صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 31st, 2011 - 06:29:11


المردود الايجابي في انفصال الجنوب (3) بقلم : عمر عبدالباري
Jan 31, 2011, 06:28

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

المردود الايجابي في انفصال الجنوب (3)

 

بقلم : عمر عبدالباري*

إعلامي مقيم بالسعودية  

 

شاهدت و قراءت في الايام الماضية ، الكثير من المساجلات السياسية عن مسألة الاستفتاء في جنوب السودان و كذلك استمتعت بممشاهدة الانسان السوداني إن كان جنوبياً او شمالياً وهو يمارس عملياً ارقي مفاهيم احترام الحقوق لكليهما فلم يعترض شمالياً واحداً اية جنوبي في الشمال وهو يمارس حقه في الاقتراع على التصويت للوحدة او الانفصال ولم يثبت لدى المراقبين المحليين او الدوليين ان شخصاً واحداً مسئولاً كان او مواطناً شمالياً كان او جنوبياً قام باجبار احدٍ على تبني خيار الوحدة او الانفصال وهذا في حد ذاته اكبر مردود ايجابي لهذه المباراة الديموقراطية (فهو ليس مجرد تمرين ديموقراطي ) فقط بل هو عمل يولد الثقة التي غابت عن العلاقة السياسية بين الشمال و الجنوب منذ مؤتمر جوبا و حتي اليوم ، شاهدت الاخوة الجنوبيين الذين اصفطوا باكراً  في انتظار لحظة يقول كل واحد منهم أنه كان ينتظرها منذ عهدٍ بعيد، ليمارس حقه و يحسم وجهته في الانتماء ،عندها فرحت لفرحهم  إذا كان الانفصال يمنح هؤلاء الإخوة كل هذا الفرح، وكل هذه السعادة، فأي حق لنا في أن نصادرعليهم هذه المشاعر الفياضة، وهذا الإحساس بتحقيق الذات؟ على الأقل، كان هناك سودانيون سعداء في هذا اليوم التاريخي ، من الذي يمنحنا حقاً في ان نصادر هذه الرغبة، انه مردود ايجابي يصب في مكتسبات هذا البلد تاريخياً و حضارياً بأنه في يوم من الايام قرر ساسته شماليه و جنوبيه وتواضعوا سلماً على نظام انساني و عقد مدني سلمي يكفل للمواطن ان يختار بحرية و يقرر في مصير هذا الاقليم بكل شفافية ومردود ايجابي ان كل انسان جنوبي مسجل استخدم  حقاً ايجابياً لممارسة انسانيته و التمتع بحريته.

 

 النتيجة الراجحة التي نراها الان هي من صنع اخوتنا في الجنوب انفسهم ،والايجابي فيها هو انها كانت و ستظل نتاج اختيارهم، وسوف لن يكن في مقدورهم ان يلوموا عليها احد اذا نشأت دولة جنوبية متعثرة و معتلة ، واسال الله ان تنشاء دولتهم على نجاح باهر وعلى هدى الحرية و الانفتاح على الاخر ، دولة يبقر منها الكثير، تعمل لخير الانسان في الجنوب و تعزز الاستقرار و التنمية له ، و تفسح التعليم و الخدمات و الصحة لهذا الانسان الذي تعب كثيراً من اخطاء الانظمة المتعاقبة على السودان و من ضعف و هوان بعضها، كذلك تعب الجنوبيون من الفساد الذي مارسه بائعي حصص الجنوب التموينية و سارقي رواتب الموظفين عند التحويل و الاستلام مستغلين الخلل الفني و الاداري الذي اوجده بعد المسافة و سوء الادارة لتباعد الشقة الادارية و التقنية بين الاقليم و المركزفعطلت هذه الامور اوصال الحكومة المركزية في فترة الحكم العسكري والديموقراطي عن الرقابة و الادارة اللصيقة للاقليم ، وإن كانت فترات الحكم الديموقراطي مسالة اسمية، واني ازعم انه لم يمر على السودان حكماً ديموقراطياً ابداً، وإلا لسمح للشعب السوداني جنوبيين و شماليين ان يحلوا هذه المسألة المتعلقة بحكم الجنوب اختياراً و لكان حسم السودانيون تبعيته ادارياً و سياسياً في ان ينشاء له كيان خاص به او يكون جزءاً من كل السودان طوعاً و اختياراً، فترة الحكم الحزبي كان اولى بها ان تسمح للجنوبيين بممارسة فضيلة حق الاختيار هذه ولكنها حكمت على الجنوب بالانتماء للمركز قسراً و عينت نواباً بالبرلمان لكثير من الدوائر الجنوبية التي لم تجري فيها انتخابات وقتها لسوء الاحوال الامنية فيها ولخلو بعض الدوائر الجغرافية إلا من وجودٍ عسكريٍ، آو ليس مردوداً ايجابياً الان ان يمارسوا حقاً لم يكونوا بالغيه في السابق حتي في العهد الذي سمي ديموقراطي وكيف يكون عهد الحزبية ديموقراطي و الاحزاب التي شاركت  فيه لا تمارس فضيلة التغيير و التداول الديموقراطي في داخلها ، احزاب سيطر عليها كهول و اشياخ، جثموا على صدورها منذ الستينات بعد ما ورثوها عن ابائهم  الذين سرقوا نضال الرعيل الاول من صناع التحرر و الاستقلال ؟؟؟

 

شيئاً ايجابياً اخر، وهو النظرة الخارجية لهذا السودان كله الممتد من جنوب اسوان الي نمولي و الفكرة التي ممكن ان تنشاء وتترسخ عن التغير المدني و الحضري الذي صار يتعامل به انسان هذا الاقليم (سياسياً كان او مواطناً عادياً ) في حلحلة خلافاته ، وترتيب اوضاعه الادارية و السياسية و الاجتماعية ، حتماً سيثني الكثير من المراقبين و المهتمين و مؤسسات المجتمع الدولي على هذه التجربة الانسانية التي لم تمارس في افريقيا و العالم الثالث بشقيه الافريقي والاسيوي في الفترة الاخيرة بهذه السماحة و الحرية، بهذا يكون هناك مردود ايجابي حتي لو انفصل الجنوب، لأن التغيير الجماهيري الذي يأتي من إرادة الناس و بحريتهم اكثر اقناعاً و اطول استدامة ، و اقصر سبيل لإقناع المخالفين لاي فكرة كانت بانها إرادة الجماعة و الغالبية التي يجب ان يزعن اليها و يرضي بها كل ذي بصيرة، وترضخ لها اية مؤسسة مهما علا شانها او قل قدرها ، وبالتالي سنضمن لهذا الاقليم علاقات عالمية و دولية طبيعية و رعاية دولية مقبولة لمصالحه و تقاطعاته مع المجتمع الدولي وكذلك للقطر الوليد شهادة لا تقدح في شرعيته.

 
 اذا انفصل الجنوب وهذا هو الراجح وهو ما اتمناه، ستنشاء في الجنوب حكومة مركزية ملزمة بالقيام بكل اعباء الحكومات المسئولة عن ارضها و شعبها و مسئولة بصفة مباشرة و تامة بتوفير الخدمات التعليمية و العلاجية و الاجتماعية و خدمات الكهرباء و المياه و السكن و المعاش و ما الي ذلك لمواطنيها ، و المواطن في الدولة يعلم من سيسأل عن حقوقه و اين سيطلب خدماته الضرورية و بالتالي سيقصر الظل الاداري و تتحدد المسئوليات وسوف لن يكن متاحاً لاحد ان يتعلل بشماعة مركزية الدولة و سوء التواصل الاداري و الفني بين الجهات المسئولة عن الخدمات و بعد المسافة و بعد المسئول عن واقع الحال في الاقليم، وبالتأكيد هذا اثر ايجابي للانفصال يسهل على الناس حياتهم و يحصر المسئولية و يقرب البعيد ويسهّـل اتخاذ القرار و يقلّـل فترته الزمنية ويقفل باب التهميش و الظلم الذي في غالبه لم يكن عن قصد و انما عن ضيق ذات اليد و بعد المسافة ( آو ليس البعيد من العين بعيد من القلب ؟؟ )

 

اذا انفصل الجنوب و نشأت له حدود معلومة؟، بالضرورة سيكون للكيان الام حدوده البينة، وبالتالي ستنشاء دولتين مدركتين لحدودهما مع بعضهما ومع كل الجوارالاخر وبالتالي من السهل عليهما ومن واجبهما السيطرة على مداخل و مخارج هذه المنطقة كلها ، خصوصاً في ظل موجة التطرف و الجريمة المنظمة، العابرة للدول و القارات التي تجتاح العالم في هذه الحقبة، قيام دولة جنوبية سيغلق حدود في الجوار الجنوبي كانت مرنة و مطاطة ومفتوحة على ثلاث او اربعة دول، لم يكن معروفاً ولا سهلاً على احد معرفة من يتحرك فيها ويخرج و يدخل بها، فمن بعد التحكم فيها و مراقبتها، ينشاء حق الدولة الجنوبية في ان تقيم عليها نقاط تحكم امني و محطات جمركية تحقق منها دخلاً مشروعاً لها، ولا يخفي على احد الاثر الايجابي لهذه المسالة من ناحية اقتصادية و امنية و حتي من ناحية صحية للدولتين.

 

ثم تخيل روعة المشهد فيما لو انتج الانفصال دولة جنوبية ناجحة، وهذا ما نتمناه، حتي تمتص كل الاحتقان النفسي الناتج عن الفقر و الحروب و الظروف المعيشية السيئة لانسان الجنوب ولعل الاثر الايجابي للدولة الناجحة اذا ما نشأت سيمتد حتى للشمال بسبب الجوار و التبادل التجاري و الاقتصادي المامول و المتوقع قيامه بين اية جيران ، من يدري لعل الدولة الجديدة تستوعب الايدى و العمالة و اصحاب الخبرة الذين تحتاجهم الدولة الناشئة بطبيعة الحال، وحتماً هذا اثرايجابي متوقع لا يتحسب له الكثير من الناس تشاؤماً من حال الامور على الواقع، إلا ان الامل يظل دوماً هو سبب الحياة و لاجله نذهب صباحاً لاداء اعمال ما حلت مشاكلنا ولا اغنتنا عن الشقاء و الاجتهاد في مهنٍ ما كفتنا غلواء الرهق ومشقة  العمل ليل نهار .

 

          * سنكتب في الحلقة القادمة عن تقاسم الديون قبل تقاسم الحقوق و عوائد النفط و عن حقوق المواطنة قبل حق ازدواج الجنسية و حق الجوار الآمن قبل التبادل التجاري

مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور