صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


لا عزاء لبني علمان.. انتهاء عهد شريعة الدغمسة !!/الطيب مصطفى
Dec 22, 2010, 06:56

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

لا عزاء لبني علمان..

انتهاء عهد شريعة الدغمسة !!

وتقطع جُهيزة قول كل خطيب ويزأر البشير من القضارف ليعلن عن انتهاء حالة «الدغمسة» أو قل حالة ازدواجية الهُوية وعن عودة الروح إلى الجسد العليل وليطلق رصاصة الرحمة على عهد «الدغمسة» الشركية التي ظلت تتجاذب السودان الشمالي منذ أن حلت علينا الحركة الشعبية بباقانها وعرمانها كما يحل السرطان على الجسد فيفتك بعافيته ويحيله إلى ركام من العجز والهوان!!

زأر البشير ليعلن عن مراجعة الدستور بعد الانفصال وتنقيته من أية نصوص غير إسلامية و«الكلام المدغمس زي: السودان بلد متعدِّد الأديان والأعراق واللغات» على حد قول البشير وليعلن «أن الإسلام سيكون هو مصدر التشريع الوحيد والعربية هي لغته الوحيدة».

وهكذا يعترف البشير بشجاعة بأن الحركة بل والجنوب كان ينتقص من الشريعة الإسلامية ويحارب اللغة العربية من خلال إعلاء اللغات واللهجات الأخرى ورفعها إلى مصاف العربية التي يتفاهم بها حتى أبناء جنوب السودان بمختلف لهجاتهم.

أقول لقرائي الكرام: الآن حصحص الحق.. وهل جَهَر أهلُ منبر السلام العادل بدعوتهم للانفصال إلا ليقيموا دولة المدينة في السودان الشمالي ويُنهوا حالة «الدغمسة» التي ظللنا نرزح في دياجيرها منذ أن لصق الإنجليز هذا الجسم السيامي الغريب في خاصرتنا وذلك حتى نتحرر من بني قريظة وبني النضير وبني قينقاع الذين كانوا يفتّون في عضد مدينة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ويمنعونها من نشر نورها على العالمين؟! وهل نشأ منبر السلام العادل إلا ليستأصل حالة الدغمسة التي تحدّث عنها البشير ويُنهي حالة المداهنة الشركية «ومسك العصا من النص» بحثاً عن سراب خادع حسبه أهل الغفلة ماء وما هو إلا حميماً وغساقاً ألهاهم عن شريعة ربهم وأبعدهم عن لغة قرآنهم وأوشك أن يوردهم موارد الهلاك.. وهل قام المنبر إلا لإعلاء عقيدة «التوحيد» على وهم «الوحدة» التي جعلتنا نستبدل شريعة الله بشريعة منقوصة «مدغمسة» وثقافة الشمال بثقافة غريبة الوجه واليد واللسان.. ثقافة خربت علينا إعلامنا وأحالت تلفزيون السودان إلى مسخ مشوه ينعق بأغانٍ ويشوه برقصات وأزياء أبعدت عنه جمهوره وأحالته على التقاعد لتحل محله فضائيات «الهشك بشك» التي ألهتنا عن هُويتنا وفعلت بنا وبشبابنا الأفاعيل.

الآن أكثر من أي وقت مضى أصدق مقولة إن هذا الشعب ـ أعني شعب السودان الشمالي ـ مرحوم مرحوم مرحوم وهل أدل على ذلك من أن يسوق الله الحركة الشعبية نحو الانفصال رغم كل ما فعله الشمال وقواه السياسية من أجل استرضائها ورغم أنها تسعى بانفصالها هذا نحو حتفها بظلفها ورغم عمى البصيرة واختلاط الأولويات الذي جعلنا نلهث وراء شيطان الوحدة وجحيمها والذي حملنا على تقديسها حتى لو كان في ذلك انتقاص للدين ودغمسة للشريعة؟!

لقد كان منبر السلام العادل ينظر بعين زرقاء اليمامة ناصباً بوصلته باتجاه القبلة لا يحيد عنها ولا يميل، ولذلك رتّب أولوياته بصورة دقيقة، لم يدهن أو يهادن أو يداهن ولم يركن إلى الأعداء وإلى الذين ظلموا من قادة الحركة الشعبية التي أعلنت من أول يوم حربها على الإسلام وعلى لغة القرآن وعلى هُوية الشمال العربية الإسلامية ولا إلى مؤيدي الحركة ومناصريها من بني علمان والقوى الدولية، وذلك ما أملى عليه موقفه من نيفاشا وما قاده لمناصبة مشروع السودان الجديد العداء لدرجة أن يعترف دينق ألور بأن «الإنتباهة» أسهمت بدور فاعل في تحطيم مشروع السودان الجديد مما زهّدهم في الوحدة وأن يشكوها باقان أموم إلى المجتمع الدولي في أول سابقة من نوعها في التاريخ!!

لولا إرادة الله الغلاّبة ورحمته بهذا الشعب لاختارت الحركة الوحدة وهل يُعقل أن تُمنح الحركة كامل أرض الجنوب ثم جزءاً مقدراً من حصة السلطة في الشمال وبالرغم من ذلك تنكفئ نحو الجنوب وترفض حصتها في الشمال؟! هل يُعقل أن تُمنح مبلغاً من المال وتُمنح كذلك حصة من مال جارك وتقوم بكامل قواك العقلية بالتنازل عن حقك في مال جارك الذي تعتبره عدواً تسعى لاستئصاله؟!

هذه رحمات الله تتنزل على هذا الشعب الطيب الصابر المصابر وأن يريد الله تعالى بنا الخير رغم أنوفنا وأن يقدر لنا استكمال ديننا وإتمام نعمته علينا بإزاحة أعداء الإسلام فهل نشكر أم نكفر؟!

لقد قرر منبر السلام العادل أن يقيم كرنفالات الفرح وصلوات الشكر في ذلك اليوم التاريخي.. يوم الاستقلال الحقيقي.. ليس استقلال خروج الإنجليز من أرضنا بعد أن زرعوا السرطان في أحشائنا وإنما استقلال حسم الهُوية وإنهاء التنازع حولها بين الشمال والجنوب.. يوم إعلاء راية الإسلام وتنكيس أعلام العلمانية.. يوم خروج الحركة الشعبية بباقانها وعرمانها ومغادرتها أرضنا وانتهاء عهد التشاكس والتناحر.. يوم النصر الأكبر لهذا الشعب ولهذا الوطن الذي سيكون وطناً مسلماً بالكامل يركل دستور نيفاشا ويرميه في سلة المهملات ويقذف به في مزبلة التاريخ.. بربكم أيهما أحق بالاحتفال يوم خروج الإنجليز من أرضنا أم يوم خروج سرطان الجنوب من أحشائنا؟! في ذلك اليوم ينبغي أن تُنحر الذبائح في الميادين العامة وتخرج مواكب الفرح في كل مكان.. وسيقوم منبر السلام العادل بإعداد العدة لتلك الاحتفالات التي نرجو من أبناء السودان الشمالي على امتداد السودان أن يشاركوا فيها ليُثبتوا للحركة الشعبية وللآخرين من دونها أننا أكثر ابتهاجاً منهم بالاستقلال وبإزاحة ذلك العبء عن كواهلنا.

في ذلك اليوم البهيج ستنتهي النقة والابتزاز والصرف على من لا يشكرون ممن لا يجيدون غير عبارة «هل من مزيد؟!» فعندما أغدق عليهم الرئيس قبل أيام قليلة حصة الشمال المتفق عليها معهم في نيفاشا قالوا وماذا عن أبيي؟! ووالله لو أُعطيت لهم أبيي لما فعلوا غير المطالبة بالمزيد ولو أعطيناهم حكم الشمال لربما طالبوا بإخلاء مساكننا ثم لنحرونا كما تُنحر الأنعام بعد أن نمكِّنهم من رقابنا!!

أُعطوا في نيفاشا ما لم يكونوا يحلمون به.. أي والله، ولكنهم بدلاً من أن يشاركوا في ما سُمِّي بحكومة الوحدة الوطنية حامدين شاكرين ظلوا يقودون المعارضة، ولقد رأينا ما ظل كل من باقان وعرمان يهرفان به وما ظلت الحركة تقترفه من آثام ومن كيد للشمال الذي ذهب باقانُهم إلى أمريكا لكي يطلب منها مواصلة فرض العقوبات عليه، بل ظلوا يؤلبون التمرد في دارفور ويتآمرون ويكيدون وينهبون من أموال الشمال المتضور جوعاً إلى الخدمات وهل أدل على خسة الحركة من قصة أموال الدورة المدرسية وصنيعهم بعد أن استُكملت المشاريع التي كلفت أكثر من «03» مليار جنيه سوداني؟

أختم مقالي بالقول إن الأحقاد التي يمتلئ بها صدر الحركة ينبغي أن تجعلنا متيقظين لما تضمره من شر، ولكن ما ينبغي أن يطمئننا أن الحركة تعيش في بيت من الزجاج وعلى الحكومة أن تعمد إلى توظيف كروتها وعدم التفريط فيها بحيث ترد الصاع صاعين لمن يريد أن يعبث بأمن الشمال.

أما ما ينبغي أن تفعله الحكومة أو قل المؤتمر الوطني بعد أن يُذهب الله عنا أذى الحركة الشعبية وجنوب السودان ويعافينا فهو مما يحتاج إلى مقال آخر بإذن الله تعالى.


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • حديث الإفك ـ عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • بين الصادق المهدي والجنسية المزدوجة واللعب بالنار!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني ومسؤوليات ما بعد الانفصال!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لبني علمان.. انتهاء عهد شريعة الدغمسة !!/الطيب مصطفى
  • عرمان بين مسيرة الخيبة وحلم الجيعان!! (2 ــ 2)/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وسكر كنانة!! الطيب مصطفى
  • بين عرمان وكمال الجزولي!!/الطيب مصطفى
  • بين حزب الأمة والفتاة اللعوب!!/الطيب مصطفى
  • بين برنامج «في ساحات الفداء» وفتاة الفيديو!!/الطيب مصطفى
  • بين فتاة الفيديو وعرمان وبني علمان!!/الطيب مصطفى
  • قطر والإنجاز التاريخي/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني والمسؤولية التاريخية/الطيب مصطفى
  • هذا أو الطوفان... مشروع الشمال الجديد!!(1-3) /الطيب مصطفى
  • قبل فوات الأوان «3 ــ 4»/الطيب مصطفى
  • ماهية الإغتراب !/الطيب الزين
  • قبل فوات الأوان «2 ــ 3»/الطيب مصطفى
  • اللعب بالنار!! «1» /الطيب مصطفى
  • قبل فـــوات الأوان!! (1 ـ 3) /الطيب مصطفى
  • الجنسية المزدوجة.. المخطط الأكثر خطورة على مستقبل شمال السودان/الطيب مصطفى
  • عجائب وزارة العمل!! الطيب مصطفى
  • نصحية «أخوية» لأتيم قرنق!!/الطيب مصطفى
  • ومــا أدراك ما عـرمـان !! (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • سلفا كير وطبول الحرب (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • مسخرة أطفال الوحدة الجاذبة!! /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (3 ــ 3) /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (1 ـ 3)الطيب مصطفى