صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


هل يلقى المهندس الطيب مصطفى نفس المصير..؟؟؟/ابكر محمد اسحق-استراليا – سدنى
Dec 22, 2010, 18:12

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

هل يلقى المهندس الطيب مصطفى نفس المصير..؟؟؟

   انا من المتابعين لكتابات المهندس الطيب مصطفى رئيس مجلس ادارة صحيفة الانتباهة  ليس حباً فيها ولكن اجدها تعكس لى دقائق وتفاصيل  النفسية الحقيقية للمجموعة النيلية القابضة على رقاب السودانيين  منذ فترة طويلة , هذه المجموعة تعانى ازمة نفسية وعقدة اجتماعية غاية فى الخطورة يتضح ذلك من خلال تناولها لامر الدين , فعندما تسمع احدهم يتحدث عن الدين يشعرك وكانه هو الراعى الوحيد لهذا الدين و بدونه يصبح الاسلام فى خطر و ضياع و على الناس ان يساندوه لحمايتهم وحماية شريعة الله وتمكينها فى الارض وان لم يفعلوا فسوف تقوم القيامة , ان هذا الشعور مسيطر على وجدان المتأسلمين من هذه المجموعة سيطرة كبيرة اوصلتهم الى درجة الهوس , والغريب فى الامر ان السلوك الاجتماعى لهؤلاء القوم  لا يمت الى الاسلام وتعاليمه واخلاقه  بصلة , فقد اخذوا من الاسلام  ما هو ملفوظ منه من اساليب  مشعوذة يستغلون بها الفقراء والمساكين من اهلهم لتحقيق مصالح اقتصادية و اجتماعية وسياسية عن طريق جماعات  تسمى سلفية وهى فى الحقيقة والواقع جماعات مهووسة دينياً ومدعومة مالياً من انظمة ملكية متجبرة ومتسلطة على شعوبها ليصدروا بها هذا القهر الى مجتمعات افريقية مسالمة هانئة فى ارضها تستمتع بطريقتها فى الحياة التى ورثتها من حضارات ضاربة فى القدم , هذه المجموعة النيلية المتأسلمة تريد ان تحيل حياة سكان السودان الافريقى الى جحيم وقد حشدت كل طاقاتها لاشعال حرب اخرى فى فترة ما بعد الانفصال , حرب لا يسندها مبرر سوى المحافظة على ملكها الذى بدأ فى التذبذب نتاج رؤية مفكريها القاصرة , لم تتعظ هذه المجموعة التى يقود تيارها الاعلامى المهندس الطيب مصطفى و الكاتب الذى جند قلمه لاشعال حروب الهوس الدينى فى ايام الحرب الدينية التى اعلنت تجاه الجيش الشعبى لتحرير السودان مع بدايات نظام الانقاذ وهو من المسوقين للمفاهيم الشاذة التى راح ضحيتها عدد لا يستهان به من ابناء السودان الشمالى وهو ما زال يقتات من هذه الممارسة الشاذة وصدق من قال عنه                                      ((his face is typical to his ideas.

    ان مقالات المهندس الطيب مصطفى التى يتقطر منها البغض العنصرى تذكرنى بكتابات الصحفى الراحل محمد طه محمد احمد الذى  اساء الى اهل دارفور ابلغ الاساءات و سدر فى غيه و تجريحه لهم الى ان لقى حتفه , انى اخشى على المهندس المتشنج  من ان يلقى ذات المصير , فالاخ المهندس قد استعدى اكثر من فئة وكل واحدة من هذه الفئات لا يستهتر بها الا جاهل او من هو غائب عن الوعى , الفئة الاولى هى فئة العلمانيين وهذه الفئة قد ازداد عددها فى السودان الشمالى زيادة مهولة والسبب فى ذلك يرجع الى فشل الاسلاميين و مشروعهم السياسى فى السودان , هذه المجموعة العلمانية هى البديل القادم لحكم السودان الشمالى شاء المهندس الجليل ام ابى , فهى اظهرت مقدرات عالية من التكتيك فى العمل السياسى الذى يعتمد تحليل الواقع تحليلاً علمى وثبت هذا من خلال تجربة الخمس سنين التى عقبت نيفاشا بل وهندسة اتفاقية نيفاشا نفسها  فهذه المجموعة  لها كوادر تعمل ليل نهار فى سبيل تخليص الشعوب السودانية من هذا السرطان المسمى (جماعات الهوس الدينى) , فكما ينظر الاخ المهندس الى العرق الافريقى فى السودان بانه سرطان فيجب عليه ان لا ينسى ان سكان السودان الاصليين الا وهم الافارقة ينظرون الى من ينعتهم بهذه الصفة بانه اشد خطورة وفتكاً بهم من السرطان نفسه , على المهندس الطيب مصطفى ان لا يغريه انفصال الجنوب عن الشمال كثيراً لانه وبعد انفصال الجنوب فان افارقة ومسيحى الشمال سوف لن يسكتوا و لن يقبلوا ان تهضم حقوقهم وان تحصر فى اطار مصطلح (الدغمسة) الذى يدل دلالة قاطعة على وصولنا لمرحلة الانحطاط السياسى و الصحفى , اما الفئة الثانية فهى فئة المقهورين والمقهورات وهؤلاء ما اكثرهم خاصة فى ولاية الخرطوم التى فيها يد الحاكم اشد بطشاً , هذه الفئة قهرت فى معاشها و حقوقها المدنية الاساسية وحريتها منذ عهود سلفت وحتى الان ومن هؤلاء شريحة مهمة جداً وهى سكان العاصمة القومية الذين ولد اجداد اجدادهم بهذه العاصمة المثلثة وهؤلاء مجتمعات متمدنة لا يمكنها القبول بهوس و تطرف ابناء الريف الشمالى الذين قدموا الى العاصمة للدارسة الجامعية ودخول الكلية الحربية فقط,  هذه الشريحة المتمدنة لم يستطع اى نظام من الانظمة التى مضت ان يركعها فهى تعرف متى تهب وتثور وهى معتزة بنفسها اعتزاز ما بعده اعتزاز وياتى هذا الاعتزاز من  وعيها وامتلاكها لاسباب المدنية هذه هى مجتمعات فتاة الفيديو التى اهينت كرامتها وانسانيتها , اما الفئة الثالثة فهى فئة المسيحيين فى الشمال وان اكبر الاخطاء ان لا يعترف راس الدولة بهذا التعدد الدينى وان يجاهر بسباحته عكس تيار  مجتمع السودان .

    اعود مرة اخرى الى اسلام المجموعة النيلية الذى ينمو ويزدهر دائماً وابداً من وراء الفساد المالى والاجتماعى , ويبدو ذلك من خلال الحديث الاخير للسيد الرئيس و خطابه بالقضارف و حديثه عن الشريعة وتطبيقها , المرأ يصاب بالدهشة الى حد الصدمة من شخص يقتل المسلمين من ابناء شعبه بقذائف الانتنوف و يسرق مليارات الدولارات ويأتى ليحدثهم عن الفضيلة والشريعة , اى شريعة هذه؟ كيف يمكننا ان نتبع شريعة تجلد من تلبس البنطال خمسين جلدةً و تحبس من يغتصب الاطفال تحت مظلة الدين شهراً واحداً بل ويأتى مساعدك المفدى ليتمنى لفتاة الفيديو كسيرة الجناح الموت؟ اى شذوذ وانحراف هذا الذى ابتلى  هذا الشعب المسكين به ؟ اما الحديث الذى نسمعه يومياً فى قنوات الطهر والعفاف هذا تتجلى من خلاله العملية الاستثمارية الكبيرة التى يستفيد من ورائها اصحاب اللحى المشوهة لسماحة الدين , ان الصوت العالى للجماعات التى نشطت اخيراً ليس صوتاً مدافعاً عن دين او اخلاق انما هو صوت لتجميل الباطل للسلطان و صوت لحماية مال السحت الذى تلغفه تجار الدين و لايريدون ان يفقدوا هذا الامتياز الذى تمثل سلطة ولى امر المؤمنين عمر هى الحامية حمى هذا المال.

   نصحنا لك يا السيد رئيس مجلس ادارة صحيفة الانتباهة ان تنتبه لما تكتب وتقول , فان القلوب قد بلغت الحناجر وان ساحة المجتمع السودانى الان مكشوفة هى وشخوصها لكل من يريد القصاص لنفسه من اى شخص  و انى اخشى عليك من ان لا تستطع ان تمسك بالقلم لكتابة حرف واحد اذا انقلب عاليها الى واطيها...

 

ابكر محمد اسحق

استراليا – سدنى


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • ذكري احداث مأساة السودانيين بوسط القاهرة تتجدد فينا .. /ايليا أرومي كوكو
  • ربـّك ســـتر!! /عبدالله علقم
  • أحدث نظـرية مؤامـرة /عبدالله علقم
  • السودان وولاية «الفقير»! / حسين شبكشي
  • رد و تعقيب علي مقال الأخ الأستاذ جون سلفادور في ما قاله السراج/خضر عمر ابراهيم
  • دموع على الطريق...بكائية الانــفـصال عن الجنوب/شعر د. كمـــال شــرف
  • مكافحة الفساد فى السودان واجب وطنى وأخلاقى بقلم / آدم جمال أحمد – أستراليا – سدنى
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • خطاب البشير في (عيد الشهداء) وقصة الشجرة الحزينة..!/عرمان محمد احمد
  • امل العاثم .. حضور فارع على جدارات الزمن /عواطف عبداللطيف عبداللطيف
  • مستقبل السودان بين الوحده والانفصال/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • السراج المفترى الكذاب/الاستاذ/ جون سلفادور
  • تفاصيل ما دار في حوار باقان.. حتى لا يغضب غازي سليمان!!/ضياء الدين بلال
  • ياسر عرمان... وتهديد أمن السودان/د. تيسير محي الدين عثمان
  • سودان ما بعد يوليو(تموز)2011م ......... إستدعاء لذاكرتنا قصيرة المدى/كوري كوسا / السودان
  • الحدث الكبير يحتاج رجالاً كبار/أحمد المصطفى إبراهيم
  • دوائر الخوف للكاتب المفكر المصري نصر حامد ابو زيد
  • الملك مشار؟؟/إسحق احمد فضل الله
  • مقترح جيد ومقتراحات أخري (إذا عجبك مقترح واحد خلاص كفاية ما تقرأ الباقي)/حسن الصادق أحمد
  • شرعية الرئيس في الميزان/محمد عبدالله الطندب
  • الشريعة..لكن ...فقط...عــنـــدمــا/ عباس خضر
  • ظرف طالق.....وفتاوى مُطلْقة/البراق النذير الوراق
  • السودان.. الجمهورية الإسلامية الناقصة
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الاشتراكيه والاسلام بين التناقض والتطابق/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • الدوحة المخاض العسير للتوقيع على وثيقة السلام ومحاولات الاجهاض من حركة العدل مجموعة خليل ؟ اسماعيل احمد رحمة الاختصاصى فى شئون حركة العدل
  • قطار الفساد الاداري والانهيار السياسي في السودان ........اين يرسو؟ بقلم :حنظل ادريس حنظل
  • دمعة قلب /ياسر ادم عبد الرحيم ( ابوعمار
  • الانتحار السياسي والاقتصادي المشكلة الحالية والحل المقترح/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • السودان بلد الأمان/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • "موسى" البنك الإسلامي رداً على موسى يعقوب/عبد الحليم انور محمد احمد محجوب
  • السودان في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين 2010 - 2020 ما هي خططنا لهذا العقد الجديد؟/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • عن خيبة المحصول الاسلاموى وبواره...الشرائع والذرائع: سمسم القضارف وشريعتها/مصطفى عبد العزيز البطل
  • لله ثم التأريخ ثم الوطن هنالك فرق كبير بين المثقف المستقل والمستغل/عثمان الطاهر المجمر طه
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • طالب الصيدلة الذي قرر الانفصال من دولة الانقاذ/سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر
  • ابوقردو وخليل ابراهيم وجهين لعمله واحدة كما شيخهم و النظام/جعفر محمد على
  • أملوا الحِلة كوراك..((2)) /خالد تارس
  • ابوبكر القاضى : مغزى اعلان لندن بتحالف قوى المقاومة الدارفورية المسلحة
  • ليلة القبض على مذيع يتغزل في عيون الانقلابيين./عبد ا لمعين الحاج جبر السيد
  • مذكرة المسيرية بالمهجر للسفير الامريكى بلندن (1) بقلم : حامدين أبشر عبدالله .. المملكة المتحدة
  • لعن الله المحتكر يا والي الجزيرة/ أحمد المصطفى إبراهيم
  • رؤية مستقبلية لإنهاء أزمة دارفور/محمد احمد محمود
  • مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش بقلم أ. د. أحمد عبد الرحمن
  • إستفتاء منطقة مشايخ دينكا نقوك التسعة (منطقة أبيي) ... كـذب المـسيرية و لو صــدقوا ...!/نقولويط دوت فيوت نقولويط-جنوب السودان – منطقة أبيي
  • استقلال واستقلال/ا لسيدة إبراهيم عبد العزيزعبد الحميد
  • مبادرة شرقية خجولة، لكن مسئولة/محمد الأمين نافع
  • إستـخبارات الحركة الشعبـية تفتح تحقيقا سـريا فـى كيفية دخـول جمـال السراج ( جــوبا)/جمال السراج
  • الى زعماء وقادة المعارضة السودانية ( الكبار) ..!!؟؟؟؟ / محمد فضل ........!!!!!!!-السعودية
  • ان فجعنا في الوحدة فهناك الف وحدة و حدة /أزهري عيسى مختار