صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


وقفة واجبة ما بين خطاب الرئيس فى القضارف ... و أثار فيديو فتاة الكباجاب/موسى عثمان عمر على (بابو)---أستراليا
Dec 21, 2010, 19:09

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

وقفة واجبة ما بين خطاب الرئيس فى القضارف ... و أثار فيديو فتاة الكباجاب

موسى عثمان عمر على (بابو)---أستراليا                                    

(1)                                   

لم أفاجأ عندما سمعت السيد رئيس الجمهورية وأمام المسلمين وهو يخاطب جماهير القضارف أحتفالا بأعياد الحصاد و هو يخوض فى أمر فيديو الفتاة التى ضربت ضرب غرائب الأبل , و لعل النقطة الفارقة فى خطابه هى محاولته المزايدة علينا فى أيماننا و أسلامنا و  دعوته لنا بوجب الوضوء و ضرورة صلاة ركعتين حتى يحسن أيماننا الذى أصابه الدخن بفعل أدانتنا للكيفية التى تم بها تنفيذ العقوبة على الفتاة  المغلوبة,,, وهى محاولة عاثرة للألتفاف و الأدانة , و جهد صريح لأجل تثبيت الأدانة فى الوعى العام السودانى , وأقناع جموع الشعب السودانى  بأنهم هم الوحيدون المعنيون بحماية الأسلام و الشريعة , بينما أمام المسلمين و زمرته قد أدمنوا قتل و أبادة شعبهم دون وازع من دين او ضمير أنسانى فمن هو أوجب بالمزايدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟                                             

الى السيد رئيس الجمهورية :-                                                                     

ما ندركه أن قيادة أى حزب هى مستودع الحكمة فيه و ميزان توازنه ,, و لكن دائما ما تبرهن لنا الأحداث ان القيادة فى حزب المؤتمر الوطنى هى كالثور فى مخزن الخزف ,,, أن تتركه يكسر و يدمر , و أن تحاول أخراجه .. أيضا يكسر و يدمر.............                  

فالقائد المؤمن العاقل لا يبرئ نفسه و يمنيها و يزكيها بكمال الصلاح و الفلاح , بل يلومها و يتهمها بالتقصير , طالما هنالك مظلومين و مستضعفين ينتظرون نصرة , و أناس لم تلبى حاجاتهم الأساسية من الغذاء و الكساء و الدواء و الحرية ..                                   

لقد برهنت لنا حادثة فيديو( فتاة الكباجاب) أن الحكومة أرادت أن نقف مكتوفى الأيدى عن أخماد نيرانها و محاولة المشاركة فى أدانة الخطأ فى تنفيذ العقوبة ,, و لقد كشفت لنا الحادثة أن نيف و عشرون عاما من القهر و التسلط قد أكسبت الواقع السودانى ضعفا فى المناعة الذاتية أو افتقادها فى أغلب الأحيان , بحيث لم يعد محصنا ضد ممارسات الحكومة الشائنة و ان تسربلت بالدين ...                                                                    كان حريا بكم أن تتحروا معرفة الأسباب الحقيقية التى دفعت بحرائر بلادى و شبابها الى ممارسة كل أنواع الفسوق و الفجور و أستحلال انواع الزيجات التى تحوم حولها الكراهة و التحريم (المسيار , و جه النهار , السيار , المسفار,, العرفى ...و هلم جرا ), و ايجاد الحلول الناجعة لتلك الممارسات المقيتة,, فالعقوبات اى كانت تظل جزء من الحل و ليست كل الحل ,

بل هى أسهل الحلول...                                                                             

لم ننكر الشريعة الأسلامية و أحكامها , و لكن أستنكرنا كيفية تنفيذ العقوبة و ضرورة مراجعة قانون النظام العام خاصة المواد الأجتهادية التى لا تتوافق مع مقاصد و مبادئ الشريعة ...فلقد قطع( بدرالدين قدوقدو) و فى مرأى من قاضى العدالة لحم (الفتاة المجلودة) و شوه جسدها , و فرق العقوبة على كل جسدها , و رفع الجلاد سوطه حتى ظهر أبطيه , و هو ما يتنافى مع أصل العقوبة فى الأسلام ..........                                              

