صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين English Page Last Updated: Jan 31st, 2011 - 01:55:12


أوباما وتونسية التأريخ !؟؟/سعيد عبدالله سعيد شاهين
Jan 31, 2011, 01:54

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

       أوباما وتونسية التأريخ !؟؟

  سعيد عبدالله سعيد شاهين 

   كنــــدا        تـورنتو

 #  الإستفزاز (لحد الإستفراغ) فى المشاعر والكرامة الإنسانيه والوطنيه .

 # وصول الأمر (لحالة الشواء)  للإنسان  فى  معاشه    وأمنه وصحته وعيشه وتعليمه !؟

 # الإلتزام المتهور ! والفوضى الخلاقه !؟؟

 # رحلة التوهان وعودة الوعى الدارفورى ؟؟

       من تفاجأ بما حدث فى تونس ومن بعدها (الإعصـار المصرى ) من المؤكد أنه إما (أدمنت خلاياه) على تعاطى (حقنة الموات الإنسانى ) المتمثله فى أدبيات النهم الإستهلاكى وإثارة الجوع الجنسى  وثقافة ( الخضوع ) للقوة مما أوحى للجميع خضوع الإنسان والوصول به  لمرحلة ( إدمان

 الخنوع ) ! أو غير (معنى) بحركة التاريخ والجغرافيه فى مسار البشريه . نعم فإن (غرور القوة) أوصل الناس لمرحلة الشبع والإستفزاز ( لحد الإستفراغ ) فى المشاعر والكرامة الإنسانيه والوطنيه .  والتى حاولت مجنزرات القوى العظمى أن تمحوها ؟ متناسيه إشارات مرور (حركة التاريخ )  بأن إحترس إمامك هاوية الطغاة ! ووصول الأمر( لحالة الشواء)

للإنسان فى معاشه ، أمنه ، صحته ، وتعليمه  وهذه أقصى حالات التعبير عن ماذا يضير الشاه بعد ذبحها ؟ حيث لم يعد هناك ما يخسره !؟ وتمثل ذلك بإبتداع ثقافة أن النار أرحم من عذابكم اليومى ؟ وإنطلقت الشراره من تونس الخضــــــراء ليستجم الناس فى ظلالها من وعثاء سفر طال ، ولتحرق نفس النار مضاجع كانت آمنه فى وهم سلطة أبديه !؟ وصل  إلـى إستهزاء القوى العظمى  حد طرح مناقضة (الفوضى الخلاقه) والتى أدخلها إعصار مصر لمتحف التاريخ فى ركن (الإلتزام المتهور) الإلتزام بإنهاء الإسطوره ، والتهور حسب مفهوم 

 (نظرية) الفوضى الخلاقه ، المذهولين فى من أين ظهر هذا الطفل الشقى من بين الجموع ليقول لأبيه (الوطن) أنظر الى هذا الرجل العارى (قصة فرعون وقلة عقله ؟) ومن سخرية الأقدار أن يعاد نفس المشهد (الطفل والفرعون) فى أرض الفراعنه وضد الفرعون الأكبر (القوى العظمى) (أمريكا ) ومن (هى) خلفهم !؟؟ نعم لقد شهد العالم أجمع على (التعرى التاريخى) لأمريكا و(من) تحالفهم وتأتمر بأمرهم عندما ظهر فرعونهم (ممثل القوى العظمى) فى وسط الحشود الهادره من ممن كان يعتبرونهم (رعاع) بل كان يستخف بهم (ممثلهم ) فى القاهره ( الحاكم بأمره ) عندما كان يحدث تذمر خفيف ويعيرهم بأنهم (70) مليون منين أأكلهم !؟؟ ولأنه مصاب ب (فوبيا) الإسلام تناسى قوله تعالى (ونرزقهم وإياكم) وعلى مقربة منه الأزهر الشريف بدلا من أن (يفعل) رسالة الإسلام السمحه والمتصالحه مع الكينونه البشريه ليهزم (فوبيا) الإسلام السياسى ، حارب الإسلام ككل ؟ ولتفادى غضبه لم يشرح له علماء السلطان معنى ومصير (ومن يشاق الله ورسوله) وليس تنظيم الإسلام السياسى ؟ إن الإرتباك الكبير والهلع الذى أصاب (الفرعون الأكبر) فى البيت الأبيض وباقى (البيوت) التابع لها !  والمتمثل فى كمية التصريحات التى عجز (المندوب السامى)  وحاشيته أن يشنفوا بها آذان رعيتهم طوال أيام أربعه  والتى تمثلت أخيرا بحلم ما هيأوا الناس له بأنه ما زال هناك فرصة لتفادى الذهاب للمطار ؟ وكان أن ظهر مندوبهم السامى بعد أن أنهكته (سنين الذل)  ليضحك الطفل مرة أخرى حتى يستلقى على (قفـــــــــاه) المضروب فيه أكثر من نصف قرن ، حيث كانت وصفة الفرعون الأكبر فى الدواء الخاطىء  بتنصيب ( عدو) الشعب الأول نائبا للمندوب السامى بعد أن بلغ الصبى الرشد ؟ بل والجالب للسخرية أن كلف مدير (الطيران المدنى) للإشراف على حزم الحقائب !؟ فى ترجمة للعقل الباطنى بمآل الأحوال وهل يا ترى إنها من سخرية الأقدار أن يأتى التعـــــــــــرى الفرعونى بعد أن بدأت قناة الجزيره فى  خــلع (الملابس الداخليه) لمندوب الفرعون فى فلسطين ؟ لقد تناسى الجميع صرخة والد (محمد الدره) وهو عاجز تماما عن حماية طفله من بطش القوة وإرادة ( الإباده) على الهواء مباشره للدره ومن بعده الشيخ المسن المقعد ومن ثم هوكلس غزه الأخيره الذى أدمع (العيون الزرقاء)  وجعلهم يركبون عباب البحر للمساعده وقول (كفايه) عالميا وعلنا ؟ إنه غرور السلطه ؟ لقد أعلنها من قبل عندما قال (مندوب الفرعون الأكبر) أنه سيتحالف مع الشيطان لمصلحة شعبه فى حرب الخليج الأولى  حفلة الثلاثين دوله ؟ والحقيقه أنه لمصلحته وهاهو الشيطان نفسه يحاول التحالف معه لإنقاذه ولكنهم نسوا أن (بسملة) الإنسان المؤمن بربه حقا وليس (للتنظيم الإسلامى) يبـطـل ببسملته عمل الشيطان ؟وهاهو نائب الفرعون (يدخل) مصر (ليس آمنا) لمحاولة تقديم عصارة خبراته فى غوانتينما وأبو غريب وفى أسوأ  الأحوال و(تقديرا) للخدمه الطويله الممتازه أن (يرافقه) على متن طائرته لتقضيه فترة المعاش والإحاله التى تمت (للصالح العام الشعبى) والإستمتاع بفوائد ما بعد الخدمه ؟ تحفيزا (غبيا) لمن هم فى الخدمه!!؟؟ لــــــقد  آن للفرعون أن يعرف أن ما يحدث هو الإجابه العمليه للسؤال المطروح أمريكيا (لماذا يكرهونا؟) لمراجعة إستراتيجيـته والتصالح مع أصحاب الشأن وليس مدعى وكالته ؟ لأن الأديان كافة تحرم الظلم والإستعباد والتمييز العنصرى وكذلك دستوركم وقوانينكم التى تحكمون بها شعوبكم ؟ فلماذا تخالفون دياناتكم ودساتيركم ؟والخطورة أن تصل عدوى (الإعاصير الشعبيه) الى مقر الفرعون نفسه ويوسوس شيطانها لمن تصل يديه الى مواقع مفاتح (الدمار الشامل) وتنسف الجميع فى لحظة (إحباط) إنسانى فالت . فالأعاصير البشريه تجعل (مليارات) الدولارات المنفقه فى محفظة الترسانه  الأمنيه وادوات الدمار الشامل تتطاير فى الهواء هباءا منثورا يزيد الناس فقرا وجوعا ويجعلهم فراغات هوائية تملأه بإعصارها المدمر فلتتجه هذه الدولارات للإشباع من الجوع والأمن من الخوف وهذا الشرط الإلاهى لعبادته فما لكم وانتم عباده ؟خلاصة الأمر أن كل هذه الأعاصير موجهة ضد الفرعون الأكبر ممثل فى ما يسمى بالقوى العظمى وهما لأن زلزال قوى يمكن أن يطيح بعمائر شاهقة فى لحظه ناهيك عن فراعنه ؟ أما فيما تبقى من سوداننا الجريح .......؟

       بعد رحلة توهان عانى منها من (إدعوا) الوصاية على شعب دارفور التقى (الدكاتره) السيسى وخليل فى ميثاق العوده  لمائدة الدوحه المضيافه !بعد أن أضاعة حركة خليل زمنا ثمينا ساعد فى (توهان) الإنسان الدارفورى بين الملاجىء وتسول الإغاثه والمتاجره بإسمه فى شوارع وأزقة الإرتزاق السياسى حارمين الأطفال من مدارسهم وغيرهم من كافة مصالحهم وإحتياجاتهم الإنسانيه .نادينا كثيرا أن إطالة معانات أهل دارفور لم يتسبب فيها نظام القهر بالخرطوم ولكن تسبب بها الشبكة العنكبوتيه والأميبيا المنشطره دوما من مدعى جلب حقوق أهل دارفور  ، نادينا مرارا من أجلهم تحالفوا لو كنتم فعلا موجوعين على إنسان دارفور على الحد الأدنى من الإتفاق وأدخلوا كعصبة واحده متحده فى طرح مطالبكم للعالم أجمع ليحكم لكم أو عليكم ما دام إرتضيتموه حكما ؟ ولكنكم تهتم وتوهتم معكم شعبا عزيزا وأطلتم أمد نظام  يسعد مما أنتم فيه من شتات حتى من إحتميتم بهم بعد أن قضوا وطرهم منكم وملوا صاروا يحثونكم على ما كنا ننادى به . ورغم كل ذلك حافظوا على وحدتكم وأنبذوا صراعاتكم بعد الإنتهاء مما هو أهم ، وتذكروا معنى متى تتكسر ومتى تأبى أن تتكسر ؟

       من حسن حظ الإنقاذ أن موجة إعصارها يمكن تداركه لأنه وكحد أقصى موعدا لا مناص منه وليس كوعد الحبيب الغالى أطال الله عمره ومتعه بالصحة والعافيه ، هذا الموعد الذى لامناص منه إلا الإستفاده منه وحقيقة وليس تهديدا سيكون أوكامبو أسعد من يمشى لحظتها على وجه الأرض بل سيكون الوحيد فى العالم من يستمتع حد النخاع بفوائد ما بعد الخدمه ماديا ومعنويا ؟ هذا الموعد هو نهاية الفتره الإنتقاليه والتى يحاول نظام الإنقاذ مد أجله (كهروب) لاطائل منه لمواجهة ما هو حتمى . سيكون العاشر من يوليو هو يوم الحسم للنظام أو اليوم الكارثى والذى كان نفس الشهر كذلك من سخرية الأقدار لعدوه اللدود الحزب الشيوعى فى مغامرة يوليو الطائشه التى لم تستوعب حقائق تاريخ وجغرافيه ونفسيات المرحله التى تم فيها إنتحاره السياسى . وما زالت الغصه تطعن فى الحلق على كوكبة عزيزه راحت ضحية هذا الفعل .

       على الإنقاذ أن تستفيد لمصلحة ما تبقى من السودان فى عهدتها ، ولمصلحة رموزها وكيانها  من الفتره حتى يوليو وأن تكون واقعيه للتصالح الوطنى حيث ما زال العشم فى (حنية) أهل السودان (إن) تركتم لهم منها شيئا أن تتجاوز نوعا ما عن الذى تخجل العبارات عن التحدث عنه ؟؟ حتى يتم لملمت باقى (عفش) الرحول النهائى فمن مصلحة الحركة الشعبيه قبل المؤتمر الوطنى أن يستمر هذا النظام حتى التاسع من يوليو  وبعدها (اليحرق) المؤتمر الوطنى وباقى السودان كله . خاصة وقد جهزوا طلب الإنضمام لمحكمة ( التطير عيشتو) !؟

        


مقالات سابقة بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • شفيق يا راااااااجل !؟/سعيد عبدالله سعيد
  • من تريد أن تحكم أيها الجبان؟/سعيد عبدالله سعيد
  • من برج المراقبه الشعبى/ سعيد عبدالله سعيد
  • أوباما وتونسية التأريخ !؟؟/سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • ركبو التونسيه/سعيد عبدالله سعيد
  • بـــــــــرؤوت كلمات شاعر الشرق/ حسين شنقراى/سعيد عبدالله سعيد شاهين