صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


كِندل: وتقول لي الطيارة ما فيها بوري/عبد الله علي إبراهيم
Sep 22, 2010, 13:23

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

18-9-2010

 

كِندل: وتقول لي الطيارة ما فيها بوري

عبد الله علي إبراهيم

 

جاء في الأخبار أن صفوة من السودانيين بأمريكا وغيرها كونوا "لوبي" للضغط لصالح السودان. وصالح السودان بالطبع موضع خلاف شديد. ولكني رغبت أن أطلع هذه الجماعة على سريرة ثقافية لصالح السودان لن ينتطح فيها "لوبيان".

من ضمن ما كنت استعد للحصول عليه هنا قبل عودتي للسودان جهاز "كندل". وهو جهاز بوسعك أن تٌنَزل فيه الكتب من أسواق الكتب الأكترونية مثل أمازون دوت كم وتقرأها على راحتك. وهي كتب سعرها أرخص من الكتب الحرفية. وشرط ذلك كله أن يكون لك حساباً مع دكانة رقمية لتطلب منها تلك الكتب وقت شئت. وتنصح أمازون دوت كوم الراغب في خدماتها خارج أمريكا أن يراجع قائمة الدول التي بوسع أهلها الاستفادة من هذه الخدمة.

 وجات الحزينة تفرح ما لقتلهاش مطرح. فلم يخب ظني في بلدي الحبيب. فما ضغطت على اسمه حتى قال كندل إنه ليأسف أن خدماته ليست معروضة للسودانيين في الوقت الحاضر. وزاد بأن محتوياته أيضاً غير مأذونة لنا. وفهمت من ذلك بأنه حتى لو كان لك حساب مع كندل فكتب كندل ومعيناتها محظورة عليك لمجرد أنك في هذا البلد العجيب كما تقول البرجوازية الصغيرة الهازئة.

وقلت أجرب دولاً أخرى لأرى من أعطته كندل كتابه بيمنه ومن أخذه  منها بيساره. فمن رأى مصيبة الآخر هانت عليه مصيبته. فوجدت أن أهل اليسار هم النيجر ونيجريا وعمان واليمن وسوريا وتونس والصومال وسيراليون والسعودية وقطر وفلسطين وباكستان وكوريا الشمالية وموريتانيا وماليزيا ولبنان ومالي وليبيا والكويت والعراق وإيران والأردن وكازخستان وأندونيسيا وغينيا وقامبيا وإرتريا ومصر وجبوتي وكوبا وجزر القمر والصين وتشاد وبركينا فاسو وبنغلاديش والبحرين وأزربيجان والجزائر وأفغانستان والسنغال وأوزبكستان.يقول الإمريكان للإيجاز في مثل هذه الحالة: you got the picture. ويعنون الصورة وضحت ليك إفتكر.

 العالم العربي والإسلامي والشيوعي: لم ينجح أحد. إن حرمان أي بلد من كندل في عصرنا هذا هو حكم بالإعدام الثقافي. فخزانة كندل العامة بها حالياً 670 ألف كتاب ولها خدمات اشتراك في الصحف والمجلات وصحافة الإنترنت. وسعة كندل (الذي سعره 140 دولاراً ) 3500 كتاب. ومن حٌرم هذه الفاكهة الدانية شقي دنيا. وسيضيف هذا الزجر عن سوق الكتاب الرقمي إلى حالنا الشقي مع الكتاب. فقد جاء في التقرير الأول للتنمية الثقافية (2008) أن معدل  القراءة في العالم العربي لا يتجاوز 4% من معدل القراءة في دولة مثل إنجلترا. ويصدر كتاب واحد لكل 12 ألف عربي بينما يصدر ذلك لكل 500 إنجليزي و900 ألماني.

بينما كنت أتقلي في حٌرقتي  من كندل قرأت في رحلة ابن جبير (1183 هجرية) من القاهرة إلى عيذاب السودانية عن القراءة خلال سير القافلة. فذوو الترفيه يستظلون بالمحامل (نوع هوادج) وأحسنها اليمانية. "وتوضع على البعير ولها أدرع صٌفت بأركانها يكون عليها مظلة فيكون منها الراكب مع عديله في كِن من نفخ الهاجرة ويقعد مستريحاً في وطئه ومتكئه. . . ويطالع ما شاء من المطالعة في مصحف أو كتب" ويلعب الشطرنج يلاعب عديله تفكهاً وإجماماً للنفس. وقرأت عند الرحالة ابن سعيد يطلق على ما نصفه بمنحني النيل المعروف ب"قوس النيل". وتقول لي الطيارة ما فيها بوري. كنا ملوك قراءة في الزمان.

أرجو ان يستصحب لوبي السودان الناشيء هذه المظلمة من كندل ليرفع بلدنا من دائرة حظره بالضغط على أمازون والرأي العام الأمريكي والدولة الأمريكية التي تريد استبدال كتبنا "الإرهابية" بينما تحظر علينا كتبها الغراء. فلا إطعام ولا استرزاق من خشاش الأرض.

 

 


مقالات سابقة بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
  • المسيرية حقها في رجليها/عبد الله علي إبراهيم
  • 17 نوفمبر 1958: سنة أولي استبداد (كتب في مناسبة سبقت لذكرى انقلاب 17 نوفمبر 1958 بصيتها السئ)./
  • شروق القضارف . . . ومغيبها/عبد الله علي إبراهيم
  • من عبد الله على إبراهيم في رثاء الأستاذ الأمين محمد عبد المجيد
  • السيد علي الميرغي: يا لحّاق بعيد في مناسبة حوليتة /د/عبدالله علي ابراهيم
  • في غضبة صلاح وفي حِلْم عبدالخالق/عبد الله علي إبراهيم
  • وهبة وشريعة الاندهاش/عبد الله علي إبراهيم
  • امريكا والأوطان المفروشة: لماذا تـأخر المسلمون وتقدم غيرهم؟ /عبدالله علي ابراهيم
  • عبد الخالق محجوب )1927-1971): في كلمتين تلاتة/عبد الله علي إبراهيم
  • كِندل: وتقول لي الطيارة ما فيها بوري/عبد الله علي إبراهيم
  • جنوب السودان والتطبيع مع إسرائيل/عبد الله علي إبراهيم