صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


الخرطوم تستضيف قمة خماسية مع شريكي الحكم بالسودان لترتيب أوضاع ما بعد انفصال الجنوب وتهيئة الأجواء قبل الاستفتاء
Dec 22, 2010, 18:23

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

الخرطوم تستضيف قمة خماسية مع شريكي الحكم بالسودان لترتيب أوضاع ما بعد انفصال الجنوب وتهيئة الأجواء قبل الاستفتاء

 

كتبت: سحر رجب    

 

شهدت العاصمة السودانية الخرطوم قمة شارك فيها كل من الرئيس المصري حسني مبارك العقيد الليبي معمر القذافي، والرئيس السوداني عمر البشير، ونائبه الأول سلفاكير ميارديت رئيس حكومة الجنوب، والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، وذلك بهدف دعم جهود الشريكين السودانيين للتوصل إلى اتفاق حول المسائل العالقة في تنفيذ اتفاق السلام الشامل. وأكد بيان صدر في ختام المباحثات أن "القمة بحثت مستقبل العلاقة بين شمال السودان وجنوبه وأكدت أن الروابط العضوية بين الشمال والجنوب، التي تدعمها اعتبارات التاريخ والجغرافيا والثقافة والقيم الاجتماعية والمصالح المشتركة، تستوجب من كافة الأطراف العمل على تدعيم واستمرار هذه الوشائج في جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية وبصرف النظر عن نتيجة الاستفتاء".

وشدد المشاركون في القمة على "احترامهم لإرادة شعب جنوب السودان في البقاء في اطار السودان الموحد او الانفصال السلمي"، كما دعت القمة في بيانها الختامي الى ضرورة الحفاظ على "الروابط العضوية" بين الشمال والجنوب ايا كانت نتيجة الاستفتاء حول تقرير مصير جنوب السودان المقرر إجراؤه في التاسع من يناير المقبل.

وقال البيان الختامي في هذا الصدد ان "القمة تناولت أولويات استيفاء استحقاقات السلام الشامل في جنوب السودان وإجراء الاستفتاء في جو من السلام والهدوء والشفافية والمصداقية وبما يعكس إرادة شعب جنوب السودان في البقاء في إطار السودان الموحد أو الانفصال السلمي وهي إرادة جدد القادة المشاركون في القمة احترامها أيا ما كانت نتيجة الاستفتاء".

وقرأ مراقبون في مبادرة بلدين عربيين كبيرين جارين للسودان هما مصر وليبيا بالإضافة إلى موريتانيا إلى الالتقاء بالقيادة السودانية في هذا الظرف الدقيق إشارة واضحة من قيادات جوار السودان إلى حرصها على استقرار البلد وسلامته بمعزل عن نتائج الاستفتاء.

ووفقًا لمصادر دبلوماسية في القاهرة، فإن هذه القمة استهدفت بشكل أساسي دعم جهود الشريكين السودانيين للوصول إلى اتفاق حول المسائل العالقة في تنفيذ اتفاق السلام الشامل، وبما يؤمن علاقات قوية بين الشريكين أيا كانت نتائج الاستفتاء الذي سيجرى في التاسع من يناير المقبل.

وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن القمة بحثت نتائج الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى التقريب بين شريكي السلام للتوصل إلى تسوية للقضايا العالقة بما في ذلك موضوعات أبيي والمواطنة وترسيم الحدود وتقاسم عوائد النفط، مع التأكيد على إجراء استفتاء الجنوب في مناخ من الحرية والشفافية والمصداقية، وبما يعكس إرادة أبناء الجنوب، ويمكن الطرفين السودانيين من التوصل إلى تفاهمات لتنفيذ نتائجه.

 

ترتيبات الانفصال

من جانبه قال وليد السيد رئيس مكتب حزب المؤتمر الوطني السوداني الحاكم في القاهرة: إن المؤشرات كلها تتجه حالياً إلى أن انفصال الجنوب واقع لا محالة، بما يستدعي العمل على استدامة السلام في السودان وعدم العودة إلى الحرب.

وأكد رئيس مكتب حزب المؤتمر الوطني السوداني الحاكم أن هذه الزيارة التي قام بها الرئيس المصري للسودان لعقد قمة مشتركة بالخرطوم، تستهدف التأكد من سلامة الأوضاع في السودان في خضم الإعداد لإجراء استفتاء حق تقرير المصير للجنوب في الأيام القليلة المقبلة، وكذلك للوقوف مع السودان في هذا الظرف التاريخي الهام الذي تمر به البلاد، كما أنها تشكل رسالة جاءت في هذا التوقيت، لتبادل وجهات النظر بين هذه الأطراف من أجل استدامة السلامة والمساهمة في تذليل القضايا العالقة من اتفاقية السلام السودانية، التي وقعها شريكا الحكم في نيفاشا 2005، لأن أجندات البلدين (مصر وليبيا)، حسب خبرتنا معهما تخدم الاستقرار والسلام في السودان والمنطقة برمتها.

استعدادات لتقرير المصير في جنوب السودان

وأشار رئيس مكتب المؤتمر الوطني بالقاهرة إلى أن هذه الزيارة تعتبر رسالة تؤكد أن: (جيران السودان يقفون معه) في المحك التاريخي الذي يمر به، ليغلقوا الباب أمام أى تآمر خارجي ضد السودان، بالإضافة إلى أنها تعطى انطباع بأن المؤتمر الوطني أوفى بالتزاماته نحو تنفيذ اتفاقية السلام الشامل عام 2005.

وبينما يتوقع العديد من المحللين تصاعد المعارك في إقليم دارفور بغرب السودان الذي يشهد حربا أهلية منذ أكثر من سبع سنوات، فمن شأن استقلال الجنوب أن يعيد رسم خارطة السودان وان يعدل موازين القوى بين المتمردين والحكومة المركزية في الخرطوم.

رؤية الجنوب

من جهة أخرى، صرح نصر الدين كشيب، رئيس مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بمصر والشرق الأوسط لشبكة (الأزمة) الإخبارية، بأنه ليس لديه إخطارا مسبقا أن تكون الزيارة قد تمت بعلم الحركة الشعبية، ولم يستبعد كشيب ، أن يكون هناك ترتيب بين الإدارة المصرية وحكومة جنوب السودان بمصر حول القمة الثلاثية.

وأشار نصر إلى أن مكتب الحركة الشعبية بمصر، قد علمنا بهذه الزيارة من وسائل الإعلام وأضاف نصر، انهم يرون فيها زيارة مهمة ومن العيار الثقيل، كونها أتت في هذه المرحلة الحرجة فى تاريخ السودان. وقال بانه يعتقد  بأن غرض الزيارة هو إجراء استفتاء تقرير مصير جنوب السودان، بطريقة سلسة توفر الأمان والاستقرار لكلا طرفى السودان ،وذلك لأن الاستفتاء إذا لم يتم بسلاسة، فسوف يقود الى جرجرة السودان والمنطقة ككل بما فيها مصر وليبيا، الى مشاكل لا يحمد عقباها، كما ان توفير السلام والاستقرار فى السودان خلال وبعد الاستفتاء سوف لن يتأثر به السودان فحسب ، ولكن المنطقة برمتها، ومن المنطقى أن يسعى جيران السودان لتقريب وجهات النظر بين شريكي الحكم هناك. وأتوقع أن يتم تصريح ببعض ماستتم مناقشته فى اللقاء على الملأ بينما ستظل بعض المناقشات فى طى الكتمان لحساسية الفترة .

واستطرد نصر الدين قائلا: أما فيما يخص الطرف الليبي، فالأقرب إلى الواقع هو مواصلة ليبيا لعلاقاتها الجيدة مع جنوب السودان بعد أن صرحت مسبقا بتأييدها لاستقلاله، كما أنه من ناحية نفسية ستظل ليبيا تشعر بالارتياح لانفصال الجنوب، الذي سيصبح مجرد ولاية أو منطقة صغيرة داخل الأوعية الكبرى التي يتزعم الرئيس الليبي بعضها، مثل الاتحاد الأفريقي والتجمعات الأخرى في القارة الأفريقية .

