صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Dec 27th, 2010 - 00:20:55


دولة الجنوب.. في إنتظار «السماية»!! /فتح الرحمن شبارقة
Dec 27, 2010, 00:20

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

                   دولة الجنوب.. في إنتظار «السماية»!! 

فتح الرحمن شبارقة

رغم خلوها من المغازلة، إلاَّ أن العلاقة المتشاكسة بين المؤتمرالوطني والحركة الشعبية أفضت في نهاية الأمر، إلى احتمالات بميلاد دولة جديدة ستبصر النور - على الأرجح- بعد أن تكمل «التسعة أيام» من الشهر المقبل.

على خلفية ذلك فيما يبدو، تجري هذه الأيام على ذمة مسؤولين كبار في الحركة الشعبية مشاورات مكثفة لإختيار اسم الدولة الوليدة بعد أن إكتمل نموها الداخلي طوال السنوات الخمس الماضية ولم يتبق أمامها سوى «السماية» بعد الخروج إلى العلن.. خروج لن تصرخ المولودة ساعته كما كل المواليد، وإنما سيتقاسمه إنابة عنها الشريكان، وإن لم يكن للسبب ذاته. فمن المؤكد أن الحركة ستطلق صرخات الفرح بمولدها الذي جعلته شرعياً بعد  ان وقع لها الوطني بحضور الشهود على «قسيمة نيفاشا»، بينما سيصرخ الوطني الذي أراد السلام، ولم يرد الإنفصال، ندماً ربما عندما ينظر إلى الدولة الوليدة دونما ملامح واضحة في الجنوب وهو لا يدري ماذا يفعل إزاء ذلك الوضع «أيعترف بها، أم لا؟».

في الجامعة منذ زمان مضى، والى حين قريب، كان بعض الطلاب وبمجرد أن يدخلوا في قصص حب مع زميلاتهم ينخرطون في نقاشات مطولة حول أسماء الأولاد ولون الجدران وغير ذلك من القضايا التي تنتهي - كأغلب العلاقات الجامعية- بإنتهاء مراسم التخريج.

لكن وعي الحركة الشعبية بأهمية إختيار الاسم بعد الإنفصال، أي اسم، لم يكن باكرا كوعي أولئك الطلاب فيما يبدو. فقد إنشغلت عن هذه القضية بقضايا أخرى أهم، أو هكذا كان يعتقد البعض قبل أن يُفصح د. لوكا بيونق وزير رئاسة مجلس الوزراء والقيادي في الحركة إلى أن إختيار اسم للجنوب بعد الإنفصال يمثل إحدى التحديات الموجودة على طاولة الدولة الجديدة.

واعتبر لوكا قضايا العلم واسم الدولة وتغيير اسم الجيش الشعبي واسم الحركة ونظام الحكم، تحديات ستواجه الدولة الجديدة، ونوه إلى أن هنالك تيارات تنادي بحذف اسم السودان نهائياً عن الدولة الجديدة، واقترحت تسميات جديدة كدولة النيل، كوش، اماتونج، وأوضح لوكا حسبما نقلته صحف الخرطوم صبيحة الإثنين الماضي، ان ذلك الخيار يطالب به المتعصبون من الجنوبيين، بينما هناك تيار آخر يرى المواصلة باسم السودان واقترح اسم السودان الجديد وجنوب السودان وتوقع ان تختار الدولة الجديدة اسم جنوب السودان باعتباره توفيقيا ويرضي كل الاطراف.

بعد إختيار النشيد الوطني لدولة الجنوب، فإن خطوة إختيار اسم للدولة الجديدة، تعد متقدمة -على تأخرها- في إتجاه ترتيب أوضاع  ما بعد الإنفصال وتجئ متماشية مع خطوات أخرى أوضح فرزاً «للعيشة» بين شمالي البلاد وجنوبها وهو ما تطلب إطلاق العديد من المسميات الجديدة، مسميات لم يسلم منها حتى لفظ (الإنفصال) نفسه بعد أن تم تغييره على نحو عرفي في الجنوب ليصبح (الإستقلال)!!.

ويرى البعض في إنفصال الجنوب، سانحة يجب إقتناصها لتغيير اسم «السودان» نفسه باسم جديد حتى وإن إختارت الدولة الوليدة أن تسمي نفسها بجنوب السودان، فقد طُرح هذا الأمر في منابر عديدة، دار في بعضها نقاش جاد، فيما تم إبتذال النقاش في أحايين أخرى عندما قيل إن كل ما سيخسره السودان إن عمد إلى تغيير اسمه، هو بعض الأغاني من قبيل «أنا سوداني» وأوراق رسمية، وأخرى مروسة ستنتهي مدة صلاحيتها مع نهاية صلاحية تلك الإغاني ثم تجدد بالاسم الجديد.

الملاحظ أن فكرة البحث على الأقل في إختيار اسم للسودان طرحت في وقت سابق ولم ترتبط حتى بالإنفصال، فيما ربط منتقدوها كل من يتحدث حول هذا الأمر بتجاوز الخطوط الوطنية الحمراء، وربما التشكيك في إنتمائه للسودان الذي يعني اسمه الكثير - ككيانه تماماً بعد أن جرى فيهم مجرى الدم فأصبح لا فكاك منه، وحتى إن أُختير اسم جديد فسيضطر الناس على تعريف أكثر، بالسودان سابقاً.

قريباً من ذلك، كنت قد تحدثت صبيحة أمس الأول الجمعة مع حرم الدكتور حسن الترابي السيدة وصال المهدي لعلمي المسبق بأن لها رأياً مختلفاً نوعاً ما في هذه القضية. وقتها، قالت وصال إن جدها الإمام المهدي لم تكن لديه فكرة عن السودان وحدوده التي رسمها المستعمر فيما بعد، فقد كان يقال إن المهدي حرر الأمة الإسلامية، وأنها كانت تحتج على اسم السودان منذ وقتٍ طويل.

وبعد أن أكدت أنها لا ترحب بالإنفصال، دعت وصال لإغتنام سانحته للجلوس والتفكير في اسم جديد للسودان. وزادت في حديثها لـ «الرأي العام» : (إذا انفصل الجنوب فلابد أن يكون لدينا اسم جديد غير السودان، فنحن عندنا ثقافة عربية إسلامية زنجية ولا نريد أن يصبح اللون الأسود هوية لنا يا ولدي، فبيننا قبائل أِشد عروبة من تلك الموجودة في الجزيرة العربية)!!.

الناظر إلى تاريخ العديد من الدول يلحظ تغيير أسمائها حتى أن مناهج الجغرافيا التي تُدرس في المدارس الأولية كانت متضمنة أسماء دول إنقرضت الآن، أو بالأحرى، إنقرض اسمها ومارست مسيرتها باسم جديد. من ذلك بلاد فارس التي تحولت إلى إيران، فولتا العليا  التي تحولت إلى بوركينا فاسو، ورودسيا الشمالية إلى زامبيا، ورودسيا الجنوبية إلى زيمبابوي  وداهومي إلى بنين وسيام إلى تايلاند وسيلان إلى سيرلانكا وساحل الذهب إلى غانا، والسودان الفرنسي إلى مالي.

تجدر الإشارة هنا، إلى حقيقة يتقاسم التأكيد عليها المؤرخون وعلماء الإجتماع حيث عبر عنها الروائي السوداني العالمي الطيب صالح بهذه الكلمات: «إن هذا الاسم موروث من العهد الإستعماري، فقد أطلق المستعمرون هذا الاسم على كل الرقعة الممتدة من حدود الحبشة شرقاً لغاية بلاد السنغال غرباً، وبقينا نحن نحمل هذه التركة الإستعمارية الجوفاء».

وما ذهب إليه الطيب صالح، إلى جانب دفوعات أخرى، جعلت الدكتور بهاء الدين مكاوي أستاذ العلوم السياسية بجامعة النيلين فيما يبدو يدعو لإختيار اسم للبلاد يتجاوز الألوان والأشكال ليعبر عن المضامين والقيم والتجارب التاريخية للشعب.

ولم يقترح مكاوي في حديث سابق مع «الرأي العام» اسماً بعينه ليكون بديلاً لاسم السودان المحلي، فقد فضل ترك هذا الأمر للجنة تتكون من علماء في التاريخ وعلم الإجتماع والآثار والسياسة تقوم بإجراء دراسة مستفيضة تؤدي في النهاية لتقديم اسم بعيداً عن الأوصاف التي لا تُقدم ولا توخر - برأيه.

مهما يكن من أمر، فإن فكرة إيجاد اسم جديد لدولة الجنوب يبدو مهضوماً بشيء من العسر في الشمال. لكن تغيير اسم ما تبقى من السودان بعد إنفصال الجنوب يظل مرفوضاً مبدئياً لدى الكثيرين رغم معرفتهم بأن البلاد لا تنسب إلى لون ساكنيها، وأن لا بلاد في العالم  اسمها «البيضان» نسبة إلى بشرة قاطنيها البيض، إلا أن الغالبية فيما يبدو يحبون اسم بلادهم دونما تحفظ، فألفه، ولامه، وسينه وواوه، وداله، وألفه، ونونه تعني الكثير. حتى أنني عندما حاولت النقاش مع أحد السياسيين المثقفين الكبار حول الأمر، قال بكثير من الإقتضاب، ومثل ذلك من الغضب «اسم السودان عاجبنا، وجاري في دمنا، وما بنغيرو، والما عاجبو وعايز ليهو اسم جديد، ممكن يمشي الجنوب»!!.


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • ذكري احداث مأساة السودانيين بوسط القاهرة تتجدد فينا .. /ايليا أرومي كوكو
  • ربـّك ســـتر!! /عبدالله علقم
  • أحدث نظـرية مؤامـرة /عبدالله علقم
  • السودان وولاية «الفقير»! / حسين شبكشي
  • رد و تعقيب علي مقال الأخ الأستاذ جون سلفادور في ما قاله السراج/خضر عمر ابراهيم
  • دموع على الطريق...بكائية الانــفـصال عن الجنوب/شعر د. كمـــال شــرف
  • مكافحة الفساد فى السودان واجب وطنى وأخلاقى بقلم / آدم جمال أحمد – أستراليا – سدنى
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • خطاب البشير في (عيد الشهداء) وقصة الشجرة الحزينة..!/عرمان محمد احمد
  • امل العاثم .. حضور فارع على جدارات الزمن /عواطف عبداللطيف عبداللطيف
  • مستقبل السودان بين الوحده والانفصال/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • السراج المفترى الكذاب/الاستاذ/ جون سلفادور
  • تفاصيل ما دار في حوار باقان.. حتى لا يغضب غازي سليمان!!/ضياء الدين بلال
  • ياسر عرمان... وتهديد أمن السودان/د. تيسير محي الدين عثمان
  • سودان ما بعد يوليو(تموز)2011م ......... إستدعاء لذاكرتنا قصيرة المدى/كوري كوسا / السودان
  • الحدث الكبير يحتاج رجالاً كبار/أحمد المصطفى إبراهيم
  • دوائر الخوف للكاتب المفكر المصري نصر حامد ابو زيد
  • الملك مشار؟؟/إسحق احمد فضل الله
  • مقترح جيد ومقتراحات أخري (إذا عجبك مقترح واحد خلاص كفاية ما تقرأ الباقي)/حسن الصادق أحمد
  • شرعية الرئيس في الميزان/محمد عبدالله الطندب
  • الشريعة..لكن ...فقط...عــنـــدمــا/ عباس خضر
  • ظرف طالق.....وفتاوى مُطلْقة/البراق النذير الوراق
  • السودان.. الجمهورية الإسلامية الناقصة
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الاشتراكيه والاسلام بين التناقض والتطابق/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • الدوحة المخاض العسير للتوقيع على وثيقة السلام ومحاولات الاجهاض من حركة العدل مجموعة خليل ؟ اسماعيل احمد رحمة الاختصاصى فى شئون حركة العدل
  • قطار الفساد الاداري والانهيار السياسي في السودان ........اين يرسو؟ بقلم :حنظل ادريس حنظل
  • دمعة قلب /ياسر ادم عبد الرحيم ( ابوعمار
  • الانتحار السياسي والاقتصادي المشكلة الحالية والحل المقترح/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • السودان بلد الأمان/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • "موسى" البنك الإسلامي رداً على موسى يعقوب/عبد الحليم انور محمد احمد محجوب
  • السودان في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين 2010 - 2020 ما هي خططنا لهذا العقد الجديد؟/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • عن خيبة المحصول الاسلاموى وبواره...الشرائع والذرائع: سمسم القضارف وشريعتها/مصطفى عبد العزيز البطل
  • لله ثم التأريخ ثم الوطن هنالك فرق كبير بين المثقف المستقل والمستغل/عثمان الطاهر المجمر طه
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • طالب الصيدلة الذي قرر الانفصال من دولة الانقاذ/سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر
  • ابوقردو وخليل ابراهيم وجهين لعمله واحدة كما شيخهم و النظام/جعفر محمد على
  • أملوا الحِلة كوراك..((2)) /خالد تارس
  • ابوبكر القاضى : مغزى اعلان لندن بتحالف قوى المقاومة الدارفورية المسلحة
  • ليلة القبض على مذيع يتغزل في عيون الانقلابيين./عبد ا لمعين الحاج جبر السيد
  • مذكرة المسيرية بالمهجر للسفير الامريكى بلندن (1) بقلم : حامدين أبشر عبدالله .. المملكة المتحدة
  • لعن الله المحتكر يا والي الجزيرة/ أحمد المصطفى إبراهيم
  • رؤية مستقبلية لإنهاء أزمة دارفور/محمد احمد محمود
  • مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش بقلم أ. د. أحمد عبد الرحمن
  • إستفتاء منطقة مشايخ دينكا نقوك التسعة (منطقة أبيي) ... كـذب المـسيرية و لو صــدقوا ...!/نقولويط دوت فيوت نقولويط-جنوب السودان – منطقة أبيي
  • استقلال واستقلال/ا لسيدة إبراهيم عبد العزيزعبد الحميد
  • مبادرة شرقية خجولة، لكن مسئولة/محمد الأمين نافع
  • إستـخبارات الحركة الشعبـية تفتح تحقيقا سـريا فـى كيفية دخـول جمـال السراج ( جــوبا)/جمال السراج
  • الى زعماء وقادة المعارضة السودانية ( الكبار) ..!!؟؟؟؟ / محمد فضل ........!!!!!!!-السعودية
  • ان فجعنا في الوحدة فهناك الف وحدة و حدة /أزهري عيسى مختار