صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عاطف عبد المجيد محمد English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 22:08:09


الجبهة الاسلامية القومية وتحمل مسؤولية التبعات السياسية بالسودان منذ 30 يونيو 1998/عاطف عبد المجيد محمد
Dec 25, 2010, 22:06

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الجبهة الاسلامية القومية وتحمل مسؤولية التبعات السياسية بالسودان منذ 30 يونيو 1998

 

السودان وهو يقف اليوم أمام أكبر ماّزقه السياسية منذ استقلاله السياسى عام 1956, بدأت تطفو على السطح القاء اللوم كلا على الاخر فى ماّلات الاوضاع بالبلاد بين مختلف النخب السياسية تارة , والحديث عن المؤمرات الاجنبية تارة أحرى . فالحقيقة التى لايختلف عليها أثنان هى أن ماكانت تعرق بالجبهة الاسلامية القومية بمختلف مكوناتها كانت وراء ماتعيشه البلاد اليوم , وهو مايقود الى التساؤل الجوهرى الا وهو , الى أى مدى يمكن للاسلام السياسى المطروح أن يتجح فى تشكيل نظام سياسى فعّال يواجه التحديات التى تواجه الدول الاسلامية النامية؟ وهل النموزج السودانى سيكون نعمة أم نقمة على أطروحات الحركة الاسلامية الدولية ؟

 

ومن زاوية أخرى وعلى ضوء التجربة للنظام الاسلامى بالسودان يطرح السؤال , الى أى مدى تجح نظام الانقاذ فى تطبيق الشريعة الاسلامية على مختلف أصعدة الدولة الاقنصادية والاجتماعية ونطام الحكم عبر محتلف اجهزته التشريعية والتنفيذية والقضائية؟  اعتقد من زاوية علمية بحثية متجردة يتطلب الرد على هذا التساؤل دراسة موضوعية لنخلص الى نتائج ترسم الطريق وتؤسس لمعالجة علمية للصراع بين العلمانيين ودعاة التأسيس لنظام حكم اسلامى يحتكم لاصول الشريعة الاسلامية فى ظل استلهام لمتطلبات التفاعل الايجابى لتحديات الواقع المحلى والاقليمى والدولى .

 

نعود لقضيتنا التى نطرحها اليوم , والبلاد تعيش مخاضا خطيرا ينزر بتبعات تهدد الدولة بتمزقها ودخولها الى نفق مظلم فى ظل واقع اقليمى ودولى اختلت فيه كل القيم الاخلاقية والعدلية وتحكمه توازنات وصراع مصالح دولية بلغ زروته , وفى ظل ازمات مالية واقتصادية عاصفة هزت أقوى اركانه مما زاد من وتيرة الصراع والسعى من قبل القوى النافذة لتوسيع دائرة نفوذها لحماية مصالحها الاستراتيجية .

 

عمدت لاعطاء هذا التقديم حتى يستوعب القارىء الكريم ابعاد الاسقاطات السياسية والاقتصادية والجيو استراتيجية لماّلات الاوضاع بالسودان فى المرحلة المقبلة . فقراءة المشهد السودانى خارج منظومة الدول الافريقية جنوب الصحراء يعتبر من أكبر الاخطاء الاستراتيجية , وهو من كبريات اخطاء النحب السياسية بالبلاد طيلة العقود التى اعقبت الاستقلال السياسى . فحينما يصدر البنتاقون تقرير عن دول افريقيا جنوب الصحراء عام 2005 بحسبانها واحدة من أكبر ثلاثة مناطق بالعالم الاشد تأثرا بتداعيات التغير المناخى , وهنا نطرح التساؤل التالى على نخبنا السياسية ,ماهى اهمية اّثار التغير المناخى بدول افريقيا جنةب الصحراء حسب اعتقادهم ليقدم البنتاقون ليعد تقريرا عنه؟ وهل أقدمت كياناتهم الساسية يوما على أعداد تقرير عن هذا الامر ؟بلا شك سيعتبرون هذا الامر ترفا سياسيا , او بلغتنا بالبلدى (الناس فى شنو والحساتية فى شنو ) ويأتوا بعد ذلك ليتسائلوا كيف تهيمن امريكا على العالم . هذا هو الفرق بين ساستنا وساسة العالم المتقدم . فلو طرحت يوما سؤالا على قادتنا السياسيين ماذا تعرف عن جزر ببيروس وهى دولة بالامم المتحدة ولها مقعدا أسوة بالسودان , ولكن حاول أن تطرح نفس السؤال على مسؤول بالبنتاقون , لقدم لك تقريرا مفصلا عن هذه الدولة من الالف الى الياء , ومسقبلها على ضوء دراسات علمية غاية فى الدقة غير مسموح فيها بالاخطاء .

