صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
 
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

بيانات صحفية English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


حـــزب البعــث الســــودانـي:الاستفتاء وتعزيز خيار الوحدة.. ورقة مقدمة للجان التحضير للمؤتمر الوطني الجامع
Sep 7, 2010, 10:42

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

                                                   

                                                       بسم الله الرحمن الرحيم                                    

 

                                       حـــزب البعــث الســــودانـي

                          الاستفتاء وتعزيز خيار الوحدة

 

                 ورقة مقدمة للجان التحضير للمؤتمر الوطني الجامع

 

 

 

        تواجه وحدة الكيان السوداني تحديات كبيرة مع اقتراب موعد إجراء اســتفتاء تقرير المصير لشعب الجنوب.ففي الجنوب تتسع دعوة الانفصال بشكل متزايد وسط قطاعات مؤثرة ،بما في ذلك دوائر نافذة في الحركة الشـــعبية والأحزاب الجنوبيـــة الأخر وكذلك في أواسط شمالية عديدة ، بسب فشل حكومة الوحدة الوطنية في جعل الوحدة خياراً جاذباً خلال الخمس ســنوات الماضية. ومعظــــم المراقبيــــن يري إن الانفصال هو الاحتمال الغالب في الاستفتاء القادم وماتبقي من زمن لايكــــفي لتغيير هــذا التوجه الكاســـح . والمـشكلة أن الانفصال إذا حــدث ، لأقدر الله، في الظروف الراهنة ســـوف يكون انفصالاً دموياً يفجر حرباً واسعة بين الشمال والجنوب سوف تمتد تداعياته إلي منــاطق أب ياي وولايتي النيل الأزرق وجنـــوب كردفان وربمـا دارفور حيث بدأت بعض الحـــركات الدار فورية تطالب بحــق تقرير المصير ،في مواجه هذه التحديات يري حزب البعث السوداني التأكيد علي المحاور الآتية :-

·       الاتفاقيات :-

أ/ العمل علي الالتزام بتنفيذ كافة الاتفاقيات الموقعة (اتفاقية السلام الشامل ، اتفاق القاهرة ،اتفاق ابوجا ، اتفاق أسمرا ،اتفاق التراضي الوطني ) هذه الاتفاقيات تتضمن جوانب ايجابية عديدة رغم ثنائيتها وتعددها وعدم شموليتها .

ب/ جمع هذه الاتفاقيات والاتفاق المتوقع حول دارفور في اتفاقية موحدة وتحويلها لتسوية وطنية تاريخية شاملة قادرة علي إخراج البلاد من أزمتها الوطنية الشاملة وإجازتها في مؤتمر وطني جامع.

ج/ تكوين آلية قومية مشتركة لتحقيق الأهداف المتفق عليها في المؤتمر الوطني الجامع المقترح.

د/ اعتماد وثيقتي (برنامج القوي الوطنية الديمقراطية ) و (ورقة القوي الوطنية الديمقراطية المقدمة  في مؤتمر جوبا 9/2009 ) كإطار لمشروع التسوية الوطنية التاريخية المقترح.

ه/ مشاركة دول الجوار العربي والإفريقي والمجتمع الدولي في تحقيق هذا المشروع .

 

 

 

 

·       تعزيز خيار الوحدة الوطنية :-

أ/ تأكيد مكاسب الجنوب التي تضمنتها اتفاقية السلام الشامل ، بما في ذلك حقه في  تقرير مصيره .

ب/ تعزيز عوامل الوحدة والتكامل بين مناطق البلاد المختلفة ،بشكل عام والجنوب والشمال بشكل خاص ، ويشمل ذلك إزالة كافة القوانين والممارسات التي تتعارض مع المساواة في حقوق المو اطنة وبناء الدولة المدنية الديمقراطية الموحدة وخاصة في مجال الثقافة والإعلام والاستخدام وعلاقة الدين والدولة.

ج/ إجراء مصالحة وطنية شاملة بين كافة مكونات الكيان السوداني ،وبين الشمال والجنوب بشكل خاص، تضع الأساس لبناء سودان ديمقراطي موحد وفعال في محيطة العربي والإفريقي والدولي .

د/ توحيد النظام المصرفي في الجنوب علي الأقل عن طريق فتح نافذتين للمعاملات المصرفية الإسلامية والعالمية .

   ه/ الاتفـاق علي خارطة طريق تجعل الوحدة خيـارا ًجاذبا لشــعب الجنوب ، تركز علي التنميةً والخدمات والمواصلات .

   و/ توحيد المنـاهج التعليمية في مراحل التعليـم العام ،مع تأكيــــد حـــق الجنوب والمجموعات السكانية الاخري المتميزة ثقافياً وتاريخياً في المحافظة علي ثقافتها ولغتها والعمل علي تنميتها وتطويرها .

ز/ بناء نظام فدرالي حقيقي يمكن الأقاليم من أدارة شئونها وتطــويرها بعــيداً عن سيطرة المركز . ونقترح العودة إلي الأقاليم الكبيرة السابقة (ستة أقاليم في الشمال وأقاليم واحد في الجنوب).

ح/ إصلاح النظام السياسي في المركز بالعودة للنظام الديمقراطي البرلماني والتخلي عن النظام الرئاسي وان يتولي منصب رئاسة الدولة مجـلس يمثل كافة أقالـيم البلاد وتكون رئاسته دورية .

ط/ أجراء المشورة الشعبية في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان في مناخ يؤكد المصالحات المحلية وحق الولايتين في حكم فيدرالي حقيقي .

 

·       استفتاء تقرير المصير :-

استناداً لما ورد في مقدمة هذه المذكرة حول احتمال حدوث انفصال دموي في الاستفتاء القادم وتداعياته السلبية في منطقة أب ياي وولايتي النيل الأزرق وجنوب كرد فان وحتى دارفور ،استنادا لكل ذلك نطرح المحاور الآتية :-

أ/ تأكيد حق الجنوب في تقرير مصيره بالوحدة أو تكوين دولته المستقلة وتأكيد قبول نتيجته  سواء كانت مع الوحدة أو الانفصال، ونري آن يتم ذلك بمشاركة كافة القوي السياسية والاجتماعية ولا يحصر فقط في شريكي اتفاقية السلام الشامل وبعض القوي الدولية المؤثرة في السياسة السودانية ،لان قضية الوحدة والانفصال تهم الشعب السوداني كله وقواه السياسية والاجتماعية جميعها  .

ب/ حتى يأتي الاستفتاء في مناخ سلمي وايجابي يجب التأكيد علي ضرورة الاتفاق علي إجراءاته وشروطه، ويشمل ذلك قضيا الحدود ومنطقة أب ياي والبترول وتوفير الظروف الملائمة لعمل مفوضية الاستفتاء .ويجب أيضا الاتفاق علي قضايا مابعد الاستفتاء ، سواء كانت نتيجته الوحدة أو الانفصال ، ويشمل ذلك قضايا الأصول والموارد والديون والجنسية والعلاقات المشتركة بين الجنوب والشمال والإجراءات الدستورية المطلوبة في حالة خيار الوحدة ،بهدف تعزيزها، وترسيخها والإجراءات المطلوبة في حالة الانفصال بهدف خلق علاقات ودية بين الطرفين علي أساس استحقاقات حسن الجوار والمصالح المشتركة .

ج/ معالجة مشكلة أب ياي بمرونة ومسئولية، وذلك بالعودة لقيادات المنطقة ومشاركتها في إدارة المنطقة والاتفاق علي إجراء استفتاء سكانها وفي اجراءت مصالحات تحفظ الحقوق وتعزز السلام في حالتي انضمامها للجنوب أو بقائها في الشمال .

د/ بما أن خيار الانفصال ستكون له مخاطر كبيره علي وحدة الكيان السوداني ووحدة الشمال والجنوب وعلاقات المنطقتين ودول الجوار عموماً، فان حزب البعث السوداني يري التعامل مع الاستفتاء بمرونة وعقلانية ،وذلك من خلال تاجيلة لفترة محددة بهدف توفير الشروط الضرورية لإجرائه في مناخ سلمي وايجابي أو بطرح الكونفدرالية كخيار ثالث يبقي الباب مفتوحاً لإعادة وحدة الكيان السوداني في المستقبل أو بإعادة مناقشة الأسس الجديدة المطلوبة للمحافظة علي وحدة البلاد ـــ وهذه الخيارات تتطلب إعادة فتح  اتفاقية السلام الشامل  للمناقشة والمراجعة بمشاركة كافة القوي السياسية والاجتماعية الفاعلة في البلاد

 

 

 

 

 

 

                                                                        المـكتب السيـاســي

                                                                        حزب البعث السوداني

                                                                       الخرطوم 4/9/2010

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                      بسم الله الرحمن الرحيم                                    

 

                                       حـــزب البعــث الســــودان

                                         

                              أزمـــة دارفـــور

 

                 ورقة مقدمة للجان التحضير للمؤتمر الوطني الجامع

 

 

           الحرب في دارفور لاتزال مستمرة منذ أكثر من سبع سنوات دون أمل في حل قريب ،بل أنها تزداد اشتعالا ًوتدويلاً. ومع مرور الزمن تحولت من مشكلة سياسية داخلية لها مطالب محددة ألي مشكلة إقليمية ودولية لها تداعياتها علي مستقبل الكيان السوداني واستقلاله واستقراره السياسي ولاجتماعي والاقتصادي .وإذا ما أدي الاسـتفتاء القادم إلي انفصال الجنوب قد تمتد تداعياته إلي دارفور ،حيث  بدأت بعض الحركات المسلحة هنالك تطالب بحق تقرير المصير. ومع كل ذلك فان حل المشكلة لايحتاج ألي مبادرات خارجية ولا إلي إستراتجية حكومية جديدة،بقدر مايحتاج ألي إرادة سياسية قادرة علي اتخاذ قرارات صعبة حددتها مطالب أهل دارفور ومعظم القوي السياسية السودانية ،ويري حزب البعث السوداني أن حل هذه المشكلة يتطلب التركيز علي المحاور الآتية :-

1/ العمل علي حل مشكلة دارفور بمشاركة كافه القوي السياسية والاجتماعية والحركات والتنظيمات الدارفورية المدنية والمسلحة انطلاقاً من ما توصلت إليه هذه القوي والحركات من إعلانات ومشاريع وخطط لحل الأزمة في الفترة السابقة ،إضافة ألي جهود الاتحاد الإفريقي والجامعة العربية والأمم المتحدة في هذا المجال .

2/ عقد مؤتمر دارفوري لمواجهة النزاعات المحلية وإجراء المصالحات القبلية وإعادة النسيج الاجتماعي إلي تماسكه وتكامله.

3/ الاستجابة الفورية لمطالب أهل دارفور المشروعة في مفهوم العادل في السلطة والثروة والإقليم الواحد ، والتعويضات وجبر الضرر ،وعودة النازحين  واللاجئين ألي قراهم ،ومسالة ملكية الأرض والحوا كير وتنظيم العلاقات بين الزراع والرعاة الخ ..... وذلك كشرط أساسي للوصول ألي تسوية  عادلة .

4/ الاهتمام بالأوضاع  الأمنية والإنسانية وتوفير الشروط الضرورية لتنمية المنطقة وتطويرها ، إضافة لوقف إطلاق النار من جانب واحد كخطوة أساسية في طريق السلام والاستقرار .

5/ دفع الحركات المسلحة لتوحيد موقفها التفاوضي حول القضايا الأساسية والابتعاد عن الصراعات و المناورات الحزبية والقبلية الضيقة .

6/ تحويل المبادرات الخارجية ألي عامل مساعد لتدعيم الجهود الوطنية وليس  كبديل عنها .

7/ تحسين العلاقات مع دول الجوار ، خاصة تشاد وليبيا ، ومع الاتحاد الإفريقي والجامعة العربية بهدف الوصول ألي سلام مستقر في المنطقة .

8/ التأكيد علي مساءلة كل من ارتكب جرماً في حق أهل دارفور ومحاكمته محاكمة عادلة أمام قضاء نزية ،وتطبيق نهج العدالة الانتقالية ومبادي المصارحة والمصالحة في كافة الجرائم التي ارتكبت في السنوات السابقة.

9/ اعتماد تقرير لجنة الرئيس الجنوب إفريقي السابق ، السيد ثايو امبيكي، حول مشكلة دارفور كأساس لمواجهة إجراءات المحكمة الجنائية الدولية ضد مسؤلين حكوميين .

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                                        المـكتب السيـاســي

                                                                        حزب البعث السوداني

                                                                       الخرطوم 4/9/2010

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                      بسم الله الرحمن الرحيم                                    

 

                                       حـــزب البعــث الســــودان

                         قضيا الحريات والتحول الديمقراطي

 

                   ورقة مقدمة للجان التحضير للمؤتمر الوطني الجامع

 

 

        لقد فشلت حكومة الوحدة الوطنية بعد أكثر من خمس سنوات من الفترة الانتقالية ،في تحقيق التحول الديمقراطي الكامل وإشاعة الحريات الأساسية في البلاد ،فلا تزال القوانين الاستثنائية والمقيدة للحريات سارية المفعول ولا تزال أجهزة الأمن تتمتع بسلطات قضائية وتنفيذية واسعة ،ولا يزال المؤتمر الوطني الحاكم يسيطر علي جهاز الدولة ،رغم وثيقة حقوق الإنسان المضمنة في الدستور القومي الانتقالي واتفاقية السلام الشامل واتفاق القاهرة والاتفاقيات الاخري . وفي رأي حزب البعث السوداني أن استكمال إجراءات التحول الديمقراطي وإشاعة الحريات العامة هو المدخل الأساسي لحل كافة مشاكل البلاد ومشاركة الجميع في تقرير مصير وطنهم. ولتحقيق ذلك يجب التأكيد علي المحاور الآتية :-

1/ الالتزام بنصوص الدستور القومي الانتقالي والاتفاقيات والعهود والمواثيق الدولية.

2/ الإسراع بتنفيذ إجراءات التحول الديمقراطي والانتقال الفعلي من نظام الحزب الواحد إلي النظام الديمقراطي ألتعددي ،وذلك من خلال إلغاء وتغيير كافة القوانين المتعارضة مع الدستور الانتقالي ،بما في ذلك قوانين الأحزاب والانتخابات والمنظمات الطوعية والعمل ،التي أجازها المجلس الوطني السابق في ايامة الأخيرة بالأغلبية الميكانيكية.

3/ إعادة بناء مؤسسات الدولة المدنية والأمنية والعسكرية علي أسس مهنية وقومية وفك الارتباط بينها وبين الحزب الحاكم وفقاً لنصوص الدستور والاتفاقيات الموقعة.

4/ التأكيد علي سيادة حكم القانون واستقلال القضاء والمؤسسات العدلية الاخري عن السلطة التشريعية والتنفيذية .

5/ تأكيد الحقوق الثقافية والسياسية والاقتصادية وكافة الحقوق الواردة في الدستور الانتقالي وإطلاق حرية التعبير والنشر والتنظيم دون أي قيود أو رقابة من السلطات التنفيذية.

6/ الالتزام بمبادي المساءلة والمحاسبة في كافة مستويات الحكم .

7/ تطبيق نهج العدالة الانتقالية ومبادي المصالحة والمصارحة في كافة الجرائم التي ارتكبت في حق الوطن والمواطن وخاصة جرائم الحرب في دارفور.

8/ بناء نظام فيدرالي حقيقي يمكن الأقاليم من إدارة شئونها بعيداً عن سيطرة المركز و نقترح العودة إلي نظام الأقاليم الكبيرة (ستة أقاليم في الشمال وإقليم واحد في الجنوب )

9/العودة إلي النظام الديمقراطي البرلماني والتخلي عن النظام الرئاسي علي أن يتولي منصب رئاسة الجمهورية مجلس يمثل كافة أقاليم البلاد وتكون رئاسته دورية بينها .

10/ إجراء انتخابات حرة ونزية وعادلة بعد استفتاء تقرير المصير لشعب الجنوب سواء أدي ألي الانفصال أو الوحدة.

 

                   

 

                                                                        المـكتب السيـاســي

                                                                        حزب البعث السوداني

                                                                       الخرطوم 4/9/2010

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                      بسم الله الرحمن الرحيم                                    

                                       حـــزب البعــث الســــودان

                           تكاليف المعيشة والأزمة الاقتصادية

 

                   ورقة مقدمة للجان التحضير للمؤتمر الوطني الجامع

 

            أن بلادنا تواجه أزمة اقتصادية ومالية خطيرة ،بسب السياسات المتبعة طوال العشرين عاماً السابقة وانعكاسات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية .وهي أزمة شملت كافة القطاعات الاقتصادية وتتمثل ابرز تجلياتها في الركود الخانق في السواق حتى كادت عمليات البيع والشراء أن تتوقف ،شح السيولة، النقص الحاد في العملات الصعبة بعد تدهور أسعار البترول ،تراجع سعر صرف العملة المحلية مقابل الدولار بحوالي50% خلال النصف الأول من العام الجاري ،الارتفاع الكبير في معدلات التضخم وتزايد أسعار السلع الأساسية ،تدهور قطاعات الإنتاج لمصلحة الإنتاج التجاري والطفيلي، تراجع معدلات الاستثمار وتزايد معدلات الفقر . وهي أزمة خطيرة أجبرت وزارة المالية وبنك السودان للجوء إلي صندوق النقد الدولي والاتفاق معه في يوليو 2009 م علي برنامج إصلاح اقتصادي  محدد يتم تنفيذه تحت اشرافة. والمتوقع أن تتضاعف أعباء هذه الأزمة بتراجع عائدات البترول إذا ما انفصل الجنوب واستمرت الحرب في دارفور وتواصلت السياسات الاقتصادية والمالية الراهنة .

ويري حزب البعث السوداني أن مواجهة هذه الأزمة لايمكن أن تقوم بها الإدارة الاقتصادية والمالية التي تسببت فيها ولايمكن الاعتماد فيها علي وصفات صندوق النقد الدولي و البنك الدولي التي تحابي مصالح الدائنين وسياسات الانفتاح وقوي رأس المال المحلي والأجنبي. ولذلك نقترح عقد مؤتمر اقتصادي قومي ،شبيه بمؤتمر 1986 م ،لمناقشة هذه الأزمة وكيفية الخروج منها ،وذلك بمشاركة كافة القوي السياسية وتنظيمات المجتمع المدني وأصحاب العمل ونقابات العاملين والخبراء السودانيين في المجالات المختلفة المعروفين بجديتهم ونزاهتهم وحبهم لوطنهم . ومن خلال هذا المؤتمر يمكن الوصول إلي خطه اسعافية عاجلة تركز علي قضايا المعيشة والغلاء وتوفير الغذاء للسكان. وخطة متوسطة ألمدي لتصحيح مسار الاقتصاد الوطني عن طريق إعادة النظر في السياسات المالية والاقتصادية الحالية واستبدال الإدارة الاقتصادية والمالية القائمة في الوزارات المعنية بعناصر كفؤة ونزيهة والتركيز علي قطاعات الإنتاج الزراعي والصناعي والخدمات الأساسية ومحاربة الفساد المالي والإداري وإصلاح النظام المصرفي وغيرها .

     

                                                                               المـكتب السيـاســي

                                                                              حزب البعث السوداني

                                                                              الخرطوم 4/9/2010

 

 


مقالات سابقة بيانات صحفية
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بيانات صحفية
  • بيان هام من الإتحادي الأصل
  • بيان من الأمم المتحدة رداً على بعض المقالات حول برنامح نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج في السودان
  • بيان من الحركة الشعبية أقليم جبال النوبة عاجل
  • : بيان من حزب الأمة القومي بالجماهيرية
  • بيان بخصوص الإعتداء على لقاء رؤساء حزب الأمة في الولايات وأمناء الشباب وأمينات المرأة يوم الجمعة 24 ديمسبر 2010
  • حزب الأمة القومي الولايات المتحدة الأمريكية:بيان بخصوص الإعتداء الغاشم على جماهيرنا العزل بدار حزب الأمة
  • الحركة الشعبية: تطورات خطيرة للاحداث فى جنوب كردفان
  • بيــان من الرابـطة السـودانية البريـطانية للثقــافة والفنــون
  • حركة العدل و المساواة السودانية تدين الاعتداء على اجتماع حزب الأمة
  • المنظمة السودانية لحقوق الإنسان القاهرة:فلتكف السلطات بطشها بالحقوق وإهدار الحريات
  • حزب الأمة القومي - فرعية المملكة المتحدة وأيرلندا :بيان بخصوص إعلان المواجهة مع النظام
  • بيان من رئيس مكتب اما نة العلاقات الخارجية بكــندا
  • بيان هام من مكتب حركة وجيش تحرير السودان باسرائيل حول تصريحات عمر البشير الاخيرة بمدينة القضارف
  • م / بيان هام حول الإنضمام إلي حركة التحرير والعدالة الإنتفاضة
  • رابطة ابناء جبال النوبةالعالمية بالقاهرة تدين وتستنكر تصريحات البشير
  • بيان من رئيس مكتب اما نة العلاقات الخارجية بكــندا
  • بيان هام من تجمع الروابط الولاية و الجغرافية والاتحادات المهنية وروابط المرأة والشباب والطلاب ونشطا المجتمع المدني للجالية السودانية- بشعبية بنغازي
  • بيان الحزب الشيوعى حول انتخابات نقابة العاملين فى قطاع الثروة الحيوانية
  • بأمريكا (C.I.S.) بيان مهم من مؤتمر الطلاب المستقلين
  • المنظمة السودانية لحقوق الإنسان-القاهرة:لجان رئاسية ينبغي اكتمال تمثليها القوي الوطنية
  • الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة بالسودان:قناة العربية واختلاق الكذب
  • الجبهة الوطنية العريضة تشجب بربرية النظام فى دارفور
  • بيان حول قضية فتاة الفيديو /ابوبكر القاضى
  • بيان من مجموعة جبال النوبة الاستشارية التجمع من اجل السلام والعدل فى جبال النوبة السودانة
  • تضامنا مع نساء بلادى- الجبهة الوطنية العريضة
  • بيان من الجالية السودانية بالكويت:حول تسويفات جهاز المغتربين بشأن الأسبوع الثقافي السوداني بالكويت
  • بيان امانة المرأة بالتحريروالعدالة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان .
  • منظمة الاسرة السودانية الامريكية ( تصافو)..منطقة واشنطن الكبرى:معا نتآلف معا من اجل مجتمع افضل
  • امانة المرأة بالجبهة الوطنية العريضة و الاتحاد النسائى السودانى
  • بيان نفى من حركة العدل والمساواة الديمقراطية حول مشاركتها فى ما يسمى بمؤتمر صحفى لقوى المقاومة بغرض تشكيل جبهة للمعارضة السودانية
  • بيان هام من حركة تحرير السودان الموقعة علي اتفاقية ابوجا
  • بيان من حركة وجيش تحرير السودان
  • بيــــان من قوي تحالف الإجماع الوطني- النيل الأبيض
  • الجبهة الوطنية العريضة تدعو أحرار السودان للخروج والثورة في وجه النظام الذى يتفنن فى إذلال وإمتهان كرامة الإنسان السوداني
  • بيان من مبادرة (لا لقهر النساء) .. مسيرة سلمية و مذكره
  • بيان من الحزب الإشتراكي الديمقراطي الوحدوي "بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان"
  • المنظمة السودانية لحقوق الإنسان القاهرة:سجل مخزي للحكومة في قهر المرأة
  • بيان مهم من تحالف قوى الاجماع الوطني
  • نورالدائم :- حديث البشيرعن السلام فى دارفور قبل العام القادم اشبه بحديثه عن سوق المواسيرقبيل الانتخابات
  • بيان من حركة العدل والمساواة باستراليا حول أحداث جامعة زالنجى
  • بيان من حركة/جيش التحرير والعدالة عن الورشة الفنية للمجتمع الدولي
  • بيان مكتب طلاب البعث في دارفور حول أحداث جامعة زالنجي
  • بيان هام:حركة / جيش التحرير والعدالة بكندا
  • بيان إدانة من إتحاد أبناء دارمساليت لمجزرة أمن النظام في جامعة زالنجي بغرب دارفور والمطالبة بتحقيق شامل
  • ياسر عرمان:أحداث زالنجى يجب الا تمر كسابقاتها و السلام حق لشعب دارفور
  • بيان هام حول الاحداث الاخيرة بجامعة زالنجي