صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عبدالغني بريش اللايمى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


دعوة القس " تيري جونز " لحرق القرآن وأفعال العرب والمسلمين المشينة !؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
Sep 22, 2010, 07:43

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

دعوة القس " تيري جونز " لحرق القرآن وأفعال العرب والمسلمين المشينة !؟

عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية

ما زال موضوع حرق " المصحف الشريف " الذي أثاره القس تيري جونز بالولايات المتحدة الأمريكية يذهب على قدم وساق في الدول والمدن الإسلامية والعربية ، رغم ان الحدث لم يقع أصلا ، أي ان القرآن لم يُحرق ، لأن القس تيري جونز تراجع عن فكرة الحرق أمام سيل من الغضب والضغط الأمريكي ، والنداءات التي وجهته إليه الجهات الدينية - من المسيحية واليهودية والإسلامية من جميع أنحاء العالم ، والتحذيرات التي أطلقتها الجهات العسكرية الأمريكية ، كتحذير قائد العمليات العسكرية في أفغانستان الجنرال " ديفيد بتريوس " ، والمكالمة التليفونية التي أجراها وزير الدفاع الأمريكي " روبرت غيتس " مع تيري جونز ، بإعتبار ان الخطوة التي ينوي الاقدام عليها تنطوي على مخاطر أمنية كبيرة وخطيرة 0 كل هذه الضغوطات والدعوات والرسائل والنداءات أدت إلى اقناع القس " تيري جونز " بالتخلي عن فكرة حرق " القرآن الكريم " 0 ولأن القس " تيري جونز " طويل اللسان وكثير التصريحات والتناقضات ، ويحب الظهور على شاشات التلفزة الأمريكية ، فقد كانت وسائل الاعلام الأمريكية والعالمية دقيقة وواضحة في أسئلتها له صبيحة يوم السبت الموافق 11 سبتمبر 2010 ، عندما أصرت ان تحصل على اجابة قطعية ونهائية على ما إذا كان المذكور قد تخلى للأبد عن حرق القرآن ، أم سيفكر مرة أخرى في المستقبل على دعوة أعضاء كنيسته لحرق " القرآن " مجددا ؟ فكان القس تيري جونز واضحاً في اجابته لوسائل الاعلام ، بقوله بالحرف الواحد أمام الملأ لم ولن أحرق " القرآن الكريم " أبداً ! 0

 

على كل حال حل مشكلة القس تيري جونز ، ولم يتم حرق " القرآن " والحمدلله ، ومرّ تاريخ الحادي عشر من سبتمبر بسلام دون احتجاجات كبيرة 0 وبعده أبدى القس تيري جونز نيته بمقابلة " الشيخ فيصل " القائم على مشروع بناء المركز الإسلامي بقرب من (Ground zero ) أي موقع مركز التجارة العالمي الذي ضربه الإرهابيون في 11 سبتمبر 2001 ، والهدف من مقابلة تيري جونز مع الشيخ فيصل هو السعي لإيجاد حل سلمي للمشكل الذي أثاره بناء هذا المسجد الإسلامي في ولاية نيويورك وصل لهيب نيرانه إلى عدد من الولايات المتحدة الأمريكية لأكثر من شهر 0

 

وبما أن الأمريكان قد استطاعوا ترويض القس جونز وانتهت القضية دون خسائر ، إلآ ان العالم الاسلامي والعربي رفضا رفضاً تاما تصديق خبر انتهاء هذه القضية 0 فحتى الآن هناك مسيرات وتظاهرات احتجاجية تخرج في شوارع المدن الباكستانية والأفغانية والأردنية والصومالية والعراقية واليمنية والتركية 00 الخ ، منددةً بخبر نية القس تيري جونز حرق القرآن الكريم 0 أما في عالم " العروبة والعِربان والأعراب والعربة " فما زال كُتابهم نشطين في كتاباتهم ومقالاتهم عن موضوع القس تيري جونز ، حيث تصب هذه المقالات والكتابات على جرائدهم وصحفهم صبا جما ، معظمهم يتحدثون ويتناولون الموضوع وكأن المصحف الشريف قد أُحرق فعلا ، وبعض الخمل منهم تحرك لتو ليصب الزيت على النار عمدا لإشعال الفتنة الدينية ، وبعضهم وجد في الموضوع وجبة دسمة وطازجة للنيل من أمريكا وشعبها 00 الخ 0