 

الذى دفعنى لكتابة هذه الاسطر هو المؤتمر الصحفى لهيئة علماء المسلمين بالسودان الذى عقد قبل يومين , حول الاسباب وراء احتمالية انفصال جنوب البلاد , وحديثهم عن ان القوى اليهودية والصلبية هى من تقف وراء هذا الامر . حديث يدفعا للطرح التسأؤل عن تعريف العالم الاسلامى , هل هو الملم بمختلف جوانب الشريعة الاسلامية ؟ أم اضافة الى ذلك المامه بمختلف العلوم العصرية من اقتصاد واجتماع وعلوم سياسية واستراتيجية والجغرافية الطبيعية والجيوسياسية , اضافة لمختلف العلوم الطبيعية والانسانية ؟ فالمزاوجة بين الشقين ضرورة حتى نطلق تعريف علماء المسلمين , وليس الاعتماد على شق واحد , فتخرج الرؤية لتحليل الاحداث قاصرة , فينعكس سلبا على الهيئة المعنية . فالحديث عن الدور اليهودى والصليبى ماكان له واقعيا ان يلعب دورا فاعلا فى الامر لولا اقدام حكومة الانقاذ على التوقيع على اتفاقية نيفاشا والتى تنص صراحة فى غير مواربة على حق تقرير المصير لجنوب البلاد , وحكومة الانقاذ وحدها من تتحمل تبعات ماوقعت عليه بشهادة المجتمع الاقليمى والدولى , دونما حتى اشراك بقية القوى السياسية الشمالية فى الامر , فلابد سياسيا واستراتيجيا قد راهنت على مكاسب متعددة نحن كبقية الشعب السودانى ننتظر ان نجنى معهم تلكم المكاسب , وقتها سوف نشهد لهم والتاريخ كذلك بأنهم دون غيرهم من القوى السياسية الشمالية كان لهم شرف معالجة القضية بماجلب للشعب السودانى تلكم المكاسب , وحق للشعب السودانى أن يرد الفضل لاصحابه , ولكن اذا تجلى الامر عن النقيض من ذلك , فبدلا من المكاسب جنى الشعب السودانى انفصال جنوبه , وارتفاع اصوات الانفصال بمختلف جنباته وتدهورت اوضاعه الاقتصادية والاجتماعية واكتنه عدم الاستقرار السياسى بصورة اكبر اتساعا , فهل سيجبونا هيئة علماء المسلمين اّنذاك على هذا التساؤل , ايضا سيردون الامر لليهود والصلييبين ؟ وكيف يقيمون منهج الشورى فى ظل تغييب قيادات القوى السياسية الشمالية والعلماء والمثقفين عن دائرة رسم السياسة واتخاذ القرارات المصيرية ؟

 

اننى أقول أنه اّن الاوان للحظة الحقيقة , وعلى مختلف مكونات ماكانت تعرف بالجبهة الاسلامية القومية أن يتبنوا بكل الشجاعة والصراحة كافة تبعات مرحلة مابعد 30 يونيو 1989, وعلى كل طرف ان يكاشف الشعب السودانى بدوره خلال تلك المرحلة , وليس التنصل من الادوار التى وقفت وراء مايعيشه السودان حاليا وما سيتبع من عواقب , وهو ماسوف يقود الى ادارك كافة شرائح المجتمع السودانى بأن هناك لازال املا للسعى لايجاد معالجات عاجلة مؤسسية للحد من التداعيات المرتقبة للمرحلة السابقة , وارتفاع صوت العقل , فمن يظن انه لازالت هنالك فسحة من الزمن للرهانات فى ظل عملية الاقصاء فبلا شك لايقرأ جيدا الواقع الاقليمى بصورة جيدة , وكما وصفتها فى مقال سابق من أن قضية دارفور هى قضية جنوب (2) بعد تاريخ 9 يناير القادم , فهاهى امريكا قد حزمت امرها فعينت مبعوسها لدافور حتى لم تنتظر تاريح 9 يناير القادم , وهل وقف الجميع على السيرة الذاتية لهذا المبعوث , المخضرم فى المنطقة دول افريقيا جنوب الصحراء , وهنا استدرك بالقارىء بتقرير البنتاقون عن المنطقة الذى اشرت له بالمقدمة , أى ان الامر وخاصة دارفور يؤخذ فى اطار هذه المنظومة فى اطار استراتيجية امريكا المستقبلية تجاه المنطقة , وهنا يجب عدم اغفال منظومة أفريكوم والتى أنشئت قبل اكثر من عام ومقرها الان بأحد القواعد العسكرية الامريكية ببرلين بالمانيا , خاصة بعد تصريحات المسؤولين الامريكيين اخيرا بالابقاء على مقرها الحالى وعدم نجاح الدبلوماسية الامريكية عبر سياسة العصا والجذرة فى انتقالها لمقرها الذى كانوا يرنون له والذى كان فى حالة نجاحهم سيمثل حدثا تاريخيا ينزر بوبال ليس بمنطقة افريقيا جنوب الصحراء بل بأفريقيا والشرق الاوسط , رغم ان العديد من الانظمة بالمنطقة ظلت تلهث وراء احتضانه .

 

حيال ماتقدم , فأن الاسلام السياسى بالسودان يجد نفسه اليوم فى وضع لايحسد عليه , وعلى قياداته أن تدرك ان مواجهة الحقيقة تعتبر اقصر الطرق لتأمين الارضية الموائمة لاعمال منهج الشورى الحقة من خلال الدعوة لمؤتمر جامع عاجل لكافة القوى السياسية بالبلاد لرسم خارطة طريق تمثل معبرا عبر التحديات الماثلة للخروج بأقل الخسائر , وأن سياسة أنا او الطوفان فماّلاتها من التاريخ المعاصر يدركه الجميع .

 

 

والله من وراء القصد

 

 

عاطف عبد المجيد محمد

عضو المنظمة الدولية لشبكة المعلومات والعمل لاولوية حق الغذاء-هايدلبرغ-المانيا

عضو الجمعية الدولية لعلوم البساتين-بروكسل –بلجيكا

الخرطوم بحرى – السودان

تلفون:00249912956441

بريد الكترونى:

 

 

 

 


مقالات سابقة بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
  • الجبهة الاسلامية القومية وتحمل مسؤولية التبعات السياسية بالسودان منذ 30 يونيو 1998/عاطف عبد المجيد محمد
  • تحديات السودان السياسية والاقتصادية على ضوء الازمة الاقتصادية الدولية/عاطف عبد المجيد محمد
  • علم الجمال وتحديات بناء الامم/عاطف عبد المجيد محمد
  • أسرائيل والقوى الامبريالية تنجح فى الالتفاف على الامن العربى عبر بوابة الدول الافريقية جنوب الصحراء/عاطف عبد المجيد محمد
  • الاعتدال فى نظرية الحرب والسلام أهمية وضرورة /عاطف عبد المجيد محمد
  • بمناسبة يوم الغذاء العالمى – أفريقيا جنوب الصحراء تتصدر مسرح الصراعات للعقد القادم /عاطف عبد المجيد محمد
  • اتفاقية نيفاشا ووهم المعاهدات والمواثيق/عاطف عبد المجيد محمد
  • عاطف عبد المجيد محمد/متى تتجاوز القمم العربية والافريقية والاسلامية مهرجانات العلاقات العامة ؟
  • هل سيشارك السودان بمؤتمر لوسوتو كتعاونيين او وفد لوزارة الرعاية الاجتماعية؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • الاقتصاد والدخول الى غرفة الانعاش مبكرا/عاطف عبد المجيد محمد