صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Dec 28th, 2010 - 18:18:57


استطلإعات الراي السوداني حول تقرير مصير شعب جنوب السودان والمشوره الشعبيه لكل من ابناء اقاليم الاتي : النيل الازرق و جبال النوبه وابيي ، بجمهوريه مصر العربيه
Dec 28, 2010, 18:18

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

 

استطلإعات الراي السوداني  حول تقرير مصير شعب جنوب السودان  والمشوره الشعبيه لكل من ابناء اقاليم الاتي : النيل الازرق و جبال النوبه وابيي ، بجمهوريه مصر العربيه :

 

اجراء الحوار من القاهره كل من  / أ- اجانق بول و بوك  جيمس

 

      الجنوبين يطالبون بانفصال الجنوب لتكوين دولتهم المستقبليه ،  والنوبين يطالبون بتفعيل المشوره الشعبيه لممارسه حقهم في السلطه بحيث يكونوا حلقه وصل مابين الشمال والجنوب ،  في ظل الوضع الراهن مع اقتراب موعد إجراء حق تقرير المصير لجنوب السودان والمشوراه الشعبيه لكل من مناطق جبال النوب والنيل الازرق ومنطقه ابيي الغنيه بالنفط ، لذلك اجرينا بعض الحوارت الخاصه ببعض ابناء المناطق المهمشه بجمهوريه مصر العربيه وهمنا هو كيفيه تجاوب الشارع السوداني لهذا القضيه الساخنه والحدث الكبير وتحديد موقفهم من خلال ممارسه حق تقرير المصير لهم في الفتره المقبله والذي سوف يحدد مصير الوطن الواحد اما الانفصال بقيام دولتين مجاوره او الوحده في ظل الوطن الواحد .

بولام شول :

من خلال رؤيتي الشخصيه انني اري بإن من حق الجنوبين ان يمارسو حقهم الشرعي في الادلاء بصوتهم في حق تقرير المصير المعني والذي يتضمنه الدستور الانتقالي يكفل بحقهم فيه ، وان الراي المجود في جنوب السودان هو راي حقيقي معبرعن متطلبات الشعب الجنوبي المقيم في الجنوب لاتهم هم الذيت عاتوا من الظلم والاضهاد والتطهير العرقي الذي تم ممارسته لهم في جنوبنا الحبيب ، علمآ بان الاستعمار الذي نهجه الاخوه الشمالين انذاك كان استعمار عرقي جهوي تعصبي جدآ في حق المجتمع الجنوبي ، ومن هذا المنطلق اقول من حقهم ان يتفصلو من الشمال الجغرافي المعني وتكوين دولتهم بعد عام 2011م المقبله بحيث يكونوا في استقلاليه تامه لهم وان يسكنوا في امان وسلام دون التخل في امورهم الشخصيه واستقلال مواردهم التنمويه لان الحكومه في الشمال كان يعمل في استغلال ابسط مقومات الحياه منهم واناشد المجتمع الجنوبي بالانفصال في ظل قيام دوله جديده متماسكه .

واما بالنسبه للوحده الذي ينادي بها الاخوه في حكومه الشمال فهذا يعتبر في الشوط بدل الضائع ، علمآ بان الجنوبين عمرهم لاينبذون روح الكراهيه تجاه الشمال كما يدعون بها بان الجنوبين انفصاليين ولكن الاخوه الشماليين هم انفسهم هم الذين يزرعون روح الكرهه في اوساط الجنوب بخلق جماعات ارهابيه يعمل علي تفتيت ارض الجنوب بنهجهم الجهات ضد الجنوبين في الفتره السابقه ونعتهم بانهم كفار ويجب سحقهم في وطنهم ، وان إنسان الجنوب مسامح ولايحب العداء مع اي كان ولكن الممارسات السلبيه تجاحهم هو الذي ادي الي اختيار الانفصال كبديل للوحده الكازبه الذي يدعي بها الشماليين ، فلوا كانوا يريدون الوحده فلماذا لم يشاركو في اعمار الجنوب ومشاركتهم في السلطه ، وان عهد الوحده مابين الشماليين والجنوبين قد ولا عهد تمامآ في اعتقادي ، وعلي الجنوبين انتظار عام 2011م لتحديد مصيرهم في قيام دولتهم وعلي الجنوبيين ان يكون في وحده فيما انفسهم ونريد ان نعوض شهدئنا الذين ناضلوا قي سبيل اعلاه كلمه الحق والحق سوف يحررهم ، وان الهدف في بناء دوله مستقله ليس السلطه بل هو احماء الارض اي ارض الاجداد في السابق وزرع روح الاخاء وسط الجنوبيين وروح الوطنيه والانتماء والالتفاف حول الراي السليم ، وان الشماليين هم الذين دمرو الوحده الجازبه من خلال عدم تفعيلها بعد اتفاق السلام الشامل لان الجنوب لم يري اي زروه تعمير فيه بل حتي بعد الاتفاقيه عمل الشماليين في دعم المليشيات لدمار شعب الجنوب ونعتهم بانهم لايستطعيون تولي امر الجنوب وان الجنوبين فشلوا ، واننا لم نري شيئآ ملموسه فيه بعد فلماذا الوحده اذآ .

شول مييك مكير  :

اولآ شكرآ علي الاستضافه ، براي الشخصي كإنسان جنوبي انني لااري  هنالك لدي الجنوبيين مصلحه في الوحده وان الانفصال هو الخيار الامثل في ذلك ، لان الجنوبيين هم الذين عانو في الفتره الماضيه من القهر والظلم والتهميش ونري ان في عام 1947م كان الجنوبيين يعيشون في وحده غير مجديه تمامآ علمآ حتي في السلطه انذاك تم منحههم مقاعد قليله في المجلس التشريعي سابقآ في عهد مابعد الاستعمار ، ونري بإن لولا الحركه الشعبيه لتحرير السودان لما كانه هنالك مطلب حق بالنسبه للجنوبيين واعطائهم حق تقرير المصير بالنسبه لجنوب السودان وال مشوره الشعبيه لكل من مناطق النيل الازرق وجبال النوبه ومنطقه ابيي الغنيه بالنفط ، لاننا نحن كجنوبين بصفه خاصه وكافه المناطق المهمشه كنا في ضواحي الخرطوم انذاك كنا قد عانينا الظلم الشديد من قبل الحكومات الحاكمه في السودان حيث كان يسكن الجنوبيين في مناطق جبرونا وطردونا وزقلونا ورأس الشيطان في طواحي الخرطوم العاصمه .

ومن هذا المنطلق اناشد المجتمع الجنوبي بصفه خاصه الي ممارسه حقهم الشرعي في الاستفتاء المقبله في عام 2011م واستقلاله في تكوين دوله جنوبيه مستقله عن الخرطوم اي الشمال الجغرافي بها كافة الموارد الخارجيه المستقله تمامآ ولذلك نناشد المجتمع المدني في جنوب السودان في بناء دوله الاماتونج الجديده وعاصمتها رامشيل .

اما بالوحده الكازبه الذي ينادي بها الاخوه في المؤتمر الوطني انه يعتبر وحده غير مجديه تمامآ ، علمآ بانه لايوجد تنميه حاليآ في جنوب السودان فكيفه يدعون بالوحده والجنوب لم يري النوربتاتآ وان الوحده لايعطينا شئيآ تمامآ ، مثال حاليآ في اليمن لم نري شئيآ قدمه الدوله في بناه دوله موحده ، ولو رجعنا في اتفاقيه السلام  مابين الوطني والحركه الشعبيه فالشمالييون يردون الوحده ولكن علي اي اسس ، لوكانوا جادين لما اخترنا الانفصال عن الشمال ، وان الجنوبيين لم يرو اي تنميه في مناطقهم بل ان التعمير كان محصوره في الشمال الجغرافي ولايوجد ادني تعليم ولاصحه في جنوب السودان فكيفه يطالبون بالوحده ودعمها بل ساهمه المركز في تفتيت لم شمل ابناء جنوب السودان بدعمها للمليشيات المواليه للمؤتمر الوطني في جنوب السودان .

 

مايكل قاي مدينق :

استاذي الوحده الجازبه الذي يدعي بها الشماليين اين كانوا في السابق وكان من المفترض ان يكون من اولويات الحكومه السودانيه في اعتقادي انذاك قبل نشوب الحرب مابين الشمال والجنوب ولكن الشريكيين فشلوا في ذلك ، ونحن كجنوبيين لايوجد لدينا ادني نبذه الكراهيه تجاه الشمال كما تعلم بانه لايوجد ادني مقومات الوحده تجاه الجنوب كما يدعي بها الاخوه في الشمال،وكما نري في السابق في عام 1949م كان من المفترض ان يحكم الجنوب بحكم زاتي اي بالمشايخ ناهيك بان الحكومه في الشمال كان هو المسيطر في الحكم ، وحاليآ نري بعد اتفاق السلام الذي تم بين الشريكين هو الذي اتي بالسلطه لجنوب السودان واعطاه حقه في الحكم ، وانني كإنسان جنوبي اساند الانفصال بين الشمال والجنوب حيث يكون هنالك علاقات وطيده مابين الدولتين.

لوم ماريك لوم باحث قانوني :

اخي دعني اولآ اعود الي الاتفاق الذي تم مابين المؤتمر الوطني والحركه الشعبيه الذي لم يتفقوا فيه في تكوين دوله المواطنه لان المؤتمر الوطني يريده تكوين دوله اسلاميه ، ونحن نطالب يتكوين دوله علمانيه ديمقراطيه وهذا المنطلق الذي من المفترض ان يعمل بها حكومه السودان ، ونحن كجنوبيين من حقنا الانفصال لان الجنوب لانفصالي ، ولكن في عهد الزعيم الراحل عبود عام 1956م طابه الجنوبيين بان يكون الدوله دوله كونفدرالي ولكنه رفضه بذلك وعمل علي تغيير الحدود بين الشمال والجنوب في مطلع عام 1965م ومنها تم صفقت مقايضه مدينه قمبيلا بكسلا في شرق السودان ، والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا وافقه عبود بذلك ولماذا تم التبديل ؟

وتكرر ذلك في عهد الراحل المقيم الرئيس الاسبق جعفرنميري عام 69م قام الرئيس بتغيير الحدود مابين الشمال والجنوب للمره الثانيه ومنها ضم الاراضي الخصبه الي الشمال ، واقامه مصافي البترول في شمال السودان وكان من المفترض ان يقام في الجنوب لماذا؟

وعمل علي بناء قتاة جونقلي ومن ضمن الاسباب بان الجنوب يحمل قدرة عاليه من الثروه السمكيه ، ونري هنا بان الجانب السلبي في ذلك هو تجميع المياه في مكان واحد يعمل علي تحصين البلاد

وعندما جاء الحركه الشعبيه لتحرير السودان وافقت علي بناء المشروع اصبح المياه تتجمع في الصيف والذي تم حفرها عن طريق شركات فرنسيه واصبح كل الحيوانات يقع في تلك الحفره ولم تخرج منها لذلك اصبحه مقبره للحيوانات انذاك .

الشق الثاني من قيام نميري بحفر قناة جونقلي هو إسكان مايقارب الثلاثه ملايين من الفلاحين المصريين علي ضفاف نهر السوباط ، والسوال هنا كيف يسمح الحكومه السودانيه انذاك بهذا الاتفاق في ظل وجود سكان اصليين ، فهل يقبل الشماليين بسكنهم في الشمال ام لا؟

اما بالنسبه للاخوه الشماليين فكانت هنالك خطه لاباده الجنوبيين في جنوب السودان في ارضيهم في الجنوب في عام 1984م تم ضرب الجنوب باسلحه كيماؤيه عكس الرياح وجزء منها في مياه  النيل ، فاخرجت الإحياء المائي وكل من يستنشق الهواء فيها يموت من التلوث الناجم عن المواد السامه .

ولولا تدخل المنظمات الدوليه لماكانت هنالك احياء ، وتم ايضآ في نفس الوقت تجييش القبائل العربيه امثال الرزيقات والمسيريه ومارست هذه القبائل اشده الوحشيه تجاه ابناء الجنوب ممارسه الظلم والقهرو الاباده جماعيه فكيف يعيشون في الوحده تجاه الشمال ، وبعد ذلك جاء ثوره الانقاذ وعمله علي تجييش السودانيين وانخراطهم في الجهاد ضد الجنوبيين وعمل علي تخريب ودمار كيان المجتمع الجنوبي انذاك ونعتهم بانهم كفار .

ولو نظرنا في الخرطوم انذاك فتم ترحيل الجنوبيين والنوبيين من وسط الخرطوم الي ابعد اطرافها في مناطق لايصلح للسكن فيه اماكن لايوجد فيها مياه ولاكهرباء ولاتعليم ، ولولا تدخل المنظمات الدوليه امثال اليوان والمنظمات الدينيه لماته الكثييرين منهم انذاك لانه لايوجد ادني مقومات الحياه فيه والحكومه لم يساعد في ذلك ، ويتم التعامل مع الجنوبيين بانهم مواطنيين درجه ثانيه اذا لم يعتنقوا الاسلام ، فالسؤال يطرح نفسه هنا فهل يحقه لهم بالمناداة بالوحده ؟

ونري بان الشريكيين في الحكم لقد فشلو في بناء الدوله العلمانيه ، وياتي يعد ان رفضه المؤتمر الوطني مشروع السودان الجديد العلماني المستقله تمامآ عن الديانه ، وفرض ثقافه احاديه عربيه اسلاميه ، لان العرب في السودان جزء لايتجزاء من المجتمع السوداني وهم قبيله وليس امه في اعتقادي لان السودان بها العديد من القبائل السودانيه مايقارب (576) قبيله يتحدثون بالعديد من اللغات واللهجات ، واذا اردنا ان نسمي السودان فلنسميه دوله ( دينكاويه او دارفوريه اونوبيه ) وفي الختام اؤيد خيار الانفصال لاننا قد فشلنا في دوله المواطنه .

الاب موجو خليفه كافي :

في البدء اشكر الجهه المضافه لهذا اللقاء ، بحيث يسمح للجماهير اعلام الاحداث الجاريه في الشإن السوداني والقضايا المتعلقه باستفتاء كل من جنوب السودان والمشوره الشعبيه لمناطق التماس النيل الازرق وجبال النوبه ومنطقه ابيي في الفتره المقبله .

المشوره الشعبيه لجبال النوبه هو حق دستوري من قبل الدستور الانتقالي وانه يلبي متطلبات الشعب في مناطق جبال النوبه ويعتبر مكسب تاريخي لنا في السودان ، وان نستقل المشوره الشعبيه في تحكيم جبال النوبه من خلال البروتكولات نفسه لان البروتكول اعطاه نسبه 45% من السلطه والثروه ، واذا تم اتحاد المواطنين مع الحركه يمكن ان يحققوا طموحات ورغبات الشعب في منطقتين النيل الازرق وجبال النوبه .

ويعتبر جبال النوبه والنيل الازرق مناطق الجزب بين الشمال والجنوب وهذا يؤدي الي تحقيق الوفاق وبالتالي يؤدي الي تنميه وخلق مشاريع دائمه، وفيما يتعلق باستفتاء جنوب السودان وحق تقريرهم ، فاننا نري بان جميع الدساتير السودانيه جاء فيها حق تقرير المصير مثل مقرارت اسمراء 1995م واتفاقيه الخرطوم سلام عام 1997م ثم جاء بعد ذلك اخيرآ في نيفاشا عام 2005م ادي الي حق تقرير مصير شعب جنوب السودان ، وكانت لاتوجد سابقه سياسيه اعطيه حق شعب معني ورفضه بذلك .

وعلي الجنوبيين ان يمارسو حق تقريرهم دون اي اعتراض من جهه معني ولذلك لكي لايسمح بالحرب مره ثانيه ، وعلي منطقه ابيي ايضآ ان يمارسو حقهم الشرعي في تحديد مصيرهم اما ان يتبع للشمال او للجنوب كما نص عليه اتفاقيه السلام ، وان ابناء جنوب كردفان مرحبين بابناء ابيي في اي وقت وان السودان يمكن ان يجمعنا ،

ولو رجعنا الي تاريخ السودان فيما مضي فان جنوب السودان كانت منطقه منفصله تمامآ في عهد السكرتير الاداري مستر روبنسون بان الجنوب مستقل عن الشمال وانهم يرونها كبريطانيآ العظمه، وان يكون للجنوب مجلس استشاري خاصه بها واداره اهليه مستقله.

عبد العزيز حمدون كافي :

اخي المشوره الشعبيه لابناء جبال النوبه مطلب ديمقراطي وشعبي للمنطقه ، وبحكم انني واحدآ من كوادر الحركه الشعبيه لتحرير السودان ، ويعتبر حل لكثير من مشاكل ابناء جبال النوبه وهو هدف استراتيجي ولابد ان نحافظ علي هذا الهدف من خلال الاتفاقيه، لابد لابناء النوبه ان يوحدو صفهم في تسيير عمليه المشوره الشعبيه

لان قبل المشوره كانت هنالك مشاكل عائقه ، لذلك جاءت المشوره والاعتراف بالقوميه السودانيه ، وان يعمل الناس في جبال النوبه علي توحد الصف وسد رغبات وتطلعات ابناء النوبه .

اما بالنسبه لحق تقرير المصير لشعب جنوب السودان ، فانه يعتبر حق ديمقراطي مستمده من الدستور الانتقالي ، ولقد حان الوقت لابناء الجنوب ان يقررو حقهم بانفسهم دون اي وساطه ، ويكفي ان الحكومات السابقه كان يتلاعب بابناء الجنوب وان الحركه الشعبيه باعتباره اكبر حزب في الجنوب كان خياره الوحده ووحده السودان وانه يطالب بالسودان الجديد ، وتقرير المصير ماكان الهدف للحركه الشعبيه ولكن رفض الحكومه بالدوله السودانيه هو الذي ادي بذلك ، وممارسه الظلم من قبل الشمال الجغرافي ، ومن ضمن الاتفاقيه الشامله خيار الوحده الجازبه الذي يتبناه المؤتمر وانه يعتبر وحده سلحفايه لان فتره السته الشهور غير كافيه لجزب الجنوبيين للوحده ، علمآ بان المؤتمر الوطني عمله علي دماركيان الوحده الجنوبيه وعمل علي استقلال الانتخابات ولم يتم فيه ممارسه الديمقراطي ، وعمل علي احماء البشير من المحكمه الجنائي ، مرت تلك الفتره ونحن نراهم الان يتحدثون عن الوحده الكازبه علمآ بان قطار الوحده لقد مره سريعآ دون الوقوف تجاه الوحده .

وبالتالي ابناء الجنوب لقد حان الوقت لكي يختارو في تحديد مصيرهم ومن حقهم ان يصوتون الي استقلال الجنوب و انا اقول نعم لانفصال الجنوب ويجب ان لانبكي علي الجنوب لان الجنوب سوف يذهب ودارفور ايضآ سوف يذهب وابناء النوبه سوف يذهبون لاحقآ .

 

 

 

 

 

 

                                   

    

 

 

 

 


مقالات سابقة اخر الاخبار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • اخر الاخبار
  • د.مندور دعا قطاع الشمال بـ(الشعبية) لمغادرة الشمال حال الانفصال
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان بولاية الجزيرة - بيان هام
  • سلفا كير لـ«الشرق الأوسط»: لا علاقات مع إسرائيل.. وما يشاع ليس صحيحا
  • البشير يُهدد بسحب مفاوضيه من الدوحة إذا لم يوقّع متمردو دارفور اتفاق سلام اليوم
  • نشرة جهاز المغتربين الثالثة لشهر ديسمبر 2010م
  • المؤتمر الوطنى يطعن فى مفوضية الاستفتاء بالقاهرة بما يهدد بإلغاء الاستفتاء بمصر
  • نتائج الأستطلاع حول الأستفتاء في تم خلال 22-23/12/2011 م
  • جبريل آدم بلال:لسنا في مرحلة شروط مسبقة... واجتماع الدوحة مع الحكومة كان لمجرد سماع الآراء
  • (الشعبي) و(الشعبية) .. تمتينٌ للأواصر أم غزوٌ بالأفكار ..؟!
  • شمال ما بعد الانفصال الحكومة القومية وجدل الشرعية صراع يتجدد
  • المؤتمر الوطني: سنضع حدّاً فاصلاً بعد الانفصال لكل من يرغب في الاستوزار عبر البندقية
  • كلوني يشارك في إطلاق قمر صناعي لمراقبة الوضع في السودان
  • الوطني لـ «المعارضة»: ما تخلونا نطلّع العقارب
  • الصادق المهدي: المؤتمر الوطني "صحبة مراكبية" وما تتعرض له بناتي "ضريبة وطنية"
  • مقتل شرطيين في انقلاب سيارة ضمن موكب استقبال البشير
  • «الوطني»:نصائح أميركية حول أبيي تهدد استفتاء الجنوب
  • تحالف المقاومة يؤكد سيطرته على الميدان وينتقد التفاوض الانفرادى
  • الاستفتاء يقتحم منابر الكنائس في عيد ميلاد المسيح
  • السيول تكتســـح مدينة بورتســودان
  • الأوغنديين: ( لنصلى من اجل السودان)
  • سلفاكير من داخل الكنيسة الكاثوليكية بكاتور: شريكنا لم يتوقع أن نصل الى هذا اليوم
  • سنابل عزة السودان تمجد الاستقلال في كرنفال الفرح يوم الخميس القادم
  • فارمينا فى جميع القديسين بالزمالك وروبن مريال بالقلب المقدس بالسكاكينى فى العباسية
  • جهاز الامن بجبيت يعتقل قيادات طلابية
  • حركة تحرير السودان تبدى ترحيبها بالمشاركة فى الدوحة
  • وفد حركة التحرير والعدالة يلتقي الأمين العام لهيئة محامى دارفور،بمصر
  • الترابي:لا أشارك في حكومة علمانية بالمنهج الغربي.. والحكومة الموجودة غير إسلامية
  • مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بسويسرا ينتخب مكتبه الجديد ويودع السفير د.جون أكويج
  • عشرات الآلاف الطلاب الجنوبيون بالشمال...مصير في انتظار الاستفتاء
  • رجل الأعمال المعروف بابكر حامد ود الجبل:: أتحدى كل من يقول بأن الحكومة دعمتني .. ولم يحدث أن رجع لي شيكا !!
  • استطلإعات الراي السوداني حول تقرير مصير شعب جنوب السودان والمشوره الشعبيه لكل من ابناء اقاليم الاتي : النيل الازرق و جبال النوبه وابيي ، بجمهوريه مصر العربيه
  • الجنوبيون الكاثوليك بمصر : ( نريد ان نعيش احراراً)
  • قيام الجمعية العمومية لرابطه ابناء الزغاوة بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية
  • بعثة المدارس السودانية تعود إلي مصر بعد مشاركتها في الدورة القومية بالخرطوم
  • التصعيد العسكري يشل حركة المسافرين والبضائع بدارفور
  • تحالف المعارضة يهدد بإزالة النظام حال رفض الحكومة القومية
  • الفنّانون في جنوب السودان يغنّون من أجل الاستقلال
  • تقرير إخباري (4): الجيش الحكومي يسيطر على بلدة خورأبشي .. ثم يزهد فيها ويخليها .. ما هي الأسباب
  • اعلان تكوين المكتـــب التنفيــــذي لرابطــــــة أبنـــاء الزغاوة بفرنسا
  • احتفالات الميلاد «الأخيرة» في السودان الموحد.. ومسؤولون يحضرون قداسا
  • سلفاكير:الوحـدة لم تعد ممكنة
  • في ندوة اقيمت بالقاهرة : اذا توحدت الحركات في دارفور فمن السهل جدا الاطاحة بالنظام القائم في خلال شهر واحد
  • عندما يتقدم التكفير والتفجير:الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة ... موسم استعراض العضلات
  • دورة رياضية سودانية سنوية فى مصر بإسم الراحل عابدين على أحمد
  • ابوبكر القاضى: وعيد الطوفان فينا اّن
  • عقار عقب استلامه شعار الدورة المدرسية ال(23) :سنكون على قدر المسئولية
  • الحضري ينضم للمريخ بجنسية سودانية
  • خال الرئيس السوداني: البشير "فقع مرارتي" بالحديث عن الوحدة
  • د. التجاني السيسي يلتقي أبناء دارفور وقواعد حركة التحرير والعدالة بكندا
  • السيرة الذاتية لفقيد حركة تحرير السودان الاستاذ المحامي بابكر محمد عبد الله أتيم