 

وبالرغم من تناول الكُتاب العرب موضوع حرق القرآن بكثافة صحفهم وجرائدهم ، إلآ ان هذا الموضوع تم تناوله من الناحية الإيجابية - أي من ناحية ايجاد الحلول المناسبة والمقبولة لجميع أطراف الأزمة ، بل جميعهم تناولوا الموضوع من جانبه السلبي ، حمل بعضهم صراحةً الولايات المتحدة الأمريكية والمجتمع المسيحي واليهودي أسباب تلك الأزمة 0 ونظر بعضهم لقضية القس تيري جونز على انها جزء صغير من مؤآمرة كبيرة تستهدف الإسلام والمسلمين وووووووووووو الخ 0 وبلغ عدد المقالات التي تناولت الموضوع إلى عشرات المئات منذ ظهوره على السطح 0 وإليكم عدد ضئيل جدا جدا لبعض من العناونين المقالاتية التي وردت في الصحف العربية  بتاريخ 13 سبتمبر 2010 بخصوص الموضوع :

 

1- زوبعة إحراق المصاحف في فنجان “جينزفيل”

 

2- أعداء الأمة أساتذتها

 

3- الكراهية في الغرب أيضا !

 

4- حين انتصر أمريكي متطرف علينا جميعاً بعد أن هدأت العاصفة!!

 

5- من يمثل تيري جونز؟

 

6- حرق القرآن.. القادم أسوأ

 

7- أسـوأ ما في أمريكـا

 

8- حرق المصحف : رسوب جديد للقيم الأمريكية

 

9- التعبئة بالكراهية

 

11 أيلول: يوم يحرق العنصريون كتاب الله!

 

11- لماذا يكرهوننا؟

 

هذه فقط عينات من المقالات التي رد فيها أصحابها العرب على القس تيري جونز في صحفهم وجرائدهم بعد ان انتهت المشكلة تماما وذهب كلِِ إلى طريقه 0 كان الموضوع يتطلب من الكُتاب العرباويين بدل الرد على تيري جونز مباشرةً وبهذه السطحية ان يجروا مقارنة بسيطة ما بين ما كان يفكر فيه تيري جونز الإقدام عليه وبين ما أقدم عليه العرب والمسلمين فعلاً في تجاوزاتهم وخرقهم لما جاء في ( القرآن الكريم ) ليعرفوا ان من ظلم القرآن ليس هو القس تيري جونز المسيحي ، بل العرب والمسلمين أنفسهم 0 فإذا جاز لنا اجراء مقارنة صغيرة بين الإثنين - نرى الأتي :

 

* تيري جونز مسيحي لا يعرف أي شيئ عن الإسلام 0

 

* تيري جونز ينتمي إلى كنيسة لا يزيد عدد أعضاءها على 30 شخص 0

 

* ما فكر فيه القس تيري جونز من حرق للقرآن كان رد فعل مباشر لقيام الارهابيين الاسلاميين بضرب نيويورك وعدد من المواقع الامريكية بإسم الإسلام والمسلمين 0

 

وإذا كان العِبرة في احترام الكتب السماوية ( الإنجيل - التوراة - القرآن الكريم ) هي في مضمونها وموضوعها ومحتواها ، نجد ان العرب والمسلمين قصروا تقصيرا كبيرا في ايصال الرسالة الإسلامية لغير المسلمين في العالم الآخر 0 فهذا القصور الرسالي في حد ذاته يُعد حرقاً متعمداً للقرآن الكريم ، بالإضافة إلى ان الأفعال التالية التي أصبحت سمة ملازمة وملاصقة بالعرب والمسلمين تعتبر تدنيساً للمصحف الشريف وانتهاكا له :

 

* عدم ادانة العرب والمسلمين ادانة واضحة وصريحة للأعمال الإرهابية التي يقوم بها بعضهم في انحاء العالم بإسم الإسلام 0

 

