صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


القضية النوبية والمشورة الشعبية(4) في بنية البرتكول .... مفهوم المشورة/قــاســـــم نــســـيــم حــمـــــاد حـــربــة
Dec 25, 2010, 18:44

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter


بسم الله الرحمن الرحيم

القضية النوبية والمشورة الشعبية(4)

في بنية البرتكول .... مفهوم المشورة

قــاســـــم نــســـيــم حــمـــــاد حـــربــة

       في ديباجته أمَّن برتكول جنوب كردفان/جبال النوبة على التنوع الثقافي والاجتماعي والمواطنة والمساواة والعدالة والرفاه الاجتماعي، وجملة من أمثال هذه المفردات الجميلة الحالمة، مفردات النفاق السياسي التي لا نراها إلى وهي تسوِّد صفحات أي اتفاق في قوالب منحوتة، ولا يحتاج المرء للتدليل على عدم تنزيل تلك المفاهيم التي تظل حبيسة لسطورها معتقلة فيها، والناس في الولاية يجهدون لبلوغ الكفاف في المعاش حفظاً للحياة فضلا عن الرفاه الاجتماعي .

       في المبادئ العامة تحدثت البنود عن تطوير التراث الثقافي المتنوع واللغات المحلية وبالطبع لم يتم في ذلك شئ. والمادة (1-3) تقول (أن تنمية الموارد البشرية والبنية التحتية هو الهدف الرئيسي للولاية وينبغي تحقيقها لتلبية الاحتياجات الإنسانية وفقا لأفضل الممارسات المعروفة للتنمية المستدامة في إطار من الشفافية والخضوع) انتهى ، نقول إن كان هذا هو الهدف الرئيس لنضالات الشعب النوبي فعلى كل من يحلم بتحقيق أحلام شعب جبال النوبة عبر هذه الاتفاقية أن يصمت وعلى كل من زهقت روحه أو أفنى عمره في النضال أن يحتسب ما قدمه لله إزاء هذا الاختزال للقضية، ثم نقول وحتى هذا لم يتم فهل ما تم ردمه من شوارع تم وفقا لأفضل الممارسات المعروفة للتنمية !!! ثم أين برامج التنمية وأين البنية التحتية في ولاية منتجة للبترول ؟؟؟. في المادة (2) من المبادئ العامة تحت عنوان تعريف المنطقتين (2-1) (حدود جنوب كردفان/جبال النوبة هي نفسها الحدود السابقة لمديرية جنوب كردفان حين تقسيم كردفان الكبرى إلى ولايتين) انتهى ، نقول لقد كان مطلب أبناء جبال النوبة قيام ولاية جبال النوبة وفق حدودها المعروفة من سنة 1913 والتي تشمل ولاية جنوب كردفان السابقة مضافا إليها لقاوة والحجيرات وجبل الداير في شمال كردفان جاء ذلك في كل المراحل النضالية وكل الأوراق وكل المبادرات والمفاوضات والاتفاقيات والمؤتمرات التي ذكرتها في هذه السلسلة من المقالات وفصلت، كان هذا مطلب شعب جبال النوبة فنفاجأ بتذويب كل ولاية غرب كردفان ذات الثقل العربي فتموج قضايانا الثقافية وتضيع للأبد ،وقد طالب أيضا شعب المسيرية في غرب كردفان بارجاع ولايتهم لأن كلا الشعبين له أشواقه في حكم نفسه وتمكين ثقافته ،وهو شوق متاح ولتستقيم مفاهيم الهوية الثقافية الخاصة بكل شعب التي تجد متنزلا في حال وجود ولايتين وتصطرع في ظل ولاية واحدة كلا الشعبين فيها من حقه تنزيل رؤيته الثقافية والمجاهدة