نعلم أن الأسلام منوط به أمر الشريعة السمحاء فليس فى ذلك مغالطة ,, وهى ملزمة نحتج بها كمسلمين اذا ما توفرت البئية الأسلامية السوية, العدالة و التقوى فى القائمين على أمرها و كانوا مؤهلين للتعامل بحق الله فيها و لا يسئون اليها, فيهينون الأسلام و يهينون جموع الشعب السودانى و يهينون أنفسهم ....                                                        و لعل درا الحدود بالشبهات يجنبنا كثيرا من الشرور و الأخطاء الناتجه عن أجتهادات          علماءالسلطان و ماسحى الجوخ ,,, فاجتهادات بعض الفقهاء غير حجية , كونها قرنت  بأوقات و أزمنة و مواقف ظرفية استوجبت بروزها , و فى كل الأحوال يجب أن تحاكم هذه الفتاوى الظرفية بمبادئ الشريعة و مقاصدها , تقبل اذا اتفقت مع تلك المبادئ و المقاصد , و ترفض أذا أختلفت مع أى منها..                                                                 

لقد تمددت مساحات فى الحدث مشوبه بالغموض و الألتباس فى أذهان الناس , و تراكمت أسئلة كثيرة تبحث عن أجابات شافية , و هى كالأتى :-                                         

1—ما نصيب الفراغ السياسى و الأزمة الأقتصادية الطاحنة فى أشاعة الرزيلة و الظواهر الأجتماعية السالبة؟؟؟؟؟                                                                             

2--- أين دور الأسرة فى تقويم السلوك المنحرف لأبنائها ؟؟؟؟                                 

3—لماذا اختفى الضبط الأجتماعى و الأشرافى فى دور و داخليات الطالبات و دورهم فى حدوث التفسخ الأخلاقى ؟؟؟ و أين صناديق الدعوم الأنقاذية ( الطلاب , تطبيق الشريعة ,.....الخ) فى أقالة عثرة أصحاب الحاجة؟؟؟

4—ماهو دور العلماء فى مخاطبة السلطان للقيام بمسئولياته تجاه رعيته ؟؟؟

5—هل تتطابق مواد قانون النظام العام مع مقاصد الشريعة و مبادئها؟؟؟

لقد تعمدت الحكومة على حجب المعلومات و تبسيط الحدث و هو ما يعنى أسقاط ضمنى لأمكانية المشاركة العامة فى تسليط الضوء على نواقص قانون النظام العام السئ الصيت ,, و بالتالى أصرار الحكومة على أهدار كرامة الأنسان السودانى ,, و حكومة الأنقاذ تدرك أن معانى التكليف و الأستخلاف و الزام الجميع بالأمر بالمعروف و النهى عن المنكر تستوجب علاقة صحيحة بين الراعى و الرعية أساسها العدل و المعاملة ذات اللين , مع عزم أكيد دون أستشراء السلطة و أختزالها فى الوطن وفق معايير القبيلة و العشيرة و العنصرية المؤسسية ...

أيها .. العمر :--

لقد عصفت النوائب بالناس و ضاقت بهم سبل المعيشة , بل أمتدت الأيادى الى أموال غيرهم و متاعهم , و دفعت الحاجة و الفاقة ببعضهن الى أن يأكلن من أثداءهن ,,, ما نقوله ليس تبريرا لتلك الأفعال المشينة , لكن لنعقد مقارنة فى جهد الرجال لدرأ البلاء و الأبتلاء...

ففعهد الخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه و فى عام الرمادة درأ الحد عن السارق , لأن السرقة حصلت لرفع الهلكة عن النفس .. و لسنا فى سياق عقد مقارنة بين سلف الأمة و خلف الأمة , فهى مقارنة لن تورثنا سواء الهم و الغم ...

نقول ذلك و ندرى أن حكامنا قد شبعوا و أدمنوا الشبع بأنواعه فى حين جاع الشعب و قلة مناعته و أصابته كل الآفات ... كيف لا و شعبنا يعيش أحدى و عشرون عاما من الرمادة , حيث أصاب الناس قحط الجيوب ومحل الأخلاق و جدب السلوك.....

السؤال الدائم : أين أنتم من كل الذى يحدث ؟؟؟؟

نبتهل لله عز وجل أن يهون على شعبنا مصابهم فى حكامهم .. و يستبدلهم بمن هم خيرا منهم فى أعجل ما تيسر ..... آمين يا رب العالمين ..

 و لنا عودة

موسى عثمان عمر على ---أستراليا

e.mail :


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • ذكري احداث مأساة السودانيين بوسط القاهرة تتجدد فينا .. /ايليا أرومي كوكو
  • ربـّك ســـتر!! /عبدالله علقم
  • أحدث نظـرية مؤامـرة /عبدالله علقم
  • السودان وولاية «الفقير»! / حسين شبكشي
  • رد و تعقيب علي مقال الأخ الأستاذ جون سلفادور في ما قاله السراج/خضر عمر ابراهيم
  • دموع على الطريق...بكائية الانــفـصال عن الجنوب/شعر د. كمـــال شــرف
  • مكافحة الفساد فى السودان واجب وطنى وأخلاقى بقلم / آدم جمال أحمد – أستراليا – سدنى
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • خطاب البشير في (عيد الشهداء) وقصة الشجرة الحزينة..!/عرمان محمد احمد
  • امل العاثم .. حضور فارع على جدارات الزمن /عواطف عبداللطيف عبداللطيف
  • مستقبل السودان بين الوحده والانفصال/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • السراج المفترى الكذاب/الاستاذ/ جون سلفادور
  • تفاصيل ما دار في حوار باقان.. حتى لا يغضب غازي سليمان!!/ضياء الدين بلال
  • ياسر عرمان... وتهديد أمن السودان/د. تيسير محي الدين عثمان
  • سودان ما بعد يوليو(تموز)2011م ......... إستدعاء لذاكرتنا قصيرة المدى/كوري كوسا / السودان
  • الحدث الكبير يحتاج رجالاً كبار/أحمد المصطفى إبراهيم
  • دوائر الخوف للكاتب المفكر المصري نصر حامد ابو زيد
  • الملك مشار؟؟/إسحق احمد فضل الله
  • مقترح جيد ومقتراحات أخري (إذا عجبك مقترح واحد خلاص كفاية ما تقرأ الباقي)/حسن الصادق أحمد
  • شرعية الرئيس في الميزان/محمد عبدالله الطندب
  • الشريعة..لكن ...فقط...عــنـــدمــا/ عباس خضر
  • ظرف طالق.....وفتاوى مُطلْقة/البراق النذير الوراق
  • السودان.. الجمهورية الإسلامية الناقصة
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الاشتراكيه والاسلام بين التناقض والتطابق/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • الدوحة المخاض العسير للتوقيع على وثيقة السلام ومحاولات الاجهاض من حركة العدل مجموعة خليل ؟ اسماعيل احمد رحمة الاختصاصى فى شئون حركة العدل
  • قطار الفساد الاداري والانهيار السياسي في السودان ........اين يرسو؟ بقلم :حنظل ادريس حنظل
  • دمعة قلب /ياسر ادم عبد الرحيم ( ابوعمار
  • الانتحار السياسي والاقتصادي المشكلة الحالية والحل المقترح/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • السودان بلد الأمان/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • "موسى" البنك الإسلامي رداً على موسى يعقوب/عبد الحليم انور محمد احمد محجوب
  • السودان في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين 2010 - 2020 ما هي خططنا لهذا العقد الجديد؟/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • عن خيبة المحصول الاسلاموى وبواره...الشرائع والذرائع: سمسم القضارف وشريعتها/مصطفى عبد العزيز البطل
  • لله ثم التأريخ ثم الوطن هنالك فرق كبير بين المثقف المستقل والمستغل/عثمان الطاهر المجمر طه
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • طالب الصيدلة الذي قرر الانفصال من دولة الانقاذ/سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر
  • ابوقردو وخليل ابراهيم وجهين لعمله واحدة كما شيخهم و النظام/جعفر محمد على
  • أملوا الحِلة كوراك..((2)) /خالد تارس
  • ابوبكر القاضى : مغزى اعلان لندن بتحالف قوى المقاومة الدارفورية المسلحة
  • ليلة القبض على مذيع يتغزل في عيون الانقلابيين./عبد ا لمعين الحاج جبر السيد
  • مذكرة المسيرية بالمهجر للسفير الامريكى بلندن (1) بقلم : حامدين أبشر عبدالله .. المملكة المتحدة
  • لعن الله المحتكر يا والي الجزيرة/ أحمد المصطفى إبراهيم
  • رؤية مستقبلية لإنهاء أزمة دارفور/محمد احمد محمود
  • مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش بقلم أ. د. أحمد عبد الرحمن
  • إستفتاء منطقة مشايخ دينكا نقوك التسعة (منطقة أبيي) ... كـذب المـسيرية و لو صــدقوا ...!/نقولويط دوت فيوت نقولويط-جنوب السودان – منطقة أبيي
  • استقلال واستقلال/ا لسيدة إبراهيم عبد العزيزعبد الحميد
  • مبادرة شرقية خجولة، لكن مسئولة/محمد الأمين نافع
  • إستـخبارات الحركة الشعبـية تفتح تحقيقا سـريا فـى كيفية دخـول جمـال السراج ( جــوبا)/جمال السراج
  • الى زعماء وقادة المعارضة السودانية ( الكبار) ..!!؟؟؟؟ / محمد فضل ........!!!!!!!-السعودية
  • ان فجعنا في الوحدة فهناك الف وحدة و حدة /أزهري عيسى مختار