صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 26th, 2011 - 23:39:42


محاكم التفتيش/أحمد محمد عثمان
Jan 26, 2011, 23:39

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

محاكم التفتيش

أحمد محمد عثمان

يا قوم ألا تعقلون

يا قوم ، ألا تسمعون

يا قوم ، ألا تعدلون

لست بعثياً ولا شيوعياً

أنا قومي وسوداني أغبش ، من الأغلبية الصامتة التي أخشي أن تصمت إلي الأبد حتي تحت ظروف القهر الذي لا يستحي ولا يراعي شرعاً ولا قانوناً

قرأت البيان المفزع : قرار سياسي بإعدام الرفيق الطالب لونجي عبد الرحمن وأن هذا القرار يهدف للثأر وتصفية المخالفين للرأي .
أتفق مع الجهة السياسية التي كتبته في أن القرار استهدف إرهاب الشعب وتصفية الحركة الوطنية وأنه أتخذ في خضم المستنقع الذي يخوض فيه كل أبناء الأمة المكلومة

لكنه ليس تكراراً لإعدام مجدي في أول عهد الإنقاذ والخراب . صحيح أنه خراب لم ولن ولا يمكن لأي نظام أن يسبقه عليه

ولكن إعدام مجدي أتي بغرض السرقة والإرهاب
بلا شك فإن القرار كامل القهر الاقتصادي للنظام بالقهر الفاشي بعد التفريط في وحدة البلاد وسيادتها التي تفككت بالفعل وأتي بالمقام الأول لإخماد أنفاس أي تحرك يمكن أن تقوم به روح الأمة وهي طلابها وفلذة كبدها

أتي رداً علي جهة سياسية وفي مطلع يناير 2010 حين شهدت العديد من الجامعات ، ومازالت ، عملاً منظماً تقوم به عصابات من ما يسمى بالكتيبة الجهادية تستهدف حظر النشاط الطلابي في الجامعات . دائما تكون هذه العصابات محملة بالسيخ والسواطير والجنازير والعصي والأسلحة النارية وبعدد من العربات والحافلات .

هذا تتعرض له الجامعات الآن ومن ذات العناصر وهي تكون غير آبهة بحرمة الأرواح والدماء واستقرار العام الدراسي وسلامة الطلاب والعاملين في الجامعات وقدسية حرمها .

طبعاً لا يوجد قدسية لأي شيئ اليوم إلا قدسية وجود النظام الفاشي

تصدت تلك العصابات في الأسبوع الأول من يناير 2010م إلي نشاط حزب البعث السياسي في كلية الغابات جامعة السودان (بسوبا) وإعتقلت الطالب الجعلي أحمد واقتادته إلي أحد أوكارها وأوسعته ضرباً وتهديداً بعد محاولة إرهاب الطلاب والإعلان عن حظر النشاط الطلابي .

حلال عليهم أي ما يفعلون

تكرر ذات السلوك الإجرامي في كلية البيطرة بـحلة كوكو وشهدت العديد من كليات جامعة النيلين أحداثاً مماثلة منها محاولة اغتيال الطالب الوافد من تونس الذي أعتقل سريعا بعد نجاته من الموت المحقق

في 11/1/2010م قامت ذات العصابات بتطويق ندوة أقامها البعث بمناسبة ذكرى الاستقلال في كلية الزراعة بشمبات وبذلت المحاولات المستميتة للتشويش على الندوة والإساءة والتجني على البعث فكراً ونضالاً ورموزاً وشهداء وللحاضرين

في منتصف نهار 12/1/2010م بكلية الزراعة بشمبات أثناء خروج الطالب الرفيق لونجي عبد الرحمن من قاعة المحاضرات ولاحقته مجموعة من تلك العصابات بقيادة أسامة يس داخل حرم الكلية وهي محملة بالسكاكين والأطواق والسيخ بعد إشارة أحدهم إليه .

وحينما شعر بالخطر وهو الفرد إزاء المجموعة حاول جاهداً تحاشيهم بتغير خط سيرة والاستدارة حول إحدى القاعات لتفادي المواجهة

هذا دليل أول لا يوجد فيه تنازع أنه كان يحاول النجاة بحياته

ظلت تلك العصابة تلاحقه إلي أن حاصرته مع استمراره رغم ذلك في إثناءهم عن سلوكهم الإجرامي الذي وصل بهم إلى إشهار السكاكين في وجهه وضربه في رأسه بالسيخ .

بهذا يتعزز أنه كان هناك خطراً حقيقياً علي حياته وهذا هو الدليل الثاني

لم يكن أمام لونجي عبد الرحمن إلا الدفاع عن نفسه حيث أخرج سكيناً ولوح لهم بها فأصابت الطالب أسامة يس ، من كلية الهندسة الذي اقتاد تلك العصابة من كليته في مجمع الخرطوم إلي كلية الزراعة بشمبات .

هذا دليل ثالث أن الحكاية كانت دفاع مشروع عن النفس

وحتي إذا لم يكن هكذا فليس هناك نية مسبقة للقتل

توجه بعدها الرفيق لونجي عبد الرحمن إلي المستشفي لتلقي العلاج ومن بعد ذلك إلي مركز الشرطة للتبليغ عن الحادث فيما ظلت عصابات الإجرام والهوس تلاحقه في المستشفى وفي مركز الشرطة .

هذا دليل رابع علي وجود حسن النية في ذهابه إلي الشرطة

تصريح عميد كلية الزراعة بشمبات في 13/1/2010م للعديد من الصحف الصادرة واصفاً ما حدث بأنه مواجهات طلابية بين فصيلين سياسيين ظلت تشهدها العديد من الجامعات وأن الطالب المتوفي ينتسب للمؤتمر الوطني والطالب المتهم ينتسب لحزب البعث وأنه كان في حالة دفاع عن النفس هو الدليل الخامس .

تزامن مع هذا التصريح صدور بيان من البعث مكتب الطلاب (نشرته كاملاً صحيفة رأي الشعب ) أورد فيه هذه الوقائع وإتفق مع إفادة السيد عميد كلية الزراعة ونقل تعازي البعث وقيادته لأسرة الفقيد وذويه داعياً إلي نبذ العنف ومطالباً بوضع حد لجرائم العصابات المنظمة التي يديرها أحد رموز النظام . وتضمن فقرة من مقال لونجي في صفحة وعي الطلبة بصحيفة الأخبار قبل يوم من الحادث يدين فيه استخدام العنف في النشاط الطلابي .
تكرر الأمر ، ففي 15/1/201م وفي كلية الزراعة شمبات لاحقت ذات العصابة الطالب الرفيق إسماعيل أحمد في محاولة لإغتياله مما حدا به للجوء إلي الحرس الجامعي الذي أدخلة في أحد المكاتب إلا أن العصابة لاحقته وكسرت باب المكتب وأوسعته ضرباً مبرحاً بالسيخ والجنازير حتى أغشي عليه متضرجا بدمائه فيما صاحت عصابة السوء التي ظنت أنه قد قتل وصرخوا أخذنا الثأر ، أخذنا الثأر .

كل هذه الوقائع سجلت في أقسام الشرطة وموثقه عبر البيانات والأدبيات في موقع وعي الطلبة www.altalabh.com ، تعبيراً عن الموقف المبدني الفكري والنضالي للبعث من العنف والعنف المضاد ، ومحفورة في وجدان وذاكرة الوطنيين والشرفاء طلاباً وأستاذة وعاملين.
في محكمة جنايات بحري شهدت جلسات القضية من خلال الشهود وإفادات لونجي :
• مجموعة من طلاب كلية الهندسة وآخرين “بالخرطوم جنوب" قدموا إلى كلية الزراعة بشمبات (شمال بحري) وهم يحملون السكاكين والسيخ والعصي والأطواق وتحملهم عربة بمعية المجني عليه (أسامة يس).
•المجموعة تنتمي إلى الحركة الإسلامية – الكتيبة الجهادية.
• حضروا لتعقب البعثيين وتعرفوا من خلال الإرشاد على الرفيق لونجي عبد الرحمن والذي كان وحيداً .
• أفاد أحد شهود الدفاع والذي أكد أن له علاقة صداقة بعدد من البعثيين أن أحد أعضاء الحركة الإسلامية (حدد أسمه في المحكمة) جاء إليه قبل يوم من الحادثة متوعداً البعثيين بالقول “قل لهم لنرى أي منكم غداً"

• المجني عليه كان حاضراً لندوة البعثيين وكان ضمن المجموعة التي أساءت وشوشت عليها.
• أكد لونجي عبدالرحمن إنتماءه لحزب البعث وأنه لظروف الدراسة لم يكن حاضراً للندوة ولم يكن على علم بالذي جرى فيها لأن تلفونه كان مغلقاً.

• أكد لونجي إفادات شهود الإتهام بأنه كان وحيداً في مقابل مجموعة مسلحة تعرف على واحد منها وأنه لا يعرف المجني عليه من قبل.
حوكم لونجي وفي 25/1/2011م جلسةالنطق بالحكم أورد القاضي إفادات ثلاثة من شهود الإتهام التي قبلتها المحكمة :
• أن المجني عليه كا يحمل سكيناً ومعه مجموعة تحمل أطواق وأشياء أخرى.

• أن المتهم كان لوحده وكان أمامهم.
• أن المتهم أستل سكيناً في مكان الحادث وسدد طعنة واحدة (حديقة الجامعة).

• أحد أفراد المجموعة ضربه بطوق في رأسه.

• لم تقبل المحكمة شهادة أثنين من شهود الدفاع لأنهم لم يكونا حضوراً زمن الحادثة.

استنتجت المحكمة أن المتهم لونجي لم يكن في حالة دفاع عن النفس ولا العراك المفاجئ حيث لم يلجأ للحرس الجامعي علما بأن الذين لجأوا للحرس الجامعي لم يجدوا ملاذا آمنا حادثة اسماعيل .
وصدر الحكم بالإعدام شنقاً حتى الموت .

يا رب العالمين ، أين العدل هل ينتظر المرأ حتي يقتل ثم يدافع عن نفسه

انحرف قاضي محكمة التفتيش بالقضية عن العدالة وحولها إلى محاكمة سياسية وذلك من خلال تجريده المتعمد للوقائع والإفادات التي أوردتها والتي أكدت أن هنالك مجموعة محملة بأسلحة متنوعة وتنتمي إلى النظام وأنها قدمت من الخرطوم . إلى طالب خارج قاعة محاضرته وإن الحادثة وقعت في حديقة . أتت المجموعة مسلحة وبقصد جنائي وبإصرار وترصد من خلال التعقب والملاحقة لطالب منفرد . وبعد ذلك كله غالطت محكمة التفتيش غالطت الوقائع وحصرت نفسها في القتل العمد بإغتيالها لحق الدفاع عن النفس والعراك المفاجئ حيث أكدت وقائعها أن الحادثة تمت في حديقة الجامعة بينما لونجي ظل فرداً ملاحقاً منذ خروجه من القاعة بواسطة مجموعة هدرت حياته وشرعت في زهقها بالضرب والتهديد .

شرع القرار سابقة لتصفية المخالفين في الرأي وأنهم إذا قاوموا سوف يجرموا بإصدار حكم الإعدام عليهم

القتل مشروع بالنسبة لهم والحياة لهم وحدهم

ولكن إلي حين

أذكروا هذا كله لأن القضاء هو أول ما يجب القضاء عليه


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور