صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Dec 29th, 2010 - 20:27:00


(الشعبي) و(الشعبية) .. تمتينٌ للأواصر أم غزوٌ بالأفكار ..؟!
Dec 29, 2010, 20:26

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

(الشعبي) و(الشعبية) .. تمتينٌ للأواصر أم غزوٌ بالأفكار ..؟!

تقرير : التقي محمد عثمان:

هل تاور الدكتور حسن الترابي الحنين الى السجن فأختار ان يعود اليه من باب الحركة الشعبية مرة أخرى كما حدث له حين وقع مذكرة تفاهم معها الزمته حيطان السجن لما يقارب العامين، أم أنه أراد ان يقود الناس الى الجوار الأخوي عمليا بعد أن ظل يدعو له الامام الصادق المهدي نظريا لوقت غير قصير، أم ان الشيخ الترابي قرر أن يُحيي أحلامه الموؤدة بخلق امتداد له في دولة الجنوب عبر حزب يحمل جيناته الفكرية بعد أن عجز عن تصديرها عبر المؤتمر الشعبي العربي الاسلامي العالمي الذي كونه مطلع تسعينيات القرن المنصرم.

ما يجعل هذه الأسئلة منطقية إعلان الأمين العام للمؤتمر الشعبي عزمه توسيع مذكرة التفاهم التي وقعها حزبه مع الحركة الشعبية حال انفصال الجنوب، ويقصد مذكرة التفاهم التي جرى توقيعها بمدينة جنيف السويسرية في 19 فبراير 2001م وحملت توقيع باقان أموم وياسر عرمان عن الحركة الشعبية وعمر إبراهيم الترابي والمحبوب عبد السلام المحبوب عن المؤتمر الوطني الشعبي، والتي تم تطويرها لاحقا عبر مذكرة أخرى وقّع عليها علي الحاج محمد نائب الأمين العام المؤتمر الشعبي والقائد نيال دينق نيال عضو قيادة الحركة الشعبية وكبير مفاوضيها في الايقاد في لندن في 3 يونيو 2003 واتفق فيها الطرفان على برنامج عمل مشترك لتعزيز فرص السلام العادل والتحول الديمقراطي عبر الاجماع الوطني والاستفادة من عبر ودروس الحرب الأليمة، والابتعاد عن منهج الحسم العسكري والاجراءات الأمنية وضرورة ترسيخ وحماية حقوق الانسان وحرماته من الاعتقال والاضطهاد والتعذيب..

الفرضية الأولى يدعمها أن الحكومة التي دمغت الترابي بخيانة دماء الشهداء وتعطيل الجهاد والعمل على زعزعة الأمن والاستقرار وإسقاط الحكومة ووصفت مذكرة التفاهم بأنها إعلان لحـلف سياسي لمحاربة الدولة مع حركة ظلت تقاتل الدولة منذ تأسيسها، هي نفس الحكومة التي ما تزال تمسك زمام الأمور في البلد، وهي نفس الحكومة التي قال بعض قادتها انهم يعتبرون الحركة الشعبية حزبا غير مرغوب في وجوده في الشمال حال الانفصال، وقال عضو المكتب القيادي بالحزب الحاكم محمد مندور المهدي إنه لن يُسمح بتكرار تجربة وصفها بالفاشلة، وقال أن أفكار السودان الجديد التي تتبناها الحركة أثبتت عدم جدواها في الفترة الماضية، ويعزز من هذه الفرضية أن الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي لا يستبعد عودتهم الى السجون اذا تم توسيع المذكرة ويقول كمال عمر المحامي في حديثه لـ الصحافة عبر الهاتف أمس أنهم يتوقعون كل شيء من هذا النظام الحاكم، ويقول (نحن لا نبتغي غير وجه الله واذا سُجنا في سبيل تحقيق مكاسب للشمال والجنوب سيكون ذلك اضافة سياسية لنا).

أما الفرضية الثانية فيدعمها قول مراقبين ان نيفاشا ما هي الا الابنة الشرعية لمذكرة التفاهم مشيرين الى انها فتحت الباب على مصراعيه لمحاورة الحركة الشعبية حوارا جادا من طرف الجناح الغالب من أجنحة المؤتمر الوطني المنقسم على نفسه عقب المفاصلة الشهيرة، وقاد هذا الحواز الجاد والمفاوضات الشاقة الى توقيع اتفاق السلام الشامل بما فيه من تنازلات وتنازلات مقابلة لها، ويقول القيادي بحزب المؤتمر الشعبي المحبوب عبد السلام ان مذكرة تفاهم كانت صدمة كبيرة للمراقبين خصوصا من الدول الغربية ويقول في حوار مع صحيفة صوت النيل المصرية نشر في يوليو من العام الماضي أن الساحة السياسية بدات تتفهم وتتفاهم وحدث تطور في الحركة الاسلامية حتى انها طرحت نفسها بصورة جديدة، ويستدرك الامين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر على عبارة (الابنة الشرعية) حين أتوجه اليه بالسؤال حول صحة نسبة نيفاشا الى المذكرة ويقول ان نيفاشا تحولت لابنة خطيئة عندما لم يلتزم المؤتمر الوطني باستحقاقتها بينما المذكرة ابنا شرعيا بين الشعبي والشعبية سيتم البناء عليها لاصلاح العلاقة بين الشمال والجنوب ورعايتها ومنحها ابعادهاالتي تستحقها.

