صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


تفاصيل اخر لقاء بين صدام وبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في مارس 2003؟ الحلقة الاولي ( 1 -3 ) /ثروت قاسم
Sep 17, 2010, 23:23

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

تفاصيل اخر لقاء  بين صدام وبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة  في مارس 2003؟

الحلقة الاولي ( 1 -3  )

ثروت قاسم

 

كتاب افجيني بريماكوف ( روسيا والعرب )

 

انتهيت لتوي من قراءة  الطبعة الانجليزية من كتاب افجيني بريماكوف   ( روسيا والعرب ) . وأفترض انك سمعت بكاتبه بريماكوف , الصحفي  الروسي المرموق الذي اصبح سياسيأ , ثم  رئيسأ لجهاز المخابرات الروسي ال كي .  جي .  بي . , ثم وزيرأ للخارجية الروسية, قبل ان يصبح رئيسأ لوزراء روسيا .

بريماكوف يمثل الطبعة الروسية لهنري كيسنجر ومحمد حسنين      هيكل      !بل هو أقرب الي محمد حسنين هيكل منه الي  هنري كيسنجر !

كان بريماكوف صديقأ للرئيس صدام . وربما لهذا السبب طلب الرئيس بوتين من بريماكوف السفر الي بغداد في اواخر فبراير 2003 لمقابلة صدام , علي أنفراد , وتسليمه الرسالة الاخيرة من الدب الروسي . قبل أن تهب العجاجة ؟

امتطي بريماكوف صهوة طائرة حربية اقلته الي طهران . ومن طهران واصل في  راحلة رباعية ( كان يحملها معه في طائرته الحربية )   , برا  , الي بلد الرشيد . لم يكن بوسعه وقتها السفر جوأ من موسكو مباشرة الي  بغداد  .

وصل بريماكوف مجهدا متعبأ الي بغداد , وسار براحلته مباشرة الي قصر   صدام .

 

طير الابابيل ؟

 

كان الجو ملتهبأ . الاساطيل الحربية تحيط بالعراق أحاطة السوار بالمعصم . طير الابابيل تنتظر علي البوارج الحربية لترمي بغداد بحجارة من سجيل ! ومئات الالاف من الجنود المدججين باحدث ما انتجته المصانع الامريكية من اسلحة دمار شامل يقفون علي اهبة الاستعداد من داخل دباباتهم ومجنزراتهم لاقتحام العراق من الجو والبر والبحر , من الجنوب والشمال والغرب , من اليمين ومن الشمال . من فوق ومن تحت ! من عاليها ومن سافلها !

كان بريماكوف اخر زعيم أجنبي يقابل صدام قبل سقوطه الكارثي في  يوم الخميس 20 مارس 2003 , والقبض عليه في ليلة السبت 13 ديسمبر 2003 , وشنقه الذئبي , في فجر يوم السبت 30  ديسمبر 2006  !

 

صدام الحربائي ؟

 

وجد بريماكوف في صدام , وهو في غروب ايام جبروته ومجده ,  رجلأ حربائيأ ومداهنأ , وافتقد فيه الرجل الذي يجسد الذئبية والبطش للعالم الغربي .

في السبعينيات , ايام كفاحه ضد الامبريالية وتحالفه مع الاتحاد السوفيتي , أمم صدام شركة البترول العراقية المملوكة للغرب , تمامأ كما أمم جمال عبدالناصر قنال السويس , من قبله .

وخاطب صدام السوفيت قائلا :

العراق بلد غني . لا نحتاج لدعمكم المادي . وأنما لدعمكم السياسي والتقني . ارسلوا لنا خيرة علمائكم وفنييكم لبناء العراق الجديد . كل ابواب العراق مفتوحة امامكم . مرحبأ بالأستعمار السوفيتي  للعراق !   نحن في اياديكم الكريمة !

الا تذكرك هذه الكلمات بكلمات الرئيس سلفاكير للامريكان , ونحن علي اعتاب الاشهر الحرم قبل يوم الأستفتاء ...  يوم التغابن  ؟

واتبع صدام القول بالفعل . واصبح العراق , في غضون سنوات معدودة ,  شبه مستعمرة سوفيتية . كان الاتحاد السوفيتي يعتبر صدام الصديق الاوحد, الصديق القوي الامين في العالم العربي ! 

