صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


السر وراء الهدف الحقيقي لكل عنصر من العناصر الخمسة للاستراتيجية الجديدة في دارفور /ثروت قاسم
Sep 29, 2010, 17:50

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

السر وراء الهدف الحقيقي  لكل عنصر من العناصر  الخمسة   للاستراتيجية الجديدة في دارفور

 

 

ثروت قاسم

 

 

 

فاتحة

 

كان  الشيخ محمد احمد المهدي ( عليه السلام )  , مؤسس المهدية الأولي ,  ( هناك مرحلة  أحيائية ثانية , ومرحلة عالمية ثالثة نسعد بالتمرغ في عزها هذه الايام علي يد السيد الأمام , صاحب الاسم )  !

 

كان الشيخ يتطير من أقبال الدنيا عليه بمفاتنها وزخرفها , لانه  يعرف ان كل أقبال يتبعه أدبار , كما يتبع الليل النهار ! وكان عليه السلام  يصبر علي  أدبار الدنيا عليه !   أدبار  ربما كان فيه  شئ من الخوف ونقص في الاموال والانفس والثمرات ! لأنه يؤمن أن بعد العسر يسرأ , وأِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ,  وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ !

 

كان الشيخ لا يحب الإحساس بالزهو ,   فكل ما أصابته  حسنة اغتم , ولم يفرح  , لان الله لا يحب الفرحين !  وكان يردد أنا لله وأنا اليه راجعون , كلما اصابه قرح !

 

 ولهذا  جمع  الراتب  , وكان لا يفتر من تكرار  تلاوة راتبه  , لأن فيه جرعات من استحقار النفس , يحتاجها الإنسان حتى لا تفتنه الدنيا وزخرفها  ! ولأن المولى قال في محكم تنزيله  :

 

لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ , وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ .

 

أقول قولي هذا , لأذكر أهلي في دارفور بأن لهم في الشيخ قدوة , فهم أنصار الله ! عليهم بالأكثار من قراءة راتب  الشيخ , ففيه الطمانينة , وحتي ترجع نفوسهم الي ربها , بعد عمر طويل , بأذنه تعالي , راضية مرضية !

 

كما أذكرهم بخواتيم أل عمران !

 

ألم يوعدهم  سبحانه وتعالي  :

 

 فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ ۖ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ ۖ,  فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّنْ عِندِ اللَّـهِ ۗ وَاللَّـهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ ﴿١٩٥﴾ لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ ﴿١٩٦﴾ مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۚ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴿١٩٧﴾ لَـٰكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِّنْ عِندِ اللَّـهِ ۗ وَمَا عِندَ اللَّـهِ خَيْرٌ لِّلْأَبْرَارِ ﴿١٩٨﴾ وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّـهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّـهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّـهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۗ أُولَـٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴿١٩٩﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴿٢٠٠﴾ !

 

أبشروا  أهل دارفور , فقد وعدكم المولي عز وجل بالتكفير عن سيئاتكم

ووعدكم  بالجنة ,  التي  تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ,  ثَوَابًا مِّنْ عِندِ اللَّـهِ ۗ وَاللَّـهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ !  وذلك  لان الفئة الباغية  الجنجويدية قد أخرجتكم من دياركم ( أكثر من 4 مليون نازح ولاجئ )  , وقتلتكم ( أكثر من  300 الف شهيد ) !

 

لَا يَغُرَّنَّكَم  , اهل دارفور , تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا من الانقاذيين  فِي الْبِلَادِ !    مَتَاعٌ قَلِيلٌ في الدنيا ,  ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۚ وَبِئْسَ الْمِهَادُ

 

فاصْبِرُوا , أهل دارفور , وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ !

 

حكاية

 

 

تحكي المبدعة فتقول :

 

المهدية كانت زمان كربة شديدة !  يروى ان اثنين من البقارة , وقد ضجا بحالة الكربة هذه ,  ففرا من أم درمان ,  وحينما ابتعدا كثيرا ,  ناما  !  ولما جاء وقت صلاة الفجر , استيقظ أحدهما , وغز كوعه في الرمال من تحته  , وقال لصاحبه فرحأ :

 

تلقى الجماعة هناك في أم درمان ,  إلا رغّب رغّب  ! الحمد الله الفكانا!

 

الإشارة لطائف الفجر  من الأنصار  , الذي يعمل على إيقاظ النيام , ليقوموا , ويصلوا صلاة الرغيبة قبل الفجر  ,  واستعدادا لصلاة الصبح !  فهو بعد أن فر بجلده وزميله من تلك الانكرابة , كان يتمتع بالنوم فوق الرمال الناعمة  , ويتذكر حال ناس أم درمان !

 

لا فكاك , يا بني أدم  ,  ولا  راحة إلا تحت التراب ... 

 

فقط ندعو الله أن يطيب العمل !

 

عناصر الإستراتجيّة الخمس :

 

 

الاستراتيجية  الجديدة  , التي دشنها نظام الأنقاذ ( الاربعاء  29 يوليو 2010م )  ,  لحلحلة ازمة دارفور  من الداخل  ,   ترتكز علي خمسة عناصر رئيسيّة  , هي :

 

الأمن ,

 

أعادة التوطين ,

 

المصالحة ,

 

المفاوضات,

 

والتنمية .

 

 

  دعنا  ً  نقيم , ونتدبّر ونتملّي  ونستعرض  بنود  ومرتكزات  وقواعد الإستراتجيّة الجديدة  الخمسة , كل واحدة علي حدة !  وحسب أفعال  ( وكذلك  أقوال ؟ ) نظام الإنقاذ  علي الأرض , منذ بداية المحنة ,   لنعرف إلي أين نحن مساقون ؟ ولنعرف ما وراء الاكمة ؟

 

العنصر الأوّل

 

  الأمن

اكد نظام الأنقاذ   رغبته  في اتخاذ  إجراءات امنية ( عسكرية )  احادية ,  استباقية ووقائية    ( في أطار الاستراتجية الجديدة )  ضد أعداْء  نظام الأنقاذ . وقد أثبتت التجربة المعاشة طيلة السنوات السبعة الماضية فشل هذه السياسة  العدوانية الاستباقية الوقائية ! التي لم تستبق شيئأ , ولم توق  ضد أي شئ ؟  بل أشعلت النيران في هشيم دارفور !

السبب المنطقي    لفشل  الاجراءات الامنية العسكرية الوقائية المقترحة  لبسط الامن  هو انعدام الحل السياسي لمشكلة دارفور  .

 لا   يمكن معالجة قضايا الأمن  من دون تسوية سياسية مسبقة  في دارفور !

نقطة علي السطر !

والا نكون قد وضعنا العربة أمام الحصان !

 مما يقود  الي مزيد من  الاقتتال , والنزاعات والتفلتات الامنية , بدلا من احتوائها  .  اي المحصلة النهائية سوف تكون عكس الهدف المرجو تماما ... مزيد من عدم الامن بدلا من حفظ  امن  غير موجود أصلأ ! 

  أستباب الامن في أطار الاستراتجية الجديدة  هو اسم الدلع  لأعادة أنتاج العدوان ؟   هذه   سياسة  عسكرية انقاذية  قديمة  أثبتت فشلها  علي أرض الواقع  , خلال السبعة سنوات الماضية ؟

العدوان كالكفر ملّة واحدة ! ولقد لعن الله الكفر والكافرين ؟

وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِين ) َ   ....  )

( 190 – البقرة )

ثم ماذا يكون شعور الجنوبي المقبل علي الأستفتاْء , وهو يري رأي العين ,  نظام الأنقاذ ينفذ استراتيجية امنية  جديدة ,   تشعل النيران في دارفور من جديد , بأعتمادها  علي  القتل , والعدوان ,  والحرب ,   والعمليات العسكرية الاستباقية والوقائية  ؟

 قطعأ سوف ينفر الجنوبي من الوحدة مع نظام  عدواني يقتل زملائه الأفارقة من   أبناء الهامش السوداني ؟ وسوف سيعزز ذلك من فرص انفصال جنوب السودان  ؟  والأدهي والأمر , سوف تقود هذه الاستراتجية الجديدة الي  تبني الفصائل الدارفورية لمبدأ حق تقرير المصير , أسوة بأخوانهم المهمشين في جنوب السودان , كما صرح  بذلك في وضوح وبفضوح  معالي الدكتور التجاني السيسي  ( الدوحة – يوم الأحد 26 سبتمبر 2010 )  ! فيزداد الطين بلة ؟ وتتري  قرارات مجلس الامن حول دارفور ,  التي فاقت حاليا العشرين قرارأ , كل واحد فيها يشجب ويدين  نظام الانقاذ ؟

 

 كما  يؤمن نظام الانقاذ بان اكبر مهدد للامن  في دارفور , هي قوات اليوناميد التي  يتهمها ,  جورأ وبهتانأ ,  بمد المتمردين بالسلاح  ؟   وبأنها تحمي المجرمين من يد العدالة السودانية  ؟  كما فعلت مؤخراً بحماية ستة من عناصر حركة تحرير السودان في معسكر كلمه  ,  ورفضها عدم تسليمهم لشرطة ولاية جنوب دارفور؟

 حماية المدنيين مهمة أصلية واصيلة  لليوناميد  !  ومع ذلك , لم يشفع لليوناميد  لدي نظام الأنقاذ , أنها فشلت فشلا ذريعأ  في حماية المدنيين  أبان أحداث معسكر  كلمه الأخيرة ، حيث مات العديد منهم سنبلة !   بل , وصدق أو لا تصدق  , صرحت اليوناميد , وعلي رؤوس الاشهاد , وعلي عينك يا تاجر , وبالمفتشر ,    بأن حماية المدنيين ليست  من مهامها  !!

ربما كانت مهامها حماية المخصصات   المالية المعتبرة لعناصرها ؟

ربما كان تصريح اليوناميد الفاجع  ارضاء لنظام الأنقاذ  , حتي لا يسعي الي  طردها , فتفقد عناصرها مخصصاتها المالية المعتبرة ؟

هكذا  ؟

هل تصدق هذا الكلام , يا هذا ؟

ولكن هذا ما حدث بالفعل في بلاد الا معقول !  وأكان مغالطني , أسأل حليمة  بغم !

 

   استتباب الامن  , حسب الاستراتيجية  الجديدة , يعني  اربعة  أمور :

 

اولا :

 

تجريد كل قبائل الزرقة المعارضة لنظام الانقاذ , وكذلك الحركات المعارضة الدارفورية الحاملة للسلاح   , تجريدهم من السلاح  !

 

ثأنيأ :

 

هجوم  عسكري مكثف  , مدعوم بالجنجويد علي الارض , علي مناطق نفوذ الحركات المسلحة , للقضاء عسكريأ علي هذه الحركات قبل حلول موعد الأستفتاء .

 

وفي هذا السياق , قام نظام الانقاذ , بمساعدة  متمردي حركة « جيش الرب » الأوغندية  بالهجوم على مناطق حركة التحرير والعدالة  في منطقة دافاك في ولاية جنوب دارفور، يوم الاثنين  13 سبتمبر 2010 .

 

وفي تفس الوقت يزمع نظام الانقاذ  معاودة المفاوضات ( الغير عبثية  ؟ )  مع  حركة التحرير والعدالة   ( الكديسة بدون أسنان ؟ )  في الدوحة , لكي تبصم بالعشرة علي مسودة أتفاقية سلام  , اعدها  نظام الانقاذ ,  ثنائيأ , مع الوساطة القطرية – الدولية  , وبدون مشاورة الحركة  , كما أعلن   بذلك   ,  وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية أحمد بن عبدالله آل محمود , والوسيط الدولي جبريل باسولي , في بيان أصدراه قي الدوحة يوم  الأربعاء  22 سبتمبر 2010    !

 

   أستهجن  معالي الدكتور التجاني السيسي  ( الدوحة – يوم الأحد 26 سبتمبر 2010 )  صدور بيان الوساطة الأستفزازي ,  بدون أي مشاورة مسبقة مع حركتة !  كما أستنكر اتجاه نظام الانقاذ والوساطة ,  لتصفير حركته  , وكأن  التفاوض  معها  في الدوحة لا معنى له   !

 

في حقارة أكتر من كدي ؟

 

هل هذا يكفي لتقييم عبثية منبر الدوحة ؟  

 

طق حنك هوائي باليد اليمين ,  وطق حنك عسكري ( مبيد جماعي ؟ ) باليد الشمال , و في نفس الوقت !

 

ثالثأ :

 

  اعادة تسليح القبائل العربية  وحرس الحدود ( الجنجويد ؟ )  , ومليشيات  الدفاع الشعبي , حتي تتمكن من صد هجمات الشفتة , وقطاع الطرق , وسارقي الابقار , التي ازدادت في الاشهر الاخيرة , حسب أدعاء الأنقاذ ؟

 

عديل كده وبلا خجلة  وبدون أختشاء ؟

 

عاد ده كلام , يا رندا عطية  ؟

 

رابعأ :

 

العمل علي أقناع مجلس الأمن بعدم التجديد لقوات اليوناميد عند انتهاء دورتها الحالية في اغسطس 2011 !

 

لكي يستفرد ذئب الانقاذ بحملان دارفور  المهجرة !

 

هناك سابقة ماثلة للعيان , فقد طرد الرئيس ديبي قوات الامم المتحدة المتمركزة  في شرق تشاد  ,  دون ان يرفع المجتمع الدولي  الأصبع السبابة  !  وسوف تغادر هذه القوات شرق تشاد قبل نهاية هذه السنة !

 

أنقلبت الأية , وأصبح السودان يحاكي تشاد في كل شئ ؟ فالسودان تالت الطيش , وبعد تشاد مباشرة , في قائمة الدول الفاشلة !

 

نواصل استعراض  العناصر الاربعة الباقية في الحلقة القادمة


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • الحركة الشعبية تغزو الخرطوم بدبابات ومدافع ومدرعات الجيش النمساوي ؟/ثروت قاسم
  • شكلة بين الرئيس اوباما والرئيس البشير والسيد الامام ؟/ثروت قاسم
  • نظام الاتقاذ ... وعاد وثمود وفرعون ذو الاوتاد ؟ /ثروت قاسم
  • بعض تداعيات شريط فيديو ( عمر البشير يجلد الفتيات في السودان ) ؟ /ثروت قاسم
  • ويكيليكس السودانية ... والطعن في الفيل الانقاذي ؟ ثروت قاسم
  • الرئيس البشير سوف يستمر رئيسأ في كل السيناريوهات ؟ ثروت قاسم
  • سلطان الفور وحمالة الحطب والكافرة ؟ /ثروت قاسم
  • معجزة من معجزات النبي موسي ؟/ثروت قاسم
  • تدشين دخول اسرائيل طرفأ فاعلأ في الحرب المتوقعة بين الجنوب والشمال ؟/ثروت قاسم
  • الانفصال ... عملية كسبية – ربحية للرئيس البشير وللرئيس سلفاكير ؟ /ثروت قاسم
  • نظام الانقاذ يحرق المصاحف في دارفور ؟/ثروت قاسم
  • هل من أجماع وطني ضد المؤتمر ال لا وطني ؟/ثروت قاسم
  • شطب امر قبض الرئيس البشير فورأ ؟/ثروت قاسم
  • هل بدأ الرئيس البشير أستعداداته للاقامة الدائمة في دولة خليجية ؟/ثروت قاسم
  • الاستفتاء ... من شروط العودة الثانية للمسيح وقيام القيامة !/ثروت قاسم
  • اوباما ... وحل الدولتين في بلاد السودان /ثروت قاسم
  • الحل المطروح لحل مشاكل بلاد السودان ؟/ثروت فاسم
  • تفاصيل الصفقة الشاملة التي قدمها مكتوبة نظام الانقاذ للسناتور الامريكي كيري ؟ الحلقة الرابعة ( 4 -5 )/ثروت قاسم
  • باقان اموم يشتري أرض أبيي من المؤتمر الوطني الذي يهجر قبيلة المسيرية خارج منطقة أبيي ؟ الحلقة الثالثة ( 3 -5 )/ثروت قاسم
  • · الحرب الكونية ضد نظام الانقاذ ؟الحلقة الثالثة ( 3 -5 )/ثروت قاسم
  • نظام الانقاذ يحاكي من قتل والديه ويطلب الرحمة لانه يتيم ؟ /ثروت قاسم
  • طبول الحرب ... بين المستشار مصطفي والوالي هارون ؟ /ثروت فاسم
  • الخطة ( ب) لأفشال الانفصال وتداعياتها ؟ الحلقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت فاسم
  • السيد الامام ... وثقافة الحوار /ثروت قاسم
  • الخطة السرية الامريكية لتفكيك نظام الأنقاذ بالقطاعي ؟ الحلقة الاولي ( 1- 5 ) /ثروت قاسم
  • ماهو الجديد في مشكلة دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ماذا قال صدام لبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في مارس 2003 ؟ الحلقة الثالثة ( 3 -3 ) /ثروت قاسم
  • الله واحد ... عبدالواحد /ثروت قاسم
  • السر وراء الهدف الحقيقي لكل عنصر من العناصر الخمسة للاستراتيجية الجديدة في دارفور /ثروت قاسم
  • تفاصيل الصفقة التي فشل الأستاذ علي عثمان محمد طه في إبرامها مع الرئيس اوباما ؟/ثروت قاسم
  • الاستراتيجية الجديدة لحلحلة ازمة دارفور مؤسسة علي نظرية ( ديك تشينى ) الشهيرة !/ثروت قاسم
  • هل سوف يستورد الرئيس سلفاكير لبلاد السودان الحرب الامريكية ضد الارهاب العالمي ( ضد الانقاذ ) في اجتماع الجمعة الفضيلة ؟ الحلقة الرابعة ( 4 - 6 ) /ثروت قاسم
  • تفاصيل اخر لقاء بين صدام وبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في مارس 2003؟ الحلقة الاولي ( 1 -3 ) /ثروت قاسم
  • الجنرال غرايشون والاشهر الحرم ؟ الحلقة الثالثة ( 3- 5 ) /ثروت قاسم
  • أسرار طبخة الإستراتجيّة الإنقاذيّة الجديدة لحل مِحْنة دارفور داخليأ ؟ الحلقة الثانية ( 2 - 7 ) /ثروت قاسم