ويذهب بعض المراقبين الى ضرورة التوافق المبكر على المبادرات التي يطرحها زعيم المؤتمر الشعبي من واقع انها أثبتت تفوقها على ما عداها من أطروحات وقدرتها على استباق الأحداث لما يتمتع به الرجل من قدرة على الاستبصار وعلى قراءة التحولات من خلال ارهاصاتها ومن خلال استنطاق التجارب البشرية والتاريخ، مشيرين الى أن مذكرة التفاهم التي يعتزم الرجل تطويرها تصبو الى تحقيق نتائج تسعى لها لقاءات المؤتمر الوطني مع الحركة الشعبية سواء في إطار مباحثات الشريكين المباشرة المرعية اقليميا ودولياً أو من خلال المفاوضات الدائمة التي تتولاها اللجنة السياسية المشتركة بين الشريكين، وفي توضيحاته حول توسيع المذكرة يقول كمال عمر ان المؤتمر الشعبي يسعى الى تطوير مذكرة التفاهم في هذا الظرف الدقيق والمهم لحاجة السودان الى تفاهم عميق بين الشمال والجنوب ويقول انهم ينوبوب عن الشمال ويمثلون كل ما اتفق عليه في اجتماعات جوبا التي ضمت قوى التحالف المعارض، مشيرا الى ان الشعبي جلس مع الحركة الشعبية قبل اجتماعات جوبا وجرى التباحث في كافة القضايا ووصلت المذكرة السابقة ذروتها في هذه الاجتماعات في كثير من القضايا، ويقول عمر (وصلنا مراحل عظيمة مع الحركة الشعبية، وبين الشعبية والشعبي تتمثل اعظم اواصر الأخوة) ويؤكد انه برغم التباين بين الطرفين في المواقف الفكرية الا انهما متقفين في القضايا الاساسية لادارة الدولة السودانية، مشيرا الى انهم سيتعاملون مع الحركة باعتبارها الحزب الحاكم في الجنوب بمثلما يتعاملون مع أحزاب حاكمة في أقطار أخرى، ويقول ان المؤتمر الشعبي لديه ابن في الجنوب شارك بفاعلية في مؤتمر الحوار الجنوبي الجنوبي ويقول ان فرع الحزب هناك ربما يتغير اسمه ولكنه في كل الأحوال سيرعى العلاقة التاريخية مشددا على انها وشائج ستستمر بالاحسان وبالمعروف وبالمحافظة على الحقوق الاساسية للانسان.

الفرضية الثالثة تبدأ من حيث انتهى الأمين السياسي للشعبي، وجود فرع لحزب الموتمر الشعبي بالجنوب. فهل ما زالت تلك الاحلام الكبيرة تراود الشيخ الترابي وتدفعه لتكوين احزاب موالية له في دول أخرى ليقود بها تغييرا في المنطقة والعالم، أما يزال يحلم بالمؤتمر الشعبي العربي والاسلامي في الخرطوم كتنظيم عالمى يتولى أمانته العامة، وهل سيقبل الجنوب استيراد احزاب شمالية وهل ستسمح حكومة الجنوب بأحزاب وافدة من خارج حدوده بالعمل في السودان الجديد الذي ستبنيه، خصوصا اذا كان هذا الجزب ذا خلفية اسلامية وإن كانت غير معلنة وفقا لنصوص دستور حزب المؤتمر الشعبي الذي يقر المواطنة اساسا للحقوق والواجبات.

بحسب راصدين فان الدكتور الترابي صار اكثر اهتماما بقضايا السودان وهمومه واصبح مشغولا بها ومقدما لها على ما عداها من هموم الناس والعالم، وصار كثير الحسرات على ما آلت اليه الأوضاع في السودان وقال في حوار أجرته معه صحيفة الشرق القطرية في طريق رحلته الباريسية للإستشفاء قبل اسبوعين (الآن الهم في السودان بلغ درجة لم يألفها الناس من قبل) وطرح من خلال الحوار جملة تصورات لحلول مشاكل السودان ليس من بينها مقترحا واحدا يتعلق بما هو خارج المليون ميل، فالدكتور لم يعد كما يرصد الراصدون يتحدث عن شأن التنظيمات العالمية اسلامية كانت أم علمانية، أما موقف الحركة الشعبية عن قيام حزب المؤتمر الشعبي الجنوبي فقد عبر عنه نائب الامين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان، حين رحب بطرح الترابي حول مذكرة التفاهم، وقال ان الانفصال يجب الا يمنع وجود اي قوى سياسية ذات برامج متشابهة بالجنوب.


مقالات سابقة تقارير
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • تقارير
  • (الشعبي) و(الشعبية) .. تمتينٌ للأواصر أم غزوٌ بالأفكار ..؟!
  • شمال ما بعد الانفصال الحكومة القومية وجدل الشرعية صراع يتجدد
  • عشرات الآلاف الطلاب الجنوبيون بالشمال...مصير في انتظار الاستفتاء
  • تقرير إخباري (4): الجيش الحكومي يسيطر على بلدة خورأبشي .. ثم يزهد فيها ويخليها .. ما هي الأسباب
  • ثقافة تبحث عن وطن ... شعلة دافئة تذيب ثلوج مدينة بيرمنجهام-انجلترا
  • إستقلال بطعم ماسخ!!
  • تقرير إخباري (2): الحكومة السودانية ترفض إستلام أسراها من قوات االيوناميد وطيرانها تقصف معسكرات النازحين من خور
  • شاندي يعيد السبكي الى الأخبار...حقوق الإنسان في السودان .. ما زال السؤال قائماً ..؟!!
  • تفرير عن سمنار حول السودان فيما بعد التاسع من يناير , بمدينة ماسي بباريس
  • أبيي .. هل تنجح صفقة الأرض مقابل السلطة
  • مبعوث جديد لدارفور:الخرطوم وواشنطون...على حلبة دارفور مجدداً
  • طعون أمام الدستورية الاستفتاء...جدل القانون والسياسة يتواصل
  • انتخابات النقابات 2010 رؤى و مقالات