 

التحالف الصدامي – الامريكي ؟

 

 ويتابع بريماكوف ذكرياته فيقول :

ولكن كم كانت دهشتنا كبيرة , عندما هاجم صدام ايران في عام 1980؟ ليس فقط لانه لم يخطرنا مسبقأ , بل لانه اكد لنا , في مرات عديدة ,  بأنه لا ينوي مهاجمة أيران  علي الاطلاق  ؟ وبدأنا نلاحظ تعاونه المغتغت مع الرئيس الامريكي ريغان , الذي كان يحرش صدام ضد ايران الخوميني , التي  كانت تعادي اسرائيل ومن ورائها امريكا  . 

بعد عدوانه علي ايران , اصبح صدام الطفل المدلل للامريكان والاسرائيليين , والاروبيين وملوك وامراء العرب , الذين أغدقوا علي صدام السلاح , والمعلومات الاستخبارية والمال .

 كانت اسرائيل تسعي لكسر شوكة ايران المؤيدة للقضية الفلسطينية , وكسر شوكة عراق صدام في ذات الوقت , بدعم الاثنين سرأ وفي ان واحد , حتي يقضيا علي بعضهما البعض , فتستريح منهما اسرائيل معأ , وتضمن سلامة حدودها الشرقية .


بعدوانه علي ايران المعادية  للامريكان , صدق صدام انه قد وضع العم سام في جيبه الشمال , ومعه كل الرؤساء العرب ! واسكرته نشوة الانتصارات الاولية علي ايران . ومن يومها اصبح لا يري , ولا يسمع , ولا يحس بما حوله من مخاطر .

في   20   ديسمبر 1983  ( في اوج  عدوان صدام علي ايران ) زار  دونالد رامسفيلد ,  المبعوث الرئاسي الخاص للرئيس الامريكي ريغان , صدام في  بغداد  !    (  دونالد رامسفيلد الذي اصبح  فيما بعد وزير  الدفاع الامريكي في عهد بوش الابن )  .

اعلن رامسفيلد   ,   من بغداد  في   20   ديسمبر 1983 ,  ميلاد التحالف الامريكي – الصدامي ضد ايران وسوريا ؟

أنظر صورة دونالد رامسفيلد يصافح صدام في بغداد في 20 ديسمبر 1983  !

 

صدام ... الحليف الاستراتيجي لامريكا في عام 1983 اصبح  العدو الاستراتيجي لامريكا بعد  اقل من ستة سنوات في عام 1989  ؟

ماذا حدث  لينقلب الشربات الي فسيخ ,  ياتري ؟

السبب الحصري هو ان صدام  بدأ  يبرر  أعمال  المقاومة الفلسطينية  للعدوان الاستيطاني والاحتلال الاسرائيلي لأرض فلسطين !

 استفز صدام القوي الصهيونية , بالأخص في  امريكا , بدعمه الذي اصبح مكشوفأ  , وبالقول المتبوع بالفعل , للمقاومة الفلسطينية  , وبالاخص  بدفعه عشرين الف دولار لعائلة كل استشهادي فلسطيني يفجر نفسه في اسرائيل  ,  دفاعأ عن قضية فلسطين  !

حينها ,  في عام 1989  ,   أصبح صدام  ( وليس ايران )  العدو نمرة واحد , لأسرائيل , وبالتالي لامريكا (  والمجتمع الدولي ) !

 وفي  نفس عام 1989 , قبر الامريكان التحالف الامريكي – الصدامي ضد ايران وسوريا  , الذي أعلنه رامسفيلد في بغداد عام 1983؟

 

حقأ وصدقأ يمكننا أعتبار صدام ضحية  القضية الفلسطينية لانه حاول تبرير  ودعم أعمال المقاومة الفلسطينية  ضد العدوان الاستيطاني والاحتلال الاسرائيلي لأرض فلسطين ؟ وانقلب بتبريراته تلك من خانة الحليف الاستراتيجي الي خانة العدو الاستراتيجي  لامريكا  ( المجتمع الدولي ) !

 

صدام والسيد الامام ؟

 

 أصبح الكل يغني أغاني صدام , الأ زولنا  المشاتر ؟

مشاتر ...  حسب مسطرة الأعراب ؟

كان زولنا المشاتر وقتها رئيس وزراء بلاد السودان .       

 وقف  السيد الإمام  ,   السني  المذهب ,  مع الحق , ومع شيعة إيران في مجلس السلطان  السني  الجائر   صدام    عندما كان في أوج مجده ,  وكان الجبابرة يرتعدون في مجلسه .

 ألم يجادله السيد الإمام  بالتي هي أحسن ؟ ألم يقل له قولاً ليناً ، رغم أنه طغى  .

ألم يجاهد السيد الامام الجهاد الأكبر بقول الحق عند سلطان جائر ؟

في ذلك الوقت  والحرب العراقية ضد ايران علي اشدها ( يوليو 1987) كان العرب كافة  وراء صدام  وضد الجمهورية الاسلامية الايرانية .  كان العرب , الإ السيد الامام , ينصرون صدام في ظلمه  . ولكن السيد الامام كان ( ولايزال ) واثقاً  بالله . مستمسكأ بمبادئه وقيمه ومثله , وبالعروة الوثقي .

  وثقة السيد الامام المطلقة في الله  تعالي جعلته دوماً مع الحق  , وضد الباطل ( إن الباطل كان زهوقا ً) .

 وأن كانت مواقفه المبدائية  غالبأ ما تكون علي حساب مصالحه الذاتية الانية !

قال  السيد الامام لصدام  , وهو محاط بجنده  ,  في مجلسه  في   بغداد :

 ان ايران الخميني التي دمرت نظام الشاه الموالي للغرب , والذي طمس الهوية الاسلامية لايران , ترغب في التحرر من التبعية الغربية والعودة الي رحاب الاسلام , وتاييد القضية الفلسطينية .  وتتعرض لذلك للهجوم من القوى الغربية التى تسعي لاحتواء ايران .  ويجب علي العراق ان لا يكون مخلب قط للقوى الغربية ,  التى تسعى لاضعاف ايران  .  بل علي العكس  يجب علي العراق ان يتفاوض مع ايران  ,  ويتحاور معها حتي لا ترجع ايران الي الغرب واسرائيل , كما في عهد الشاه ,  وعلي حساب الوطن العربي .

حاول  السيد الامام  ان يبرهن لصدام بان ايران الاسلامية رصيد للعراق وسند له ,  وليس العكس  . ويجب علي العراق عدم الانسياق وراء المخطط الغربي ومعاداة ايران  .

 نعم ..... كلمة حق صدع بها  السيد الإمام  في  يوليو  1987  في وجه سلطان جائر , وفي معقل داره في بغداد  . 

ولكن بالرغم من , وربما بسبب كلام السيد الأمام  , فأن صدام ، ومن خلفه الدول العربية ، أخذتهم العزة بالإثم ، ومضوا يحاربون طواحين الهواء في إيران ، داعين للسلم مع إسرائيل  . 

 وكل ذلك بضغط أمريكي / إسرائيلي .

                  في بيانه امام  الجمعية التأسيسية في  15 يوليو 1987 , قال  السيد الامام ان السودان يوظف علاقاته مع ايران لأنهاء الحرب العراقية – الايرانية  , واستطرد قائلأ :  

 

(  ...    ولتحقيق إخاء إسلامي يقوم على ما يوحد أهل القبلة ليتحدوا حوله . بينما يعذرون بعضهم بعضا حول الاختلافات الاجتهادية !  فوحدة المسلمين رغم الخلافات المذهبية ,  وتعايش العرب والفرس السامي على شاطئ الخليج ,  أمران مطلوبان لمصلحة الجميع  !

