صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (1 ـ 3)الطيب مصطفى
Oct 6, 2010, 10:41

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان! ـ1- 3

وتعود (الإنتباهة) من جديد كما تعود العافية إلى الجسد العليل.. تعود كما عهدتموها لتصدع بالحقيقة ولو كانت مُرة.. تعود بعد غياب طوقنا خلاله الجمهور بتعاطف أدهشنا وخفّف عنا مصابنا الجلل خاصة وأن الساحة السياسية كانت خلال فترة توقفنا تمور بأحداث جسام كلها تؤكد صحة رؤية (الإنتباهة) وثاقب بصرها وبصيرتها... فكم كان الناس يتألمون عندما يقرأون تصريحات باقان الذي يهدد بتحطيم السودان و(تخريفات) عرمان وأتيم قرنق وغيرهما وهم يطالبون بمنح أبناء الجنوب جنسية الشمال حال الانفصال ولكم كانوا يتحسرون لغياب (أب شنب) ولعب هؤلاء القوم وهم يطالبون بالمستحيل بل بإذلالنا وركلنا ورفضنا ثم الإصرار على البقاء بين ظهرانينا مواطنين ومن الدرجة الأولى (كمان) حتى بعد أن يلوذوا بدولتهم المستقلة بعيداً عن (الاستعمار الداخلي) كما يحلو لنيال بول أن يصف علاقتهم بنا نحن أبناء الشمال.

لا أدري من أين أبدأ، فما حدث خلال توقف (الإنتباهة) يحتاج إلى الكثير من المداد وما قيل أو كُتب يقتضي أن نخصص مقالات بل كتباً حوله لكن ماذا نملك غير أن نتخير بعض المواضيع الضاغطة بمنطق الأهم قبل المهم؟

وتقفز من بين الأحداث عودة الفريق أول سلفا كير (المظفرة) من أمريكا إلى موطنه الذي استقبله كما يُستقبل الفاتحون حيث قال مخاطباً الجماهير المحتشدة في مطار جوبا احتفاءً بتصريحاته الانفصالية في نيويورك قال إنه (سيصوت للانفصال) ونتجاوز هذا الحدث الذي حسم موقف الحركة الشعبية وحكومة الجنوب من الاستفتاء ومن تقرير المصير وقطع قول كل خطيب وألقم كل من يتحدث بعد اليوم عن (الوحدة الجاذبة) حجراً ضخماً وقدم للعاكفين الركع السجود أمام صنم الوحدة الكذوب درساً لن ينسوه... نتجاوزه إلى حين للحديث عن فِرية (الجنسية المزدوجة) التي يتشبَّث بها عرمان وأتيم قرنق وغيرهما أو عن أكذوبة (الحريات الأربع) التي طالب بها نائب رئيس حكومة الجنوب د. رياك مشار.

 

عجيبٌ والله أمر هؤلاء الذين لا يشبعون ولا يرتوون فهم يريدون (نعيم) الانفصال بدون أن يفقدوا (خيرات) الوحدة بمعنى أنهم يريدون أن ينفردوا بدولتهم المستقلة وفي ذات الوقت لا يفقدون جنسية الدولة الأخرى التي ركلوها بأقدامهم وكأننا يا زيد لا رحنا ولا جئنا.. أي ينعمون بوطنهم المستقل لكنهم في ذات الوقت يتمتعون بكل حقوق المواطن الشمالي ليكونوا شوكة حوت في حلق الشمال وحصان طروادة لدولة الجنوب ليفتوا في عضد الشمال الذي كادت له الحركة الشعبية وألّبت عليه العالَمين ولا تزال تضمر له الشر وتتربص به الدوائر وهل أدلَّ على ذلك من تصريح باقان أموم الذي سنورده بعد قليل؟!

عرمان يعيش حالة نفسية سيئة بعد أن رُكل من السباق على رئاسة الجمهورية ثم هُمِّش تماماً، ويقيم هذه الأيام في لندن شاغلاً نفسَه بالبكاء على سيِّده قرنق وعلى أطلال مشروع السودان الجديد ولاطماً الخدود وشاقاً الجيوب حزناً على ذلك المشروع الذي ظل يتلقّى الصفعات منذ مصرع عرّابه قرنق.. أقول إن عرمان يعاني من حالة نفسية سيئة فقد أخذ دوره في الاضمحلال والتضاؤل منذ مصرع قرنق وتسنُّم سلفا كير عرش السلطة في جنوب السودان والحركة الشعبية ذلك أن سلفا كير ـ شأنه شأن معظم القادة العسكريين في الحركة والجيش الشعبي ـ لم يؤمن في يوم من الأيام بمشروع السودان الجديد بل كان على الدوام يُضمر نوايا انفصالية وكان عرمان يطمع في أن تحمله الحركة من خلال قطاع الشمال لحكم السودان الشمالي أو على الأقل لإيجاد موطئ قدم له في مستقبل السودان حال توحُّده ولذلك تجده الآن بعد أن تضاءلت فرص الوحدة يهرف بالمواطنة المزدوجة على غرار ما تفعله بعض قيادات الحركة من الشيوعيين خاصة.

معلوم أن عرمان الذي ضاق عليه الخناق وهو يرى الجنوب مندفعاً نحو الانفصال بما يحرمه من أن يصبح مواطناً في دولة الجنوب التي أفنى عمره في خدمتها على حساب أهله وعشيرته لا سبيل له إلا أن يدعو إلى ازدواجية الجنسية التي تمنحه بصيص أمل في أن يكون له دور في مستقبل السودان الشمالي بعد الانفصال من خلال وجود أبناء الجنوب الذين يسعى لاستبقائهم مواطنين في السودان الشمالي، فالرجل يعلم أن أبناء الجنوب الذين ينتمي الكثيرون منهم إلى الحركة الشعبية وإلى الجنوب ويوالونه ولا يضمرون أي شعور بالانتماء إلى الشمال يتيحون له وللحركة تأييداً كبيراً ولن ينسى الرجل أنه حاز بأصوات الجنوبيين على المركز الثاني في انتخابات رئاسة الجمهورية بالرغم من سحبه من السباق بينما حاز زعيمُه القديم الرفيق محمد إبراهيم نقد (الذي يلده في آخر بطانة) على المركز الأخير فكيف تراه يكون حاله بين أبناء الشمال الذين عقّهم وكاد لهم وتنكر لهم وشنّ الحرب عليهم إذا غادر الجنوبيون إلى موطنهم أو فقدوا الحق في التصويت؟! لذلك فإن الجنسية المزدوجة هي التي تتيح له أن يصبح زعيماً سياسياً في الشمال حال الانفصال من خلال أحصنة طروادة من عملاء دولة الجنوب والحركة الشعبية المزروعين في أحشاء الشمال لتدميره وتعويق مسيرته كما أعلنت الحركة على لسان أمينها العام باقان أموم وكما رأينا أيضاً من خلال ممارساتها وكيدها للشمال مما سنكتب عنه لاحقاً.. أما باقان وغيرُه من الحاقدين على الشمال فإنهم يريدون الجنسية المزدوجة من أجل تحطيم الشمال.

هل تريدون دليلاً على حقد القوم على الشمال وأهله حتى بعد انفصالهم في دولتهم المستقلة؟! إذن فاقرأوا ما قاله عدو الشمال ونذير يوم الإثنين الأسود باقان أموم الذي بلغت به الجرأة درجة أن يصرح لصحيفة الحركة الشعبية والحزب الشيوعي (أجراس الكنائس) بتاريخ 12/9/0102م بالآتي: (أنا سوداني جديد.. قضيتي ليست الوحدة أو الانفصال إنما تحقيق العدالة والمساواة في الدولة السودانية وإن لم توجد سوف نقوم بتحطيم هذه الدولة)!!

إنه نفس الرجل الذي أشعل أحداث الإثنين الأسود حين بشر بها قبل أشهر من اندلاعها في قلب الخرطوم بل إنه نفس الرجل الذي صرح قبل توقيع اتفاقية نيفاشا بأن (نيفاشا ستقضي على دولة الجلابة).. هذه هي العدالة والمساواة التي يطلبها باقان.. أن يسود الجنوب الشمال لكي يذيقه من صنوف القهر وكؤوس الذل ألواناً.. إنه لا يكتفي بأن الحركة تحكم الجنوب بالكامل وتشارك بحصة مقدرة في حكم الشمال وإنما يريد الشمال كله لينفث فيه أحقاده وويلٌ للشمال حين يطأ باقان ورفاقه عنقه بأحذيتهم ويُعملون فيه أسيافهم ويمرغون أنف شعبه في التراب.. فهل تبلغ بنا الغفلة درجة (توطين) أجانب منحازين لدولة مجاورة لم تُخفِ عداءها لنا في يوم من الأيام؟!.


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • حديث الإفك ـ عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • بين الصادق المهدي والجنسية المزدوجة واللعب بالنار!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني ومسؤوليات ما بعد الانفصال!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لبني علمان.. انتهاء عهد شريعة الدغمسة !!/الطيب مصطفى
  • عرمان بين مسيرة الخيبة وحلم الجيعان!! (2 ــ 2)/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وسكر كنانة!! الطيب مصطفى
  • بين عرمان وكمال الجزولي!!/الطيب مصطفى
  • بين حزب الأمة والفتاة اللعوب!!/الطيب مصطفى
  • بين برنامج «في ساحات الفداء» وفتاة الفيديو!!/الطيب مصطفى
  • بين فتاة الفيديو وعرمان وبني علمان!!/الطيب مصطفى
  • قطر والإنجاز التاريخي/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني والمسؤولية التاريخية/الطيب مصطفى
  • هذا أو الطوفان... مشروع الشمال الجديد!!(1-3) /الطيب مصطفى
  • قبل فوات الأوان «3 ــ 4»/الطيب مصطفى
  • ماهية الإغتراب !/الطيب الزين
  • قبل فوات الأوان «2 ــ 3»/الطيب مصطفى
  • اللعب بالنار!! «1» /الطيب مصطفى
  • قبل فـــوات الأوان!! (1 ـ 3) /الطيب مصطفى
  • الجنسية المزدوجة.. المخطط الأكثر خطورة على مستقبل شمال السودان/الطيب مصطفى
  • عجائب وزارة العمل!! الطيب مصطفى
  • نصحية «أخوية» لأتيم قرنق!!/الطيب مصطفى
  • ومــا أدراك ما عـرمـان !! (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • سلفا كير وطبول الحرب (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • مسخرة أطفال الوحدة الجاذبة!! /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (3 ــ 3) /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (1 ـ 3)الطيب مصطفى