 

مضى كشيب إلى القول: إننا نعتبر بأن هذه الزيارة تأتي من قبل القيادة المصرية لطمأنة طرفي الحكم في السودان أن انفصال الجنوب سوف لن يؤثر على العلاقات بين مصر والسودان، ولا على السلام والاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي في دولة شمال السودان.

كما استبعد رئيس مكتب الحركة الشعبية بالقاهرة أن تكون هذه القمة بغرض البحث عن مصالح مصر فى السودان فى  حالة تقسيمه، مثل حصة مصر فى مياه النيل و الأمن القومى المصرى  والاستثمارات المصرية فى السودان وغيرها، حيث تؤمن مصر أن تقسيم السودان سوف لن يؤثر على مسألة مياه النيل أو غيرها إنما تهدف الزيارة للمصلحة العامة لشعوب الدول الثلاثة أو (الأربع) واستدامة السلام والاستقرار في الإقليم .

 

رؤية من السلطة التنفيذية

ومن جهة أخرى أكد الدكتور عبدا لله تيه جمعه، وزير الصحة السوداني "للأزمة " أن الأجواء في السودان مشحونة بدرجة كبيرة بسبب استفتاء جنوب السودان المزمع في 9 يناير 2011، وزيارة الرئيسين " المصري والليبي " تأتى في محاولة لجعل الاستفتاء يجرى بشكل سلمى ويتم تقبل نتائجه سواء كان اختيار الجنوب للوحدة أو الانفصال. وأضاف تيه، أن  أهمية زيارة الرئيسين تنبع من هذا المنطلق ، كما أن هناك بعض المقترحات التي قدمت من الطرف المصري، منها ضرورة أن يكون هناك حكم كونفيدرالي بين شمال وجنوب السودان ، ولكن هذا الطرح قد قوبل بالرفض ، وقال الوزير السوداني، أنه من المجدي أن يكون هناك تبادل للآراء حتى لو جاء الاستفتاء بانفصال الجنوب عن الشمال يجب أن يأتي دون أي صراعات ،كما أن هناك حوار قائم بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني،  حول ما يسمى بالقضايا المشتركة أو المتداخلة، والتي منها " البترول الذي يأتي معظم إنتاجه من جنوب السودان ، بينما نجد خطوط وأنابيب تصديره تمر عبر شمال السودان ،كما ان هناك التجارة بين الشمال والجنوب باعتبار أن الجنوب سوق لأعلب المنتجات الشمالية ، وكذلك الرعاة في الشمال الذين يذهبون للجنوب ، والجنسية ، والمواطنة ، والعمل على كيفية جعل هذه القضايا جاذبة للحفاظ على العلاقات بين البلدين ( شمال السودان وجنوبه ).بالتالي فأن القمة الثلاثية بالخرطوم لها أكثر من هدف.

ويرى وزير الصحة السوداني، انه إذا تم التوصل إلي حل في هذه القضايا، فأن ذلك سيمهد لجعل الاستفتاء حول تقرير مصير جنوب السودان، يسير بشكل سلس وسلمي، ويمهد لجبال النوبة والنيل الأزرق، مواصلة حل قضاياهم عبر المشورة الشعبية في شكل سلس كذلك، وما نخشاه أن  وجود أي توتر أو إشكالات خلال الاستفتاء ينعكس بشكل مباشر على المنطقتين ويؤثر على المشورة الشعبية. 

 

 

 

جهود تنموية مصرية

وكانت الصحافة السودانية قد ألمحت إلى أن مبارك سيسلم البشير رسالة من الرئيس الأميركي باراك اوباما، غير أن السلطات السودانية نفت هذه الأنباء جملة وتفصيلا.

أما مصر فوفقا لقُـدراتها، أنشأت مستشفى حديثا في جوبا، وهناك مشروع لإنشاء ثلاث مستشفيات أخرى في واو وملكال، بولاية بحر الغزال وجوبا بتكلفة 200 مليون جنيه. ويجري إنشاء مدرسة مصرية في جوبا متعدّدة الأغراض، وتقدّم مصر 300 مِـنحة تعليمية لأبناء الجنوب، مُـقسّـمة على الولايات العشر، مع استمرار لعدد 100 منحة تعليمية أخرى سنويا، كما أنارت ثلاث مدن في الجنوب بنَـفقة مصرية خالصة.

ويبحث حزب المؤتمر الوطني السوداني الذي يترأسه البشير، والحركة الشعبية التي يتزعمها سلفا كير منذ يوليو أربعة مواضيع رئيسية لفترة ما بعد الاستفتاء وهي المواطنة وتقاسم الموارد الطبيعية بينها النفط، والأمن واحترام الاتفاقات الدولية بما يشمل اتفاق تقاسم مياه النيل، كما يفترض أن يتوصلا إلى تفاهم حول مسالة ابيي المنطقة المتنازع عليها والتي يطالب بها الطرفان.

ويعد الاستفتاء حول تقرير مصير جنوب السودان نقطة أساسية في اتفاق السلام الشامل الذي أنهى في العام 2005 حربا أهلية دامت أكثر من عقدين بين الشمال المسلم والجنوب الذي شكل المسيحيون غالبية سكانه.

 

ومن المقرر أن تُقيم مصر محطة لتوليد الكهرباء في منطقة ابيي، وِفقا لما أعلنه الرئيس مبارك أثناء الزيارة، كما أنشأت فرعا لجامعة الإسكندرية، بعد إتمام إجراءات توفير الأرض من قِـبل حكومة الجنوب، وهناك مزارع استِـرشادية مصرية واتفاق على تيسير عملية إعادة استخدام "قناة جونجلي"، التي تضرّرت إبّـان الحرب الأهلية.

هذا الجهد الحكومي المصري، وإن كان مقدّرا، لكنه يظل بحاجة إلى المزيد من جانب الحكومة ومن غيرها، لاسيما القطاع الخاص المصري، الذي يبدو أقل حماسا للتّـركيز قليلا على دعم تواجده في الجنوب السوداني، رغم الفرص الكبيرة والمتوافرة هناك.

 

 

 

 

 


مقالات سابقة اخر الاخبار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • اخر الاخبار
  • د.مندور دعا قطاع الشمال بـ(الشعبية) لمغادرة الشمال حال الانفصال
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان بولاية الجزيرة - بيان هام
  • سلفا كير لـ«الشرق الأوسط»: لا علاقات مع إسرائيل.. وما يشاع ليس صحيحا
  • البشير يُهدد بسحب مفاوضيه من الدوحة إذا لم يوقّع متمردو دارفور اتفاق سلام اليوم
  • نشرة جهاز المغتربين الثالثة لشهر ديسمبر 2010م
  • المؤتمر الوطنى يطعن فى مفوضية الاستفتاء بالقاهرة بما يهدد بإلغاء الاستفتاء بمصر
  • نتائج الأستطلاع حول الأستفتاء في تم خلال 22-23/12/2011 م
  • جبريل آدم بلال:لسنا في مرحلة شروط مسبقة... واجتماع الدوحة مع الحكومة كان لمجرد سماع الآراء
  • (الشعبي) و(الشعبية) .. تمتينٌ للأواصر أم غزوٌ بالأفكار ..؟!
  • شمال ما بعد الانفصال الحكومة القومية وجدل الشرعية صراع يتجدد
  • المؤتمر الوطني: سنضع حدّاً فاصلاً بعد الانفصال لكل من يرغب في الاستوزار عبر البندقية
  • كلوني يشارك في إطلاق قمر صناعي لمراقبة الوضع في السودان
  • الوطني لـ «المعارضة»: ما تخلونا نطلّع العقارب
  • الصادق المهدي: المؤتمر الوطني "صحبة مراكبية" وما تتعرض له بناتي "ضريبة وطنية"
  • مقتل شرطيين في انقلاب سيارة ضمن موكب استقبال البشير
  • «الوطني»:نصائح أميركية حول أبيي تهدد استفتاء الجنوب
  • تحالف المقاومة يؤكد سيطرته على الميدان وينتقد التفاوض الانفرادى
  • الاستفتاء يقتحم منابر الكنائس في عيد ميلاد المسيح
  • السيول تكتســـح مدينة بورتســودان
  • الأوغنديين: ( لنصلى من اجل السودان)
  • سلفاكير من داخل الكنيسة الكاثوليكية بكاتور: شريكنا لم يتوقع أن نصل الى هذا اليوم
  • سنابل عزة السودان تمجد الاستقلال في كرنفال الفرح يوم الخميس القادم
  • فارمينا فى جميع القديسين بالزمالك وروبن مريال بالقلب المقدس بالسكاكينى فى العباسية
  • جهاز الامن بجبيت يعتقل قيادات طلابية
  • حركة تحرير السودان تبدى ترحيبها بالمشاركة فى الدوحة
  • وفد حركة التحرير والعدالة يلتقي الأمين العام لهيئة محامى دارفور،بمصر
  • الترابي:لا أشارك في حكومة علمانية بالمنهج الغربي.. والحكومة الموجودة غير إسلامية
  • مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بسويسرا ينتخب مكتبه الجديد ويودع السفير د.جون أكويج
  • عشرات الآلاف الطلاب الجنوبيون بالشمال...مصير في انتظار الاستفتاء
  • رجل الأعمال المعروف بابكر حامد ود الجبل:: أتحدى كل من يقول بأن الحكومة دعمتني .. ولم يحدث أن رجع لي شيكا !!
  • استطلإعات الراي السوداني حول تقرير مصير شعب جنوب السودان والمشوره الشعبيه لكل من ابناء اقاليم الاتي : النيل الازرق و جبال النوبه وابيي ، بجمهوريه مصر العربيه
  • الجنوبيون الكاثوليك بمصر : ( نريد ان نعيش احراراً)
  • قيام الجمعية العمومية لرابطه ابناء الزغاوة بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية
  • بعثة المدارس السودانية تعود إلي مصر بعد مشاركتها في الدورة القومية بالخرطوم
  • التصعيد العسكري يشل حركة المسافرين والبضائع بدارفور
  • تحالف المعارضة يهدد بإزالة النظام حال رفض الحكومة القومية
  • الفنّانون في جنوب السودان يغنّون من أجل الاستقلال
  • تقرير إخباري (4): الجيش الحكومي يسيطر على بلدة خورأبشي .. ثم يزهد فيها ويخليها .. ما هي الأسباب
  • اعلان تكوين المكتـــب التنفيــــذي لرابطــــــة أبنـــاء الزغاوة بفرنسا
  • احتفالات الميلاد «الأخيرة» في السودان الموحد.. ومسؤولون يحضرون قداسا
  • سلفاكير:الوحـدة لم تعد ممكنة
  • في ندوة اقيمت بالقاهرة : اذا توحدت الحركات في دارفور فمن السهل جدا الاطاحة بالنظام القائم في خلال شهر واحد
  • عندما يتقدم التكفير والتفجير:الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة ... موسم استعراض العضلات
  • دورة رياضية سودانية سنوية فى مصر بإسم الراحل عابدين على أحمد
  • ابوبكر القاضى: وعيد الطوفان فينا اّن
  • عقار عقب استلامه شعار الدورة المدرسية ال(23) :سنكون على قدر المسئولية
  • الحضري ينضم للمريخ بجنسية سودانية
  • خال الرئيس السوداني: البشير "فقع مرارتي" بالحديث عن الوحدة
  • د. التجاني السيسي يلتقي أبناء دارفور وقواعد حركة التحرير والعدالة بكندا
  • السيرة الذاتية لفقيد حركة تحرير السودان الاستاذ المحامي بابكر محمد عبد الله أتيم