صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Feb 1st, 2011 - 05:40:01


أنتفاضة النيم !/ثروت قاسم
Feb 1, 2011, 05:39

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

 

أنتفاضة النيم !

 

ثروت قاسم

 

وثيقة عهد الخلاص الوطني !

 

 في يوم السبت 22 يناير 2011 , قدم السيد الامام وثيقة تحتوي علي عهد الخلاص الوطني ,  للرئيس البشير ! يحتوي عهد الخلاص الوطني علي الاجندة الوطنية , التي اتفقت عليها قوي الاجماع الوطني الشمالية  ( بأستثناء مولانا وحزبه ) !

 

 طالب السيدالامام بإقامة حكومة قومية انتقالية لتطبيق هذه الأجندة الوطنية  , في فترة انتقالية لا تتجاوز عامين .

 

هناك ملاحظات كثيرة علي وثيقة الاجندة الوطنية  , نختزل منها  اثني عشر  ,  فيما يلي :

 

اولا :

 

وثيقة الاجندة الوطنية ( الخلاص الوطني )  حزمة واحدة من الاستحقاقات الوطنية ! يجب التعامل معها  كحزمة واحدة ! ولا يمكن تجزئتها ! بمعني لا يمكن للمؤتمر الوطني قبول اجزاء منها , ورفض الباقي ! فاما نعم للحزمة , في اجمالها وتفاصيلها , واما لا لها ! ليست هناك منطقة وسطي !

 

الاجندة الوطنية ليست مول تجاري يختار المؤتمر الوطني ما يعجبه فيها , ويترك الباقي علي الرف ؟

 

ثانيأ :

 

ترفض وثيقة الاجندة الوطنية ( الخلاص الوطني ) الجمع بين حكومة قومية لتنفيذ الاجندة الوطنية من جانب , وحكومة ذات قاعدة عريضة لتنفيذ اجندة المؤتمر الوطني الانقاذية , من الجانب المقابل !

 

المطلوب , حصريأ , حكومة قومية لتنفيذ الاجندة الوطنية  !

 

ثالثأ :

 

يري السيد الامام أن تجاوب المؤتمر الوطني  مع هذه الأجندة الوطنية هو أفضل واقصر الطرق لنجدة الوطن , وحقن الدماء  . وفي حالة رفض المؤتمر الوطني لهذه الاجندة الوطنية , والحكومة القومية  , تضطر قوي الاجماع الوطني الشمالية لبدء انتفاضة النيم  ...  أنتفاضة  شعبية مدنية وسلمية , غير محمية بالسلاح , للاطاحة بنظام الانقاذ !  كما حدث في ثورة اكتوبر , وانتفاضة رجب , وما حدث مؤخرأ في تونس , وما سوف يحدث غدأ في مصر واليمن وباقي ديكتاتوريات القمع العربية !

 

رابعأ :

 

من سلبيات  وثيقة الاجندة الوطنية أنها لم تحدد  فترة زمنية محددة لاستلام  الرد (  المكتوب )  , والكامل , والشامل ,  عليها  , من قبل المؤتمر الوطني ! حتي تستطيع قوي الاجماع الوطني الشمالية اتخاذ القرارات المناسبة , بنأء علي رد المؤتمر الوطني !

 

خامسأ :

 

المؤتمر الوطني  يؤمن بان  وثيقة الاجندة الوطنية لا تعدو ان تكون اسم الدلع لتفكيك نظام الانقاذ , وذهاب ريحه ! ومن ثم تسليم الرئيس البشير لمحكمة الجنايات الدولية , لمحاكمته !

 

 أذ تدعو وثيقة الاجندة الوطنية الي الالتزام بقرارات  مجلس الامن نمرة 1591 ونمرة  1593 , التي تؤيد أمر القبض الصادر ضد الرئيس البشير , وتحذر من مغبة  الإفلات من العقوبة !

 

وتعتبر قرارات  مجلس الامن اعلاه  , بأن افلات الرئيس البشير من المحاسبة  الجنائية , لا يعدو ان يكون  تقنين  للجرائم  , التي تشيب لها الولدان , والمتهم بارتكابها ,  الرئيس البشير!

 

وكما هو معروف حتي  للسيارة , فأن امر قبض الرئيس البشير  , وكيفية تعامل  وثيقة الاجندة الوطنية  معه , أما رفضأ أو قبولا , هو المبتدأ والخبر , ومرجعية نظام الانقاذ الحصرية ,  للتعامل مع وثيقة الاجندة الوطنية ,  أما رفضأ أو قبولا !

 

والحال هكذا , وهي فعلأ  هكذا , فلن  يقبل الرئيس البشير بأعطاء السيد الامام , وقوي الاجماع الوطني الشمالية   , ( بأستثناء مولانا وحزبه )   ,   السكين , لكي يتم ذبحه بها !

 

السكين هي قبول الرئيس البشير بوثيقة الاجندة الوطنية , في جملتها وتفاصيلها  !   خصوصأ  وهذه الوثيقة تقبل ( وأن كان بالمغتغت ودغمسيأ  )   بامر قبض الرئيس البشير !

 

هذه بديهية , في وضوح الشمس في رابعة النهار !

 

سادسأ :  

 

 كل الدلائل تشير الي ان المؤتمر الوطني سوف يتجاهل وثيقة الاجندة الوطنية  ! وسوف لن يرد عليها , ردأ قاطعأ  , (  ومكتوبأ )  , بقبولها أو رفضها !

 

ربما رد عليها ردأ ,  مدغمسأ , بالرفض !

 

وفي هذا السياق صرح القيادي بالمؤتمر الوطني ,  قطبي المهدي ( يوم الخميس 27 يناير 2011 )  :

 

(  أن أي طرح تقدمه المعارضة يجب أن يتوافق مع اتجاهات المؤتمر الوطني كشرط أساسي للحوار) !

 

كما صرح بأن :

 

 (  قضايا الدستور وارتفاع الأسعار والسلع وزيادة المحروقات وإطلاق سراح المعتقلين مسائل سياسية ليست لدى المعارضة دور فيها ولا يمكن الاستجابة لها في هذا الشأن ) !

 

ترجمة هذا الكلام بالعربي الفصيح  أن الاساس  والمرجعية الحصرية هي  الاجندة الانقاذية ( وليست  الاجندة الوطنية ) , وحكومة كرتونية صورية ذات قاعدة عريضة جرتقية , لتنفيذ الاجندة الانقاذية !

 

بكلمات اخري يقول السيد قطبي المهدي ( لا ) للاجندة الوطنية و( لا ) للحكومة القومية لتنفيذ الاجندة الوطنية !

 

ولكن هل تعتبر قوي الاجماع الوطني الشمالية  تصريح السيد قطبي  المهدي كرد قاطع  ونهائي ورسمي  من المؤتمر الوطني علي وثيقة الاجندة الوطنية ؟

 

سابعأ :

 

في سياق اخر , أكد الدكتور غازي العتباني رفض المؤتمر الوطني  لمبدأ الاقليم الواحد لدارفور , ورفضهم  تخصيص موقع لدارفور في مؤسسة الرئاسة , حسب ما طالبت به وثيقة  الاجندة الوطنية , وما تطالب به حركة التحرير والعدالة , قبل التوقيع علي اتفاقية سلام مع المؤتمر الوطني !

 

قيادي ثان  , بعد دكتور قطبي ,  من المؤتمر الوطني ,  يقول ( لا ) لوثيقة الاجندة الوطنية !

 

وعليه وبناء علي تصريحات دكتور قطبي ودكتور غازي اعلاه , يمكن القول بان المؤتمر الوطني قد رفض وثيقة  الاجندة الوطنية , وأن لم يؤكد ذلك الرفض كتابة  لحزب الامة !

 

ثامنأ :

 

ثم ماذا بعد رفض المؤتمر الوطني (  السكوتي   رسميأ )  لوثيقة الاجندة الوطنية !

 

في هذه الحالة يبقي لقوي الاجماع الوطني الشمالية ( باستثناء مولانا وحزبه ) خيار واحد لا ثاني له :

 

أنتفاضة النيم  ...   المواجهة والمقاومة السلمية بالتذكرة التونسية  !

 

نقطة علي السطر !

 

وصل نظام الانقاذ الي السلطة بالقوة  ! وسوف يستميت في المحافظة عليها بالقوة !  الاحتفاظ بالسلطة  , لذاتها ,  اصبح الهدف الحصري لنظام الانقاذ ! نظام الانقاذ يعيش ثنائية  منطق سلطة القوة ، ومنطق قوة السلطة !  لم تعد السلطة   وسيلة لتحقيق  مجتمع الانقاذ الحضاري ! بل  غاية في حد ذاتها ، لن يجدعها نظام الانقاذ لحاملي اغصان النيم  المسالمين ! الا بعد ان يخرج الجمل من سم الخياط ؟

 

وفي هذا السياق , يذكرنا خالص جلبي بأن تأليه  الابالسة للقوة  مرض أموي  ! منذ أن رفع معاوية السيف فقال :

 

من لم يبايع هذا , وأشار إلى يزيد  ,  فله هذا  ,  وأشار إلى السيف!

 

وما زال السيف يتحكم في عقول ومفاهيم ابالسة الانقاذ , كما يردد دومأ الرئيس البشير !

 

 

تاسعأ  :

 

تسيطر اللا مبالاة والخوف ( المرضي من ابالسة الانقاذ ) علي الشارع السوداني !

 

 

كل المؤشرات تؤكد ان الشعب السوداني ليس بجاهز حاليأ لدفع استحقاقات  أنتفاضة النيم ...  التذكرة التونسية ؟

 

ويبقي السؤال :

 

 متي يكون  الشعب السوداني مستعدأ  للتضحية , والوفاء باستحقاقات أنتفاضة النيم  ...    التذكرة التونسية , والانتفاضة الشعبية السلمية ؟

 

هذا  هو السؤال ... كما قال هاملت !

 

موعدنا الصبح لنعرف الاجابة علي هذا  السؤال !

 

ولكن   ربما لا يكون الصبح قريبأ ؟

 

الأ تذكرك الاية 49 من سورة يونس بحالة الامة السودانية بعد 21 سنة انقاذية :

 

لكل أمة أجل  !   إذا جاء أجلهم ,  فلايستأخرون ساعة ولايستقدمون !

 

( 49 – يونس )

 

الامم تموت , كما يموت الافراد !

 

 

عاشرأ :

 

متي  تدق صافرة النزال بالتذكرة التونسية , وبدء أنتفاضة النيم ؟

 

الله ورسوله اعلم في سودان الجن هذا ؟

 

لميوعة الموقف السياسي العام حاليأ , يمكن أن يحدث الشئ أو نقيضه ؟  شختك بختك  !

 

 

أحد عشر :

 

ثم ... يبقي السؤال المفتاحي  :

 

كيف نقنع  المؤتمر الوطني بأن الثمن الذي سوف يدفعه بقبوله  لوثيقة الاجندة الوطنية , اقل بكثير من الثمن الذي سوف يدفعه برفضه لها ؟

 

الاجابة علي هذا السؤال نأخذها من التجربة التونسية , التي لم تخترع العجلة !

 

قال التونسي :

عندما يدافع الناس عن حقوقهم , وحرياتهم , ويكونون مستعدين للتضحية ودفع ثمن التغيير , فإن الحاكم  المستبد يمكن أن يقبل بكل المطالب الشعبية في  15 دقيقة فقط  , هى الوقت الذى استغرقه خطاب الطاغوت بن علي قبل هروبه !

(   أستمرارية  )     المظاهرات والإحتجاجات الشعبية , رغم  القمع 

الذئبي من قوات مكافحة الشغب المسيسة , ورغم الخسائر  المهولة  في الانفس والارواح , سوف تقود حتمأ الي  إنتفاضة النيم  ...  أنتفاضة  شعبية سلمية  , تكنس النظام المستبد الي مزبلة التاريخ !

ويتردد السؤال :

 

متي يكون الشعب السوداني مستعدأ  وجاهزأ  ,  كما الشعب التونسي , والشعب المصري ,  للتضحية واطلاق صافرة بداية  أنتفاضة النيم !

 

أثنا عشر :

 

هناك عدة عوائق  علي طريق أنتفاضة النيم !  يمكن ان نستعرض , علي سبيل المثال وليس الحصر , خمسة  منها كما يلي :

 

+ اوكامبو ,

 

+ الاسانسير ,

 

+ المرفعين ,

 

+ الكوزنة ,

 

+ مولانا

 

اوكامبو !

 

يستمر امر قبض الرئيس البشير الهاجس الاساس للرئيس البشير , وقادة المؤتمر الوطني , وأغلبهم في القائمة الخمسينية الاوكامبية ! وعليه فأن المؤتمر الوطني سوف يقيم وثيقة الاجندة الوطنية علي أساس موقفها من امر القبض : رفضأ أو قبولأ ؟

 

وبما أن وثيقة الاجندة الوطنية تقبل أمر القبض , وتصر علي عدم الافلات من العقاب ! فانها ومن قولة توت , مرفوضة من المؤتمر الوطني ! وليس ذلك فحسب , بل أن المؤتمر الوطني سوف يعتبر أنتفاضة النيم مسألة حياة او موت لقادته , وله ! أذ نجاحها يعني تنفيذ امر  القبض بواسطة الحكومة القومية ,التي سوف تستولدها أنتفاضة النيم !

 

وعليه فسوف يرفض المؤتمر الوطني وثيقة الاجندة الوطنية ! وسوف يستميت في القضاء علي انتفاضة النيم , ويمزق التذكرة التونسية شر ممزق !

 

دخل الموضوع حوش بانقا ! ولمس اللحم الحي ! واصبح الخيار :

 

 أما نحن أو هم ؟

 

أعطني عائقأ  امام انتفاضة النيم , أشد هولأ من هذا العائق   الاوكامبي ؟

 

الاسانسير !

 

نفذ المؤتمر الوطني معظم استحقاقاته المضمنة في الصفقة الشيطانية , التي أبرمها مع أدارة أوباما ! وسوف يتم استيلاد دولة جنوب السودان في سلاسة ويسر , وتعترف بها دولة شمال السودان !

 

ينتظر المؤتمر الوطني من ادارة اوباما ارجاع الاسانسير !

 

أرسل الرئيس البشير وزير خارجيته الي واشنطون , ليطلب أمرين , لا ثالث لهما , كمكافاة للمؤتمر الوطني , مقابل بيعه جنوب السودان , بدون مقابل  !

 

الامر الاول ان تعمل ادارة اوباما علي تجميد امر قبض الرئيس البشير , كما هو مضمن في الصفقة الشيطانية !

 

الامر الثاني ان تعمل ادارة اوباما أضان الحامل طرشة عندما يبدأ المؤتمر الوطني في قمع أنتفاضة النيم علي اساس مبدأ :

 

الدماء كل الدماء !

 

موافقة ادارة اوباما علي الامر الثاني اعلاه سوف يمثل عقبة كاداء علي طريق انتفاضة النيم !

 

المرفعين !

 

من يجرؤ علي ربط القيد الحديدي حول عنق المرفعين الانقاذي ؟ حتي لا يبوظ سير انتفاضة النيم ؟

 

 الاحتجاج  الشعبي الجماعي المتواصل والمستمر  , رغم القمع  الذئبي  الانقاذي ... يمثل وضع القيد حول عنق المرفعين الانقاذي !

 

الضغوط الشعبية الجماعية المستدامة علي نظام الانقاذ  , سوف تشل حركة المرفعين الانقاذي ! لن يستطيع نظام الانقاذ أقامة سلخانات في كل مدن وقري شمال السودان ! الرأي العام الدولي سوف لن يسمح بذلك , خصوصأ بعد تجربة تونس الناجحة !

 

ولكن عامل المرفعين الانقاذي سوف يمثل حجر عثرة علي طريق انتفاضة النيم ! لخوف الشعب السوداني من مرافعين  نظام الانقاذ التي لا ترحم ! رأي الشعب السوداني  المرفعين  الانقاذي يقمع مسيرة سلمية لاعضاء من حزب الامة في طريقهم لصلاة   الجمعة , بعد سماعهم الاذان ! وكسر المرفعين الانقاذي يد الكنداكة , وضربها  علي رأسها في وحشية وذئبية يصعب وصفها , لانها تدابر أبسط المفاهيم والمعاني السودانية السمحة !

 

والضايق عضة الدبيب ... يخاف من جرة الحبل !

 

نواصل مع عامل مولانا في الحلقة القادمة !

 

 

 


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • مشاهد من ثورة الغضب المصرية !/ثروت قاسم
  • ويسالونك عن حزب القمل !/ثروت قاسم
  • يبدأ عرض الفيلم بعد يوم السبت 9 يوليو 2011 !/ثروت قاسم
  • ثورة الانترنيت قادمة في السودان ؟/ثروت قاسم
  • ثورة الانترنيت قادمة في السودان ؟ /ثروت قاسم
  • قصة أربعة مدن ... تونس والقاهرة وجوبا والخرطوم ؟/ثروت قاسم
  • أنتفاضة النيم !/ثروت قاسم
  • هل يشتري السيد الامام الترماج من علي بابا والاربعين حرامي ؟/ثروت قاسم
  • الجوكر الالماني ... وهلاك شعب شمال السودان ؟/ثروت قاسم
  • سيناريو الحرب/ثروت قاسم
  • ثورة الجياع ! الحلقة الاولي ( 1- 3 ) /ثروت قاسم
  • الفرسان الثلاثة ... وانفصال الجنوب /ثروت قاسم
  • انفصال الجنوب نتيجة مباشرة لحملة الرئيس اوباما الرئاسية الانتخابية لفترة ثانية !/ثروت قاسم
  • الخطة الامريكية لحلحلة مشكلة دارفور بعد انفصال جنوب السودان ؟ /ثروت قاسم
  • أستفتاء الغابة واستفتاء الصحراء !/ثروت قاسم
  • هل يحدد الجنرال مالك عقار والجنرال عبدالعزيز الحلو مستقبل دولة شمال السودان ؟/ثروت قاسم