صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


أمادو ومريم.. سفيرا إفريقيا الثقافيين إلى العالم/د. عمر مصطفى شركيان
Sep 26, 2010, 01:26

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

أمادو ومريم.. سفيرا إفريقيا الثقافيين إلى العالم

 

 

د. عمر مصطفى شركيان

 

 

وهل نبتعد عن مالي أم نعود إليه؛ هذا هو السؤال!  وكيف نبتعد عنه وإنَّ طريق الماليين إلى العظمة لهي مادة الأحلام العظيمة.  فبعد إطلاق ألبومهما المعروف باللغة الفرنسيَّة باسم "يوم الأحد في باماكو" (Dimanche á Bamako) العام 2005م، ومن إنتاج "مانو شاو"، أصبح أمادو ومريم من أكثر مصدِّري الموسيقى الإفريقيَّة نجاحاً، وذلك إذا كانا يتجوَّلان بحكم حقهما الأدبي، أو يؤازران نجوم موسيقى "الروك" مثل كولدبلي، أو وهما يعزفان في مناسبات عالميَّة شهيرة.  ولسنا مندهشين، إذن، حينما علمنا أنَّهما ظهرا في الحفل الذي أُقيم عشيَّة انطلاق كأس العالم في مدينة كرة القدم في جوهانسبرج بجمهوريَّة جنوب إفريقيا في يوم 10 حزيران (يونيو) 2010م.  وفي الحق، هذا هو الظهور الثاني لهما في كأس العالم، حيث قدَّما النشيد الرسمي – المعروف باسم "احتفل بهذا اليوم" (Celebrate the Day) – في مباريات كأس العالم بألمانيا العام 2006م، وذلك في احتفالات تخاطب العين والأذن، وربما الفؤاد في الآن نفسه.  وقد بات الحدث معلماً تأريخيَّاً ورياضيَّاً.

وفي الأشهر الأخيرة، تبلورت جولتهما في الحفل الذي أُقيم للرئيس الأمريكي باراك أوباما في العاصمة النرويجيَّة - أوسلو – احتفاءاً بنيله لجائزة نوبل للسَّلام العام 2009م، وحفل موسيقي في سان فرانسيسكو مع أسطورة أمريكا أميليو هاريس، ومحترف الألف والباء ألن توسانت، وقضيا يوماً في مهرجان الفنون في ريكايفيك – حاضرة أيسلندا – وفي أدائهما في مهرجان "كل حفلات الغد" الذي رعاه مبتكر "سيمبسون" – مات قروينينج – في بتلنس، ماينهيد؛ وقضيا عطلة نهاية الأسبوع مع إقي وفرقته "ستوجيس"، وجوانا نيوسون وفرقتها إكس إكس.  ويعكس تعدد هذه المناسبات الانفتاح العريض لموسيقاهما ومزجها الفريد بالأصوات التقليديَّة الماليَّة وموسيقى "البوب" و"الروك" و"البلوز".  هكذا نجد أنَّ محبي الموسيقى في أوسلو، ريكافيك، سان فرانسيسكو وماينهيد – بالإضافة – إلى الملايين حول العالم الذين أداروا أجهزتهم للاستمتاع بحفل كأس العالم في جمهوريَّة جنوب إفريقيا، استمعوا واستمتعوا بغناء أمادو ومريم.

عوداً إلى العام 1995م كان مارك أنتوين موريو، رجل الألف والرَّاء الفرنسي، في السنغال زائراً أحد موسيقيه – إسماعيل لو.  وبعد أن قرَّر بأنَّه لا يمكن أن يأتي هذا المشوار إلى إفريقيا دون أن يرى الكثير المثير عن القارة، استغل القطار من داكار (عاصمة السنغال) إلى باماكو (حاضرة مالي).  وبعد أن مكث عدة أيَّام في مالي، استعدَّ للسفر إلى المحطة الثانية في رحلته، وهكذا كذلك كما أخذ يتذكَّر موريو: "لقد ذهبت إلى محطة البصات لاستغلال البص إلى ساحل العاج، وكانت المحطة صغيرة، والشركة التي اشتريت منها التذكرة ناشئة، وكان عليهم أن ينتظروا أيَّاماً ريثما تمتلئ مقاعد البص قبل أن تسمح لهم الشركة بالتحرُّك.  هكذا انتظرنا ثلاثة أيَّام حسوماً."

ولم يكن موريو يملك مالاً كثيراً، ولذلك مكث ثلاثة أيَّام في محطة البص.  ويقول موريو: "وفي إحدى تلك الأيَّام جاء صبي نحوي حاملاً صندوقاً كبيراً مليئاً بالأشرطة الغنائيَّة، حيث نظرت إلى واحد منها، وقد طُبع على الغلاف "الزوجان الأعميان من مالي – أمادو ومريم."  ويستطرد موريو: "كذلك نظرت إلى عنوان الأغنية الأولى في قائمة الشريط بعنوان "كل شخص له مشكلاته الخاصة" (Everyone’s Got Their Own Problems) .  وفي الحال أُعجبت بالعنوان، واستمعت إلى هذه الأغنية، وشفغت بها حباً وولهاناً."  وإذا موريو يستمع إلى هذا الغناء، وإذا هو يستمتع به، ثمَّ إذا قالت له إحدى النِّساء التي كانت تجلس بجواره: "إنَّ التي تستمع إليها هي شقيقتي."  وفي الحال ظنَّ موريو بأنَّ التي تعنيه هذه المرأة بقولها يقع في الإطار العام بأنَّنا جميعاً إخوة وأخوات، ولكن – وبدهشة – إنَّها حقيقة شقيقة مريم.  وكان الزوجان الموسيقيان في رحلة غناء في بوركينا فاسو، ولم يملك موريو مالاً كافياً للبقاء وانتظار عودتهما إلى مالي، لذلك طلب موريو من شقيقة مريم أن تحمل رسالته إليها بأنَّه معجب بموسيقاهما.

وفي العام التالي أسمع موريو موسيقاهما الأصدقاء والزملاء.  وفي إحدى الأيَّام أخبره أحد الذين استمعوا إلى هذا الشريط الغنائي بأنَّ أمادو ومريم سيغنيان في مطعم بباريس.  وعلى التو تحرَّك موريو إلى المكان وقدَّم نفسه، حيث ردَّ أمادو: "آه، إنَّك لذاك الشخص في محطة البص!"  ولقد قضى موريو عامين لإتمام صفقة بواسطتها عاد الزوجان إلى فرنسا لنشر موسيقاهما خارج إطار الجالية الماليَّة في باريس.  وعلى مدى الأربع سنوات بات الزوجان نجمين في فرنسا، ولكن أخذ التعاون بينهما وبين "مانو شاو" ثمان سنوات لكي يصلا إلى المرحلة التالية.  وفي الحق، كان يعزفان سويَّاً لما يقارب العشرين عاماً قبل أن يتعرَّفا على موريو، وكذلك عزفا سويَّاً لمدة 12 عاماً قبل أن يقوما بتسجيل ألبومهما الأول في ساحل العاج، وذلك لعدم وجود دور التسجيل في مالي عامذاك.

فلا ريب في أنَّ أمادو ومريم قد شقا طريقهما على خشبة مسرح الحياة بصعوبة؛ ولم يشك أحد في عزيمة الزوجين اللذين كدحا كثيراً، وأنجزا كثراً برغم من أنَّهما فقدا بصرهما منذ أيَّام الطفولة.  وفي الحق، إنَّهما تعرَّفا على بعضهما بعضاً في معهد العمى في باماكو، وقد تحدَّثا عن قصة نضالهما الباكر في سيرتهما الذاتيَّة، "بعيداً عن ضوء النَّهار" (Away from the Light of Day).  وإذا عدَّدا في الكتاب الصعوبات التي اعترضنهما في الحياة وكيف تجاوزا تلك المعوِّقات؛ وإذا الكتاب يوضِّح في أكثر ما يكون الإيضاح كيف قفزا على المجتمع الطبقي والتوسُّل إلى عبور الحدود؛ ثم إذا الكتاب يبيِّن في أشدَّ ما يكون التبيان والتبيين تعدُّد الموسيقي التي عزفها الزوجان خلال سنوات تكوينهما موسيقيَّاً.

إذ يصرّ أمادو ومريم أنَّهما منذ البداية الباكرة أرادا أن يخلقا موسيقى حديثة، والتي تمزج فنوناً متعدِّدة من حول العالم مِزاجاً سلسبيلاً، وحتى في الحين الذي فيه يغنيان الأغاني التقليديَّة الماليَّة، لم يعزفا أو يغنيا هذه الأغاني بالطريقة التقليديَّة.  وفي إحدى رحلاتهما إلى لندن استعرض الزوجان أصول أصوات موسيقاهما.  إذا جلسا على الأريكة بالقرب من بعضهما بعضاً، مريم تهز رأسها بينما يشتغل أمادو بالحديث.  ثمَّ إذ أقرّ أمادو بأنَّهما كانا يستمعان إلى أساليب مختلفة من الموسيقى، وحاولا تضمين هذه الأساليب في موسيقاهما.  وشدَّد أنَّه ينبغي تبسيط الأشياء حتى يتمكَّن كل شخص الولوج فيها.  فالأنظمة السياسيَّة تغيِّر ألوان الموسيقى وضروبها، التي يستمع إليها الناس في المذياع عبر البث المباشر من الإذاعة أو المسجَّل فيها.  فعلى سبيل المثال كان مالي، منذ الاستقلال من فرنسا العام 1960م حتى العام 1968م، يقبع تحت النفوذ السوفيتي، وكان أهل مالي يستمعون إلى كثر من الموسيقى الكوبيَّة، التي كانت على الموضة في ذلك الحين، وليست الماليَّة.  وبعد تغيير النظام بعد العام 1968م شرعت الإذاعة تبث الأغاني الغربيَّة، هكذا ظلَّ أمادو حينئذٍ يستمع إلى أغاني "الروك" الإنكليزيَّة والأمريكيَّة، بالإضافة إلى موسيقى "البوب" الفرنسيَّة.  ومنذ هذه البداية بدأ أمادو متأثِّراً أيَّما التأثير بجيميس براون وجيمي هيندريكس؛ وفي هذه الأثناء اعترف أمادو أنَّه حاول تقليد حبكة هيندريكس الخارقة للطبيعة والمتمثلة في عزف آلة الجيتار بأسنانه.  وفي الحين الذي فيه عزف أمادو ومريم في فرقة معهد العمى غنَّيا أغاني بينك فلويد.

وبالكاد لم يكن الزوجان يحلمان أنَّهما قد يأتي يوم فيه يؤازران بينك فلويد.  ثمَّ، وبالطبع، لم يفكِّرا في أنَّه قد يأتي يوم فيه يعزف ديفيد قيلمور – عازف بينك فلويد لآلة الجيتار – في فرقتهما.  ولكن في العام 2009م – وفي شمال لندن – التحق قيلمور بالزوجين على خشبة المسرح داخل المسرح عازفاً الجيتار الثاني من خلال تناسقهما، وحتى على واحد من أغنياته "ليس هناك سبيل للخروج من هنا" (There is No Way Out of Here)، وذلك مع أمادو ومريم كشريكين في الأصوات المصطحبة للأغنية، ولهذا العزف المزدوج.  وقد بزغت أصوات الأبواق من قلب ركام الآلات الوتريَّة، حتى جاء الأداء صاخباً عنيفاً، والذي أخذ يهبط وئيداً وبطيئاً ثمَّ يعود ويعلو في حركات متقاطعة.  وسيضيف أمادو: "لم نكد نصدِّق هذا.  فالفرصة التي أُتيحت لي كي أتعرَّف على قيلمور ونعزف معاً تُعتبر حلماً، وهذا التعاون الوثيق كان بمحض الصدفة، فضلاً عن تخطيط سابق."  وكان عليهما أن يلتقيان قبل يوم لإجراء التمارين، ولكن كانت هناك ثمة مشكلة حول التأشيرة، حيث تسبَّبت في التأخير عن الموعد الافتراضي بيوم.  وفي الحق، لقد قفزنا من القطار – "اليوروستار" - إلى خشبة المسرح الغنائي، ولكن جاء العرض على ما كنا نبغيه.

والذي ساعد على التفاعل الطبقي هو أنَّ موسيقيي "الروك" يجدون في الانسجام مع الموسيقى الماليَّة من اليسر يسراً، والعكس هو الصحيح.  "وأنَّه لمن الأمر السهل التنقُّل من إحداهما إلى الآخر،" هكذا قال أمادو.  "وإذا غصت غائراً فيها فقد تجد ثمة فوارق كبيرة في الشكل، ولكننا نحاول أن نعزف على المتشابهات، لأنَّنا ندرك أين نشأ الارتباط بين أسلوبهما."  هذا الارتباط – ومقدرة الزوجين الذكر والأنثى الفائقة في استغلاله موسيقيَّاً – قد جعلهما مرموقين في دولة بعد أخرى.  إذ أصبحا يتجولان دون توقُّف للترويج لألبومهما "يوم الأحد في باماكو"، وملحقه الذي أُذيع في النَّاس العام 2008م باسم "مرحباً في مالي" (Welcome to Mali)، إلى الحد الذي فيه أقرَّ أمادو أنَّه بات الأمر صعباً تذكُّر كل المناطق التي زاراهما.  وقد أخذ الزوجان استراحة للعمل على الألبوم القادم، وحجزا أسبوعاً في فيلا ميديشي في روما – حاضرة إيطاليا – وهي مقر الأكاديميَّة الفرنسيَّة الموقَّرة، حتى يخلدان للهدوء والشروع في تجميع أفكار الأغنيَّة التي تم تدوينها على عجل في أجهزة الإملاء في غرف الفنادق وفي رحلاتهما على البصات.

وكان يمني الزوجان نفسيهما بأن يصدحان بأغانيهما في مهرجان افتتاح كأس العالم بجمهوريَّة جنوب إفريقيا في حزيران (يونيو) 2010م، وكذلك بالاشتراك مع فرقة "البقوليات ذات العيون السويداء"، وأغنية من ألبومهما "مرحباً في مالي" والمعروفة باسم "إفريقيا".  وقد تحقَّقت رؤاهما، وابتهج النَّاس في أرجاء العالم.  ويوضِّح أمادو بأنَّ رسالة الأغنية قد جاءت في الوقت المناسب، وأنَّه قد آن الأوان للحديث عن إفريقيا بطريقة مغايرة عكسما تنظر إليها بقيَّة العالم.  فليس كل الأمر متعلِّق بالمجاعات والحروبات، وأنَّه كذلك لمتعلِّق بالأسر والصداقات، وبالنَّاس وهم يعيشون سويَّاً في طمأنينة.  وبوجود أمادو ومريم كسفيري القارة الثقافيين إلى بقيَّة أرجاء العالم، نجد أنَّ إفريقيا حقيقة تشي بالإفراط في تدليل بنات وأبناء هذا العالم بهذا الشجو الشجي.

 

 

المصادر والإحالات

 

(1) The Sunday Times, May 30, 2010.

 


مقالات سابقة بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
  • "أهازيج الحرب الأهليَّة" لديبي قراف: النُّوبة في زمن الغناء من أجل البقاء/د. عمر مصطفى شركيان
  • هريت توبمان.. حينما يكون الجنرال امرأة سوداء/د. عمر مصطفى شركيان
  • "النفط على الماء" لهيلون هبيلا: الفساد والكارثة البيئيَّة في دلتا النيجر/د. عمر مصطفى شركيان
  • أمادو ومريم.. سفيرا إفريقيا الثقافيين إلى العالم/د. عمر مصطفى شركيان