صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


المؤتمر الوطني ومسؤوليات ما بعد الانفصال!!/الطيب مصطفى
Dec 23, 2010, 09:04

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

المؤتمر الوطني ومسؤوليات ما بعد الانفصال!!

إذا كنا قد تحدثنا في مقال الأمس عن زئير البشير في القضارف حول انتهاء عهد «الكلام المدغمس» وانتقال السودان الشمالي بعد الانفصال إلى عهد الشريعة الحقة وإلى سيادة اللغة العربية التي باتت اللهجات المحلية المنقرضة تنازعُها وتناطحُها فإن الأستاذ علي عثمان قد ذكّرنا بعهد الجهاد والاستشهاد خلال كلمته بمناسبة ذكرى الاستقلال حين قال: «إن السودان لن يُذل ولن يُهان، ونقول للذين يتربصون بالسودان إن أمةً قدمت الشهداء قادرة على أن تقدم الشهداء أرتالاً وأن تدافع عن تاريخها وشرفها وعن حاضرها ومستقبلها الذي ستكتبه بإرادتها».

أما نافع فقد قال خلال اجتماع للمؤتمر الوطني متحدثاً عن الحركة الشعبية التي تتربص بالشمال وتتعاون مع أعدائه.. قال: «نأمل ألا تظن الحركة الشعبية أن لها خيراً في غير العلاقة الطبيعية والأخوية مع الشمال» وقال محذراً: «البيتو من قزاز ما يجدع بالطوب»!!

وردت هذه العبارات القوية بين يدي التحرشات التي تبدر عن الحركة الشعبية وطبول الحرب التي تقرعها من حين لآخر مما سأشير إلى بعضه.

فها هو مدير مكتب الحركة الشعبية بالقاهرة يقول: إن الحركة ستبيد العرب بعد الانفصال، وها هو الجنرال جبريال جوك ياك قائد الفرقة العاشرة بقوات جنوب السودان التي تعسكر على الحدود بين الشمال والجنوب يقول لصحيفة «ميامي هيرالد» الأمريكية إنهم سيغزون الخرطوم، ويضيف: «نقدر على إسقاط الخرطوم ثم نصير جزءاً من تحالف جديد يحكم السودان»!! وأضاف: «نحن نتوقع دورة جديدة من الحرب مع العدو غير المأمون في الشمال إن عاجلاً أم آجلاً.. سوف يحاولون عرقلة استقلالنا قبل وبعد الاستفتاء.. لا تستغربوا إذا حدث هذا»! وقال: «سنتعاون مع متمردي دارفور ومع قوات تابعة للمناطق المهمَّشة في الولايات المجاورة» وأشار إلى علاقات وثيقة تربطهم مع قوات جنوبية ظلت تعسكر في الشمال ولم  تنزح جنوباً استجابةً لاتفاقية الخرطوم للسلام كما أشار إلى علاقات وثيقة مع الفريق مالك عقار حاكم ولاية النيل الأزرق ونائب رئيس الحركة الشعبية الذي يحكم تلك الولاية الشمالية بالرغم من أن الانفصال يتم بين الشمال والجنوب بمرجعية حدود عام 6591م المصادف لاستقلال السودان!!

دعونا ننطلق من هذه النقطة الأخيرة لنعلق على حديث آخر أدلى به رجل أمريكا في الحركة الشعبية باقان أموم الأمين العام للحركة ووزير السلام في حكومة الجنوب فقد قال الرجل: «إذا اختار الجنوبيون الانفصال فإن الحركة ستجد نفسها في دولتين وستوفق أوضاعها لتكوين حزب في دولتين مثل الحركة الإسلامية التي تعمل في أكثر من دولة»!! حديث باقان الأخير قاله خلال حوار مع الصحفي بهرام عبدالمنعم الذي سبق أن رافقه في زيارته إلى أزرق طيبة بالجزيرة والتي خلع أزرق طيبة الذي تواترت الروايات حول علاقته بالحركة الشعبية والحزب الشيوعي السوداني خلع وشاح الطريقة السمانية وألبسه للشيخ باقان الذي طاف بالحيران ورقص مع المريدين بالرغم من أنه غير مسلم بل عدو للإسلام!!

نتجاوز هذه النقطة لنقول إن حديث باقان ردده في أكثر من مناسبة وفي عدة حوارات صحفية وبالرغم من ضعف الاستدلال الذي أراد باقان أن يوهم به الناس بمقارنته بين الحركة الإسلامية والحركة الشعبية حيث إن ولاء الأفراد في الحركة الإسلامية لا يكون إلا للاسلام كمعتقد ونظام حكم بينما الحركة الشعبية عبارة عن ولاء لدولة جنوب السودان بالرغم من ذلك فإن حديث الرجل يجد له سنداً من حقيقة أن الحركة الشعبية توجد الآن خارج أرض الجنوب ومرشحة للانتشار في مناطق وولايات شمالية بالقرب من الحدود الجنوبية وهذا هو عين ما عناه قرنق قديماً حين تحدث عن الجنوب الجغرافي الذي مُنح للحركة بموجب نيفاشا والجنوب المحارب الذي قال إنه خارج حدود الجنوب الجغرافي!!

لعل ذلك مما يكشف السبب الذي جعل الحركة تتباطأ في عملية ترسيم الحدود وترفض اشتراط الترسيم مهراً للاستفتاء فالحركة تمددت بالفعل خارج الجنوب وتسعى من خلال طرح قضايا الجنسية المزدوجة والحريات الأربع إلى إيجاد موطئ قدم لها في الشمال وأحصنة طروادة تعينها في مخططها لاحتلال السودان الشمالي ولعل ذلك يقدم أكبر الشواهد على أخطاء نيفاشا التي سلمت الحركة الجنوب ثم باتت الحركة تطمع في أرض الشمال من خلال الوجود الفعلي للجيش الشعبي بموجب بروتكول الترتيبات الأمنية في أرض الشمال ومن خلال الوجود الفعلي كذلك للحركة الشعبية في المركز من خلال بروتوكول السلطة!!

إن ذلك يعتبر القضية الكبرى الأكثر أهمية التي ينبغي أن يوليها المؤتمر الوطني اهتماماً خاصاً ذلك أن المسؤولية عن الانفصال لا ينبغي أن تشكِّل أيَّ همّ للمؤتمر الوطني أولاً لأن جميع القوى السياسية اتفقت على تقرير المصير ويفوقها المؤتمر الوطني بذلاً في الدفاع عن نفسه كونه قدم ما لا ينبغي أن يقدمه من تنازلات في سبيل جعل الوحدة جاذبة للجنوبيين وثانياً لأنه ينبغي أن يفخر بما قدم كونه حقق الاستقلال للشمال والجنوب وحل المشكلة التي أعيت الطبيب المداويا.

لكن المسؤولية التاريخية التي سيُسأل عنها المؤتمر الوطني دون غيره هي التفريط في أرض الشمال الذي ظل يمثله في مائدة التفاوض والذي ظل يحكمه وسيظل يحكمه بعد الانفصال... هذا هو التحدي الذي يتعيَّن على المؤتمر الوطني أن يتصدى له.

كذلك فإن على الحكومة أو المؤتمر الوطني أن يُعِد العدة لاسترجاع ولاية النيل الأزرق إلى حظيرة الشمال بما يجعل الولاية تحت سلطة أحد التنظيمات السياسية الشمالية حتى نقضي على أحلام الحركة بالتمدد شمالاً ذلك أن الحركة تحمل مشروعاً فكرياً وعقدياً يختلف عن المشروع الإسلامي السائد في الشمال ومما يعطينا بعض الأمل في اقتلاع تلك الولاية الشمالية العزيزة من براثن الحركة الشعبية ومشروعها العنصري المعادي لهُوية الشمال أن المجلس التشريعي لا يقع تحت قبضة الحركة وأن المؤتمر الوطني يسيطر على 92 مقعداً من جملة المقاعد البالغة 84 مقعداً، كما أن المركز يستطيع أن يقبض بخناق الولاية من خلال حجب الدعم المالي بالرغم من احتمال حصول الوالي على المال من خزينة الحركة.

كذلك على الحكومة أن تتعظ من تقصيرها الذي أفقدنا ولاية النيل الأزرق، وأن تستميت في الدفاع عن أراضي الشمال بما في ذلك جنوب كردفان وأبيي والمناطق الحدودية المتنازع عليها، كما ينبغي لها أن تقنع الحركة من خلال استعراض القوة والإمساك بالأوراق الكثيرة المتاحة لها بأن تحرص هي أكثر من حكومة الشمال والمؤتمر الوطني على ترسيم الحدود، ولا أرى سبباً ـ وقد خلعت الحكومة عنها رداء المسكنة ـ لعدم إعمال مبدأ المعاملة بالمثل فكما يقوم مناوي من داخل جنوب السودان بقيادة حركته المتمردة التي تروِّع المواطنين الآمنين اليوم فإن على الحكومة أن تستقبل وعلى رؤوس الأشهاد الحركات الجنوبية المتمردة وتُعمل مبدأ العين بالعين والسن بالسن.

لقد صدق د. نافع حين تحدث عن بيت الزجاج الذي تنطلق منه سهام لحركة فهلاَّ أتبع القول بالعمل وردّ الصاع صاعين وجعل الحركة تتخلى عن أطماعها التوسعية في أرض الشمال!!


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • حديث الإفك ـ عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • بين الصادق المهدي والجنسية المزدوجة واللعب بالنار!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني ومسؤوليات ما بعد الانفصال!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لبني علمان.. انتهاء عهد شريعة الدغمسة !!/الطيب مصطفى
  • عرمان بين مسيرة الخيبة وحلم الجيعان!! (2 ــ 2)/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وسكر كنانة!! الطيب مصطفى
  • بين عرمان وكمال الجزولي!!/الطيب مصطفى
  • بين حزب الأمة والفتاة اللعوب!!/الطيب مصطفى
  • بين برنامج «في ساحات الفداء» وفتاة الفيديو!!/الطيب مصطفى
  • بين فتاة الفيديو وعرمان وبني علمان!!/الطيب مصطفى
  • قطر والإنجاز التاريخي/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني والمسؤولية التاريخية/الطيب مصطفى
  • هذا أو الطوفان... مشروع الشمال الجديد!!(1-3) /الطيب مصطفى
  • قبل فوات الأوان «3 ــ 4»/الطيب مصطفى
  • ماهية الإغتراب !/الطيب الزين
  • قبل فوات الأوان «2 ــ 3»/الطيب مصطفى
  • اللعب بالنار!! «1» /الطيب مصطفى
  • قبل فـــوات الأوان!! (1 ـ 3) /الطيب مصطفى
  • الجنسية المزدوجة.. المخطط الأكثر خطورة على مستقبل شمال السودان/الطيب مصطفى
  • عجائب وزارة العمل!! الطيب مصطفى
  • نصحية «أخوية» لأتيم قرنق!!/الطيب مصطفى
  • ومــا أدراك ما عـرمـان !! (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • سلفا كير وطبول الحرب (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • مسخرة أطفال الوحدة الجاذبة!! /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (3 ــ 3) /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (1 ـ 3)الطيب مصطفى