صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Dec 26th, 2010 - 08:58:06


شكلة بين الرئيس اوباما والرئيس البشير والسيد الامام ؟/ثروت قاسم
Dec 26, 2010, 08:57

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

شكلة بين الرئيس اوباما والرئيس البشير والسيد الامام ؟

 

ثروت قاسم

 

مقدمة !

اصبح في حكم المؤكد أن يصوت الجنوبيون لخيار الانفصال , يوم الاحد 9 يناير 2011 ! وفي يوم السبت 9 يوليو 2011 , سوف تنتهي صلاحية  اتفاقية السلام الشامل , والدستور الانتقالي , ويكتمل الميلاد الدستوري والقانوني لدولة جنوب السودان الجديدة , بمعزل تام عن دولة شمال السودان !

هذا الوضع الجديد الذي سوف تدخل فيه بلاد السودان , سواء بالطرق الناعمة أم الخشنة , سوف يحدث نقلة نوعية جبارة في المشهد السياسي في دولة شمال السودان الجديدة ...  دولة ما بعد  الاحد  9 يناير  2011 !

سوف تجد دولة شمال السودان الجديدة نفسها في مفترق طرق ثلاثة ... كل طريق من هذه الطرق الثلاثة يؤدي الي أتجاه مغاير ومدابر للطريقين الاخرين ! ويقود كل طريق من هذه الطرق الي محطة نهائية مختلفة , تمام الأختلاف , عن المحطتين الاخريتين ! 

الطرق الثلاثة هي :

الطريق الاول – طريق المواصلة !

الطريق الثاني – طريق الاطاحة !

الطريق الثالث – طريق النجاة ! 

 دعنا نستعرض ادناه ,  وكل علي حدة , كل طريق من هذه الطرق الثلاثة !

 في هذه الحلقة الاولي من المقالة نستعرض الطريق الاول – طريق المواصلة !

الطريق الاول – طريق المواصلة !

في هذا الطريق ,  وبعد الاستفتاء والانفصال  , يواصل المؤتمر الوطني  ( أو تحت أي مسمي أخر يختاره حسب مزاجه العام والموضة السائدة بعد الانفصال )   ,   المشي علي نفس نهجه السابق ,  علي طريق المواصلة دون اي تغيير جوهري في سياساته , واستراتيجياته , وتكتيكاته !

Business as usual

بعد الاستفتاء والانفصال  ,  سوف يستمر المجلس التشريعي القومي , والمجالس التشريعية الولائية , ومجلس الولايات , والحكومة التنفيذية في المركز والولايات !   بعد الاستفتاء والانفصال  ,  سوف تستمر هذه المكونات الدستورية , دون تغيير جوهري , سوي  انسحاب عناصر الحركة الشعبية منها !

يجب التذكير بأن أدارة اوباما ( المجتمع الدولي )  قد اعترفت بهذه المكونات الدستورية , وبالاخص الحكومة المركزية !   نعم ...  هذه المكونات الدستورية وليدة انتخابات  , اعترفت بها ادارة اوباما ( المجتمع الدولي )  , رغم ما صاحبها من خج  وتزوير ! أذن هذه المكونات الدستورية , وبالاخص الحكومة المركزية اكتسبت شرعية دولية , رضينا أم ابينا ! 

عليه فقد اكد المؤتمر الوطني  , مرارا وتكرارا , بان هذه المكونات الدستورية , وبالأخص الحكومة المركزية , سوف تستمر كما هي , بعد الاستفتاء والانفصال  ,  وحتي انتهاء فترتها الدستورية  للاربعة سنوات القادمة !   دون تغيير , سوي انسحاب عناصر الحركة الشعبية منها ! استمرار هذه المكونات الدستورية , وبالاخص الحكومة المركزية , بعد الاستفتاء والانفصال  ,  يتم بموافقة ودعم ادارة اوباما  ( المجتمع الدولي ) !

اذن أي مطالبة بتغيير هذه المكونات الدستورية , وبالاخص الحكومة المركزية ,  بعد الاستفتاء  وانفصال الجنوب , سوف تقع علي أذان انقاذية وامريكية  ( دولية )  بها وقر ! وسوف ترفع ادارة اوباما ( المجتمع الدولي ) العصا في وجه اي جهة تطالب بتغيير هذه المكونات الدستورية , وبالاخص الحكومة الانقاذية  الحالية الي حكومة قومية  دستورية !

هذه واحدة !

والثانية ان الرئيس البشير , وأمر القبض يتدلي من عنقه , هو رجل امريكا في السودان ,  ومعبود ادارة اوباما , وحبيب اوباما الشخصي ! لسهولة ابتزازه , ورفع الكارت الاحمر ( امر القبض )  في وجهه كلما حرن او نقنق !

حلاتو وقلادة القبض تتدلي من عنقه !  او كما تقول حمالة الحطب !

والثالثة ان معظم , أن لم يكن كل قادة وزعماء الانقاذ , في لستة اوكامبو الخمسينية ! مما يسهل ابتزازهم , وأطلاق كلاب اوكامبو خلفهم , اذا لم يسمعوا الكلام ! خصوصا وكلهم ديناصورات علي دست السلطة , وباستمرار ودون انقطاع , طيلة العقدين المنصرمين ! الاستمرارية في السلطة المطلقة , دون مسالة  , حفزتهم لارتكاب ابشع الجرائم في حق شعبهم  !  مما يسهل اكثر عملية ابتزازهم , لما  أقترفوه من جرائم , هم ادري الناس بها !

أذن هذا الطاقم هو الطاقم  المثالي الذي  لن  تحلم به ادارة اوباما ( المجتمع الدولي ) , حتي  في احلامها الوردية !

الرئيس البشير , وكل واحد من مساعديه واعوانه العظام  المتنفذين في السلطة , كل واحد منهم يحمل كتابه بشماله ! وكل كتاب من هذه الكتب في خفة الريشة ! وكل كتاب من هذه الكتب ينضح بالابادات الجماعية , والجرائم ضد الانسانية , وجرائم الحرب , وجرائم الفساد المتعفن ...   في حق شعبهم المسكين , المغلوب علي امره !

هؤلاء في كفة !

وفي الكفة الاخري السيد الامام  وصحبه الكرام  , وكل واحد منهم يحمل بيمينه ,  كتبه النظيفة , ثقيلة الموازين بالحسنات , الخالية  حتي من اللملم ( الاخطاء البسيطة )  ! اوباما ( المجتمع الدولي )  لا يستطيع ابتزاز السيد الامام وصحبه الكرام , وبالتالي لا يستطيع تمرير اجندته عليهم ! هؤلاء رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه , فمنهم من قضي نحبه , ومنهم من ينتظر , وما بدلوا تبديلأ ! هؤلاء رجال لا يتكلمون لغة اوباما ( المجتمع الدولي )  ولا يسمعون كلامه !

أذن لا حاجة لاوباما ( المجتمع الدولي )  بهم ! لانهم لا يمررون   اجندته !

أذا حاول السيد الامام , أو اي من رجاله ,  بعد الاستفتاء والانفصال , تغيير حكومة  الرئيس البشير وصحبه  من الديناصورات الموسومين  المتهمين الي حكومة قومية  نظيفة مرفوعة الراس ( أي تفكيك حكومة الرئيس البشير المستعبدة  والمطيعة ) , فسوف يجد اوباما ( المجتمع الدولي ) له بالمرصاد !

أذا حاول السيد الامام ,  بعد الاستفتاء والانفصال , رش الرئيس البشير بالماء , فسوف يرشه اوباما ( المجتمع الدولي ) بالدم !

ثم ان اوباما ( المجتمع الدولي ) قد عقد صفقة شيطانية مع الرئيس البشير وزباينته , التزم بموجبها اوباما ( المجتمع الدولي ) بترك الرئيس البشير وزباينته يبرطعون ويفنجطون ما شاء لهم البرطيع والفنجيط في دولة شمال السودان الالسلاموية , مقابل التزام الرئيس البشير وزباينته بعقد الاستفتاء في مواعيده , والقبول ينتيجته !

اذن لن يسمح اوباما ( المجتمع الدولي ) بتغيير حكومة الرئيس البشير وزباينته الي حكومة قومية  دستورية , بعد الاستفتاء والانفصال , كما يطالب بذلك السيد الامام  ! أذ كيف يضمن اوباما ( المجتمع الدولي ) ان الحكومة القومية الجديدة والمرفوعة الراس , سوف  تنفذ جميع الطلبات الامريكية , المضمنة في الصفقة الشيطانية مع حكومة الرئيس البشير الانقاذية !

رفع اوباما ( المجتمع الدولي ) عكازه المضبب , ووقف خلف ولده المدلل الرئيس البشير , وفي مواجهة السيد الامام !

الا تري , يا هذا , اوباما ( المجتمع الدولي ) يحدر ويصر وشه للسيد الامام ؟   

شكلة جاهزة ! ولرب السما !

كتب اوباما ( المجتمع الدولي ) علي الرئيس البشير وزباينته خطي يمشونها علي الطريق الاول – طريق المواصلة ! ومن كتبت عليه خطي مشاها !

حوار حلمنتيشي !

قال :

نطالب بحكومة قومية  دستورية بعد الانفصال تكتب الدستور الدائم ...

قال :

عشان تفتح ملفاتي ؟ عشان  توديني لاهاي ؟ عشان تحرمني من ملياراتي التسع في لندن !

العب غيرها... يا امام ؟

تجدها عند الغافل !

قال :

بدون حكومة قومية ,  سوف انضم للطريق الثاني – طريق الاطاحة !

هنا وقع  الرئيس البشير ,  فجأة , علي الارض وهو يتلوي من الالم ! فقام الي نجدته اوباما ( المجتمع الدولي ) في انزعاج جد شديد !

قال :

ماذا بك ؟  لا تخف ؟ كم كتيبة عند هذا الرجل ليطيحك بك ؟  انه كالبابا !

قال :

لقد أطاح بي  ابو كلام  بكلامه  الكبار كبار   ! انني مطاح  ! كما  اطحت طيلة   العقدين المنصرمين تحت وابل من مبادرات ابو كلام  وكلامه الساكت ! أأأأأأأأخ من كلام ابو كلام  الاطاحي !

رفع اوباما ( المجتمع الدولي ) الرئيس البشير , من علي الارض , بكلتا يديه ! وهو يربت علي راسه !

لا تخف , يا ولد ! اوباما والمارينز وراك ! يشدون من ازرك ! ضد كلام ابو كلام  الساكت !

وأخيرأ قال :

بدون حكومة قومية ,  سوف  احرد واعتزل العمل السياسي نهائيأ !

هنا لم يتمالك اوباما ( المجتمع الدولي )  والرئيس البشير وزباينته  الديناصورات من القهقهة بصوت عال ! وهي ياشرون باصابعهم  الي  مولانا , ومبارك الفاضل ومادبو والطيب مصطفي والشيخ عبدالحي وهم يرقصون الدبكة اللبنانية  خلف ومن وراء ظهر ,  السيد الامام  , واياديهم متشابكة , ويخرجون في السنتهم ! ومولانا يؤشر , وقد سقطت عمامته علي الارض  ,  باصبعه السبابة الي الارض , كما  كان يؤشر اباطرة روما , أشارة للمنتصر للاجهاز علي غريمه  الملقي ارضأ , بالطعنة القاتلة !

ياله من فيلم هندي  بامتياز !

دقيقة ! ماذا تري في الكورنر !

الكنداكة ترد علي التلفونات ! تلفون في أذنها اليمني ! تلفون في أذنها اليسري ! والتوم الكبير ينتظرها بتلفون ! والتوم الصغير ينتظرها بتلفون رابع ! والصغيرونة تجر تلفون خامس علي الارض لانها لا تستطيع حمله !

قال :

بالغتي يا كنداكة ! ده كلام شنو القالو الامام ده ؟ يسجل قون في نفسه ؟ ويتركنا  ايتام علي موائد لئام الانقاذ ! لا اتصور الاحباط يصل الامام ! ثم لماذا هذه الشفافية والصدقية , وكشف اوراق اللعب للخصم بل العدو المتربص بنا  ؟

تمتمت الكنداكة بكلام حاولت به ان تقلب الفسيخ شربات !

قال :

عارفين ومقدرين الامام في ورطة !  لانه وطني بامتياز !  لا يستطيع ان يربع ايدينه  , ويعمل أضان الحامل طرشة  , وهو يري بلاد السودان تتفتت امام عينيه ! يريد الامام أن  يفعل شيئأ ...  اي شئ ؟  يعمل حاجة ...  أي حاجة ؟ يقول كلمة ... اي كلمة !  ال لا مبالاة ليست في قاموسه الوطني ! ولكن كل الطرق مسدودة  امامه  !  حتي الهرولة الي الامام  غير متيسرة ! فلذلك قال بغم  علي طريقته ! بغم امامية ! بدلا من صمت الخشم !

 لكن سمعنا البلدوزر دور المكنة ؟ وخايفين يدهسك !

تمتمت الكنداكة بكلام حاولت به ان تشرح الماء بالماء !

وتستمر مسرحية ال لا معقول !

المخاطر !

اعلاه الجانب الاول من التعريفة  ... الطرة !

دعنا نلقي نظرة علي الجانب الثاني من التعريفة  ... جانب الكتابة !

هذا الطريق الاول – طريق   المواصلة  , ( الاستمرار في نفس السياسة السابقة  , دون تغيير أو تبديل )  ,  بعد الاستفتاء والانفصال  ,  محفوف بمخاطر ربما أدت الي تفتيت دولة شمال السودان الجديدة شذر مذر ! سوف يقود هذا الطريق الي ما هو أسوا من اللبننة والصوملة والافغنة  والعرقنة ! سوف يقود هذا الطريق الي السودنة التي هي حاصل جمع اللبننة والصوملة والافغنة والعرقنة ... وحاصل الجمع تربيع  !

نعم ...   هذا الطريق محفوف بالمخاطر , التي ربما أدت الي أن لا تكون بلاد شمال السودان ! 

ولا نلقي الكلام علي عواهنه ! ولا نتكلم من فراغ ! وكلامنا ليس بالساكت ! بل نتوكأ علي معطيات  , وانوار حمراء ( شديدة الاحمرار ؟ ) ,   ماثلة وشاخصة وواضحة وفاضحة , لكل من القي النظر وهو شهيد !

ونختزل ادناه بعضأ من هذه المعطيات :

+ العلاقة مع دولة جنوب السودان الجديدة مرشحة لمزيد من التصعيد والاحتقان لعدم التوصل الي اتفاقات  قبل الانفصال , بخصوص أكثر من عشرة  من المسائل  الملتهبة والعالقة  , والتي تمثل كل واحدة منهن  ذريعة جاهزة , وصاعق لاشعال  الحرب بين الدولتين ! ونخص بالذكر من هذه المسائل  مسالة أبيي  , واكثر من عشر بؤر حدودية اخري مختلف عليها ! وكل بؤرة من هذه البؤر كفيلة باشعال الحرب بين الدولتين !

أولم تشعل بؤرة بادامي الحدودية  الجبلية , التي لا زرع , ولا ضرع , ولا ماء , ولا  بترول , ولا نحاس , ولا حياة انسانية فيها ؟ أولم يشعل الاختلاف عليها حربأ ضروسأ بين اثيوبيا واريتريا , لا يزال اوارها مستعرأ ؟

استمرار السياسة السابقة المنكفئة وبنفس الحكومة السابقة  الاحادية المنغلقة   سوف يفجر صاعق هذه المشكلة الموقوتة , وبما لا يحمد  عقباه !  أذن نحتاج لحكومة قومية لمعالجة هذه المشكلة !

+ قطاع الشمال في الحركة الشعبية سوف يتم أعادة تشكيله تحت اي مسمي , وسوف يكون له ذراع  عسكري ضارب , من مسرحي عناصر جيش الحركة الشعبية ( وباسلحتهم الثقيلة والخفيفة ) من منطقتي جبال النوبة والانقسنا !

كانت هذه العناصر الشمالية تكون اكثر من 60% من قوات جيش الحركة الشعبية  الجنوبية ! وكما هو معلوم فان معظم مواطني منطقتي جبال النوبة الانقسنا ليسوا بعرب ولا بمسلمين , ويطالبون بالانفصال من دولة شمال السودان الاسلاموية العروبية , والانضمام لاخوانهم في الاثنية والعنصر والدين في دولة جنوب السودان الجديدة , حسب المشورة الشعبية المضمنة في اتفاقية السلام الشامل , والمضمونة من قبل مجلس الامن الدولي , أو كما يدعون  !

 وقد بدأت نذر الانفجار الكبير في منطقة الانقسنا , وقبل أنفصال الجنوب , كما وضحنا في مقالة سابقة , ونؤكد صحة معلوماتنا هنا مرة ثانية !

استمرار السياسة السابقة المنكفئة وبنفس الحكومة السابقة الاحادية المنغلقة   سوف يفجر صاعق هذه المشكلة الموقوتة ,  وبما لا يحمد  عقباه ! أذن نحتاج لحكومة قومية لمعالجة هذه المشكلة !

+ انفصال الجنوب سوف يرفع من سقف مطالب حركات دارفور الحاملة للسلاح , وربما طالبت بحق تقرير المصير لدارفور الكبري ! خصوصا وهذه الحركات اصبحت تحتوي علي عناصر قيادية من بعض القبائل العربية الدارفورية  , ولم تعد محصورة علي قبائل الزرقة !  أضف الي ذلك , تمرد بعض القبائل العربية الدارفورية  الاخري علي المؤتمر الوطني ,  بحجة توقف الدعم الانقاذي  المادي لهم , وشعور هذه  القبائل العربية بان المؤتمر الوطني بصدد عقد صفقة مع الزرقة , من ورائهم , وعلي حسابهم ؟  ثم ان  تعثر مسار منبر الدوحة , وعدم توقيع اتفاقية سلام دارفور يوم الاحد  19 ديسمبر 2010 , كما كان مبرمجأ ! وأستمرار 4 مليون لاجئ ونازح في معسكرات الذل والهوان  ! ودعم  الحركة الشعبية  ويوغندة  , وقطعأ ادارة اوباما بعد يوم السبت 9 يوليو 2011 , لهذه الحركات الدارفورية  الحاملة للسلاح !

كل هذه العوامل مجتمعة ومنفردة ربما عقدت مسالة دارفور , خصوصأ مع أصرار المؤتمر الوطني علي حل مسالة دارفور , حصريأ , عن طريق استراتيجية دارفور الجديدة , المرفوضة من الجميع !

استمرار السياسة السابقة المنكفئة وبنفس الحكومة السابقة  الاحادية المنغلقة   سوف  يفجر صاعق هذه المشكلة الموقوتة , وبما لا يحمد عقباه ! أذن نحتاج لحكومة قومية لمعالجة هذه المشكلة !

+ بعد ميلاد دولة من كلم الناس في المهد صبيأ في يوم الاحد 9 يناير 2011 , سوف تتحلل اللوبيات الصهيونية من الوعد الذي  قطعته والتزمت به مع القس الافانجيلي فرانكلين جراهام , وسوف تبدأ كلابها السعرانة في النبيح والخربشة والعض , امام البيت الابيض , حتي يفعل اوباما , امر قبض الرئيس البشير , والا ارتكب  ( الرئيس البشير ؟ ) هولوكوست ثانيأ  ضد يهود العالم ! أو كما يدعون !

هكذا ؟

سوف يرفع المجتمع  الدولي , وعاليأ ,  الكرت الاحمر  (  أمر قبض الرئس البشير ) ّ!

سوف لن يسمح قادة الانقاذ للرئيس البشير بتسليم نفسه , وسوف يزايدون عليه , ليضمنوا مواقعهم في السلطة ! وسوف يكون شعب السودان هو الرهينة والضحية !

كيف يمكن لحكومة مرهونة ومختطفة ان تسير دولاب الحكم في البلاد ؟

أذن نحتاج لحكومة قومية لمعالجة هذه المشكلة !

 

+ يمكن الاستمرار في تعداد الانوار الحمراء الاخري بعد انفصال الجنوب ! فهي كثيرة !   ولكن يمكن  الاكتفاء بذكر بعض منها علي سبيل المثال , لا الحصر :

-      أستمرار القوانين المقيدة للحريات !

 

-       غلاء المعيشة , وخروج مظاهرات  في شندي وعطبرة , وتأييد بعض افراد الجيش لها ! 

 

-      المطالبة علنأ باستقالة الرئيس البشير , والمنشورة علنا في صحافة الخرطوم الورقية ؟

 

-       وارتفاع اصوات الجماعات الاسلاموية المتطرفة من اخوات القاعدة والشباب الصومالي ؟

 

استمرار السياسة السابقة المنكفئة وبنفس الحكومة السابقة  الاحادية المنغلقة   سوف يفجر صاعق هذه المشاكل  الموقوتة , بما لا يحمد عقباه ! أذن نحتاج لحكومة قومية لمعالجة هذه المشكلة !

ملخص في كلمة كما في مائة !

حتي أشعار أخر مخالف , اكد قادة المؤتمر الوطني انهم سوف يواصلون السير في هذا الطريق ( طريق المواصلة ) , بعد الاستفتاء والانفصال  ,  ورغم الاضواء الحمراء الكثيرة عليه !

 ويجب ان نجد لهم العذر , يا هذا ,  لسببين :

اولا :

دعم اوباما ( المجتمع الدولي ) لحكومة المؤتمر الوطني  الحالية , ورفضه لاي حكومة قومية  دستورية تحل محلها  , للاسباب المذكورة اعلاه !

ثانيأ :

 قادة المؤتمر الوطني علي يقين بان اي تغيير في الوضع الراهن , بعد الاستفتاء والانفصال  ,  سوف يكون في غير صالحهم , وسوف يوردهم موارد التهلكة ! ويزايدون في ذلك علي انفسهم ؟

غالبية قادة المؤتمر الوطني , أن لم يكن كلهم , يخافون من فتح الملفات وجرد الحسابات , وفقدان السلطة , والثروة  ! 

ويخافون بالاخص من بروش سجون لاهاي !

أذن ليس لهم من خيار سوي هذا الطريق ... طريق المواصلة !

نواصل في الحلفة القادمة استعراض  الطريق الثاني والطريق الثالث !


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • الحركة الشعبية تغزو الخرطوم بدبابات ومدافع ومدرعات الجيش النمساوي ؟/ثروت قاسم
  • شكلة بين الرئيس اوباما والرئيس البشير والسيد الامام ؟/ثروت قاسم
  • نظام الاتقاذ ... وعاد وثمود وفرعون ذو الاوتاد ؟ /ثروت قاسم
  • بعض تداعيات شريط فيديو ( عمر البشير يجلد الفتيات في السودان ) ؟ /ثروت قاسم
  • ويكيليكس السودانية ... والطعن في الفيل الانقاذي ؟ ثروت قاسم
  • الرئيس البشير سوف يستمر رئيسأ في كل السيناريوهات ؟ ثروت قاسم
  • سلطان الفور وحمالة الحطب والكافرة ؟ /ثروت قاسم
  • معجزة من معجزات النبي موسي ؟/ثروت قاسم
  • تدشين دخول اسرائيل طرفأ فاعلأ في الحرب المتوقعة بين الجنوب والشمال ؟/ثروت قاسم
  • الانفصال ... عملية كسبية – ربحية للرئيس البشير وللرئيس سلفاكير ؟ /ثروت قاسم
  • نظام الانقاذ يحرق المصاحف في دارفور ؟/ثروت قاسم
  • هل من أجماع وطني ضد المؤتمر ال لا وطني ؟/ثروت قاسم
  • شطب امر قبض الرئيس البشير فورأ ؟/ثروت قاسم
  • هل بدأ الرئيس البشير أستعداداته للاقامة الدائمة في دولة خليجية ؟/ثروت قاسم
  • الاستفتاء ... من شروط العودة الثانية للمسيح وقيام القيامة !/ثروت قاسم
  • اوباما ... وحل الدولتين في بلاد السودان /ثروت قاسم
  • الحل المطروح لحل مشاكل بلاد السودان ؟/ثروت فاسم
  • تفاصيل الصفقة الشاملة التي قدمها مكتوبة نظام الانقاذ للسناتور الامريكي كيري ؟ الحلقة الرابعة ( 4 -5 )/ثروت قاسم
  • باقان اموم يشتري أرض أبيي من المؤتمر الوطني الذي يهجر قبيلة المسيرية خارج منطقة أبيي ؟ الحلقة الثالثة ( 3 -5 )/ثروت قاسم
  • · الحرب الكونية ضد نظام الانقاذ ؟الحلقة الثالثة ( 3 -5 )/ثروت قاسم
  • نظام الانقاذ يحاكي من قتل والديه ويطلب الرحمة لانه يتيم ؟ /ثروت قاسم
  • طبول الحرب ... بين المستشار مصطفي والوالي هارون ؟ /ثروت فاسم
  • الخطة ( ب) لأفشال الانفصال وتداعياتها ؟ الحلقة الاولي ( 1-2 ) /ثروت فاسم
  • السيد الامام ... وثقافة الحوار /ثروت قاسم
  • الخطة السرية الامريكية لتفكيك نظام الأنقاذ بالقطاعي ؟ الحلقة الاولي ( 1- 5 ) /ثروت قاسم
  • ماهو الجديد في مشكلة دارفور ؟ /ثروت قاسم
  • ماذا قال صدام لبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في مارس 2003 ؟ الحلقة الثالثة ( 3 -3 ) /ثروت قاسم
  • الله واحد ... عبدالواحد /ثروت قاسم
  • السر وراء الهدف الحقيقي لكل عنصر من العناصر الخمسة للاستراتيجية الجديدة في دارفور /ثروت قاسم
  • تفاصيل الصفقة التي فشل الأستاذ علي عثمان محمد طه في إبرامها مع الرئيس اوباما ؟/ثروت قاسم
  • الاستراتيجية الجديدة لحلحلة ازمة دارفور مؤسسة علي نظرية ( ديك تشينى ) الشهيرة !/ثروت قاسم
  • هل سوف يستورد الرئيس سلفاكير لبلاد السودان الحرب الامريكية ضد الارهاب العالمي ( ضد الانقاذ ) في اجتماع الجمعة الفضيلة ؟ الحلقة الرابعة ( 4 - 6 ) /ثروت قاسم
  • تفاصيل اخر لقاء بين صدام وبريماكوف مباشرة قبل هبوب العجاجة في مارس 2003؟ الحلقة الاولي ( 1 -3 ) /ثروت قاسم
  • الجنرال غرايشون والاشهر الحرم ؟ الحلقة الثالثة ( 3- 5 ) /ثروت قاسم
  • أسرار طبخة الإستراتجيّة الإنقاذيّة الجديدة لحل مِحْنة دارفور داخليأ ؟ الحلقة الثانية ( 2 - 7 ) /ثروت قاسم