لقد صور بعض الناس هذا الاجتهاد السوداني انحيازا ؟  فأوضحنا لاخوتنا في العراق :

نعم هو انحياز !  ولكن لا لمذهب  ! ولا لموقف ! ولكن للسلام , ولإنهاء الحرب ,  على أساس عادلة , ولقيام حسن العلاقات بين الطرفين المتحاربين !   إن للسودان علاقات طبيعية مع طرفي النزاع وانه يوظف تلك العلاقات لانتهاز كل فرصة لإنهاء الحرب , وتحقيق   السلام  !

والسودان في موقع يمكنه من النظر في مصلحة المدى الأبعد ... ) !

انتهي بيان السيد الامام في 15 يوليو 1987 في الخرطوم  .

النظر في مصلحة المدى الأبعد ... هذا ما لم يره صدام في يوليو 1987 ,  وراه زرقاء يمامة السودان ... رأي العين  ؟

المقاومة الفلسطينية وصدام !

ثم وفي نزوة مميتة  حسب الأمريكان , ولحظة صحيان  حسب الفلسطينيين , بدأ صدام  ( 1989 )   يبرر أعمال المقاومة الفلسطينية , ويجهر بدعمه للقضية الفلسطينية , بعد أن كان دعمأ مغتغتأ , وعلي أستحياْء!

وبعدها  ( 1989 )  وبسبب تبريره للمقاومة الفلسطينية  , دارت عليه الدوائر ! حصريأ لانه لم يعد يحترم التحالف الصدامي – الامريكي – الاسرائيلي ضد ايران وسوريا , ومع اسرائيل .

 لم يعد ( 1989 )  صدام يسمع الكلام !

قال الامريكان لزعماء الاعراب  ان صدام قد خرق أتفاقه معهم ضد ايران وسوريا  ( 1983 ) , بتائيده وتبريره للارهاب الفلسطيني في اسرائيل  ( 1989 )  ! وان صدام , الذي أنقلب من العلمانية الي الاسلام ( 1989 ) , بدأ يطعن ( 1989 ) في صحة أسلام زعماء الاعراب , الذين أتهمهم صدام بالتنكر لقضية فلسطين , وبخذلانه في حربه الجهادية السنية علي شيعة الفرس المارقين  ! وعليه , وحسب  تبرير الامريكان ,  وجبت محاربته  لانه اصبح من أَئِمَّةَ الْكُفْرِ  , كما قالت بذلك الاية 12 في سورة التوبة :

وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ .

( 12 – التوبة )

وأتخذ الامريكان غزوة صدام للكويت ( 2 أغسطس 1990 ) سبوبة للانتقام منه لتبريره للمقاومة الفلسطينية , ودعمه ,  الذي أصبح مكشوفأ  ,   للقضية الفلسطينية !

  في  يناير 1991  , في حرب الخليج الثانية ( الكويت )  ضد العراق ، إنقلب السحر على الساحر ، تماماً كما تنبأ بذلك السيد الأمام  في عام 1987 في مجلس الرئيس صدام  .   وشن الامريكان  الحرب ( 16 يناير 1991 )  على العراق ، بواجهة عربية  /  دولية    .  ولم يجد صدام من يستجير به ، سوى إيران ، التي أرسل إليها معظم أسطوله الجوي خوفاً من تدميره  بواسطة آلة الحرب الأمريكية .

مسرحية عبثية في مسرح الامعقول ؟

 ماذا كان يمكن ان  يكون مصير صدام  , لو سمع ووعى كلام  السيد الإمام  في عام 1987 ؟
       
  أفأنت تسمع الصم او  تهدي العمي ومن كان في ضلال مبين ؟

﴿   40 -  الزخرف   ﴾

يتبع في الحلقة القادمة تفاصيل ما قاله  صدام لبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في 21 مارس 2003 ؟