* مباركة العرب والمسلمين للعمليات الانتحارية في عدد من دول ومدن العالم بإسم الجهاد 0

 

* قتل المسلمون لأخوانهم المسلمين بإسم المذهبية في عدد من الدول الإسلامية 0

 

* ما يحدث في اقليم دارفور السوداني من قتل وتشريد وتهجير لمسلميه على يد حُكام مسلمين 0

 

* الظلم الذي تمارسه الأنظمة العربية والإسلامية ضد مواطنيها المسلمين وغير المسلمين 0

 

* ممارسة العرب والمسلمين وعلماؤهم الغش والخداع على الشباب بإسم ( حور العين ) والجنة التي تجري من تحتها الأنهار 0

 

* احتفالات بعض العرب والمسلمين السنوية بحادث 11 سبتمبر الإرهابي وفخورهم الشديد به واعتباره غزوة من الغزوات الإسلامنية الكبرى 0

 

* 00 الخ 0

 

إذن القضية في حقيقة الأمر ليست اهانة القس " تيري جونز " للقرآن الكريم " ! ، بقدر ما هي إهانة العرب والمسلمين ذاتهم لهذا الكتاب المقدس منذ قديم الزمان بصور وأشكال مختلفة 0 فكانت الأمانة تقتضي وتتطلب ان يوجه هؤلاء الكُتاب العرب مقالاتهم وكتاباتهم وعُرضحالاتهم لحكامهم وأنظمتهم الظالمة الجائرة التي تعصر وتطحن شعوبها طحنا ، وأذلت وما زالت تذل " القرآن الكريم " إذلالاً عظيما ، وحرفت وتحرف ما جاء فيه من كلمات ومعاني تحريفا كبيرا لتبقى في السلطة لأطول فترة زمنية ممكنة 00 أنظروا مثلا إلى هذه الأنظمة ذات الأخلاق العربي والقشرة الإسلامية ( ليبيا ، اليمن ، مصر ، تونس ، السودان ، سلطنة عُمان ، الممالك والمشيخات الخليجية ، 00 الخ ) ، جميعها تدعي حرصها على القرآن الكريم ، لكنها في الوقت نفسه تنتهك حُرمة هذا الكتاب السماوي مضمونا وجوهرا !! 0

 

لننظر إلى ( النظام السوداني ) مثلا : فهذا النظام جاء رافعا لشعارات اسلامية كـ ( الحاكمية لله ، ولا بديل لشرع الله ، والسودان دولة إسلامية ، والمشروع الحضاري الإسلامي ، 00 الخ ) ، غير انه اعلن حربا شاملة بلا هوادة على كل معارضيه من كل الديانات والقوميات والأعمار ، ومع انتهاء حربه مع الحركة الشعبية لتحرير السودان في عام 2005 كان عدد الموتى من الجانبين قد تجاوز مليوني قتيل وأكثر من مليون جريح بعضهم في حالة خطرة حتى الآن 0 أما في حربه مع مسلمي دارفور التي بدأت في عام 2003 ومستمرة حتى الآن ، فقد بلغ عدد قتلاها حسب تقديرات منظمة الأمم المتحدة إلى أكثر من 300 ألف قتيل 0 فبإجراء مقارنة بسيطة بين أفعال هذا النظام الذي يطلق على نفسه بالإسلامي وبين دعوة القس تيري جونز لحرق القرآن نجد ان الأول بكل المعايير والمقاييس أخطر انتهاكا وتهديدا " للقرآن الكريم " من الثاني دون لف ودوران 0

 

ان العالم العربي والإسلامي مطالبان بتصحيح أوضاعهما الديني والأخلاقي في دارهما أولاً ، ومراجعة فهم الإسلام والقرآن فهماً جيداً ، وايجاد الطرق والوسائل السلمية لتوصيل الرسالة الإسلامية لغير المسلمين 0 ومطالبان أيضاً بمواجهة الأنظمة السياسية المنتهكة لحقوق مواطنيها باسم القوانين الإسلامية وشريعتها ، ومنعها من استخدام آيات القرآن الكريم في أغراض سياسية سلطوية دنيوية رخيصة 0 كما ان العرب والمسلمون وعلماءهم وحكامهم مطالبون جميعا بتعريف العالم الآخر بالرسالة الإسلامية وبمحتوى ( القرآن الكريم ) على غرار ما يقوم به أتباع المسيحية من ترويج وتسويق وتبشير لديانتهم في كل أنحاء العالم بكل الوسائل المتاحة ، من مرئيات مجانية للجميع في كل الدول ، ومسموعات في كل مدينة من مدن العالم ، وكتب ومنشورات تحكي لغير المسيحيين عن تعاليم المسيحية وعقيدتها وآدابها 0 ونعتقد ان ليس هناك ما يمنع أتباع الرسالة الإسلامية من ان يحذو حذو المسيحيين لتوصيل الإسلام للآخرين حتى يفهموا مقاصده ومعانيه السامية ، لأن النموذج الإسلامي المقدم للعالم كان نموذجاً سيئا ومشينا ومخجلا 00 ما قدموه للآخرين من نموذج سيما في السنوات العشرة الأخيرة كان مفضحا ومنفرا كـ ( أقتل عددا كبيرا من البشر بمجرد اختلافهم معك تضمن دخولك الجنة ، أزرع المفخخات واربط الأحزمة الناسفة لقتل الأبرياء كوسيلة لتوصيل رسالتك لغير المسلمين ، الظلم الذي يمارسه النظام السعودي مثلا ذات الاغلبية السنية ضد الاقلية الشيعية ، الظلم الذي تمارسه الجمهورية الاسلامية الايرانية ذات الاغلبية الشيعية ضد الاقلية السنية ، الحرب الطائفية المذهبية القائمة بين الأطراف العراقية منذ عام 2004 ، الظلم الذي يمارسه النظام المصري ضد الأقليات غير الإسلامية في البلاد ، 00 الخ ) ، كل هذه الأنظمة وغيرها قدمت نموذجا اسلاميا سيئا خجل منه حتى المسلمين أنفسهم الذين بدأوا يشدون رحالهم أفرادا وجماعات نحو الغرب النصراني المسيحي بحثا عن الحماية الشخصية والأسرية ، حتى أصبحت معظم دول ومدن ( آكلة لحوم الخنازير ) مكتظة بأصحاب مطلقي اللحي وأسرهم 00 فهل الخطأ هنا خطأ القس تيري جونز بطل دعوة حرق القرآن أم الخطأ خطأ المسلمين الخونة الذين تبولوا على المصحف الشريف منذ زمان طويل قبل ميلاد القس تيري جونز نفسه ؟

 

والسلام

 


مقالات سابقة بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • عمر البشير - في وثائق ويكيليكس المسربة !!/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • اللغة العربية بديلاً لكل اللغات والإسلام ديناً وحيداً للسودان !/عبدالغني بريش اللايمى/ الولايات المتحدة الأمريكية
  • من يستطع منع النوبة من حق تقرير مصيرها بعد الجنوب ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • لم ولن يصبح النوبة جنوبيين جدد يا علي عثمان محمد طه ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • ماذا يريد أيتام المقبور " صدام حسين " من جبال النوبة ؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • العُروبة ليست مجرد تُهمة إنما جريمة كبيرة يا " هاني رسلان " ؟/عبدالغني بريش اللايمى 000 الولايات المتحدة الأمريكية
  • سبحان الله !! حتى ليبيا الشقيقة رفضت استقبال " عمر البشير "/عبدالغني بريش اللايمى 000 الولايات المتحدة الأمريكية
  • من مظاهر إستهداف حزب المؤتمر الوطني لشعب جبال النوبة 0/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • من مصلحة دولة جنوب السودان إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل !! /عبدالغني بريش اللايمى /الولايات المتحدة الأمريكية
  • الرفيق " صديق منصور الناير " ظاهرة إنتهازية مزعجة 0/عبدالغني بريش اللايمى فيوف 00 الولايات المتحدة الأمريكية
  • دعوة القس " تيري جونز " لحرق القرآن وأفعال العرب والمسلمين المشينة !؟/عبدالغني بريش اللايمى 00 الولايات المتحدة الأمريكية