صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Dec 29th, 2010 - 10:07:23


حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
Dec 29, 2010, 10:05

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»

 

أوردنا في مقالنا السابق بعض ما جاء في المؤتمر الصحفي الذي عُقد في دار الحركة الشعبية بالخرطوم بحضور كل من باقان وعرمان ومالك عقار وعبد العزيز الحلو والذي قلنا فيه إن عرمان أراد بحضور الثالوث معه وباختيار المكان «الخرطوم» والزمان أن يوجه رسالة بأن الحركة الشعبية باقية في الشمال حال الانفصال تأكيداً لمقولة باقان بأن الحركة ستعمل على قيام مشروع السودان الجديد في حالة الوحدة أو الانفصال وقلنا إن حضور عقار نائب رئيس الحركة ووالي ولاية النيل الأزرق حتى بعد الانفصال له رمزيته الموحية وكذلك الحال بالنسبة لعبدالعزيز الحلو الذي يشغل منصب نائب والي جنوب كردفان والذي تحدث عن مشاركته في انتخابات الولاية المزمع قيامها في أبريل القادم كما قلنا إن انعقاد المؤتمر الصحفي بعد خطاب إعلاء الشريعة واللغة العربية مما أعلن عنه البشير خلال لقائه الجماهيري بالقضارف والنقد اللاذع الذي وجَّهه عرمان ورفاقه يكشف سر توقيت المؤتمر الصحفي الذي تحدث الحلو خلاله عن التنوُّع الثقافي والعِرقي واللغوي في البلاد وتساءلنا عمّا إذا كان اسم عبدالعزيز الحلو يعبِّر عن لغة اثنيته النوبية أم اللغة العربية التي يكنُّ لها عداءً شديداً والتي ما درى والداه المسلمان حين سمّياه بها انحيازاً للغة القرآن أنه سيتنكَّر لها ويقود الحرب عليها كما فعل المرتدّ أحمد ألور حين شنَّ الحرب على اسمه وعقيدته التي اعتنقها والداه فإذا به يركلها في ختام دراسته الجامعية بعد أن أضلَّه الله على علم!!

الحلو قال إن أي تعديلات دستورية في حال الانفصال يجب أن تُعرض على ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان وهذا لعمري استعمار جديد لا يختلف عن ذلك الذي مارسته علينا الحركة الشعبية حين رفضت حتى بعد أن استقلت بإقليمها جنوب السودان وحكمته بشريعة الغاب وأخرجت منه الإسلام واللغة العربية... رفضت إلا أن تحشر أنفها في شأن الشمال لتعوِّق انحيازه لمرجعيته الفكرية والعقدية وهُويته الحضارية فهاهم اليوم يسعون للحيلولة دون انحياز الشمال لدينه وهُويته حتى بعد أن أذهب الله عنا الأذى بالانفصال وحتى بعد أن حُسم أمرُ التنازع حول الهُوية وانحاز الشمال المسلم إلى دينه ولغته بعيداً عن تسلط الأقلية التي كانت تُمسك بخطامه وتحرِّكه ذات اليمين وذات الشمال!!

عجيبٌ والله أن يسعى الحلو إلى استغلال أخطاء نيفاشا التي زرعت شوكة حوت في الشمال حين منحت الجنوب تلك السلطة التي أتاحت له حق التدخل في أرض الشمال بل والتنافس على تزعم السلطة داخل الشمال من خلال نظرية قرنق الذي أدخل مصطلح الجنوب المحارب في الولايتين المذكورتين كإضافة إلى الجنوب المقاتل.. عجيبٌ والله أن يسعى عرمان وصحبه في حربهم على الإسلام واللغة العربية إلى وضع العصا في عجلة الشمال المنطلقة نحو الاحتكام إلى هُويتها باختلاق تلك الفِرية المسمّاة المشورة الشعبية وباختلاق فكرة عرض التعديلات الدستورية على ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.. ذات المنطق الغبي الكفور الذي ساقه للاحتجاج ورفض إدخال البسملة في الدستور الانتقالي!!

