صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Dec 27th, 2010 - 00:22:13


القُوى السياسية و الهدوء الذي يسبق الكارثة..!!/أحمد موسى عمر ــ المحامي
Dec 27, 2010, 00:21

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

القُوى السياسية و الهدوء الذي يسبق الكارثة..!!

مازلنا  على رأي أن (المؤتمر الوطني) أكثر حزب سياسي إستحق التهنئة لمنحه عهداً لأبناء الإقليم الجنوبي بتقرير مصيره وأوفى به ... ومازلنا  عند رأي أن من يتهم (المؤتمر الوطني) بشق الوطن إلى شقيّن لا يمتلك الرؤية السياسية الثاقبة المطلوبة ...  فقضايا الوحدة والإنفصال (أكبر) من تضييق حزب على حزب أو غضبة حزب على حزب ... (ووطن يفتقد إحترامنا ذلك الذي تشقه مكايد سياسية ) , إنفصال الجنوب أو إستقلاله (بحسب زاوية الرؤيا) هو نتاج طبيعي لتراكمات جاوزت الـ 60عاماً , حينها كان كل من (المؤتمر الوطني) و (الحركة الشعبية) يتلمسان طريقهما نحو نور العمل السياسيي ... ومن الآراء (شبه الخاطئة) والتي تبنيناها بوقت ما أن علاقة الشريكين الشائهة أودت بحياة الوحدة  وهو رأي يجنح نوعاً ما إلى الصدق مع إفتقاده إلى الدقة المطلوبة , فالحركة نفسها والتي تُعد لسان حال أهل الجنوب تتحدث وفي كثير من خطاباتها الموضوعية عن أخطاء (الشمال) تجاه الجنوب وليس أخطاء حزب المؤتمر الوطني ولا يصح القول بأن الحركة الشعبية ربطت بين المتمر الوطني والشمال رباطاً كاثوليكياً فالحركة حزب كبير يجيد التفرقة بين الشمال والحزب الشريك وفي (مُخاواتها) لقُوى الشمال الأُخرى بجوبا كان توقن أنها قُوى شمال , هذه الإفادة حول خطأ (الشمال) هي التي تُبرئ الحزب الشريك , ولكنها لا تبدو  مُقنعة كفاية لتبرئة الشريكين من جر البلاد إلى أقسى قرار  سياسي فكان يمتلكان فرصة وحدوية ضاعت بينهما بلحظات غضب , بالمقابل تظل القُوى السياسية تتكئ على ظلٍ ظليل وهي تُمنى أحزابها ببراءةٍ كبراءة ذئب إبن يعقوب من دمه ... و بالسياق تطوى القَصَصْ عن (مكيدة) إخوة يوسف !!! وبينما تتجاهل كثير من القوى السياسية سؤال (ما هي أسباب فصل السودان) وهي تقفز عبر  حائط (من تسبّب بفصل السودان)  القصير ,  لتكفى أجهزتها شر التعثر بدورٍ ما لها في الجانب الموضوعي من السؤال حول ماهية الأسباب , وبينما تسير البلاد بخطىَ حثيثة نحو هاويتها الكارثية تجد الصمت يطبق على أغلب قوانا السياسية بمافيها الحزب الحاكم بما يشبه الهدوء الذي يسبق الكارثة وبينما راعي الإبل في فلوات الوطن الشاسع يوقن بحدوث الإنفصال نجد أن أغلب قوانا السياسية تنتظر (إعلان) الإنفصال لتتفجر نظرة الدهشة وتُخرج تعابير المفاجئة المختبئة بين أضابيرها المهترئة ....  فــ (ثُم ماذا بعد الإنفصال؟؟!) يظل كأسئلة ليست لها إجابة حيث خابت توقعات العُقلاء من ثورة تعبوية تنتظم البلاد يقودها حزب تعود التحشيد والتعبئة والولوغ بقلب الشارع السوداني , فحتى زيارة الرئيس حسني مبارك والقائد معمر القذافي والرئيس الموريتاني ولد عبدالعزيز مرت كأحد مشاهد الدراما الواقعية لم تُحدث إلا قعقعة سرية إكتفت الأحزاب السياسية بحفر البئر الذي  وضع المؤتمر الوطني سره الكبير فيه ... وغادر كل رئيس بسره  , وإفتقدت الزيارة للحضور السياسي الكبير للأحزاب السودانية إلا من يضع لافتات أنقذت بها حركة اللجان الثورية القُدرة السياسية السودانية على التفاعل مع الحدث لولاها لظن زوار البلاد في محنتها أن القُوى السياسية قرّرت مقاطعة الزيارة , زيارة الرؤساء الأشقاء وتهيئة الشارع لكيفية التعاطي مع قضايا الإنفصال أكدت (فشل) أمانة التعبئة بالمؤتمر الوطني في إعداد الشارع لمرحلة هي الأخطر والأهم في مسيرة وطن , والشارع السوداني الآن يتلفت بصمته الكظيم ويهمس بصوت يمتلك كلأ أسباب الجهر (هل فيكم من رجلٍ رشيد؟؟!) ويبحث عمن يمنحه إجابات تطمئنه أو تهيأه للأسوأ من إحتمالات , (ثُم ماذا بعد الإنفصال ؟؟!) هذا التساؤال الجماهيري المتقدم والذي يُستبان منه تقدم وعي الشارع السوداني لا تجد له إجابات واضحة لدى أي من قوانا السياسية بمافيها الحزب الحاكم نفسه , وإن وُجدت ففي ملفاتها التنظيمية الداخلية فقط ..!!! والسودان بالوقت الراهن أشبه ببيت العزاء الذي تأخذ فيه الفجيعة بتلابيب أقوى الرجال ويُبحث فيه عمن ينبري للجمع مُهدئاً وسائلاً المولى أن يلهمهم الصبر والسلوان وحسن العزاء وينظم للأيام القادمات خطتها من تهيئة صيوان العزاء وترتيب إقتصاده والإستعداد للقادمين من المعزين ... ومايرشح هنا وهناك هو فقط نبرات تهديد ووعيد أكثر منها (برنامج) والتي تصل بسبب إنفعالها إلى (خطيئة) تدخل الشأن السياسي في الشأن التنفيذي والتشريعي كمثال تقرير إحتمال منح منسوبي المؤتمر الجنسية السودانية , هذا التصريح الذي يضع (الحزب) بخانة الأندية الرياضية التي يتيح لمنسوبيه (إمتياز) الجنسية وليس (حقها) دونما تفكير في هل الإنفصال نفسه كاف لسحب الجنسية من الجنوبيين , المنتسبين منهم للمؤتمر الوطني والمعارضين ؟؟! وهل مثل هذه التصريحات هي ما ينتظره الشارع السوداني الذي يتحرك فوق براكين القلق والخوف ؟؟! ثُم حديث عن حرمان الحركة الشعبية من العمل السياسي وهي الحديث الأكثر غرابة من قبله ويتناسى مُحدّث القرار بأن الحركة الشعبية مثلها مثل المؤتمر الوطني قامت بالتسجيل كحزب سياسي وإستوفت متطلبات التسجيل ويحق لها ممارسة كافة الحقوق السياسية كغيرها من الأحزاب ومن حق قطاع الشمال الإستمرار وبذات الإسم فإسم الحركة الشعبية ليس بجريمة حتى يحاول نائب أمينها العام التنصُل منه في أول مؤتمر لها في يناير كما قال . و حرمان الحركة الشعبية سبيقى كحرمان الحزب الشيوعي في السابق من العمل السياسي الأمر الذي سيوصم السودان بجريرة التضييق السياسي ويضعنا بخانة متأخرة في التقييم الديمقراطي , وأيضاً هذا ليس ما ينتظره الشارع , فالشارع السوداني غير مسئول عن ترتيبات تخص الحزب الحاكم , الشارع السوداني مازال منتظراً إفادات واضحة لبرنامح مابعد الإنفصال , المشاكل الحقيقية التي يمكن أن يواجهها الوطن , والحلول المتوقعة ,  والمرصودة لها , ودور المواطن في تلك الحلول , ومدى تأثره بتلك المشاكل , يحتاجها دقيقة واضحة وصريحة وصادقة والشعب السوداني شعب تعود العيش في أحلك الظروف الإقتصادية ولكنه لم يتعود العيش في أحلك الظروف السياسية و(رجلٌ رشيد) أو (حزبٌ رشيد)  هو من يمتلك فرصة إستلام عصا القيادة والسير بالوطن في صراطه المستقيم دون ان يسقط في نار الإنفجار ... والله المستعان

 

أحمد موسى عمر ــ المحامي


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • ذكري احداث مأساة السودانيين بوسط القاهرة تتجدد فينا .. /ايليا أرومي كوكو
  • ربـّك ســـتر!! /عبدالله علقم
  • أحدث نظـرية مؤامـرة /عبدالله علقم
  • السودان وولاية «الفقير»! / حسين شبكشي
  • رد و تعقيب علي مقال الأخ الأستاذ جون سلفادور في ما قاله السراج/خضر عمر ابراهيم
  • دموع على الطريق...بكائية الانــفـصال عن الجنوب/شعر د. كمـــال شــرف
  • مكافحة الفساد فى السودان واجب وطنى وأخلاقى بقلم / آدم جمال أحمد – أستراليا – سدنى
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • خطاب البشير في (عيد الشهداء) وقصة الشجرة الحزينة..!/عرمان محمد احمد
  • امل العاثم .. حضور فارع على جدارات الزمن /عواطف عبداللطيف عبداللطيف
  • مستقبل السودان بين الوحده والانفصال/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • السراج المفترى الكذاب/الاستاذ/ جون سلفادور
  • تفاصيل ما دار في حوار باقان.. حتى لا يغضب غازي سليمان!!/ضياء الدين بلال
  • ياسر عرمان... وتهديد أمن السودان/د. تيسير محي الدين عثمان
  • سودان ما بعد يوليو(تموز)2011م ......... إستدعاء لذاكرتنا قصيرة المدى/كوري كوسا / السودان
  • الحدث الكبير يحتاج رجالاً كبار/أحمد المصطفى إبراهيم
  • دوائر الخوف للكاتب المفكر المصري نصر حامد ابو زيد
  • الملك مشار؟؟/إسحق احمد فضل الله
  • مقترح جيد ومقتراحات أخري (إذا عجبك مقترح واحد خلاص كفاية ما تقرأ الباقي)/حسن الصادق أحمد
  • شرعية الرئيس في الميزان/محمد عبدالله الطندب
  • الشريعة..لكن ...فقط...عــنـــدمــا/ عباس خضر
  • ظرف طالق.....وفتاوى مُطلْقة/البراق النذير الوراق
  • السودان.. الجمهورية الإسلامية الناقصة
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الاشتراكيه والاسلام بين التناقض والتطابق/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • الدوحة المخاض العسير للتوقيع على وثيقة السلام ومحاولات الاجهاض من حركة العدل مجموعة خليل ؟ اسماعيل احمد رحمة الاختصاصى فى شئون حركة العدل
  • قطار الفساد الاداري والانهيار السياسي في السودان ........اين يرسو؟ بقلم :حنظل ادريس حنظل
  • دمعة قلب /ياسر ادم عبد الرحيم ( ابوعمار
  • الانتحار السياسي والاقتصادي المشكلة الحالية والحل المقترح/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • السودان بلد الأمان/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • "موسى" البنك الإسلامي رداً على موسى يعقوب/عبد الحليم انور محمد احمد محجوب
  • السودان في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين 2010 - 2020 ما هي خططنا لهذا العقد الجديد؟/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • عن خيبة المحصول الاسلاموى وبواره...الشرائع والذرائع: سمسم القضارف وشريعتها/مصطفى عبد العزيز البطل
  • لله ثم التأريخ ثم الوطن هنالك فرق كبير بين المثقف المستقل والمستغل/عثمان الطاهر المجمر طه
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • طالب الصيدلة الذي قرر الانفصال من دولة الانقاذ/سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر
  • ابوقردو وخليل ابراهيم وجهين لعمله واحدة كما شيخهم و النظام/جعفر محمد على
  • أملوا الحِلة كوراك..((2)) /خالد تارس
  • ابوبكر القاضى : مغزى اعلان لندن بتحالف قوى المقاومة الدارفورية المسلحة
  • ليلة القبض على مذيع يتغزل في عيون الانقلابيين./عبد ا لمعين الحاج جبر السيد
  • مذكرة المسيرية بالمهجر للسفير الامريكى بلندن (1) بقلم : حامدين أبشر عبدالله .. المملكة المتحدة
  • لعن الله المحتكر يا والي الجزيرة/ أحمد المصطفى إبراهيم
  • رؤية مستقبلية لإنهاء أزمة دارفور/محمد احمد محمود
  • مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش بقلم أ. د. أحمد عبد الرحمن
  • إستفتاء منطقة مشايخ دينكا نقوك التسعة (منطقة أبيي) ... كـذب المـسيرية و لو صــدقوا ...!/نقولويط دوت فيوت نقولويط-جنوب السودان – منطقة أبيي
  • استقلال واستقلال/ا لسيدة إبراهيم عبد العزيزعبد الحميد
  • مبادرة شرقية خجولة، لكن مسئولة/محمد الأمين نافع
  • إستـخبارات الحركة الشعبـية تفتح تحقيقا سـريا فـى كيفية دخـول جمـال السراج ( جــوبا)/جمال السراج
  • الى زعماء وقادة المعارضة السودانية ( الكبار) ..!!؟؟؟؟ / محمد فضل ........!!!!!!!-السعودية
  • ان فجعنا في الوحدة فهناك الف وحدة و حدة /أزهري عيسى مختار