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • الحركة الشعبية تغزو الخرطوم بدبابات ومدافع ومدرعات الجيش النمساوي ؟/ثروت قاسم
  • شكلة بين الرئيس اوباما والرئيس البشير والسيد الامام ؟/ثروت قاسم
  • نظام الاتقاذ ... وعاد وثمود وفرعون ذو الاوتاد ؟ /ثروت قاسم
  • بعض تداعيات شريط فيديو ( عمر البشير يجلد الفتيات في السودان ) ؟ /ثروت قاسم
  • ويكيليكس السودانية ... والطعن في الفيل الانقاذي ؟ ثروت قاسم
  • الرئيس البشير سوف يستمر رئيسأ في كل السيناريوهات ؟ ثروت قاسم
  • سلطان الفور وحمالة الحطب والكافرة ؟ /ثروت قاسم
  • معجزة من معجزات النبي موسي ؟/ثروت قاسم
  • تدشين دخول اسرائيل طرفأ فاعلأ في الحرب المتوقعة بين الجنوب والشمال ؟/ثروت قاسم
  • الانفصال ... عملية كسبية – ربحية للرئيس البشير وللرئيس سلفاكير ؟ /ثروت قاسم
  • نظام الانقاذ يحرق المصاحف في دارفور ؟/ثروت قاسم
  • هل من أجماع وطني ضد المؤتمر ال لا وطني ؟/ثروت قاسم
  • شطب امر قبض الرئيس البشير فورأ ؟/ثروت قاسم
  • هل بدأ الرئيس البشير أستعداداته للاقامة الدائمة في دولة خليجية ؟/ثروت قاسم
  • الاستفتاء ... من شروط العودة الثانية للمسيح وقيام القيامة !/ثروت قاسم
  • اوباما ... وحل الدولتين في بلاد السودان /ثروت قاسم
  • الحل المطروح لحل مشاكل بلاد السودان ؟/ثروت فاسم
  • تفاصيل الصفقة الشاملة التي قدمها مكتوبة نظام الانقاذ للسناتور الامريكي كيري ؟ الحلقة الرابعة ( 4 -5 )/ثروت قاسم
  • باقان اموم يشتري أرض أبيي من المؤتمر الوطني الذي يهجر قبيلة المسيرية خارج منطقة أبيي ؟ الحلقة الثالثة ( 3 -5 )/ثروت قاسم
  • · الحرب الكونية ضد نظام الانقاذ ؟الحلقة الثالثة ( 3 -5 )/ثروت قاسم
  • نظام الانقاذ يحاكي من قتل والديه ويطلب الرحمة لانه يتيم ؟ /ثروت قاسم
  • طبول الحرب ... بين المستشار مصطفي والوالي هارون ؟ /ثروت فاسم
  • الخطة ( ب) لأفشال الانفصال وتداعياتها ؟ الحلقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت فاسم
  • السيد الامام ... وثقافة الحوار /ثروت قاسم
  • الخطة السرية الامريكية لتفكيك نظام الأنقاذ بالقطاعي ؟ الحلقة الاولي ( 1- 5 ) /ثروت قاسم
  • ماهو الجديد في مشكلة دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ماذا قال صدام لبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في مارس 2003 ؟ الحلقة الثالثة ( 3 -3 ) /ثروت قاسم
  • الله واحد ... عبدالواحد /ثروت قاسم
  • السر وراء الهدف الحقيقي لكل عنصر من العناصر الخمسة للاستراتيجية الجديدة في دارفور /ثروت قاسم
  • تفاصيل الصفقة التي فشل الأستاذ علي عثمان محمد طه في إبرامها مع الرئيس اوباما ؟/ثروت قاسم
  • الاستراتيجية الجديدة لحلحلة ازمة دارفور مؤسسة علي نظرية ( ديك تشينى ) الشهيرة !/ثروت قاسم
  • هل سوف يستورد الرئيس سلفاكير لبلاد السودان الحرب الامريكية ضد الارهاب العالمي ( ضد الانقاذ ) في اجتماع الجمعة الفضيلة ؟ الحلقة الرابعة ( 4 - 6 ) /ثروت قاسم
  • تفاصيل اخر لقاء بين صدام وبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في مارس 2003؟ الحلقة الاولي ( 1 -3 ) /ثروت قاسم
  • الجنرال غرايشون والاشهر الحرم ؟ الحلقة الثالثة ( 3- 5 ) /ثروت قاسم
  • أسرار طبخة الإستراتجيّة الإنقاذيّة الجديدة لحل مِحْنة دارفور داخليأ ؟ الحلقة الثانية ( 2 - 7 ) /ثروت قاسم