متى بربكم تعمد الدول في وضع دساتيرها إلى استرضاء كل فرد فيها ومتى كانت القوانين الفرنسية أو البريطانية مثلاً أو الأمريكية تعمل بمقتضى رغبات الجاليات المسلمة؟! ثم متى كانت القوانين والدساتير تُجاز خارج الهيئات التشريعية والبرلمانية بحكم الأغلبية التي تمثل المنطق الديمقراطي؟!

إنه عرمان عدو أهله وبني جلدته بل الأحرى أن أقول عدو الله ورسوله والذي يأبى إلا أن يستمر في الكيد والتآمر وتعويق الإجماع الشعبي في الشمال المسلم ذي الثقافة العربية الإسلامية!!

إنه عرمان هذا الشيطان الذي جاءت به نيفاشا بعد أن خرج مذموماً مدحوراً طريداً عقب فِعلته الشنعاء في شبابه الباكر وهروبه.. جاءت به وأدخلته إلى المسرح السياسي السوداني الذي تعافى منه ردحاً من الزمان لينفث سمومه وينشر شره في البلاد!!

أذكر والله كيف أطلّ عرمان من سلم الطائرة عند عودته بعد نحو عشرين عاماً من فراره رافعاً يده بعلامة النصر (V) مما صوّرته عدسة صحيفة أخبار اليوم وليت تلك الصورة رآها شهيدنا العظيم علي عبدالفتاح!!

عقار بدوره قال خلال المؤتمر الصحفي إنه يستبعد احتمال انضمام المنطقتين «النيل الأزرق وجنوب كردفان» إلى الجنوب!!... لكنه رأى حسب الخبر «إن هناك شعوراً لدى الأغلبية المسيحية بالانضمام للجنوب.. لن يظهر الآن وربما في المستقبل»!!

يا سبحان الله عن أية أغلبية مسيحية يتحدث هذا الأحمق؟! أين هي الأغلبية المسيحية يا هذا وأي اتجاه ذلك الذي يفرضه المسيحيون في الشمال لضم الإقليمين للجنوب بعد أن قطعت اتفاقية نيفاشا قول كل خطيب في هذه القضية؟! أم أن عرمان ورفاقه يسعون إلى استنساخ نيفاشا أخرى يستكملون بها ما غفلت عنه نيفاشا الأولى؟!

عرمان بدوره قال ـ فُضَّ فوه  ودُمِّر تدميراً ـ إن الطريق أمام الوحدة لا يزال مفتوحاً وطالب المؤتمر الوطني بتقديم عرض دستوري جديد للناخب الجنوبي يضمن رئاسة دورية وترتيبات لقسمة الثروة والسلطة تمنح الجنوب الحق في الاحتفاظ بالجيش الشعبي واعتبر ذلك مهماً حتى في حال قادت النتيجة للانفصال لفتح فرصة جديدة للوحدة!!

صدقوني إن قلت لكم إنني في هذه اللحظات أكاد أن أنفجر غيظاً!! هذا الرويبضة الذي أُوقن أنه لا في العير ولا في النفير وأن كلامه لا يمثل أي قيمة بالنسبة للحركة الشعبية... أقول هذا الرويبضة يتحدث عن رئاسة دورية بما يعني أن يكون رئيس الجنوب رئيساً للجنوب كما كان لا يتغير ولا يتبدل لكن يُضاف إلى ذلك أن يرأس الشمال لمدة ستة أشهر كل عام بحيث يتم التناوب على رئاسة الشمال بين شمالي وجنوبي أما الجنوب فهو جنوب لا دخل للشمال به!! ثم تُمنح الحركة في تعديل جديد آخر لنيفاشا التي أعطت الحركة ما لم تكن تحلم به.. تُمنح الحركة والجنوب حق الاحتفاظ بجيشه مع القوات المسلحة السودانية بما يعني أن يظل الجيش الشعبي قائماً ثم بعد ذلك يشكل خمسين في المائة من القوات المسلحة السودانية وفقاً لبروتوكول الترتيبات الأمنية!!

يا أهل الشمال.. هذا هو عرمان العميل الذي يريد منكم أن تنصبوه رئيساً عليكم!! هذا هو عرمان الذي ظل يشنُّ الحرب عليكم طوال عمره ويوالي أعداءكم ويقتل أبناءكم ويرمل نساءكم!!

نسيت أن أقول إن ما أوردته في المقالين أخذته من جريدة الصحافة البعيدة عن الاتهام بموالاة الإنتباهة!!

بعد كل هذا طالب عرمان المؤتمر الوطني «بعدم النظر للحركة في الشمال كمهدِّد أمني» وأضاف: على المؤتمر الوطني أن ينظر إليها «كرابطة سياسية بين الشمال والجنوب»!!!

بربكم أبعد كل هذا الذي قيل في المؤتمر الصحفي هل يحق لعرمان والحلو وعقار أن يقولوا إن الحركة ليست مهدداً أمنياً للشمال؟! أبعد كل هذه العمالة للجنوب والمطالبة بأن يستمر الشمال في تقديم التنازلات وبأن يمد عنقه بل وظهره للجنوب حتى يمتطيه ويرأسه ويولي جيشه عليه ليحميه «ويحرس ماله ودمه» كما يحرس الذئب الأغنام؟! أبعد كل هذا هل يبقى هذا الرويبضة في الشمال أم ينبغي أن يُنفى إلى الجنوب الذي سخّر حياته لخدمته؟!

أخيراً هل فهمتم قرائي الكرام معنى الخطة «ب» لاحتلال الشمال من خلال الانطلاق من ولايتي عقار والحلو ومن خلال وجود مسمار جحا «عرمان» ومن خلال الجنسية المزدوجة أو الحريات الأربع التي يسعى عرمان وباقان وأمريكا وأوربا لمنحها لأبناء الجنوب في الشمال؟!


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • حديث الإفك ـ عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • بين الصادق المهدي والجنسية المزدوجة واللعب بالنار!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني ومسؤوليات ما بعد الانفصال!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لبني علمان.. انتهاء عهد شريعة الدغمسة !!/الطيب مصطفى
  • عرمان بين مسيرة الخيبة وحلم الجيعان!! (2 ــ 2)/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وسكر كنانة!! الطيب مصطفى
  • بين عرمان وكمال الجزولي!!/الطيب مصطفى
  • بين حزب الأمة والفتاة اللعوب!!/الطيب مصطفى
  • بين برنامج «في ساحات الفداء» وفتاة الفيديو!!/الطيب مصطفى
  • بين فتاة الفيديو وعرمان وبني علمان!!/الطيب مصطفى
  • قطر والإنجاز التاريخي/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني والمسؤولية التاريخية/الطيب مصطفى
  • هذا أو الطوفان... مشروع الشمال الجديد!!(1-3) /الطيب مصطفى
  • قبل فوات الأوان «3 ــ 4»/الطيب مصطفى
  • ماهية الإغتراب !/الطيب الزين
  • قبل فوات الأوان «2 ــ 3»/الطيب مصطفى
  • اللعب بالنار!! «1» /الطيب مصطفى
  • قبل فـــوات الأوان!! (1 ـ 3) /الطيب مصطفى
  • الجنسية المزدوجة.. المخطط الأكثر خطورة على مستقبل شمال السودان/الطيب مصطفى
  • عجائب وزارة العمل!! الطيب مصطفى
  • نصحية «أخوية» لأتيم قرنق!!/الطيب مصطفى
  • ومــا أدراك ما عـرمـان !! (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • سلفا كير وطبول الحرب (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • مسخرة أطفال الوحدة الجاذبة!! /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (3 ــ 3) /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (1 ـ 3)الطيب مصطفى