في ذلك دون حرج، ولقد ناضل شعب المسيرية أجل استرداد ولايتهم المستحقة أيما نضال، فقابل شباب المسيرية الوالي حينذاك بالمظاهرات حين زيارته في مايو 2005 واحتل الشباب المنصة لمنعه من التحدث ثم قامت حركة شمم تطالب بحقوق شعبها ثم نفذت عصيانا في الفولة في 16 ديسمبر 2006 تحت شعار يوم الحداد وقد قادوا ضغطا على المركز وطالبوا بلقاء الرئيس وقد استجاب في يونيو 2007 واستجاب لكثير من مطالبهم وقد انضم للحركة شباب من مختلف الكيانات السياسية وقد أصبحت تشكل جسما للمطالبة بحقوق شعبها وقد نجحت في اجبار الحكومة على القيام بتنمية المنطقة من بناء للطرق واستجرار مياه الشرب وبناء محطات الطاقة ولشعب المسيرية قدرة ظاهرة على التفاوض مع الحكومة بقوة في مشاكله وحقوقه دون أن تؤثر على ذلك الانتماءات السياسية لديهم ، لكن هذا مفقود عند النوبة مع الاسف الشديد، فقد ظلت الانتماءات السياسية تؤثر على وحدة النوبة وتتغلب عليها فلم يتخذوا أي موقف بشأن ضم غرب كردفان لولايتهم مثلا ظهر ذلك عند المسيرية وإن كانت تساوقت أفعالهم مع المسيرية لكان الناتج خيرا، وعلى إثر هذا الضم لم يتثنى لأبناء النوبة في المؤتمر الوطني من حكم ولايتهم أبدا بعد نيفاشا فكل ولاة المؤتمر الوطني الذين تعاقبوا على حكم الولاية ليسوا من النوبة ، والمؤتمر الوطني بذلك يعبر عن نفسيته العروبية أو يخشى بأس المسيرية الذي أظهروه، فإن من النوبة من هم بالمؤتمر الوطني ولهم سبق في العمل الاسلامي وجاهدوا في جبال النوبة وكانوا قادة لمليشيات كونوها من أهلهم وقاتلوا بها أهلهم في الحركة الشعبية وكانوا غصة في حلق الحركة الشعبية وسببا في تعطيلها وبالتالي في تعطيل انجاز قضية النوبة ومع الأسف ينشطون في قول أن الاتفاقية لم تعطهم شيئا ولا أدري بماذا كانوا يطالبون، لكن المؤتمر الوطني لم يولِّهم على أرضهم وهم مؤهلين لذلك بل منهم من تولى الولاية قبلا ،هم مؤهلين إذا اللهم إلا من شرط أهلية الأمامة الكبرى والوسطى وكذلك نراهم لا يتولون الوزارات الاتحادية من بعد نيفاشا أبداً إلا وزراء دولة، لكن أخوانهم من غرب كردفان يتولون أيضا الوزارات الاتحادية وإخوانهم من جنوب كردفان من غير أثنيتهم يتولون كبرى الوزارات الاتحادية كذلك، أما الحركة الشعبية فقد ولَّت كل ولاتها على الولاية من أبناء النوبة وأعطتهم وزارات اتحادية ولم تحيل كبار ضباطهم إلى المعاش حتى الآن ، ولا أعرف أي رسالة يريد المؤتمر الوطني إرسالها لقادة النوبة عبر هذه الممارسات . إن مطلب قيام ولاية جبال النوبة مطلب استراتيجي لا يمكن التنازل عنه ، وإن سياسات الاسترقاق والتفريغ والإبادة لشعب جبال النوبة منذ دخول العرب السودان ظلت مضطردة حتى أحالونا إلى تلك الكهوف نلوذ بها وأصبح تعداد هذا الشعب الذي غرا به ترهاقا أرض فارس بأكثر من 200 ألف مقاتل أصبح جزءً من ولاية ،فبعد أن كنا نحكم هذا البلد أفلا يتصدقوا علينا بأن نحكم هذه الكهوف والتلال أهي كثيرة علينا .

لكن هناك أمر في غاية الأهمية يجعل تذويب ولاية غرب كردفان أمر فيه كيد سياسي بالغ لا يصب في صالح النوبة ولا المسيرية بل يغبش لهما قضاياهما ولا يجنون وراء ذلك إلا الخسار، ولا يقبضون إلا الريح ، فقضية شعب المسيرية تختلف عن قضية شعب النوبة رغم أنهما في التهميش كركبتي البعير الأجرم ، فبهذا التذويب أقحمت غرب كردفان في شأن المشورة الشعبية وهو أمر غير منطقي فلا يحق لسكان جنوب كردفان مثلا التصويت في قضية أبيي القضية المركزية لشعب غرب كردفان لأنها قضية تختص بأرضهم وسعيتهم وطرق عيشهم، وسكان غرب كردفان غير معنيين بالقضية الثقافية مثلا لشعب جبال النوبة القضية المركزية له، فكيف يدخلون في أمر المشورة التي قاتل من أجل قضاياها شعب جبال النوبة ضد الدولة وهم غير معنيين بها بل أن أشواق النوبة في هذه المسائل والثقافية منها تكون عكس أشواق المسيرية الثقافية العربية وبالتالي سيقفون حتما ضد أي شوق نوبي أفريقي كما أن النوبة سيقفون ضد أي شوق عربي بداهة وما في ذلك حرج ،وبالتالي صنع المركز بيننا أزمة نحن غير محتاجين لها بضم الولايتين ،وانما نحن محتاجين لتنسيق المواقف والتآزر في معركة انتزاع حقوق كلينا وهذه الوضعية تضعف قوة التآزر وفرصه حتما وهذا هو ما يريد المركز كي لا يكون هناك فرص تحالف للهامش أجل قضاياه الكبرى وينصرف عنها نحو الاصطراع في القضايا الانصرافية التي أوجدها المركز معنىً، لن يتم تمرير أي شوق نوبي عبر المشورة  للتعاكس الثقافي الكبير بين المكونين الكبيرين في الولاية الجديدة ،أي أن الاتفاقية قد أعطتنا سيف مكسور .

       هذا التذويب لم يقصد به شئ سوى اجهاض المشورة الشعبية في تصورتها الكبرى، هذه المشورة التي اتفق عليها الناس أنه لم تعطينا شيئاً ، هذا اللاشئ ذاته يودون عدم اعطائه لنا كذلك ، فقد تم تذويب الولاية لكن بعاصمتين كادقلي والفولة ، تجتمع الحكومة هنا ويجتمع المجلس التشريعي هناك ، ولاية واحدة وفيها صندوق تنمية لغرب كردفان دون باقي أجزاء الولاية ، وفيها اتفاقية لقسمة البترول بين شعب دينكا نوق وشعب المسيرية دون بقية شعوب الولاية وفيها مشاريع خاصة بشعب غرب كردفان دون بقية شعوب الولاية ، وفيها برتكولان واحد يشارك فيه سكان غرب كردفان خاصة دون جنوب كردفان والثاني يشارك فيه جميع سكان جنوب كردفان عامة، فكيف هو التذويب والضم إذن ،هذا ليس تذويبا حقيقيا وإلا لاستوى الأمر في كل شئ . العاقلون يقفون هاهنا فهذه هي الصخرة التي ستتكسر فيها كل أحلامنا ،النتيجة بائنة خاصة أن رأيت التعداد السكاني الغريب كم عدد الدوائر في مناطق النوبة وعدد الدوائر في المناطق غير النوبية ، ، إننا نحرث في البحر، هذا غير أن المناطق النوبية ذاتها تنقسم فيها الولاءات ما بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ولا توجد رؤية موحدة للنوبة بصرف النظر عن التوجهات السياسية، ولا نزال نتشاكس بل إن عداءنا لبعض أشد من عدائنا للآخر !!! فكيف السبيل .

       لقد ورد في الهامش (سوف يتم حسم تسمية الولاية قبل التوصل الى عقد اتفاقية السلام بواسطة لجنة مشكلة من جانب الطرفين تمثل الولاية ، وقد تم التوصل لاتفاق السلام ولا شئ والحقيقة لا يمكن هذا في ظل وجود ولاية غرب كردفان فالأولى معالجة قضية الولاية ثم النظر في هذا .

       يأتي بعد البند السابق مباشرة بند المشورة الشعبية ، دعك من التعاريف الكثيرة التي زحمونا بها والتي لم تزد القضية إلا تعقيدا، فالمشورة الشعبية هي حق لتأكيد وجهة نظر مواطني الولايتين بشأن الاتفاقية هل هذه الاتفاقية قد لبت طموحهم وأشواقهم أم لا ثم إن كانت الاجابة بلا فما هي طموح وأشواق هذا الشعب كي تتأكد نظرتهم، هذا هو مفهوم المشورة ليس سواه أي أنه اتفاق غير نهائي يعاد فيه النظر ، لماذا لم يكن نهائي شأن اتفاق الجنوب ، لأن الإرادة النوبية فيه لم تتوحد عبر الممثلين المفاوضين، فلاضطراب النوبة في شأن مفوضيهم ، ولأن اتفاق نيفاشا قام على اعلان مبادئ الايقاد التي وقعت عام 1994 والتي تحدثت عن قضية جنوب السودان الموسوم بخط 1/1/1956 ، وكان يمكن تخطي ذلك السقف بوحدة الارادة النوبية لكن تلك الارادة لم تلتئم فقد أصبحت قضية النوبة لها مفاوضان ، مفوضان على طرفي نقيض لشعب واحد له قضية واحدة ،الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني وذلك عبر مؤتمر كاودا ومؤتمر كادقلي كما أبنا في الحلقة السابقة فاضطرب الوسيط فأرجئت القضية إلى ما بعد الفترة الانتقالية حتى تتوحد رؤية الشعب النوبي حيال قضيتهم ويفاوضون ، والاضطراب الكبير في تفسير خيارات المشورة من تبعية المنطقة شمالا أم جنوبا أم ولاية مستقلة هذا الاضطراب سببه أيضا أن كل هذه الخيارات كانت مطروحة ولم تحسم وإنما أرجأت كذلك لذا برزت هذه الخيارات أيضا، فكل من يقول بأي قول مما ذكرنا أو لم نذكر فهو لا ينطق عن هوى، أنما له مأول يؤول إليه ، وكل من يقيد المشورة بقيد ويختزلها في تصور محدد يكون غير صادق مع نفسه ويمارس التجهيل على شعبه، فكيف يقيد واسعا، فالمشورة تسع كل شئ فأن تأكدت وجهة شعب جبال النوبة نحو الانفصال مثلا فأين النص الذي يمنع ذلك ، كل ما في النص أنها تخضع لإرادة الشعب وليس المركز وليس الأحزاب، إن الاحتراز الذي يسوقه القائلون بأن المشورة تعني هذا ولا تعني ذاك احتراز مرفوض فلا يمكن أن تقول لي مثلا أن جملة (هذا رجل) لا تعني الرجل الأسود بل تعني الرجل الأبيض والأحمر فقط فمن أين أتيت بهذا الاحتراز ، نعم الاتفاقية لم تقر صراحة على اعطاء حق تقرير المصير للشعبين لكن كذلك لم تمنعهم ، وشاهد آخر يؤيد قولي الذي لا يحتاج إلى شهادة وهي اللجنة الفنية التي طوفت بعدد من البلدان التي مورست فيها المشورة الشعبية فقد قالت اللجنة انها لا تعني أمرا واحدا فقد مورست لأمور مختلفة في بلدان شتى منها كينيا وجوتيمالا واندونسيا والعراق لأسباب مختلفة. ولكن ليس هناك حجة أكبر من الوثيقة التي كتبها القائدان يوسف كوة مكي وملك عقار يوضحان فيها اتفاقية السلام ورد فيها الاتي نصه: (البند (6) إن الخيار الافضل لمواطني جبال النوبة و النيل الازرق هو وحدة السودان . ويتمتع مواطنو جبال النوبة والنيل الأزرق بالحكم الذاتي من خلال نظام الحكم اللامركزي كما هو الحال بالنسبة لقرارات الحركة الشعبية لتحرير السودان في الأتفاقية الاولي عام 1994م  للتركيبة الاقليمية ( لاحقاً المشورة الشعبية ).وفي الفقرة (8) ب في الحالة التي يختار فيها مواطنو جنوب السودان الإنفصال في ممارسة حقهم في تقرير المصير فأن جبال النوبة و النيل الأزرق سيكون لهم أحد الخيارات :

1 ) أن يختاروا أن يكونوا جزء من جنوب السودان

2) أن يختاروا أن يكونوا من دولة شمال السودان

3) أن يختاروا أن يستقلوا بدولتهم ) . نواصل


--
قاسم نسيم حماد حربة


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • ذكري احداث مأساة السودانيين بوسط القاهرة تتجدد فينا .. /ايليا أرومي كوكو
  • ربـّك ســـتر!! /عبدالله علقم
  • أحدث نظـرية مؤامـرة /عبدالله علقم
  • السودان وولاية «الفقير»! / حسين شبكشي
  • رد و تعقيب علي مقال الأخ الأستاذ جون سلفادور في ما قاله السراج/خضر عمر ابراهيم
  • دموع على الطريق...بكائية الانــفـصال عن الجنوب/شعر د. كمـــال شــرف
  • مكافحة الفساد فى السودان واجب وطنى وأخلاقى بقلم / آدم جمال أحمد – أستراليا – سدنى
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • خطاب البشير في (عيد الشهداء) وقصة الشجرة الحزينة..!/عرمان محمد احمد
  • امل العاثم .. حضور فارع على جدارات الزمن /عواطف عبداللطيف عبداللطيف
  • مستقبل السودان بين الوحده والانفصال/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • السراج المفترى الكذاب/الاستاذ/ جون سلفادور
  • تفاصيل ما دار في حوار باقان.. حتى لا يغضب غازي سليمان!!/ضياء الدين بلال
  • ياسر عرمان... وتهديد أمن السودان/د. تيسير محي الدين عثمان
  • سودان ما بعد يوليو(تموز)2011م ......... إستدعاء لذاكرتنا قصيرة المدى/كوري كوسا / السودان
  • الحدث الكبير يحتاج رجالاً كبار/أحمد المصطفى إبراهيم
  • دوائر الخوف للكاتب المفكر المصري نصر حامد ابو زيد
  • الملك مشار؟؟/إسحق احمد فضل الله
  • مقترح جيد ومقتراحات أخري (إذا عجبك مقترح واحد خلاص كفاية ما تقرأ الباقي)/حسن الصادق أحمد
  • شرعية الرئيس في الميزان/محمد عبدالله الطندب
  • الشريعة..لكن ...فقط...عــنـــدمــا/ عباس خضر
  • ظرف طالق.....وفتاوى مُطلْقة/البراق النذير الوراق
  • السودان.. الجمهورية الإسلامية الناقصة
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الاشتراكيه والاسلام بين التناقض والتطابق/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • الدوحة المخاض العسير للتوقيع على وثيقة السلام ومحاولات الاجهاض من حركة العدل مجموعة خليل ؟ اسماعيل احمد رحمة الاختصاصى فى شئون حركة العدل
  • قطار الفساد الاداري والانهيار السياسي في السودان ........اين يرسو؟ بقلم :حنظل ادريس حنظل
  • دمعة قلب /ياسر ادم عبد الرحيم ( ابوعمار
  • الانتحار السياسي والاقتصادي المشكلة الحالية والحل المقترح/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • السودان بلد الأمان/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • "موسى" البنك الإسلامي رداً على موسى يعقوب/عبد الحليم انور محمد احمد محجوب
  • السودان في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين 2010 - 2020 ما هي خططنا لهذا العقد الجديد؟/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • عن خيبة المحصول الاسلاموى وبواره...الشرائع والذرائع: سمسم القضارف وشريعتها/مصطفى عبد العزيز البطل
  • لله ثم التأريخ ثم الوطن هنالك فرق كبير بين المثقف المستقل والمستغل/عثمان الطاهر المجمر طه
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • طالب الصيدلة الذي قرر الانفصال من دولة الانقاذ/سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر
  • ابوقردو وخليل ابراهيم وجهين لعمله واحدة كما شيخهم و النظام/جعفر محمد على
  • أملوا الحِلة كوراك..((2)) /خالد تارس
  • ابوبكر القاضى : مغزى اعلان لندن بتحالف قوى المقاومة الدارفورية المسلحة
  • ليلة القبض على مذيع يتغزل في عيون الانقلابيين./عبد ا لمعين الحاج جبر السيد
  • مذكرة المسيرية بالمهجر للسفير الامريكى بلندن (1) بقلم : حامدين أبشر عبدالله .. المملكة المتحدة
  • لعن الله المحتكر يا والي الجزيرة/ أحمد المصطفى إبراهيم
  • رؤية مستقبلية لإنهاء أزمة دارفور/محمد احمد محمود
  • مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش بقلم أ. د. أحمد عبد الرحمن
  • إستفتاء منطقة مشايخ دينكا نقوك التسعة (منطقة أبيي) ... كـذب المـسيرية و لو صــدقوا ...!/نقولويط دوت فيوت نقولويط-جنوب السودان – منطقة أبيي
  • استقلال واستقلال/ا لسيدة إبراهيم عبد العزيزعبد الحميد
  • مبادرة شرقية خجولة، لكن مسئولة/محمد الأمين نافع
  • إستـخبارات الحركة الشعبـية تفتح تحقيقا سـريا فـى كيفية دخـول جمـال السراج ( جــوبا)/جمال السراج
  • الى زعماء وقادة المعارضة السودانية ( الكبار) ..!!؟؟؟؟ / محمد فضل ........!!!!!!!-السعودية
  • ان فجعنا في الوحدة فهناك الف وحدة و حدة /أزهري عيسى مختار