للنهب والسرقة، من شأنه أن يضيف اعباء اضافية ،للوضع الاقتصادي سيما بعد ان تهاوت قيمة  الجنيه  المصري، امام الدولارالامريكي بشكل كبير ،ولكن كل تغيير كبير، وكل ثورة وانتفاضة  شعبية، ينشد الناس من خلالها تبديلا لحالهم ،لابد لها من تضحيات وضحايا، كما ان مصر التى وقعت مع اسرائيل اتفاق سلام عام 1979مقابل انسحاب اسرائيل من كافة الاراضي المصرية التى احتلتها عام 1967، تتقاضى بموجبه مصر، من الولايات المتحدة نحو ملياري دولار سنويا، والان تهدد الادارة الامريكية بمراجعة هذا الدعم ،وتربطه  بسلوك النظام مع ما يجري فى الشارع ،وهو ايضا ما سوف يضيف عبئاجديدا على المواطن المصري، الذى تعود على القمح الامريكي ،لكن كل هذه المعاناة تهون، فى مقابل الحرية والانعتاق ،من تسلط النظام وزبانيته ،على حقوق المواطن المصري فى العيش الكريم.

صوت الرئيس مبارك، الذى خاطب المواطنين فى الواحدة ،من صبيحة يوم السبت كان متهدجا، وخطابه الذى صيغ بعناية كبيرة يبدو انه لم يشف غليل  نفوس المتظاهرين،لأن مطالبهم كانت كبيرة(النظام ورأسه وكل رموز الحزب)ثم رفع الطوارئ ،وتعديل الدستور، واجراء انتخابات حرة ونزيهة ، لا تستسني احدا، واصلاح الوضع الاقتصادي ومحاربة الفساد ومحاكمة رموزه ، وجهه بدا حزينا وعمر سليمان يقرأ قسم تولي المنصب الذى اسنده مبارك اليه (نائب رئيس الجمهورية) المصريون وصفه هذا الاجراء بأنه التفاف واضح على ثورتهم ووعدوا بمقاومته ، وكان من الطبيعي ان يتلكأ نظام مبارك ،الذى حكم المصريين لثلاثة عقود عجاف ، فى تنفيذ كل هذه الحزمة من المطالب ،التى تعني تغييرا كاملا فى المشهد السياسي المصري، حاول النظام تغييب جماعة الاخوان المسلمين ،حيث قام باعتقال جملة من رموز الجماعة ،فى القاهرة والمحافظات، وساءه جدا مشاركتهم مع جموع الشعب فى مظاهرات الجمعة والسبت،الحزب الحاكم كان يعتبرها وما يزال جماعة محظورة بالقانون ،رغم ثقلها فى الشارع ، تري هل تستفيد الجماعة من اى تغيير يحدث فى مصر؟ كما استفادت حركة النهضة فى تونس، بقيادة راشد الغنوشي الذى عاد الى تونس أمس بعد سنوات من الابعاد القسري  فى لندن ،من قبل نظام بن على ،ام ان نضالها مع عامة الشعب لن يفيدها؟

ظن النظام المصري انه باعتقال قادة الاخوان وقطع خدمة الانترنت، والرسائل النصية عبر الهواتف النقالة ،وتهديد وزارة الداخلية ،بأنها سوف تستخدم العنف فى مواجهة من يشاركون فى جمعة الغضب، كانت المفاجأة ان الناس قد خرجوا فى مظاهرات هادرة الى كل الميادين والطرقات ، رغم التهديد والخوف الذي سكنهم 30 سنة ،لم يوقفهم الرصاص الذى صوب الى صدورهم،حيث سقط منهم اكثر من (مائة شهيد واكثر من الفى جريح) كانت خراطيم المياه التى توجه الى اجسادهم تنزل عليهم بردا وسلاما ، لم يسلم منها حتى البرادعي الحائز على جائزة نوبل للسلام والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية ، تجاوز الشارع الاحزاب السياسية ،والاخوان وكفاية وغيرها ، تجاوز البرادعي وزويل،والشيوعيون والوفديون والجمعية الوطنية للتغيير ، تجاوز فناني وفنانات مصر الذين لم نلحظ الا قلة منهم فى الشارع،  وخرجوا متحدين النظام وأمنه ،نعم من خرجوا كان سوداهم الاعظم ،شبابا يافعا واخرين عانوا من البطالة والظلم والقهر،ولأؤل مرة يجرؤ هذا الشباب ،ويقول بالفم الملئان للرئيس مبارك: (ارحل نحن نكرهك ) وهتفوا:بالطول بالعرض هنجيب النظام الحاكم الارض ،شعارات جريئة رفعها شباب عزل ارعبت النظام وهزت اركانه ،لكن بعد ستة أيام يبدو ان النظام ما يزال يؤمن بسياسة تكميم الأفواه وسحب تراخيص الفضائيات التى تنقل كل شئ عما يدور هناك ،ويؤمن بأن الفيس بوك وتويتر رجس من عمل الشيطان لابد من اغلاقهما،ولابد من ايقاف بث الهواتف النقالة ومنع اصدار الصحف ،حتى اذا اعادوا الشعب المصري الى عصر ما قبل الثورة يسهل قيادته ، لكن الشعب خرج من قمقمه وانطلق ولن يوقفه اى فرعون .

الشاعر فاروق جويدة هو الاخر يطالب الرئيس مبارك بالرحيل فمن قصيدة طويلة كتبها الشاعر نورد هذه الابيات:

إرحل كزين العابدين وما نراه أضل منك

إرحل وحزبك في يديك

ارحل فمصر بشعبها وربوعها تدعو عليك

إرحل فإني ما ارى في الوطن فردا واحدا يهفو إليك

لا تنتظر طفلا يتيما بابتسامته البريئة أن يقبل وجنتيك

لا تنتظر اما تطاردها هموم الدهر تطلب ساعديك

لا تنتظر صفحا جميلا فالخراب مع الفساد يرفرفان بمقدميك

 

إرحل وحزبك في يديك

إرحل بحزب إمتطى الشعب العظيم

وعثى وأثرى من دماء الكادحين بناظريك

ارحل وفشلك في يديك

إرحل فصوت الجائعين وإن علا لا تهتديه بمسمعيك

فعلى يديك خراب مصر بمجدها عارا يلوث راحتيك

مصر التي كانت بذاك الشرق تاجا للعلاء وقد غدت قزما لديك

كم من شباب عاطل او غارق في بحر فقر وهو يلعن والديك

كم من نساء عذبت بوحيدها او زوجها تدعو عليك

إرحل وابنك في يديك

أتق الله:

قال أعرابي لعمر بن الخطاب رضي الله عنه ذات مرة: اتق الله يا أمير المؤمنين. فهالت هذه الجملة رجلاً كان حاضراً، فقال للأعرابي: أتقول لأمير المؤمنين اتق الله؟ فقال عمر: نِعم ما قال الرجل، وثقْ أنه لا خير فيكم إذا لم تقولوها، ولا خير فينا إذا لم نقبلها.

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور