صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Jan 24th, 2011 - 22:11:10


الحركة الشعبية لتحرير السودان ل" المهمشين" : ترجح التحاق جنوب السودان بالجامعة العربية وتصف الهيمنة الاسرائيلية بانها اتهامات زائفة
Jan 24, 2011, 22:10

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter


  تقرير: سحر رجب
نفى الامين العام لمكتب الحركة الشعبية بمصر والشرق الاوسط، عماد الخور، نفى ل" المهمشين" وجود أى علاقة على أرض الواقع بين الحركة الشعبية ودولة اسرائيل، وقال أنه حتى الان لاتوجد لدى الحركة الشعبية أو حكومة جنوب السودان، أى نية مبيته لتجسير علاقات تربط دولةجنوب السودان المزمعة باسرائيل، وعلل قائلا: انه حتى الان لم تقم فى الجنوب دولة من حقها اقامة علاقات دولية، فمازالت حكومة الجنوب تعمل وفق سياسات الدولة الام فى السودان، وان الحديث عن هذه العلاقات كلام سابق لاوانه، وعندما يحين وقته فأن دولة جنوب السودان ستكون رهينة سياسات واستراتيجيات طبقا لما يقره برلمانها بحسب مصالحها وارتباطاتها، وحينها سوف لن تكون فى حاجة لاستئذان أحد لاقامة هذه العلاقات ، وعلى الحادبين على عدم وجود علاقات مع دولة بعينها عليهم خلق المصالح التى تخدم شعب دولة جنوب السودان وتوثق علاقته بهم.
 
وفى تضاد مع هذا الحديث رجح الخور، أن تحذو دولة جنوب السودان حذو  تشاد والصومال وجيبوتى، وهى الدول الافريقية ضمن جامعة الدول العربية، وتلتحق بالجامعة العربية، مبينا العلاقات التاريخية والدور الفعال الذى قامت به الجامعة العربية فى دعم التنمية بجنوب السودان ومساهمتها فى توقيع اتفاقية السلام الشامل فى السودان، والتى أوقفت الحرب وأعطت الحق لاهل الجنوب  لتقرير مصيرهم، بالاضافة للمساهمة الفعالة فى حل مشاكل جنوب السودان وتنميته، التى ظلت ومازالت دول عربية تقوم بتقديمها على رأسها مصر ودول الخليج والسعودية، وبالتالى لم يستبعد الخور أن يكون هناك كرسى لدولة جنوب السودان بالجامعة العربية من ضمن تمثيلها فى التجمعات والتكتلات الاقليمية والدولية الاخرى،وأضاف قائلا: أن هذا التمثيل  قد يكون تمثيلا دائما أو مؤقتا حسب ماتقتضيه سياسات الدولة الوليدة فى جنوب السودان.وأردف الخور، أن الرئيس السودانى الجنوبى سلفا كير، قد أشار فى لقاء له بالامين العام لجامعة الدول العربية، أشار الى امكانية وجود تمثيل لجنوب السودان بالجامعة العربية، مبينا أنه مما لاشك فيه سيكون هناك ذوى توجهات اسلامية وعربية داخل برلمان دولة جنوب السودان، وهى كتلة لايستهان بها فى الجنوب،ونتوقع مطالبتهم بوجود كرسى فى الجامعة العربية لدولة جنوب السودان، سواء كان تمثيلا نسبيا او عضوية دائمة.
 
من ناحية أخرى وفيما تعلق بوجود كم كبير من الوحدويين الجنوبيين بدولة جنوب السودان، كما اتضح فى نتيجة الاستفتاء، قال الخور ، بأن من صوتوا لوحدة السودان لايشكل اى من انواع التهديد لدولة الجنوب ، ففى بداية الامر كان المرجو أن تدفع الوحدة الجاذبة كل ابناء الجنوب لتفضيل خيار وحدة السودان ، ولكن بسبب ممارسات حزب المؤتمر الوطنى السودانى الخاطئة حبذ الجنوبيون الانفصال، مما دفع رئيس حكومة الجنوب سلفاكير، للتصريح بأن الانفصال قد اصبح أمرا واقعا، وصوت للانفصال فى ظل وجود سياسات حزب المؤتمر المنصبة حول مزج الدين بالسياسة، وان الاقلية التى صوتت للوحدة لها الحق فى ممارسة حريتها التى منحتها اياها عملية الاستفتاء واتفاقية السلام ، وهم نسبة قليلة لن تستطيع التأثير على القرار فى دولة جنوب السودان القادمة.
 
اما بالنسة للمتطلبات البرتكولية لدولة جنوب السودان المزمعة، قال الامين العام للحركة الشعبية، لقد دعت حكومة جنوب السودان شعبها منذ فترة للمشاركة لمسابقة لتقديم كلمات للنشيد الوطنى للدولة الجديدة ، وقد تم الاتفاق حول نص محدد للنشيد الوطنى، أما العلم، فحتى الان نرفع علم الحركة الشعبية، التى ناضلت من أجل شعب جنوب السودان، لاعتبارات نضالية وتحررية ، وعموما فأن شعب جنوب السودان سيقرر عبر برلمانه ودستوره فيما اذا كان علم الحركة الشعبية سيستمر كعلم للدولة الجديدة ام لا، وكذلك سيكون الامر فيما تعلق بتسمية الدولة الجديدة وغيرها من مراسيم.
 
ولفت الخور،  الى ان القيادة السياسية لجنوب السودان هى من سيضع الرؤية الكاملة للدولة الجديدة وسياساتها بمشاركة الاحزاب الجنوبية الاخرى ، ورغم ان دولة جنوب السودان اصبحت واقعا الا ان حكومة جنوب السودان الحالية بالاضافة لاحزاب الجنوب الاخرى ، ستكون حكومة وحدة وطنية وستستمر فى ادارة شئون جنوب السودان حتى شهر يوليو القادم ، وستتضح سياسات هذه الحكومة  بعد أن ترسى دولة جنو ب السودان دعائمها على ارض الواقع.
 
وعلى صعيد آخر وبخصوص مستقبل الدولة الام فى شمال السودان بعد الانفصال، توقع الخور، مستقبلا مظلما لهذه الدولة فى ظل وجود حزب المؤتمر الوطنى على رأسها، على حد قوله، وقال: أن المؤشرات تدل على ان دولة الشمال ستصبح دولة شبه يتيمة تتكالب عليها الحروبات والازمات من كل النواحى ومن داخل السودان من غربه ومن شرقه وحتى من الشمال الذى سيكون له مشاكله مع القصر الجمهورى فى الخرطوم ، وبالنسبة لنا فى جنوب السودان فسنرحب بالشماليين فى الجنوب، وستضع اللوائح التى تضمن معاملتهم كمواطنين من الدرجة الاولى هناك اسوة بمواطنى الجنوب، ولكننا نتخوف من معاملة مواطنى الجنوب فى شمال السودان بفعل تصريحات حزب المؤتمر الوطنى المعادية لهم والتى تؤكد هذا التخوف ، تلك التصريحات التى تدل على وجود حقد دفين على كل مواطن سودانى مهمش وأن عليه الا يرفع صوته فى الخرطوم.    
 
كما شكك الخور، فى اتمام عملية المشورة الشعبية، بنزاهة، وهى العملية السياسية التى  حددها برتكول فى اتفاقية السلام السودانية، بشأن مناطق جبال النوبة والنيل الازرق،يقوم بموجبها البرلمانيين من ابناء المنطقتين بالتفاوض مع الحركة الشعبية والمؤتمر الوطنى ويحددوا فيما اذا لبت الاتفاقية مطالبهم ام لا، واذا انهارت هذه المفاوضات فأن من حق ابناء المنطقتين الانفصال السياسى والحكم الذاتى ،وقال الخور، بأن هذه المطالب لم تتحقق بعد فهناك نسبة 2% من البترول يجب ان تخصص للمنطقة ولم تضاف للاقليمين طوال خمسة سنوات اعقبت توقيع اتفاقية السلام ، كما أن المؤتمر الوطنى يعتبر ان هذه المناطق هى اماكن نفوذ ه فى السودان، بالاضافة لعدم تسليط الضوء دوليا على هذه المشكلة بالقدر الكافى مثلما حدث مع مشكلة جنوب السودان، يؤدى هذا لتشجيع المؤتمر الوطنى للتلاعب بحقوق مواطنى المنطقتين، واشار الخور لمشكلتين هنا وهما ان الوالى الذى يتم تعيينه على هاتين المنطقتين لابد وأن يكون من ابناء المنطقة وذلك لاستدامة السلام واستقرار المنطقة، وهذا امر قد لايقبله المؤتمر الوطنى، كذلك اثبت احصاء سكان المنطقة وجود تلاعب وتزوير قام به المؤتمر الوطنى، مما ادى لاعادة اجراء هذا الاحصاء وهذه خطوة مبكرة فى ابداء عدم النزاهة، ولكننا موقنون بأنه اذا حدث اى نوع من التلاعب فى اجراء المشورة الشعبية فى جبال النوبة والنيل الازرق، فستنطلق شرارة أخرى لتقسيم ماتبقى من السودان، لذلك نحذر المؤتمر الوطنى من التلاعب بأرواح المواطنيين وعدم التدخل فى الشئون الداخلية لهذه المناطق، كما حذر الخور المؤتمر الوطنى بعدم دعم المليشيات  والدفاع الشعبى لخوض حرب بالوكالة فى المنطقتين.
 
وأكد الخور عدم امكانية حل مجمل القضايا العالقة بين شمال وجنوب السودان خلال الفترة الانتقالية فى الستة اشهر القادمة ، وعلى الاخص مشكلة ابيى ومشكلة الحدود والديون الخارجية والاصول الثابته والجنسية وتداخل الرعاة، مشيرا لامكانية امتداد معالجة هذه القضايا لسنين قادمة لافتا الى ان ايقاف حرب جنوب السودان قد اقتضى فترة تزيد عن خمسون عاما.
 
وعن كيفية تطوير البنية التحتية لاقامة دولة فى جنوب السودان، قال الخور، ان دولة جنوب السودان مازالت فى طور الميلاد ، وستستغل حكومة جنوب السودان هذه الفرصة وستبذل كل جهودها للقيام بدور تاريخى لقيام دولة قوية وحديثة فى الجنوب، وان الحركة الشعبية لحرير السودان، تعتمد على الكثير من الدول الصديقة والشقيقة فى مد يد العون لهذه الدولة فى هذه المرحلة، لاستغلال الموارد الطبيعية الغنية الموجودة فيها ، ونحن نعتبر ان الولايات المتحدة الامريكية والدول العربية فى مقدمتها مصر والاتحاد الاوربى، هم من ساعدوا فى تنمية الجنوب ونتوقع استمرار اسهامهم لحين قيام هذه الدولة فى جنوب السودان ، وان على الذين يتحدثون عن فشل متوقع لدولة جنوب السودان ان يتوجهوا بالسؤال عن اسباب هذا التوقع لكل من حكموا جنوب السودان خلال الحقب المختلفة وعن الاسباب التى ادت  بجنوب السودان لهذا الحال.  
 

 


مقالات سابقة تقارير
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • تقارير
  • فى رده على خلافاتهم مع صندوق اعمار الشرق
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الأجندة الوطنية تنتظر حوار (الوطني) والمعارضة...اتفاق الأجندة واختلاف الآليات
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الجمهورية الثانية أم الانقاذ الخامسة ..؟!
  • الانفصال بات رسمياً الشمال والجنوب.. تحديات في الطـريق
  • دارفور ومقترحات الوساطه نائب الرئيس والاقليم... الحكومة ترفض، والحركات ترحب
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ل" المهمشين" : ترجح التحاق جنوب السودان بالجامعة العربية وتصف الهيمنة الاسرائيلية بانها اتهامات زائفة
  • مطار الخرطوم الدولي.. يهدد وسط العاصمة بمخاطر بيئية وصحية
  • المهدي والإنقاذ .. أما يزال الأرنب يركض ..؟!
  • جدل القانون والتفسيــر:الوزراء الجنوبيون... مغادرة المناصب بعد النتيجة
  • لماذا صوّتوا للإنفصال ..؟!! تقرير: التقي محمد عثمان
  • تخوف من المآلات المشورة الشعبية... حقوق يكتنفها غموض
  • تقرير إعلام مكتب SPLM بالقاهرة حول نتائج استفتاء تقرير مصير جنوب السودان
  • شهدت تظاهرات احتجاجية جنوب كردفان...خطوة نحو الانتخابات، وعين على (المشورة(
  • سيناريو تونس .. الشارع السوداني هل يتجاوز المعارضة والحكومة ؟
  • سنار.. الجبايات وقلة الدعم أدت الي تدهور الزراعة
  • رفع العقوبات...واشنطون تعد...والخرطوم تشكِّك
  • البحر الاحمر : الوالي يواصل مسلسل (الإختفاء)
  • مع بدء التصويت للانفصال...جوبا تكسب الرهان...والخرطوم تخسر الاقتصاد
  • بانوراما الشمال عشية الاستفتاء : تقرير صالح عمار
  • أغاني منتهية الصلاحية /فتح الرحمن شبارقة
  • البحر الاحمر تبحث عن واليها .. والانباء متضاربه
  • الوطني استبعدها المعارضة ترفع كرت الانتفاضة لتغيير النظام
  • البشير بجوبا .. خطب وعشاء أخير
  • مبارك المهدي .. عودة الإبن الخارج ..!!
  • تعثرت الدوحة دارفور... في انتظار مستقبل مجهـول
  • الصحافيين .. الدخول في "عش الدبابير"
  • مسؤولية الإنفصال.. (الشينة منكورة)!!