صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Jan 30th, 2011 - 08:36:15


هل نحن جديرون بالاحترام؟!/الطيب مصطفى
Jan 30, 2011, 08:35

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

 

هل نحن جديرون بالاحترام؟!

 

أود أن أسأل قرائي الكرام: بالله عليكم ماذا تظنون بي إن قلت لكم إنني سأعيِّن إثيوبياً أو مصرياً أو تشادياً وزيراً في حكومة السودان، بل ماذا لو قلت إنني سأعيِّنه نائباً أول لرئيس جمهورية السودان يرأس مجلس الوزراء في حالة غياب الرئيس؟!

أخطر من ذلك: ماذا تظنون بي إن قلت إنني سأعيِّن رئيس وزراء إثيوبيا ملس زيناوي أو الرئيس المصري حسني مبارك أو التشادي إدريس ديبي أو الإريتري أسياس أفورقي.. أعيِّنه نائباً أول لرئيس جمهورية السودان ليرأس مجلس وزراء السودان في حالة غياب الرئيس السوداني؟! لا أشك لحظة في أن ظنكم بي لن يخرج عن احتمالين اثنين: إما مجنون وإما عميل!! وهل من مثال أبلغ لحالة تضارب المصلحة Conflict of interest أكبر من ذلك؟!

أقول ذلك بين يدي حدث جلل شهدته بلادُنا هذه الأيام زلزل كياني، فقد غمرني حزنٌ عميق حينما خرجت علينا الحكومة من خلال تصريح لأحد مهندسي نيفاشا بقرار بل بخطيئة أخرى لا تقل خطورة عن خطيئة نيفاشا وهل أكبر من الخروج على القانون وهل يجوز للدولة التي تخرق الدستور أن تأمر الناس باحترام الدستور والانصياع لأحكامه أو أن تحاسب الخارجين على القانون؟!

صدق الله تعالى إذ يقول: (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون) وما أصدق من قال: (إن فاقد الشيء لا يعطيه)!!

لو كان مفسرو المادة 622/01 من الدستور الانتقالي التي حسمت الأمر تماماً ولم تترك أي مجال لمن يريد التملص منها.. أقول لو كان مفسرو تلك المادة أناسًا عاديين أو جَهَلَة بالقانون أو كانوا من المعارضة التي تتربص بالحكومة لربما كان بمقدور السياسيين أن يجدوا مخرجاً من ورطة تلك المادة في الدستور الانتقالي ولكن عندما يكون من يُفتي في الأمر قيادات من المؤتمر الوطني بل من الذين أسهموا في صياغة نيفاشا فإن الأمر عندها لا يحتاج إلى بيان.

أقول ذلك مستشهداً بالدكتور عبدالرحمن الخليفة نقيب المحامين وأستاذ القانون بجامعة الخرطوم وأحد الذين صنعوا نيفاشا ثم نقيب المحامين السابق الأستاذ فتحي خليل ثم الخبيرة القانونية والمستشارة الرئاسية للشؤون القانونية بدرية سليمان ثم رجل القانون الكبير إسماعيل الحاج موسى ثم الخبير وعالم القانون محمد أحمد سالم هذا بخلاف السياسيين الذين أغلقوا الباب تمامًا أمام أي تفسير يبرر الخروج على أحكام الدستور أو يفسر تلك المادة بما يتيح للفريق سلفا كير رئيس دولة الجنوب حال الانفصال أو أيٍّ من الوزراء الجنوبيين الاحتفاظ بمواقعهم في الحكومة الاتحادية، فقد أكد هؤلاء جميعاً أن المادة 622/01 من الدستور الانتقالي لا تقبل أي تفسير آخر غير الذي أشرنا إليه في مرات سابقات بأنه في حال الانفصال تعتبر مؤسسات جنوب السودان وتمثيله وحقوقه والتزاماته على كل مستويات الحكم الاتحادي والهيئة التشريعية القومية وغيرها ملغاة تماماً.

نحمد الله كثيراً أن هؤلاء القانونيين والسياسيين أصدروا فتواهم وتفسيرهم لتلك المادة قبل أن تقرر الحكومة الانصياع لطلب الحركة الشعبية ومن يقفون خلفها وتُبطل تلك المادة من الدستور أو تعلقها أو تعلق جزءاً منها هو ذلك المتعلق بشاغلي المناصب التنفيذية دون المناصب التشريعية في البرلمان وإلا لما صدعوا بآرائهم تلك الجريئة ولصمتوا خوفاً من إحراج الحكومة وهي ترتكب جريمة الخروج على الدستور ولكم استمع الناس إلى د. مندور المهدي وهو يجيب عن الأسئلة بصورة لا تقبل المراء والجدال بل إلى د. نافع علي نافع بوضوحه وصراحته المعهودة وهو يقطع قول كل خطيب.

ولكم تمترست الحكومة بالدستور والقانون وعابت على الحركة وعلى قوى المعارضة خروجهم على الدستور والقانون لكنها اليوم ترتكب فعلاً تعلم أنه خطأ فادح بل خطيئة ستُكتب في سجلها إلى الأبد.

كان بإمكان الحكومة إن أرادت أن تنصب رئيس حكومة الجنوب ووزراء حكومة الجنوب الأجانب في قمة هرم السلطة في الشمال أن تفعل ذلك بالقانون والدستور قبل أشهر من الآن من خلال تعديل الدستور لكنها لم تفعل لأنها لم تكن قد قررت ذلك حينها وإنما فكرت فيه (فجأة) وبعد تعرُّضها لضغوط من جهةٍ ما وما كان لها إلا أن تلجأ إلى خرق الدستور الذي اضطرتها إليه سياسة إطفاء الحرائق ورزق اليوم باليوم التي اعتادتها منذ زمان بعيد.. تلك السياسة وذلك الأسلوب في إدارة الحكم الذي أوقعنا في كل كوارث نيفاشا بما في ذلك مشكلة أبيي وأزمة ولاية النيل الأزرق التي تحكمها الحركة الشعبية حتى بعد أن انفصل الجنوب وجنوب كردفان التي يتربع على عرشها في مركز نائب الوالي عبدالعزيز الحلو وكل القضايا الأخرى التي نعاني منها اليوم والتي جعلت الحركة تحيي مشروع السودان الجديد بعد الانفصال وتطمع في حكم الشمال الذي كان ذات يوم يسيطر من خلال قواته المسلحة ومجاهديه على مدن الجنوب الكبرى ولا تجرؤ الحركة وجيشُها على أن تحلم مجرد حلم باحتلال جوبا وملكال وواو وغيرها من المدن الكبرى في جنوب السودان!!

سألت فتحي خليل وعبدالرحمن إبراهيم نقيبي المحامين السابق والحالي قبل قرار خرق الدستور عن البترول وما إذا كان محكوماً بذات المادة 622 أو غيرها فجزما بأنه لا علاقة للبترول البتة بتلك المادة ذلك أن البترول تحكمه الاتفاقيات مع شركات النفط الأجنبية ويمر عبر الشمال حتى بورتسودان ولا علاقة له البتة بالمناصب الدستورية التي تخلو تلقائياً لأن شاغليها أصبحوا أجانب أما البترول فإنه من القضايا العالقة التي تحل خلال الفترة الانتقالية لكن (ترزية الفتوى) من السياسيين بمن فيهم سيد الخطيب وثلة من أولاد نيفاشا الذين يصرون على أن يجثموا على صدورنا حتى (يفطسوا) بلادنا، وكأن نساء السودان عقمن عن ولادة عباقرة من أمثالهم، أفتوا بأن يُعفى ويُقال نواب البرلمان دون غيرهم من أصحاب المناصب الدستورية بالرغم من أن الجميع محكومون بالمادة 622/01!!

لقد والله استقلت من منصبي بسبب تافه لكني لم أجد أحداً من عبيد السلطة يحتج ناهيك عن الاستقالة جراء خرق الدستور!!

أقولها ومرارتي تكاد تنفقع والله إن أمة لا تحترم الدستور وتخرقه لا تستطيع العيش ضمن منظومة العالم المتحضِّر إن كانت لا تحترم نفسها وقوانينها ودساتيرها!!


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • رسائل في البريد...الماسونية وأتباعها بالسودان/الطيب مصطفى
  • بــــاقـــان والتغييـر الجـــذري!!/الطيب مصطفى
  • بين «الراجل » كِبِر والمتآمر غرايشون!!/الطيب مصطفى
  • عندما يزور غرايشون شرق السودان!!/الطيب مصطفى
  • بــــين باقــان وألــور وبائعات العرقي ووسخ الخرطوم!!/الطيب مصطفى
  • إلى سلفا كير مـــع التحيـــة !! احـــذر الفــئران حـــتــى لا يعبثـــوا بالسفينـــة !!/الطيب مصطفى
  • عرمـــان شاعـــرًا/الطيب مصطفى
  • الآن حصحص الحق!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • عندما يعبث الرويبضة بأمن البلاد!!/الطيب مصطفى
  • أرجـــــــــو أن تــقـــرأوا هـــــــذا المقـــــال!!/الطيب مصطفى
  • هل نحن جديرون بالاحترام؟!/الطيب مصطفى
  • اقرأ نهاية هذا المقال لتعرف العنوان!!/الطيب مصطفى
  • مشكلة الطلاب الشماليين في الجامعات الجنوبية!!/الطيب مصطفى
  • فرية الجنسية المزدوجة بين التجربة الكورية والسودانية!!/الطيب مصطفى
  • بين جوزيف لاقو وعبدالله علي إبراهيم وتزوير التاريخ!!/الطيب مصطفى
  • وهل يفرخ الإرهاب إلا في هذا المناخ؟!/الطيب مصطفى
  • يا نافع.. حتى متى تبكون هذا الفأر الميت؟!/الطيب مصطفى
  • العنصـــريـــون!!/الطيب مصطفى
  • لو كنتم تحبّونهم احترموا خيارهم/الطيب مصطفى
  • دولة جنوب السودان وبيت الزجاج!!/الطيب مصطفى
  • عــــودة مــــناوي!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لدعاة الوحدة الجاذبة!!/الطيب مصطفى
  • تونس بين بورقيبة وبن علي والغنوشي والسودان دروس وعبر/الطيب مصطفى
  • بين حسم مندور وتخرصات عرمان!!/ الطيب مصطفى
  • د. عبدالله الطيب ومشكلة جنوب السودان!!/الطيب مصطفى
  • الرويبضة أبو عيسى!!/الطيب مصطفى
  • صحــافـــة الغفلــة !!/الطيب مصطفى
  • بين ثابو أمبيكي والرويبضة عرمان!!/الطيب مصطفى
  • إني أكاد أختنق!! عندما يصبح الحزن إجبارياً!!/الطيب مصطفى
  • وبدأت معركتنا مع العملاء/زفرات حرى: الطيب مصطفى
  • افرحوا بالاستقلال الحقيقي/الطيب مصطفى
  • اتّقِ الله يا عبد الله دينق نيال!!/الطيب مصطفى
  • الحركة الشعبية والحرب الاقتصادية!!/الطيب مصطفى
  • عندما تغضب الأهــرام المصريـــة!!/الطيب مصطفى
  • يا أتيم قرنق.. عليك يسهِّل وعلينا يمهِّل!!/الطيب مصطفى
  • بين البشير والمهدي والميرغني وحكومة القاعدة العريضة/الطيب مصطفى
  • هــــــل تحسّــبــت وزارة الداخلـــيـــة لخطــــر الهجـــرة العكســـيــة؟!/الطيب مصطفى
  • الجنوب ومسخرة التخطيط الإستراتيجي!!/الطيب مصطفى
  • هل نُبقي على اسم «السودان» بعد الانفصال؟!/الطيب مصطفى