صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم: د. صبري محمد خليل English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


الحركات الاسلاميه و تجربه حزب العدالة والتنمية التركي/د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم
Sep 29, 2010, 03:28

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الحركات الاسلاميه و تجربه حزب العدالة والتنمية التركي

    د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم

   تعددت الآراء حول تقييم تجريه حزب العدالة والتنمية التركي،ومرجع هذا التعدد في رأينا هو تعدد المواقف من مشكله كيفيه تحقيق التقدم الحضاري للمجتمعات المسلمة،وعلاقتها بموقف هذه المجتمعات من المجتمعات المعاصرة لها وإسهاماتها النظرية والعملية(التغريب، التقليد، التجديد).

والتقييم الصحيح لهذه التجربة (أو اى مذهب أو تجربه اسلاميه) لا يتم دون التمييز بين:

أولا: الأصول المطلقة عن قيود الزمان والمكان والتي لا تخضع للتطور أو التغير فيهما،والتي مصدرها النصوص اليقينية الورود القطعية الدلالة,والتي لا يجوز الاجتهاد فيها.والفروع المحدودة بالزمان والمكان النسبية فيهما,والتي يجب الاجتهاد فيها.

ثانيا:ما هو عام ومشترك بين الأمم والشعوب المسلمة، وما هو خاص ومنفرد يقتصر على واقع أمه أو شعب مسلم معين.

وبناءا على هذا فان التقييم الصحيح لتجربه حزب العدالة والتنمية التركي هو دراستها لا باعتبارها تعبر عن الإسلام ممثلا في أصوله الالهيه المطلقة الصحة، بل باعتبارها تعبر عن مذهب في الفكر الإسلامي المعاصر، اى كاجتهاد منسوب إلى أصحابه (ويحتمل الصواب والخطأ) مضمونه محاوله وضع حلول لمشاكل يطرحها واقع معين زمانا ومكانا،وان هذا الاجتهاد يتضمن ما هو عام مشترك وما هو خاص منفرد.

وما هو خاص ومنفرد في تجربه حزب العدالة والتنمية يتمثل فيما هو مقصور على واقع هذه التجربة المكاني ( الامه التركية المسلمة) والزماني (القرن الحادي والعشرين للميلاد),(اى محددات التجربة الزمانيه والمكانية الخاصة) ، والمشاكل الخاصة المنفردة إلى يطرحها هذا الواقع وحلولها المحتملة .

أما ما هو عام ومشترك في تجربه حزب العدالة والتنمية فيتمثل في المشاكل العامة المشتركة بين الأمم والشعوب المسلمة وحلولها المحتملة، وهنا سنتناول بعض هذه المشاكل:

فقد دلت التجربة على أن التغيير لا يتم بالقفز على الواقع، بل بالتدرج بالانتقال به مما هو كائن إلى ما ينبغي أن يكون ،استدلالا بقاعدة التدرج التي قررها الإسلام في كثير من الأحكام واستدلالا بسيره الرسول(ص)(المرحلة المكية والمرحلة المدنية)

وإذا كان ما هو كائن  في واقع المجتمعات المسلمة إما نظم استبدادية أو الديمقراطية الليبرالية، فان هذه التجربة دلت على أن الانتقال بهذا الواقع  من مما هو كائن إلي ما ينبغي أن يكون يتم بالممكن ، والممكن السياسي له أشكال عديدة كالعمل على مقاومه الاستبداد بالوسائل السلمية( الجهاد المدني) ،توسيع هامش الحريات المتاح في النظم الاستبدايه، تفعيل مؤسسات المجتمع المدني ،الحوار مع تيارات آلامه المختلفة من اجل الالتقاء على ما هو مشترك من ثوابت آلامه.

كما دلت هذه التجربة على انه ينبغي تجاوز وضع تعارض وهمي بين الشورى والديمقراطية باعتبار الشورى احد قواعد النظام الاسلامى  المطلقة عن قيود الزمان والمكان وان الإسلام ترك للمسلمين كيفيه تطبيقها في الزمان والمكان والمعينين، وبالتالي فان الموقف الصحيح من الديمقراطية  هو تخليصها من حيث هي نظام فني لضمان سلطه الشعب ضد استبداد الحكام من الليبرالية( اى من العلمانية والراسماليه والفردية...)وذلك بالديمقراطية ذاتها لا بإلغاء الديمقراطية. مع وجوب ملاحظه أن الديمقراطية كنظام غير مقصورة على نموذج واحد ومع وجوب مراعاة الظروف الخاصة بكل مجتمع،وهذا الموقف نجد له سندا من دستور المدينة الذي  اقر الحريات الدينية والسياسية لغير المسلمين( اليهود).

كما أن هذه التجربة دلت على أن المطلوب من الأحزاب الاسلاميه اعتبار أن النشاط السياسي  للأحزاب الاسلاميه ليس صراع ديني بين مسلمين وكفار بل صراع سياسي يدور في إطار الاجتهاد في وضع حلول للمشاكل التي يطرحها الواقع طبقا للمنهج الإسلامي يجب أن يتم باليات سلميه وبالرجوع إلي رأى الناس لا بالقوة. هذا الموقف مبنى على تقرير أهل السنة أن الامامه( السلطة) من فروع الدين لا أصوله( بخلاف الشيعة الذين قرروا أن الامامه من أصول الدين وبخلاف الخوارج الذين كفروا مخالفيهم كما هو مبنى على عدم نفى القران صفه الأيمان عن الطوائف المتصارعة" وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فان بغت أحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلي أمر الله"كما هو مبنى على أن الصحابة  اختلفوا في مسالة السلطة إلي حد القتال(على بن أبى طالب ومعاوية- على وعائشة... رضي الله عنهم) دون أن يكفر احدهم الأخر.

وكما سبق بيانه فان مرجع تعدد الآراء حول تقييم تجريه حزب العدالة والتنمية التركي، هو تعدد المواقف من مشكله كيفيه تحقيق التقدم الحضاري للمجتمعات المسلمة وعلاقتها بالمجتمعات المعاصرة لها وتنقسم إلى ثلاثة مواقف:الأول يقوم على أن تحقيق التقدم الحضاري للمجتمعات المسلمة يكون بالعودة إلى الماضي، والعزلة عن المجتمعات المعاصرة، فهو موقف يقوم على الرفض المطلق للحضارة الغربية وفلسفتها أليبرالية.وهذا الموقف يقوم على الرفض المطلق لتجربه حزب العدالة والتنمية اى إنكار كونها تجربه اسلاميه.

أما الموقف الثاني فيقوم على أن تحقيق التقدم الحضاري للمجتمعات المسلمة لا يمكن أن يتم إلا باجتثاث الجذور وتبني قيم المجتمعات الغربية ، وبالتالي فهو يقوم على القبول المطلق للحضارة الغربية وفلسفتها الليبرالية ، فهو موقف يستند إلى التغريب  الذي يمكن مضمونه أن تستبدل القيم والآداب والقواعد التي جاء بها الإسلام بالقواعد والآداب والقيم الاوربيه التي كانت محصله تطور هذه المجتمعات لمده سبعه قرون وهو ما يؤدى إلى قدر من الشعور بالانتماء إلى الحضارة الغربية وهو القاعدة النفسية اللازمة لنمو الولاء للنظام الليبرالي( الفردي،الراسمالى،العلماني...ونلاحظ أن تجربه حزب العدالة والتنمية هو دليل على فشل هذا الموقف ،اى فشل تغريب المجتمعات المسلمة.أما الموقف الثالث فيقوم على أن تحقيق التقدم الحضاري يتم باستيعاب ما لا يناقض أصول الإسلام (التي مصدرها النصوص اليقينية الورود القطعية الدلالة) التي تمثل الهيكل الحضاري للمجتمعات المسلمة سواء كانت من إبداع المسلمين ، أو إسهامات المجتمعات المعاصرة الأخرى. و بالتالي فإن هذا الموقف يتجاوز موقفي الرفض المطلق أو القبول المطلق للحضارة الغربية الليبرالية إلى موقف نقدي يقوم على اخذ وقبول ما لا يناقض أصول الدين ممثله في النصوص اليقينية الورود القطعية الدلالة، ورد ورفض ما يناقضها.وهو الخيار الذي يكون التزامه دليلا على نجاح تجربه حزب العدالة والتنمية في مجال العلاقة مع الحضارة الغربية.

