صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : المتوكل محمد موسي English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


الخيانة والعمالة تقصمان ظهر إتفاق أبوجا 2 -2 /المتوكل محمد موسي
Sep 26, 2010, 21:21

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

الخيانة والعمالة تقصمان ظهر  إتفاق أبوجا 2  -2

المتوكل محمد موسي                                                                    

Almotwakel_

إن مسئولية تطبيق أى إتفاق تقع حصرياً على الطرفين الذين وقعاه .. وتنفيذ إتفاق أبوجا هو مسئولية الحكومة وحركة تحرير السودان ولا أحد غيرهما .. وهو عين ما يتم ويجرى بين المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية الموقعين على إتفاق السلام الشامل والذى نعيش اليوم فى السودان تطبيق أحد أهم بنوده المتعلقة بالإستفتاء .. حيث لا يسمح أحد من هذين الطرفين لأى حزب أو تنظيم سياسى فى الشمال أوالجنوب من التدخل فى التأثير على تنفيذ أو تغيير شعرة من إتفاق نيفاشا .. فكيف تسمح الحكومة لآخرين بالتأثير على سير تنفيذ إتفاق أبوجا؟. لقد حدث هذا منذ أن جاءت الحركة إلى الداخل لتطبيق الإتفاق الذى وقعته معها فى أبوجا ، لقد خانت الحكومة عهدها وتنكرت له وقلبت ظهر المُجن لمن جنحوا إلى السلم ولم تُقدرهم حق قدرهم .

إن المسألة لم تتوقف عند هذا الحد، بل أقحمت الحكومة آخرين وزجت بهم فى المؤسسات التى أفرزتها الإتفاقية والعمل على إسباغ القانونية على تصرفاتهم ضد رغبة الطرف الآخر الشريك فى الإتفاق .. وليت تدخلهم وإقحامهم فى شئون الإتفاق من عينة ذلك التدخل الحميد الذى قد يفيد فى حل الأزمة موضوع الإتفاق، وإنما كرّس هؤلاء الدخلاء كل جهدهم ووقتهم لمناكفة الحركة وتنغيص عيشة رئيسها وتحدى رئاسته للسلطة الإنتقالية رغم وضوح بنود الإتفاق فيما يتعلق بمهام ومسئوليات رئيس السلطة الإنتقالية .. وعندما عجزت السلطة فى أداء مهامها وأهدافها التى من أجلها أُنشأت وبدأت الإنتقادات تُصوّب من قبل أهل دارفور والمهتمين بالأزمة .. تم تصويب كل النقد إلى صدر الحركة وعلى وجه الخصوص على صدر رئيسها منى أركو مناوى .. فعلى سبيل المثال لا الحصر .. عندما يُوجه النقد بأن الإتفاقية لم تُحرز أى تقدم فى موضوع النازحين واللاجئين وعودتهم إلى قراهم .. فإن النقد كله يصوب إلى الحركة وإلى رئيسها ثم إلى إتفاق أبوجا .. ولكن فى واقع الأمر إن المفوضية المعنية بقضايا هؤلاء ترفض تماماً الإنصياع لرئيس السلطة بل ظلت جزيرة معزولة عن السلطة ورئيسها ، المسئول عنها بنص الإتفاق ونص المرسوم الجمهورى ، تتحدى كل قراراته وتعمل بطريقة تدل على أنها شركة من الشركات الخاصة ولا علاقة لها بالسلطة الإنتقالية كمنظومة أفرزتها الإتفاقية ، بل إن كل الأموال التى تم ضخها فى خزينتها لحل أزمة النازحين واللاجئين ذهبت سداً فى أنشطة لا تمت بصلة لقضية هؤلاء والأمثلة والأدلة الشواهد كثيرة على ذلك .. يحدث هذا فى الوقت الذى تنص فيه المادة (8) من الإتفاق وكل بنودها بلا إستثناء وعلى وجه الخصوص البند (66) - أ- حيث جاء فيها تقع على رئيس السلطة الإنتقالية المسئولية الأولى فى مساعدة الرئيس فى كافة القضايا المتصلة بدارفور والجزء – ب – الذى يقول : يقوم – أى رئيس السلطة -  بتنسيق صياغة وتنفيذ الخطط والسياسيات والبرامج ذات الصلة بدارفور بما فى ذلك إعادة التأهيل والإعمار والتنمية فى دارفور إضافة إلى تسهيل عودة اللاجئين والنازحين... ولكن كيف يؤدى رئيس السلطة مهامة تلك والمفوضيات التى تتبع له لا تنصاع له وترفض أن تُخضع برامجها وأنشطتها لمراجعته؟.. وعندما يتصدى رئيس السلطة ويضطلع بأعبائه ليضع حداً لمثل هذا التفلت والفوضى ويكتب خطاب لرئاسة الجمهورية بُغية إجراء تغيير فى قيادة المفوضيات كما تنص بنود الإتفاق ، تضع الجهات المعنية خطابه فى الأدراج وتلوذ بالصمت ولا ترد عليه إمعاناً فى مضايقته وهل هناك مضايقة أكثر من مثل هذا السلوك الذى يُبديه شريك الإتفاق الأكبر؟ ولماذا لا يُطبق مثل هذا السلوك مع الحركة الشعبية؟.

وأكبر دليل نسوقه أيضاً على فساد الأمر فى مفوضياتها أن رئيس السلطة أصدر قراراً بإنتقال السلطة الإنتقالية إلى دارفور حيث ينبغى أن تكون هناك حسب نصوص الإتفاق ونصوص المراسيم الجمهورية التى شُكلت بموجبها .. وحتى بدون ذكر الأمر فى المراسيم الجمهورية وطالما أنها هى السلطة الإنتقالية الإقليمية لـ "دارفور" فإن أول ما يتبادر إلى الذهن أن مقرها فى دارفور وأنها يجب أن تُمارس عملها كسلطة وسط المتضررين هناك .. وهذه معلومة تهم كافة أفراد الشعب السودانى الذين يدفعون الضرائب والتى منها يتم الإنفاق على السلطة وعلى تكلفة تنفيذ بنود الإتفاق .. لأن دافع الضريبة يطمئن عندما يدرك أن أمواله تُدفع فى سبيل حل قضية تهدد أمنه لينعم بالأمن والإستقرار ولكن أن تضيع أمواله هدراً ، دون إحراز سلام ، فى مخصصات وإمتيازات لأفراد لا يكترثون لما يجرى فى دارفور، فإن خسارته تُصبح خسارتين .. وهكذا لا بلقعاً قطعنا ولا ظهراً أبقينا!.

بعد تدهور العلاقة بين شريكى إتفاق أبوجا حول تنفيذ وثيقتة.. فإن ما يتبادر إلى أذهان المراقبين أن الإتفاق على وشك الإلغاء أو أنه قد أُلغى ولكن لم يتم الإعلان عن إلغائه بعد .. ومما يجدر ذكره أنه إذا ما تم إعلان الإلغاء فمن ما لا شك فيه أن كل المؤسسات التى أفرزها الإتفاق ستكون لاغية .. لأنه لا يُعقل أن تبقى السلطة الإنتقالية مثلاً والإتفاق الذى يبرر بقاءها قد ألغى ولا يكون هناك إتفاق إذا الحركة التى وقعته لا تستطيع ممارسة حقها فى تنفيذ بنوده .. الحكومة بتعطيلها لتنفيذ إتفاق أبوجا تكون قد أرسلت رسالة واضحة لا تحتاج إلى شرح إلى الحركات الدارفورية التى لم توقع بأنها لن تطبق أى إتفاقٍ توقعه مع أى طرف من أطراف الأزمة .. لأنه ببساطة إذا لم تستطع تنفيذ إتفاق أبوجا بكل نقصانه وسهولة تكاليفه فكيف تطبق أى إتفاق آخر ذو سقوفٍ عالية فى المستقبل إذا ما قُدِّر لها أن تصل لإتفاق مع آخرين من رافضى أبوجا؟.

من المثير للأسف حقاً أن تبتكر الحكومة إستراتيجية جديدة لحل أزمة دارفور وهى أقل قامة من إتفاق أبوجافى كل شئ بدلاً من الإجتهاد فى تطبيقه ، بل إن الحكومة لم تستشر الحركة ولم تشركها فى وضعها رغم نصوص إتفاق أبوجا الذى تقول بوضوح أن رئيس السلطة هو المسئول الأول لدى رئيس الجمهورية عن كل ما يتعلق بدارفور وقد ذكرنا البنود التى تنص على ذلك فى متن هذا المقال .. ولكن لعَّل أكبر الخيانات التى تعرضت لها حركة تحرير السودان ورئيسها منى أركو مناوى هو عملية تنكر الحكومة لهما .. فالحركة هى التى وثقت في وفد الحكومة فى أبوجا ورئيسها هو من تقدم ليوقع الإتفاق فى وقت كان من أكثر أوقات أزمة دارفور عصبيةً .. لم تقدر الحكومة إقدام الحركة على التوقيع .. فما أن جاءت الحركة إلى الداخل حتى بدأت الحكومة تمارس أبشع أنواع التنكر للإتفاق، فتركته عرضةً لمنسوبيها من الذين ، لن يعترفون به حتى وإن جاء مبرءً من كل العيوب .. وأولى فصول التنكر عندما قررت الحكومة فرض آخرين على الإتفاق لم يشملهم التفاوض بل جئ بهم وزج بهم لتعطيل مسار تنفيذه وليخلقوا منهم أجساماً غريبة لا علاقة لهم به ، وبعد تعيين رئيس الحركة كبيراً لمساعدى رئيس الجمهورية نال جزاء سنمار بإبقائه بلا مهام فى القصر الجمهورى ودعم خصومه ليُصبح عرضةً لسخرية رافضى أبوجا وكل معارضى المؤتمر من القوي السياسية ، لقد قالوا صراحة وفى أكثر من مناسبة أن حركة تحرير السودان تستحق هذه الإهانة وعليها أن تتحمل وحدها وزر توقيع إتفاق مع نظام معروف بنقض عهوده ومواثيقه .

 ننصح الأخوة فى المؤتمر الوطنى بالإسراع فى تطبيق باقى بنود إتفاق أبوجا والعمل على إستكمال سلام ارفور بتوقيع إتفاق سلام شامل يضع حداً لهذه الأزمة المتطاولة ، وأن يكفوا عن دعم هؤلاء الذين لا يزيدون الناس إلا خبالا ولايستطيعون فعل أى شئٍ لإستدامة السلام فى دارفور لأنهم لايملكون شيئاً لتقديمه يمكن أن يؤثر على الأرض فى الإقليم المنكوب ، يبدو أن ضيق هذه المساحة لا يُمكننا من كتابة المزيد عن " الهباب " الذى ظلوا يمارسه المفوضون فى السلطة الإنتقالية من سوء للإدارة وجهل مثير للشفقة بشئونها وتبديد لأموال التسيير فيما لاطائل من ورائه إلا السفه الممض والممارسات الخاطئة التى أُتبعت فى تعيين الموظفين ومحاباة الأهل والعشيرة ومخالفة كل اللوائح والنظم الإدارية بل تجاوزوا حتى قواعد الأخلاق والقيم التى عُرف بها أهل دارفور ، ولذا سنكرس العديد من المقالات فى مقبل الأيام لفضح هذه الممارسات التى ظلت ترتكب بإسم أهل دارفور وهم منها براءٌ.


مقالات سابقة بقلم : المتوكل محمد موسي
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : المتوكل محمد موسي
  • ساحل العاج فى وجه العاصفة /المتوكل محمد موسي
  • إحتمالات ومآلات ما بعد الإستفتاء /المتوكل محمد موسي
  • ما الذى لا يملكه السودان !!؟ .. /المتوكل محمد موسي
  • عامٌ إنتخابى إفريقى جديد /المتوكل محمد موسي
  • السيد قرايشون .. لست وحدك مُحبطاً /المتوكل محمد موسي
  • حكاية لولا دى سيلفا.../المتوكل محمد موسي
  • إسحق أحمد فضل الله .. و"الكوبار" ! /المتوكل محمد موسي
  • هيئة محامى دارفور ومفاوضات الدوحة /المتوكل محمد موسي
  • الخيانة والعمالة تقصمان ظهر إتفاق أبوجا 2 -2 /المتوكل محمد موسي