صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


سودان طير .. طايره في السما !!!/توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
Sep 20, 2010, 08:29

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

سودان طير .. طايره في السما !!!

توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)

http://www.tewfikmansour.net

 

 ذهبنا لمطار الخرطوم (الدولي) قبل إقلاع السفرية المتجهة للرياض بالسعودية بعدة ساعات، أي في الساعة الرابعة صباحاً من يوم الجمعة، وذلك حسب توجيهات سودان طير، أما الأمر الذي لا تعرفه أو تتخيله إدارة سودان طير هو أننا لم ننم طيلة ليلة الخميس، فقد كنا، كما غيرنا، في حالة تستيف وترتيب ووداع .. هذا ونحن في طريقنا للمطار لتوصيل وتوديع أحبائنا هاتفنا أحدهم مشيراً إلى أن سودان طير قد غيرت موعد السفرية لأجلٍ سيُعلن فيما بعد !!. فرجعنا لمنزلنا ونحن في حالة نفسية سيئة للغاية، خاصة وأن موعد الإقلاع الجديد لم يُحدد ..

  ومع عصر الجمعة وصلتنا إفادة بأن موعد الإقلاع الجديد سيكون في التاسعة مساء، وعلى المسافرين الحضور للمطار حوالي السادسة مساء، ففرحنا بالموعد الجديد وارتفعت معنوياتنا المنهارة، وبدأنا في إعادة ترتيب وتستيف العفش خاصة تلك المواد الغذائية السودانية التي أعدنا إدخالها للتلاجة خشية فسادها ..

  وصلنا لمطارنا (الدولي)! في الوقت المحدد الجديد، ولم نجد مكاناً للسيارة أو للبشر، وعندما أفرغنا العفش من السيارة لم يُسمح لنا بولوج المطار، وكذلك لم نحظ بمكان للجلوس، وذلك نسبة لازدحام المطار الذي كانت ساحاته الخارجية تموج بآلاف المسافرين والمودعين .. ذهبنا للاستفسار عن سفرية سودان طير للرياض، فأخبرونا أهل الاستعلامات بأنه لا توجد لديهم أية معلومة عن هذه السفرية، فقلنا لهم عليكم أن تبحثوا أنتم لنا عن معلومة تفيدنا في هذا الأمر لأن أطفالنا وعفشنا في حالة يرثى لها، فأجابونا بأنهم سيمدوننا بالمعلومة اللازمة حالما تصلهم .. ولم تصلهم!!..

  هذا ومع هذا الوضع المريع سمعنا وشاهدنا الكثير من المواقف المؤلمة، فهناك العائلة التي أوصلها أهلها للمطار ثم افترقوا منهم بعد وداعهم ولا يعرفوا كيف يرجعون لبيتهم في الثورة، وهناك العائلة التي أتت من الجزيرة حسب الموعد الأول فجر الجمعة ومنذ ذلك الوقت وهم يبحثون في الخرطوم عن ظل شجرة تأويهم أو مكانٍ للأكل أو لقضاء حاجتهم .. وهناك من أتى من قرية نائية ولا توجد معه أية مبالغ للصرف على نفسه وعائلته، ولعمري فهي صور ومشاهد يندى لها الجبين ويتحسسها ويتخيلها كل كريم ويتجاهلها كل لئيم ..

  هذا وبعد أن مضت الساعات المؤلمة الطويلة، وذهب أدراج الرياح الموعد الجديد المضروب أصلاً للمغادرة، وكاد الليل أن ينتصف، وتبهدل الجميع خارج الساحة الصغيرة للمطار الدولي سهراً وإرهاقاً وإحباطاً!!، توجه بعضنا للمكتب الرئيسي لسودان طير بمطار الخرطوم، حيث وجدنا العشرات ممن سبقونا إليه من المنهارين بالمكتب وهم في حالة هياج وصياح حيث استفزتهم الأجوبة العجيبة من أفراد المكتب والتي تمثلت في أنهم لا يعرفون متى موعد الإقلاع الجديد؟ أو ما هو الحاصل بالضبط ؟!.. ومع كل هذا المشهد الأليم كنا نسمع نداءات مغادرة الطائرات الممتازة لمبتغاها، فتلك الألمانية تغادر في موعدها ومن ثم القطرية فالسعودية فالمصرية وما إلى ذلك !!!!!..

  هذا وبعد أن استسلم الجميع لقدرهم، وتبهدل الأطفال، وخاصة الرُضّع منهم، وبعد أن ارتسمت في وجوه الجميع مغادرين ومسافرين علامات المذلة والإهانة والإرهاق، جاءنا عبر مايكروفون المطار الدولي ما لم نسمع به من قبل في أية بقعة أو مطار في العالم وذلك دون أي اعتذار : (تعلن الخطوط الجوية ال... بأن جميع سفرياتها قد ألغيت لمدة أربعة وعشرين ساعة)!!! .. هكذا وبكل بساطة وبدم بارد تم إلغاء جميع السفريات المتأخرة والمؤجلة والتي حان موعدها ..

 عندها بكى البعض، وتأسف البعض، وعض على يديه البعض، فهذه محاولة إذلال ما بعدها إذلال، فالكل سيرجع لمنازلهم ولا يدرون حتى متى سيكون موعد الإقلاع المقترح الجديد ؟!!.. ألتفت لزوجتي التي كانت من ضمن المودعين وقلت لها (هؤلاء هم حقيقة البؤساء)، ثم طلبت منها أن تدعو الأسرة التي أتت من الجزيرة ولا مأوى لها بأن نستضيفهم ببيتنا إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا، ولكن ومع الأسف فقد تلاشت تلك الأسرة وسط آلاف المودعين والمسافرين المحبطين ولم نجد لهم أثرا ..

  عموماً لا شك بأن أثر تلك الفعلة الشنعاء والتي لم تنته أحداثها بعد، والتي أضحت عادة لسودان طير، تمتد آثارها دوماً لمطارات دولية أخرى، فهناك بالضفة الأخرى أيضاً المستقبل لأهله، والمغادر عبر سودان طير، وكلهم لا شك أيضاً في حالة انتظار وترقب ممل وإحباط، إضافة إلى أن المطارات الأجنبية تتأذى كثيراً لهذا الإهمال وعدم المسؤولية لهذه الخطوط، فالمطارات، والمسارات الجوية، ليست لعباً في أيدي سودان طير !..

  هذا ولا شك من أن الطائرات عبر مطارات العالم تتأخر أحياناً، ولكن لأسباب منطقية ومعقولة ومقبولة، ولكن أن تتأخر سودان طير بهذا الشكل المرعب، وأن يصبح تأخرها عادة، وأن لا تُملّك المسافر المعلومة المطلوبة، فهذا لعمري يشكل قمة الفوضى والاستهتار والإساءة للبلد والمواطن و(المطار الأم) الذي يؤويها !!..

  الطيور المهاجرة في مساراتها تضبطها بوصلتها البيولوجية، فلا تتوه ولا تتأخر، أما سودان طير فقد فقدت بوصلتها الإدارية والخدمية والإنسانية والوطنية، فباتت لا تستحق شرف اسم السودان، لا بل باتت مسخاً يسيء للبلاد ولمطارها المتواضع .. هذا ولا شك من أن ما حدث خلال الساعات القليلة الماضية كفيل بأن يدفع كبار مسؤولي هذه الخطوط بتقديم اعتذاراتهم للمتضررين أولاً ومن ثم يتبعها تقديم استقالاتهم، وذلك إن تبقى لهم بعض من ضمير !!.

   سأل أحدهم استعلامات مطار القاهرة عن إمتى ستصل سودان طير؟ فأجابه الموظف .. ديه سِتّهم تجي وتروح على كيفها !! وحقيقة هذا ما كان في السابق عندما كانت تحمل راية سفريات (إن شاء الله)، فقد كانت تأتي وتذهب على كيفها، فهي أي سودان طير سِتّهم، أي ست الفرنسية والهولندية والبريطانية والسعودية والمصرية، أما الآن فهي (لا بتجي ولا بتروح) فقد فقدت حتى عرش الفوضى، ولا نملك إلا أن نقووووول، حسبنا الله ونعم الوكيل !!..

توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)

http://www.tewfikmansour.net

 


مقالات سابقة بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
  • ويكيليكس .. إبداع وإعجاز !!/توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • وداعاً الحاجة ثريا العتباني ../توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • من قلب ملفات أمريكا : علاقات الجنوب وأمريكا ../رصد توفيق منصور (أبو مي)
  • لِمَ لا يؤجّل الاستفتاء ؟ .../توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • بيئة البحر الأحمر وخليج عدن ../توفيق منصور (أبو مي)
  • طه الروبي : سيرة عطرة وفقد عظيم .. /توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • (العذاب ليس له طبقة) .. مقال من روائع الدكتور الراحل مصطفى محمود ../توفيق عبد الرحيم منصور
  • أوباما والاجتماع المرتقب وتعليقات المواطن الأمريكي/توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • مستغانمي ومقال : خسرنا العلماء وربحنا السيليكون !!/توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • سودان طير .. طايره في السما !!!/توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • دعَّاك : جاري الذي امتص البعوض دمه ؟!!/توفيق عبدا لرحيم منصور (أبو مي)