صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 29th, 2011 - 08:55:51


رسالة إلى كل الوطنين السودانيين ونخص بها الإخوان مالك حقار وياسر عرمان بقلم / إبراهيم عجيب
Jan 29, 2011, 08:55

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

رسالة إلى كل الوطنين السودانيين ونخص بها  الإخوان مالك حقار  وياسر عرمان

بقلم / إبراهيم عجيب

ونحن نتطلع لعهد جديد  لنبنى سودان  موحد  يسع  أبنائه  عملا  لا قولا  فقط   ولينهى حالة التشرذم   والإحباط الذي منيت  به  بلادنا ،  ولنتخطى التخبط  السياسي المزمن  في السودان  لا بد  من وقفة  لتعدل  المعوج   وتنهى  نضال  المناضلين  إلى  فرح  وأمل  و وضع لبنات  فكرية  تقوم  على  العدالة و الفكر الواقعي  الصحيح  الذي يتلاءم  مع  واقعنا

نرى اليوم  عددا  مهولا  من السودانيين تبدو عليهم  علامات  الوجوم  المبهم  كانوا  جنوبيين  أو شماليين  والسبب  هو العجز التام والتهرب  السياسي  من  الدخول  إلى لب  الموضوع  لوجود  الحل  المناسب   والسؤال  المشروع  لماذا  فشلنا وهل سنستمر  في الفشل  شمالا  وجنوبا   أم سنظل  نوعد أنفسنا  والأجيال  القادمة  كذبا  ثم  نجد أنفسنا  محاطين  بقضايانا  الصغيرة  التي بدورها تضطرنا  إلى  الفساد  والخروج  على  القانون ثم  الفشل  مرة أخرى علينا  أولا  ألا ننظر إلى   انفصال  الجنوب  شرا  ولنأخذ الموضوع  من زاوية  مغايرة   جدا  هي  تحمل  كل سوداني  للواجب  الوطني فردا  ثم  أُسرة  فمجتمع  فشعب  فحكومة  ولنعتبر  أن  الجنوب  بولايته  الفدرالية  أراد أن  يصحح  وضعه  الفدرالي  ويمارس  فدرالية  حقيقة  تعطى  كل  ذي حق  حقه  وعليها  تحزوا  جميع  ولايات  السودان  حزوه

نعم أن  البداية  تصعب  على الفرد  العادي لأسباب هي الاختلاف  والتباين  وأتساع  مساحة  السودان   ولكن هناك  مزايا  ظلت  خافية  علينا  كما  يخفى  على  العائم  الفرق  بين برودة  اليابسة  والماء  لأنه  قد تلائم  جسده  مع  الماء  وما أقصده  بهذا  هو  الفرق  الشاسع  بين  الأمس  واليوم علينا  كأمة سودانية ، نحن  اليوم نملك   أعداد  كبيرة  من المتعلمين  وكوادر  مدربة  ومنا عددا  كبير  خبر  الحياة  مع  شعوب  مختلفة  من جميع  أصقاع  السودان  مما يفرح له  القلب السليم  وقد   آن لنا  الأوان  أن ننطلق

نريد من إخوتنا  في الجنوب أن يطلقوا  على دولتهم  جنوب السودان  وعلى الأخوان في الحركة الشعبية فرع  قطاع  شمال السودان  أن يغيروا  أسم  حزبهم  إلى  السودان  الجديد  وكذلك  تتحول  الحركة الشعبية إلى حزب يطلق  عليه  السودان  الجديد

ثم  ندعو   كل السودانيين الذين  يريدون  المساواة  والعيش  الكريم  والاحترام  المتبادل  تحت  ظل  القانون أن ينضموا  إلى  هذا  الحزب   ،  ندعوهم جميعا  حتى الخيرين  من الإسلاميين   أنفسهم   ونرفض  الولوج  بالدين  إلى معترك  السياسة   واستغلاله  لسبب  جوهري إننا نريد  ديننا  لا يفرق بيننا وينمى الشعور  الروحي الذي من أجله  جاء الدين   نريد  دينا  ينمى عندنا عقيدة  الصدق  والأمانة  والشفافية  والعدل  والإخاء  وتكون  المواطنة  هى  مرجعنا  فى  المظالم  والقضاء  العادل  يمكنك  أن تطلب  منه  إذا  أردت   أن  تطبق  عليك  الشريعة   وهناك  تحولات  كثيرة  في  العالم  إلى رفض  البقاء  والتدخين  والخمر  وكل  ما يضر  الإنسان   لكن  ليس  بالإجبار  ولتحقيق  مكسب للشعب  وليس  للحاكم

كثير من السودانيين ينظرون  إلى مسألة الحكم  والسلطة  كأنها  مرتبطة تماما  بأشخاص    أو  ملمعين  إعلاميا    ونحن نقول  لا هذا  ولا ذاك

ولكن  في واقع  الأمر  أسهل بكثير  لو تركنا  الأشخاص  وذهبنا  إلى  الهدف  وببساطة  الطب يتطور  على يد  الأطباء   ، الزراعة على ايدى  المزارعين    والثروة الحيوانية  على  ايدى  البياطرة والإنشاءات  على أيدي المهندسين وكل ذلك  بدون  لجان  تنبثق  منها  لجان  بل  بتعريف  مواصفات  كل شيء  وهناك  إجماع أن لكل  تخصص  مواصفات  ولكل  سلعة  غرض  علية  تقوم   مواصفاتها  وقياسها وتنميتها  فالقضية  المتفاقمة  الآن  تتكون من  ثلاثة  مواضيع  يكمن حلها  في دستور  دائم  للبلاد   لقانون  يتحاكم  إليه  جميع  السودانيين  يمنع  تلاعب  النافذين  أو غيرهم  في حياة الفرد   وهي

1-    السلطة

2-    الثروة

3-    الهوية

إذا حسم أمر  الثروة  والهوية  ستكون  السلطة  قد حسم  أمرها  لأي  مواطن  ينظر  إلى وطنه   بتجرد  وبدون  أجندة  خارج  نطاق  إصلاح  وتطوير  الوطن

الهوية :-  إلى أن ينعدل  حال  القارة الأفريقية فنحن  ملزمين  بحدودنا  الجغرافية  مهما  اختلفنا  عليها   وبهذا  فإن أي  إنسان  تواجد  هو  أو إبائه أو  أجداده ْ  منذ 1956  في السودان ويستطيع  إثبات  ذلك   فهو  سوداني  بدون السؤال عن أي  مرجعية أُخرى   وكما نعلم  أن  الأجانب  نوعين  هما  الأجانب  الذين لبلادهم  سفارات  لبلادهم في السودان  يعنيها  أمرهم   وتقوم  بواجباتهم  والنوع  الأخر  هو اللاجئين  الذين  تقوم بواجباتهم   الأمم المتحدة وهؤلاء  تواجدهم  في السودان مقنن حسب القانون وذلك بحوجة البلاد  لهم  للأعمال  المناط بهم  القيام  بها  وهذا  يحدده  مكتب أو وزارة  العمل   . هناك  نوع  مختلف  من المواطنين وهم  المنتمين  إلى  قبائل  وقعة  في  منطقة جغرافية  بين  السودان  ودولة  من دول  الجوار  وهؤلاء  يجب  سن قانون  تشترك  في وضعه  الدولة المعنية  والسودان  حتى  لا يحرم  مواطني  الدولتين من حقوقهم  الدستورية  والقيام  بواجبهم  تجاه  الوطن  إذ لا يعقل  أن يرضى تلميذ  في  وسط  السودان إعطاء  فرصته  لتلميذ من دول الجوار  أو يرضى  صاحب  عمل  أن تصرف  ضرائبه  على أجنبي  لكونه ينتمي للقبيلة  المشتركة فقط  أو تولى أحد  هؤلاء  الأجانب  وظيفة  فيدرالية  تجعله  يطلع  على  أسرار  الدولة لكونه  تابع  لمجموعة  أو حزب  سياسي .  هذا  غير  النزاعات  بين  المواطنين  داخل  دول  الجوار  نفسها   التي علينا  التعاون  مع  دول  الجوار  لحلها  بدون تحيز

إما  عن المواطن الذي لا يملك مستندات  وهو سوداني  عليه  الاستعانة  بالفئة  الأولى  التي تمتلك    مستندات   منذ 1956   غير ذلك  يرجع  إلى قبيلته  و بها يقنن .

وكيف لنا  أن نخرج  من هذا  الكابوس  الذي لازمنا  منذ الاستقلال إلى الآن ولكن ذلك  غير  صعب  للمواطن  العادي  وهو  أن يكون  لكل  سوداني  رقم  مدني  لا يشاركه  فيه  احد  من المهد  إلى  اللحد  تسجل  فيه  كل  المعلومات  عن أسرته    تشمل  إخوانه  و زوجته أُم أطفاله ومكان مولده  وتشمل  كل المعلومات  المهمة  عنه   وبذلك  تستطيع  الدولة  دعمه  في  وطنه  أينما  وجد  كما تكلفه  بواجباته  الوطنية    ويستمر  هذا  البرنامج  لمدة   خمسة  إلى عشرة  سنوات  داخل  السودان  وخارج  السودان  في  سفارتنا

قضية الثروة

الثروة  لكل مواطن سوداني  حق  فيها  وهذا  يجب  أن  يفهمه  كل  من يأتي  إلى  السلطة  ولما  كان المركز  قد  انفرد  بها  بالتصرف  في الثروة  طيلة الفترة منذ الاستقلال  فعليه  هذا  الأمر  يحتاج  إلى  معادلة  أُخرى  لسبب  واحد  هو تظلم  الأقاليم  وكثير  من المواطنين  حتى  في المركز  نفسه فعلى سبيل  المثال  (( دعنا  نفترض  أن ميزانية التعليم في السودان  للتعليم  الإلزامي   ص   وعدد  التلاميذ  في السودان  س  ولكل  تلميذ  و  جنيه  من هذه  الميزانية   فكيف  يتحصل  هذا  التلميذ  على  حقه ))  هذا  المثال  لا ينطبق  على  الواقع  والأسباب  كثيرة  من  المحسوبية   وزيادة  ميزانية  أخرى  على  حساب التعليم  و   غيرها   من الأسباب

هناك  أقاليم  منتجه  يصلها  فتات  من إنتاجها  مثال  الذهب  والبترول  و الصمغ  العربي إذ  لا يعقل  أن  تتحول  كل  ثروات  هذه  الأقاليم  إلى المركز  بزعم  قوميتها   وعليه  يجب أن يكون  هناك  برنامج  للموازنة التي  تعطى المناطق  المنتجة  أكثر  من 35%  من إنتاجها  لاستثمارها  ضد الفقر  وفى بناء  البنيات  الأساسية  . أما  الثروة القومية  فهي  للمُنشاءات  القومية  كالطرق  التي  تربط  السودان  كله   . القوات  التي تحرس  الوطن   لا السلطة  وتطويرها والعناية  بها وغيره  من تمويل  الدستورين  وووالخ---

السلطة   :- ظلت أحزاب بعينها  تتداول  السلطة  مع  القوات المسلحة   وقد خسرت  القوات المسلحة  خيرة  قادتها  وخيرة  رجالها  في هذا  المعترك  وظلت  الأحزاب  وقادتها  بلا  تغير  وخاصة  إنهم  هم  الذين يخططون الانقلابات ولم ينجى  من  ذلك  صغيرهم  ولا  كبيرهم  في حمل السلاح  من أجل السلطة  ومن هنا فالمشكلة  تكمن  في الأحزاب  جميعها  لا  في القوات المسلحة التي  نعيب  فيها  فقط  عدم  قوميتها  لكون  طلابها  يدخلون  إلى الآن  بالولاء  لا المنافسة الحرة الشريفة ولذا  فالتغير   سيكون  شديد  الأثر   جدا  عليهم   ولكنها  ضريبة تطوير  القوات المسلحة  السودانية للمستقبل .  ومنع  الانقلابات  العسكرية  مهم  من القوات  المسلحة  حتى  لا يتقول  عليهم  الآخرين  كما  حدث  من الإسلاميين  الذين استعملوا  الزى العسكري  في انقلابهم المشئوم الذي  لا تزال  تعانى  منه البلاد

لهذا  جاء نداءنا  للأخ عقار  وعرمان    لأنهم  الأقرب  إلى المبادرة   ويمكنهم  تجميع  أبناء  دارفور  وكردفان  وأقصى الشمال  والشرق  في حزب  السودان  الجديد   ويتجدد  نداءنا  إلى أبناء  كل  دارفور  وكل  مناطق  المشورة  الشعبية والإنفاق  على  برنامج   وتكوين  حكومة  ظل  حتى  تسد  ذريعة  البديل  لمن  لا يريدون  بديلا  غيرهم

واعلموا  أن هناك  عدد  لا يستهان  بهم  من الأحزاب  ومنظمات  المجتمع  المدني   والمستقلين  يمكنها  أن تتضامن  معكم 

 والنصر للشعب  السوداني  و قد وعد الخالق  المظلومين  بالنصر 

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور