صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Dec 28th, 2010 - 18:14:25


صابر.. إن لم تنفع الناس والبلد، فلا تضرهما..!!///الطاهر ساتي
Dec 28, 2010, 18:13

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter
اليكم

الطاهر ساتي

صابر.. إن لم تنفع الناس والبلد، فلا تضرهما..!!

** إحداهن، طبخت طعما شهيا ونظفت غرف المنزل وعطرتها، وتعطرت هي ذاتها وتزينت ثم إنتظرت زوجها، ليتناولا وجبة الغداء على شواطئ الغزل.. عاد الزوج من العمل مرهقا جائعا، ولم ينتبه إلى الأجواء الغزلية التي أعدتها زوجته، فشرع يأكل بشراهة ، غير مبالٍ بتلك الأجواء.. لامبالاته لم تعجب الزوجة، فأرادت أن تجذبه إلى حيث هواها بالقول بعد أن فشلت بالفعل، فمالت عليه - كما فريع البان - ثم همست برقة: (حبيبي، قول لي كلمة من جوة قلبك الحنون ده، بشرط ما تكون قلتها لي زولة غيري قبل كدة، كلمة كدة تعيشني برااااااااي في عالم تاني).. ولأن زوجها من ذوي الخيال الواسع، رد عليها بمنتهى السرعة واللامبالاة: إنتي طلقانة.. ثم إستطرد قائلا: (عليّ الطلاق ما قلتها قبل كدة لزولة غيرك، وافتكر ح تعيشك برااااكي في عالم تاني..)..!!

** هكذا إستوعب عقله - الخصيب- مقصد زوجته، فأطلق تلك الكلمة، ولم يفكر في صداها ولم يحلل آثارها، بل كان تركيزه فقط على الشرط المطلوب فيها: لم يقلها من قبل ولم يقلها لغيرها ثم تعيشها وحيدة في عالم آخر.. وحدثا كهذا شهدته - الأسبوع الفائت - وكالة سونا للأنباء، حيث زينت الوكالة منبرها وحشدته بالإعلاميين ثم جاءت بوزير المالية ومحافظ بنك السودان ليبشرا الناس بميزانية خالية من المرهقات الجديدة، ضرائب كانت أو رسوما وأتاوات.. ثم ليطمئنا الرأي العام بأن إنفصال الجنوب - لا قدر الله - ليس شرا يرجع إقتصاد الشمال إلى حيث حال إقتصاد دولة الخليفة عبدالله التعايشي.. أو هكذا إشتهت سونا وتمنت لمنبرها أن يسمع حديثا كهذا. وزير المالية لم يخيب ظنها، بحيث بشر الناس بميزانية خالية من أية مرهقات جديدة، ولكن محافظ بنك السودان جاء إلى ذاك المنبر بخيال لا يختلف كثيرا عن خيال ذاك الزوج، بحيث لم يجد الدكتور صابر محمد حسن في قاموس الإقتصاد المفرح ما يبشربه الناس وسونا غير مقترح فحواه: (أنا أقترح انو الدولة ترفع الدعم عن الوقود)..!!

** صدى هذا المقترح - عند الناس - كما صدى الطلاق عند تلك الزوجة.. وكذلك آثاره على حياة الناس لو تم تنفيذه - لا قدر الله - لا تقل وطأة وقسوة عن آثار ذاك الطلاق على تلك الزوجة.. والمدهش أن القاسم المشترك، أي المقصد من هذا المنبر الصحفي وذاك الجو الغزلي، هو: التبشير وليس التنفير، ثم إبداء نوع من المودة والرحمة.. وللأسف، كلاهما لم يتقنا التبشير، وكذلك لا يعرفان معاني المودة والرحمة.. نعم، لو كان محافظ بنك السودان يتقن التبشير لما قدم مقترح رفع الدعم عن الوقود في ظرف سياسي كهذا، حيث الكل يضع قلبه متوجسا على مصير الجنوب والآثار المرتقبة في حال أن يصبح الإنفصال مصيرا..!!

** هذا المقترح يكشف بما لايدع مجالا للشك بأن السيد صابر بعيد عن العامة وأزقتها وحواريها وأسواقها، وبعيد عن بيوت الطين وغرف الكراتين وخيم النزوح الدائمة، وبعيد جدا عن الذين يقضون نهاراتهم بنصف وجبة ثم يلتحفون بالبرد وإلتواء البطون وأنين أطفالهم في لياليهم الشاتية.. ليس قريبا منهم، ولا من يزرعون وينتجون ، ومع ذلك يحصدون الديون والإعسار والسجون عند الحصاد، وليس قريبا من بناتهم اللائي حين تضيق أحوالهن يقطعن دراستهن ويعدن إلى أريافهن كما جئن بلا دبلوم أو بكالريوس، أو يزاحمن المارة والسيارة على أرصفة الطرق بحثا عن (الطرق غير المشروعة).. صابر لا يعرف عنهن كثير شيء، ولا يعرف دار المايقوما وأرقامها الفضائحية التي تتصاعد كل عام كما معدل العجز في الميزانية، ونسب نهب المال العام في تقرير المراجع العام.. فليكن صابر قريبا من الناس ليعرف، ولو كان يعرف لما جادت قريحته بمقترح يرفع دعم الوقود عن كاهل الحكومة ليرهق بهذا الدعم كاهل المواطن (المرهق بالميلاد)..لأن القائمين على أمر إقتصاد بلد يفكرون كما صابر ، بحيث المواطن عندهم على مدار العمر ( البقرة الحلوبة ) و( شماعة الظروف ) .. !!

** محافظ بنك السودان يعلم بأن كاهل هذا المواطن البائس يدفع الدعم الحكومي المرفوع عن المسماة - خيالا وليس واقعا - بمجانية التعليم، وكذلك يدفع الدعم الحكومي المرفوع عن المسماة - تنظيرا وليس تنفيذا - بمجانية العلاج.. صابر يعلم ذلك، وإن كان لا يعلم فليسأل مرضى الفشل الكلوي عن سعر أدويتهم وقيمة جلسات غسيلهم ، هذا الغسيل الموجه من قبل الرئاسة بأن يكون مجانا ولكن هيهات بان يكون كذلك ، ويسأل مرضى الملاريا عن سعر الكلوروكوين، وكذلك يسأل كل ولي أمر عن سعر الكتاب المدرسي - ناهيك عن الكراسة - والذي يباع في الأسواق بعد أن كان يوزع في المدارس - مجانا - في أزمنة مجانية التعليم التي تعلم فيها صابر وجيل صابر.. هذا الكاهل البائس، المسمى بكاهل المواطن، هو الذي يدفع أي دعم رفعته الحكومة عملا بأحكام سياسة حمدي التحريرية، تلك السياسة التي تُرِي الناس يوم القيامة كل يوم ، بيد أن مهندسها حمدي يتوجس على مستقبل أنجاله ولذلك يفكر جهرا - عبر الصحف - في أن يؤسس لهم مصرفا لتأمين مستقبلهم ، هكذا تفكير أحد صحابة الإنقاذ وخلفائها الراشدين في زمن تشردت فيه الأسر بسبب سيفي الصالح العام وسياسة حمدي ، ومامقترح صابر إلا حلقة مكملة لمسلسل الضنك الراهن والذي يثقل كاهلا دفع ثمن الحرب - جنوبا وشرقا وغربا - ودفع ثمن السلام عندما ترهل جسد الدولة بوزراء ووزراء الدولة ومستشارين ونواب وهيئات ومفوضيات وموازنات سياسية واخرى قبلية وثالثة طفيلية .. وكذلك هذا الكاهل المغضوب عليه - من قبل صابر و حمدي - دفع الثمن، ولايزال، حين جاء زعماء التمرد إلى القصر الرئاسي وهم يتأبطون حركات ذات جيوش أعدت خصيصا للإبتزاز وإهدار المال العام وليست للإنتاج أو لحماية المنتج.. محافظ بنك السودان يعلم كل هذا، ويعلم بأن محمد أحمد البائس هو من يدفع فاتورة كل هذا الترهل ، ومع ذلك لم تحدثه نفسه بمقترح يخفف عن كاهله - ولو بعد حين - وطأة كل (تلك المحن)، فاقترح بمنتهى اللامبالاة: رفع الدعم عن الوقود (600 مليون دولار في السنة).. يقترح للدولة رفع هذا الدعم المدفوع القيمة ضرائب ورسوما وجمارك وأتاوات ، وكأن لسانه حاله يريد أن يقول للناس: لئن صبرتم برفع الدعم عن الغذاء والدواء والتعليم، لأزيدنكم ضنكا ورهقا برفع الدعم عن الوقود..!!

** فليدع محافظ بنك السودان أمر الموازنة العامة لوزارة المالية ولمن يهمهم أمر الناس والبلد، وطوبى لهذا وذاك ..عليه أن يحسن إدارة مصارف البلاد ومصرفها المركزي، ولو أحسن هذا الأمر: لن تنهار المصارف، كما حدث في عهد صابر، ولن تدمج في بعضها توجسا من الإنهيار، كما حدث في عهد صابر، ولن تصبح أموال المودعين فريسة سهلة لأنياب الجوكية والمحسوبية ، كما حدث أيضا في عهد صابر.. كل هذا - وغيره - يحدث تحت سمع وبصر نهج الدكتور صابر محمد حسن، وأن يتفرغ سيادته لدرء هذه الكوارث عن مصارف بلادي، خير للناس والبلد من أن يقدم مقترحا يرفع الدعم عن الوقود .. أي، بصراحة كدة : إن لم تنفع الوطن والمواطن، فلا تضرهما يا محافظ بنك السودان..هذا أوغادر موقعك العام إلي حيث حياتك الخاصة ، كأن تكون شريكا لحمدي في أسهم مصرف يؤمن مستقبل أنجالكما.. ولن تجد باكيا يبكي رحيل من كان جاثما على صدور الضعفاء بلا رحمة ..!!

.................

نقلا عن السودانى

مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • ذكري احداث مأساة السودانيين بوسط القاهرة تتجدد فينا .. /ايليا أرومي كوكو
  • ربـّك ســـتر!! /عبدالله علقم
  • أحدث نظـرية مؤامـرة /عبدالله علقم
  • السودان وولاية «الفقير»! / حسين شبكشي
  • رد و تعقيب علي مقال الأخ الأستاذ جون سلفادور في ما قاله السراج/خضر عمر ابراهيم
  • دموع على الطريق...بكائية الانــفـصال عن الجنوب/شعر د. كمـــال شــرف
  • مكافحة الفساد فى السودان واجب وطنى وأخلاقى بقلم / آدم جمال أحمد – أستراليا – سدنى
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • خطاب البشير في (عيد الشهداء) وقصة الشجرة الحزينة..!/عرمان محمد احمد
  • امل العاثم .. حضور فارع على جدارات الزمن /عواطف عبداللطيف عبداللطيف
  • مستقبل السودان بين الوحده والانفصال/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • السراج المفترى الكذاب/الاستاذ/ جون سلفادور
  • تفاصيل ما دار في حوار باقان.. حتى لا يغضب غازي سليمان!!/ضياء الدين بلال
  • ياسر عرمان... وتهديد أمن السودان/د. تيسير محي الدين عثمان
  • سودان ما بعد يوليو(تموز)2011م ......... إستدعاء لذاكرتنا قصيرة المدى/كوري كوسا / السودان
  • الحدث الكبير يحتاج رجالاً كبار/أحمد المصطفى إبراهيم
  • دوائر الخوف للكاتب المفكر المصري نصر حامد ابو زيد
  • الملك مشار؟؟/إسحق احمد فضل الله
  • مقترح جيد ومقتراحات أخري (إذا عجبك مقترح واحد خلاص كفاية ما تقرأ الباقي)/حسن الصادق أحمد
  • شرعية الرئيس في الميزان/محمد عبدالله الطندب
  • الشريعة..لكن ...فقط...عــنـــدمــا/ عباس خضر
  • ظرف طالق.....وفتاوى مُطلْقة/البراق النذير الوراق
  • السودان.. الجمهورية الإسلامية الناقصة
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الاشتراكيه والاسلام بين التناقض والتطابق/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • الدوحة المخاض العسير للتوقيع على وثيقة السلام ومحاولات الاجهاض من حركة العدل مجموعة خليل ؟ اسماعيل احمد رحمة الاختصاصى فى شئون حركة العدل
  • قطار الفساد الاداري والانهيار السياسي في السودان ........اين يرسو؟ بقلم :حنظل ادريس حنظل
  • دمعة قلب /ياسر ادم عبد الرحيم ( ابوعمار
  • الانتحار السياسي والاقتصادي المشكلة الحالية والحل المقترح/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • السودان بلد الأمان/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • "موسى" البنك الإسلامي رداً على موسى يعقوب/عبد الحليم انور محمد احمد محجوب
  • السودان في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين 2010 - 2020 ما هي خططنا لهذا العقد الجديد؟/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • عن خيبة المحصول الاسلاموى وبواره...الشرائع والذرائع: سمسم القضارف وشريعتها/مصطفى عبد العزيز البطل
  • لله ثم التأريخ ثم الوطن هنالك فرق كبير بين المثقف المستقل والمستغل/عثمان الطاهر المجمر طه
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • طالب الصيدلة الذي قرر الانفصال من دولة الانقاذ/سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر
  • ابوقردو وخليل ابراهيم وجهين لعمله واحدة كما شيخهم و النظام/جعفر محمد على
  • أملوا الحِلة كوراك..((2)) /خالد تارس
  • ابوبكر القاضى : مغزى اعلان لندن بتحالف قوى المقاومة الدارفورية المسلحة
  • ليلة القبض على مذيع يتغزل في عيون الانقلابيين./عبد ا لمعين الحاج جبر السيد
  • مذكرة المسيرية بالمهجر للسفير الامريكى بلندن (1) بقلم : حامدين أبشر عبدالله .. المملكة المتحدة
  • لعن الله المحتكر يا والي الجزيرة/ أحمد المصطفى إبراهيم
  • رؤية مستقبلية لإنهاء أزمة دارفور/محمد احمد محمود
  • مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش بقلم أ. د. أحمد عبد الرحمن
  • إستفتاء منطقة مشايخ دينكا نقوك التسعة (منطقة أبيي) ... كـذب المـسيرية و لو صــدقوا ...!/نقولويط دوت فيوت نقولويط-جنوب السودان – منطقة أبيي
  • استقلال واستقلال/ا لسيدة إبراهيم عبد العزيزعبد الحميد
  • مبادرة شرقية خجولة، لكن مسئولة/محمد الأمين نافع
  • إستـخبارات الحركة الشعبـية تفتح تحقيقا سـريا فـى كيفية دخـول جمـال السراج ( جــوبا)/جمال السراج
  • الى زعماء وقادة المعارضة السودانية ( الكبار) ..!!؟؟؟؟ / محمد فضل ........!!!!!!!-السعودية
  • ان فجعنا في الوحدة فهناك الف وحدة و حدة /أزهري عيسى مختار