صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : حـــوار English Page Last Updated: Feb 1st, 2011 - 00:20:30


"الوطن" تكشف معلومات خطيرة ومثيرة حول هيمنة الشياطين على القادة العرب
Jan 31, 2011, 23:43

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

تقاطر أهالي «ود راوة» على الشيخة عوضية

معلومات خطيرة ومثيرة حول هيمنة الشياطين على القادة العرب

"الوطن"

الخرطوم: عبدالرحمن حنين
في ظل التطورات السياسية والمظاهرات التي اجتاحت العالم العربي، وما يحدث في مصر من مظاهرات واحتجاجات.
كشف الشيخ جمال الكاشف - أحد أبرز شيوخ العلاج بالرقية الشرعية والتداوي بالقرآن الكريم - أن شياطين بعض الحكام الطغاة بدأوا في التخلي عن الرؤساء.
ولفت الشيخ إلى أن غالبية القادة مصابون بسحر المحبة والتوله لليهود، والقرين وسحر الصرف عن الإسلام وقضايا المسلمين، مشيراً إلى أن الحكام محتاجون إلى رقية شرعية، لطرد الشياطين وفك الارتباط مع اليهود.إلى ذلك تحدثت مجالس المدينة حول ظهور إحدى السيدات بمنطقة ودراوه وتدعى «عوضية علي أحمد اليمني»، والتي ذاع صيتها لجهة أنها صدقت تنبؤاتها بحدوث بعض الأمور والمسائل الغيبية، حسب زعم بعض الأهالي الذين أشاروا إلى أن دارها أصبحت مكتظة بأصحاب المشكلات والحاجة.
وقالت السيدة إنها رأت الرسول في منامها، ومنذ حينها أصبحت ترى الكعبة وبعض مشايخ وزعماء الطرق الصوفية، على جدران غرفتها، مما منحها سراً خاصاً للعلاج.


نص الحوار

(الوطن) تقتحم عالم ما وراء الطبيعة «1»

هذا الجان عاش آلاف السنين وكان شاهد عيان هذا المشهد
هذه علاقة الجن بالموساد والسي أي أيه
الشيطان الذي كشف صدام هو ذاته الجن الذي اطاح بـ«بن علي»


حوار: عبد الرحمن حنين
مع تنامي وتمدد مراكز التداوي بالقرآن الكريم والرقية الشرعية والتي وجدت قبولاً واسعاً من قبل المواطنين سيما وان المئات حسب التجارب السابقة قد منَّ الله عليهم بالشفاء في تلك المراكز بعد أن عجز الطب عن تداويهم حسب تعبيرهم .
في ظل هذا التمدد في المراكز اختلط الحابل بالنابل واصبح من الصعب على المرء أن يفرق بين الصالح والطالح، وبين المشعوذين والدجالين وبين من لديهم المقدرة في توصيف العلاج بين هذا وذاك حملت (الوطن) أوراقها وجلست الى الشيخ جمال الكاشف صاحب أحد مراكز التداوي بالقرآن والرقية الشرعية، فرغم التواجد الكثيف للمرضى من الجنسين رجال واطفال ونساء وشيوخ ، رغم كل الضجيج جلست (الوطن) إلى الشيخ فخرجت بهذه الافادات المثيرة والخطيرة في ذات الوقت:


٭ كيف هو عالم الجن والجنون .. وهل سبق وان رأيت جاناً أو شيطاناً في حياتك؟.
ـ الحقيقة هي أنني تخاطبت كثيراً مع الجنون بكل اصنافهم . والحقيقة ايضاً أنني كل الذي اعرفه هو أن الجن غالباً أو دائماً ما يتشكل في هيئة كلب أسود أو قط أسود، وأذكر أنني سبق وأن شاهدت جن في شكل قطين أحداهما اسود والآخر ابيض وكان عراك دامي تغلب فيه القط الابيض على الاسود، وهذا كان عراك بين جن مسلم وآخر كافر .. المسلم تمثل في القط الابيض والكافر في القط الاسود .
٭ أرى أنك تملك مجموعة من الشباب الذي هم منذ حولك ..؟
ـ لا، لا .. هؤلاء مرضى نريد ونطلب من الله أن يشفيهم جميعاً بالقرآن الكريم والرقية بعون الله .
٭ ولكني الاحظ أن أغلبهم من النساء؟
ـ الرجال خلف هذه الصالة ولكن للحقيقة ان النساء هن اكثر عرضة للمس لذلك هن اكثر من الرجال.
٭ البعض يردد بأن هنالك ثمة علاقة بين الشياطين والانتفاضات التي اجتاحت العالم العربي والإسلامي هذه الأيام .. بل هنالك من يعتقد أن بعض الرؤساء يقف من ورائهم شياطين؟
- هذه حقيقة ولعل كل الطغاة والدكتاتوريين في العالم هم عبدة للشيطان ولعل ما يحدث في تونس هو أن الشيطان قد تخلى عن زين العابدين بن علي وهذا الشيطان هو ذاته الذي سبق وأن دل الموساد والسي أي أيه لمخبأ صدام حسين .
٭ كيف عرفت ذلك وهل هي تنبؤات ..؟
- لا ، أنا من خلال مخاطبتي للجن علمت بذلك .. فمثلاً أنا سبق وأن تخاطبت مع جن متلبس إحدى السيدات وعندما بدأت الحديث معه قال لي أنه يدعي ارسطو وهو سبق وأن شهد حوار الله عز وجل مع سيدنا موسي بل ذهب الجان لابعد من ذلك عندما قال أنه وراء اكتشاف مخبأ صدام .
٭ هل هنالك علاقة بين الموساد والسي أي أيه والشياطين ..؟
- نعم، أن هنالك علاقة وطيدة بين الشياطين والموساد .. بل أن الموساد لديها عشرات الآلاف من الشياطين الذين تم تجنيدهم من اجل خدمة اليهود.
{ لنبدأ أولاً بالاكتشافات في عملية دخول الجن والشياطين أجساد البشر والهيئات التي يدخلون بها :
٭ دخول الجن والشياطين أجساد البشر أخذ مفهوماً لا يزال سائداً عند الناس منذ أمد بعيد ولم يتغير ، وهو أن الجن والشياطين يدخلون أجساد البشر كخدام للسحر أو حراساً لسهام الحسد أو العين أو المس.. فما أهم المستجدات في ذلك؟!.
- حصر دخول الجن والشياطين إلى أجساد البشر في هذه الأشياء مفهوم قاصر جداً . وهو تبخيس مروع لا يمت بأية صلة للواقع المتطور والمذهل لخلق يستطيعون أن ينتقلوا من كوكب الأرض إلى القمر في ثلاث ساعات . وهذا أشبه بأن نتصور مثلاً أن أمريكا إذا دخلت حرباً ، أنها ستأتي للحرب عبر البحر بمراكب شراعية خشبية، وهم في واقع الحال يأتون عبر الفضاء بطائرات تطير بلا طيار.. بين مفهومنا المتواضع عن الجن والشياطين وواقعهم المتطور جداً أبعد مما بين السماء والأرض .
٭ إذن ماهو الواقع ؟
- الواقع بكل تفاصيله لا يعلمه إلا الله عز وجل ، لكن لقد تبين من واقع المشاهدة أن عالمهم متطور جداً، وأن هناك حقائق مذهلة في تعامل الجن والشياطين مع الإنسان، وأنه أبعد ما يكون في الجسد شيطاناً أو جاناً بمفرده ، بل في غالب الحالات التي تم التعامل معها كانت جماعات أو دول أو مستعمرات أو ممالك وهذا هو الأرجح.. والبحث الذي أجري على العديد من الحالات أوضح أنهم يدخلون في هيئات جماعية غزيرة لا انفرادية .
٭ هل تم اكتشاف دول وممالك ومستعمرات لهم بالأجساد؟
- نعم ، تم اكتشاف دول وممالك ومستعمرات برؤسائها وملوكها ووزرائها وجيوشها وقصورها ومصانعها ومستشفياتها وأسواقها وملاهيها ومصاعدها وسلالمها الكهربائية.. وأن الملوك يديرون مملكتهم بواسطة البلازما ويحركونها بالريموت كنترول.. والأعجب من ذلك كله أن بعضها لا يتسنى دخولها الا بتأشيرة.. وقد وجد في بعض الحالات تكوين عدد من الممالك الإقطاعية في الجسد الواحد.. كأن تكون هناك مملكة إقطاعية فرعونية بالرأس، ومملكة يهودية بالصدر، ومملكة أفريقية بالبطن، وهكذا.. وإنشاء الدول والممالك في الأجساد أمره هين ، خاصة عند الجن والشياطين الفراعنة واليهود .
٭ ما أخطر ملوك وقادة تلك الممالك والمستعمرات؟
- أخطر ماتم إكتشافه في هذا الصدد هم العلماء من السحرة ، إذ ينشئون ممالكهم على أحدث ما توصل إليه العلم عندهم في مختلف المجالات.. وأخطرهم على الإطلاق أولئك السحرة العالمين بطريقة الاستنساخ. حيث يسخدمونها لاستنساخ من يقتل أو يموت من أتباعهم وجندهم ، وبذلك يحافظون على أنصارهم بأعدادهم.. والملك الساحر العالم بالاستنساخ يكثر أتباعه لأنه يدعي بأنه يحميهم من الموت.. ويرفع دائماً شعار أن أنصاره وأتباعه لا يموتون ، وأنه يستطيع أن يعيدهم للحياة إن حدث لهم ذلك . وهذا النوع من الجن والشياطين غالباً ما ينصب نفسه إلهاً يعبد على أعتبار أنه يحيي ويميت كإدعاء النمروذ (عياذاً بالله) .
وخطورة هذا النوع من الممالك والمستعمرات على أجساد البشر ، أن العلاج إن لم يكن مبنياً على مفهوم الاستنساخ ، لن يتم ، وسيتعذر تدمير المملكة أو المستعمرة.. والمصاب بهذا النوع من الممالك يحس في أثناء العلاج بدرجات من العافية بموت أعداد من الجن والشياطين في جسده ، ولكن سرعان ما يعود جسده للانتكاسة عند بث أعداد جديدة من الجن والشياطين المستنسخين.. وعلى هذا المنوال يستمر الحال ما بين دورة مرض ودورة عافية .
٭ كيف نستطيع التعرف على ما إذا كان بالجسد شيطاناً بمفرده أو ممالك أو دول ؟.
- الأمر يسير جداً، وهو أن الإنسان المصاب بمس شيطاني واحد، أو بسحر واحد له خادم سحر واحد مثلاً ، يشفى سريعاً ولا يستطيع الشيطان مواجهة الموت بمفرده لذلك تجده يلجأ سريعاً للهروب من الجسد والخروج منه.. وإن قرر العناد والبقاء بالجسد فإن هلاكه - بحول الله - وشفاء الجسد يكون سريعاً.. على عكس الشياطين الذين يقيمون في صورة ممالك أو مستعمرات فإن أمر خروجهم أو بقائهم عند ملكهم لا يستطيعون مخالفته، فإن أمر بالخروج خرجوا ، وإن أمر بالبقاء بقوا.. ولأن الملك دائما يأمر بالبقاء في الجسد ، لهذا نجد أن الشفاء عادة ما يتأخر بعض الشيء لكثرة العدد ، ولأنهم يقوون بعضهم بعضاً.. وأكثر ما يفضح أمر المملكة أو المستعمرة بأن يردد الشخص المعالج عبارة «الشيطان المالك للجسد» ويكررها فسرعان ما يحضر الشيطان الملك أو من ينوبه ويخاطبه.
٭ وهل يمكننا معرفة هيئات وصور الجن والشياطين المقيمين في هذه الممالك والمستعمرات ؟
- نعم ، فالأسئلة التي توجه إلى المصاب عند المقابلة الأولى وقبل بداية الجلسات قد تفيد كثيراً في معرفة الهيئات والصور التي دخل بها الجن والشياطين.. فنوعية ملوك وسكان المملكة توضحها سلوكيات صاحب الجسد في الأكل والشرب ، واللبس والمظهر ، وفي الحركة والسكون وغير ذلك . فالمصاب الذي يميل إلى أكل اللحوم بشراهة يستدل منها على أن أغلب سكان المملكة من آكلة اللحوم كالحيوانات المفترسة ، والتماسيح بوجه خاص، والذي يميل إلى أكل الخضروات والأعشاب والحبوب بين أن أغلب هيئات ما بداخله من جن وشياطين هم من فصيلة آكلة هذه الأصناف كالبقر والحمير والطيور . والذي يميل إلى لبس أحذية جلود الحيات والثعابين كالأصلة مثلاً واضفاء ذلك على مظهر لبسه وأثاثه يشير إلى مملكة للشياطين في هيئة الأفاعي . كذلك الذي يضفي على مظهره وأثاثه بصفة عامة هيئة حيوان معين كالنمر مثلاً، توضح أن هيئاتهم من فصيلة النمور أو الفهود أو القطط . وكما يستدل على المظهر الخارجي للمصاب بهيئة شياطين الداخل ، فإن مشية المصاب وقوة القدم على الأرض تعكس ايضاً وجود شياطين في هيئة حيوانات ضخمة بالداخل كالأفيال والدببة والحيتان . وهكذا يجري القياس .


نواصل


مقالات سابقة حـــوار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • حـــوار
  • هانئ رسلان يكشف في حوار جرئ ملابسات(ثورة الشباب)-2-2
  • هانئ رسلان يكشف في حوار جرئ ملابسات(ثورة الشباب)
  • صحيفة المحرر تغوص في داخل القيادات الميدانية للحركات المسلحة وتحاور ابرز قيادات حركة التحرير والعدالة -القيادي الشاب ادم سليمان دقيس
  • "الوطن" تكشف معلومات خطيرة ومثيرة حول هيمنة الشياطين على القادة العرب
  • د. مريم الصادق المهدي:التناحر والتنافر السياسي يكسر الوطن لأن السودان في خطر
  • د. مريم الصادق المهدى: منذ نعومة اظافري كنت اجد أبي وأمي في المنافي و المعتقلات
  • جوليا وردي سيدة الأعمال المعروفة وكريمة :غناء البنات ليس هابطا وترباس فنان صاحب إسهام فني جميل !!
  • سودانيز اونلاين تجري حوارا مع الاستاذ علي محمود حسنين رئيس :
  • حوار مع علي محود حسنين
  • وزير الصحة السوداني الدكتور عبد الله تيه ، " للمهمشين":الزمن كفيل بكشف صدق إفادات ويليكليس، حول وجود إيداعات بمبلغ 9 مليارات دولار،باسم الرئيس البشي
  • د.آدم موسى مادبو: الصادق المهدي لن يطيح بالنظام ولن يعتزل السياسة
  • عرمان:مشروع السودان الجديد عظيم وسوف انزر باقي عمري ليعود السودان موحدا مرة آخري
  • أخر ما قاله المناضل الجسور يوسف كوة مكى فى لندن العاصمة البريطانية في 13 يوليو عام 2000
  • حوار مع رئيس حركة التحرير والعدالة الانتفاضة عمر بخيت بابكر
  • عبد العزيز الحلو:الحركة الشعبية وجِدت في شمال السودان لتبقى، والآلاف لم يلقوا السلاح وسيدافعون عنها بالشمال
  • عرمان : التهديدات لن تنال منا ولا من عزيمتنا بل تزيدنا تصميما بان هذا الطريق طريق صحيح
  • حوار مع جنوبي (8): فرانسيس دينق:
  • الصادق المهدي: البشير ليس بمتطرف ولكن قابل للحماس،