والحلول التي قدمت لمشكله علاقة الدين بالدولة يمكن حصرها في ثلاثة حلول:الحل الأول يقوم على الخلط(الدمج) بين الدين والدولة ، ومن ممثليه نظريتي الحكم بالحق الالهى والعناية الالهيه وهو مرفوض من الإسلام لأنه يرفض إسناد السلطة الدينية أو الروحية إلى فرد أو فئة تنفرد بها دون الجماعة اى الكهنوتية ( وهو ما يلزم من هذا الحل)، فهذه السلطة (التي عبر عنها القران بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر) مخوله بموجب الاستخلاف العام للجماعة.ورغم ذلك فان قطاع كبير من التيار التقليدي الاسلامى يتبنى هذا الحل باعتبار انه يمثل الحل الاسلامى الصحيح للمشكلة،وهو ما يتمثل في الرفض المطلق للعلمانية، وجعل العلاقة بينها وبين الإلحاد علاقة تطابق،و هنا يكون الاختلاف بين هذا التيار و حزب العدالة والتنمية وتجربته.

أما الحل الثاني فهو فصل الدين عن الدولة ، واهم ممثل له العلمانية،التي كانت في البداية جزء من الديانة المسيحية،ثم تحولت إلى احد أركان الليبرالية كنظام متكامل للحياة ،جاء محصله عوامل فكريه وتاريخية متفاعلة سادت أوربا نحو سبعه قرون.والدعوة إلى العلمانية في مجتمع اسلامى يؤدى إلى استبدال القيم والقواعد الاسلاميه بالقيم والقواعد الغربية اى يؤدى إلى التغريب ، وقد أثبتت تجربه حزب العدالة والتنمية فشل هذا الحل لمشكله العلاقة بين الدين والدولة ، ولكن التطور الاجتماعي لتركيا في ظله افرز القبول المطلق لهذا الحل من قبل جزء مقدر من النخبة العسكرية والمدنية التركية وقطاع كبير من الشعب التركي.

أما الحل الثالث فيقوم على أن علاقة الدين بالدولة علاقة وحدة (لا خلط) وتمييز (لا فصل)، فهي علاقة وحده(لا خلط) لان السلطة في الإسلام  مقيده بالقواعد –الأصول،كما أنها علاقة تمييز( لا فصل)لان الإسلام ميز بين النوع السابق من القواعد القانونية والتي اسماها تشريعا، وجعل حق وضعها لله تعالى وحده استنادا إلي مفهوم  التوحيد .والقواعد –الفروع التي تخضع للتطور والتغير زمانا ومكانا،والتي محلها الفقه في الإسلام ،والتي جعل سلطة وضعها للجماعة استنادا إلي مفهوم الاستخلاف. وقد دلت تجربه حزب العدالة والتنمية التركي على وجوب التزام هذا الحل قدر الوسع والطاقة ، باعتباره يمثل الحل الاسلامى الصحيح للمشكلة ،على المستوى النظري ، وهو ما يتحقق على المستوى التطبيقي، بتجاوز موقفي الرفض المطلق والقبول المطلق للعلمانية،إلى موقف نقدي يقوم على اخذ إيجابياتها التي تتفق مع الحل الاسلامى (رفض الكهنونيه،الدولة المدنية...)ورفض سلبياتها التي تتناقض مع الحل الاسلامى( استبعاد الدين، التغريب... )بشكل تدريجي سلمى و بالاحتكام إلى الشعب.


مقالات سابقة بقلم: د. صبري محمد خليل
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم: د. صبري محمد خليل
  • مستقبل السودان بين الوحده والانفصال/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • الاشتراكيه والاسلام بين التناقض والتطابق/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • قراءه مغايره لابن تيميه: المنهج النقدى عند الامام ابن تيميه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • حريه الاختيار فى الفكرالاسلامى بين القدريه والجبريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه جامعه الخرطوم
  • الشريعه الاسلاميه : اشكاليات تحديد المصطلح وعقبات التطبيق ./د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم
  • الحركات الاسلاميه و تجربه حزب العدالة والتنمية التركي/د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم
  • العلاقة بين الدين والدولة بين العلمانية والثيوقراطيه/ د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم
  • حقوق الأقليات الدينية و الفكرالسياسى الاسلامى/د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم
  • مؤشرات ضعف الذراع الأيمن لقهر الشعوب( الامبرياليه الامريكيه)/ د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم
  • مفهوم المجتمع المدني / د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم
  • مصطلحى الميتافيزيقا والغيب: اتفاق ام اختلاف/د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • اولياء الله بين الاعتقادات الشعبيه و التصور القرانى /د.صبري محمد خليل/ استاذ بجامعه الخرطوم
  • انماط التفكير( الديني والعلمي والفلسفى) /د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم
  • الليبرالية والاسلام اتفاق ام اختلاف / د.صبري محمد خليل/ استاذ الفلسفة بجامعه الخرطوم