صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


شتان بين الأصل والصورة/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
Dec 21, 2010, 19:06

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن  الرحيم

شتان بين الأصل والصورة

            لايمكن أن نقارن  بين بطل وقائد حقيقي كالملك بعانخي  وهو يصول ويجول وسط جنده  من رماة الحدق ، معتليا فرسه ، وفاتحا الأمصار وطاردا للغزاة وحاميا لدولته وملكه ، بل وملك جيرانه  وبين صور مهزوزة لكاريزمات قيادية مريضة تدعي بطولات زائفة تجذب الجهلة والدهماء والرعاع وتربك البسطاء من الناس فيحسبون أن من البطولة اطلاق الشعارات الرنانة ودغدغة الحواس بالتكبير والتهليل ، بينما يمارس عليهم ترفع واستعلاء وعنصرة تحط من قدرهم وترسم صورة مغلوطة لبطل " وهمي" يرأس حزبا من الافاقين والانتهازيين ويمتلك من أدوات القهر ( الجيش ، الشرطة ، الأمن وآخرها.. القضاء) ما يذل ويبطش بواسطتها الناس . هذه هي أركان الحزب وليست هي بأي حال أركان الدولة ، فاذا كان الحزب يملك الجيش والشرطة والأمن والقضاء ورئيسهم واحد فلا معني للحديث عن دولة غائبة... وهذا ما حصل ويحصل الآن .

        ان الدعوة الي العروبية  هي دعوي باطلة في الأساس ، لا مكان لها في الدين ، فالاسلام – كما هو معروف – لايفرق بين عربي وأعجمي وحبل الله المتين الذي أمرنا  جميعا أن نعتصم به هو الاسلام...والاسلام فقط ، والدعوة الي غير ذلك هو شطط ومحض هراء ودعوي صريحة لتفريق الأمة وتنفير غير المسلمين من هذا الدين وهذا عين ما هو حادث لما يسمي بالأمة العربية فقد اجتمعت وتوحدت علي باطل وستظل كذلك حتي تفئ الي أمر الله ، ويكفي أن نشير الي أمم عربية "عاربة  وليست مستعربة" قد أبيدت عن بكرة أبيها قبل ظهور الاسلام ولم تشفع لها عروبتها من الله شيئا ولعل هذا الفهم المغلوط  سبب رئيس من أسباب تأخر الدعوة الي الله ... الخلط بين العروبة والاسلام كمطلب.

        يطول الحديث في  نقد الدعوي العروبية التي تهدد رياحها العنصرية أركان الدولة السودانية الآن فحدتها لم تظهر وبشكل حاد ومزعج الا في ظل الحكومة الحالية ولكننا نؤثر أن ندع ذلك جانبا انصياعا لأمر رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم لكونها "نتنة" ولكن... لن يمنع ذلك من العمل علي ازالة هذا اللبس بأي وسيلة ، فهؤلاء المسلمين من غير العرب ربما وجدوا أنفسهم وقد وضعوا في مواجهة قسرية بين ما هو عربي وبين ما هو اسلامي ، فصهيب الرومي وسلمان الفارسي وبلال الحبشي مثلا لم يكونوا عربا ودخلوا الاسلام من أوسع أبوابه وتبعهم أعراق أخري من كل أرجاء المعمورة . نعم...القرآن الكريم عربي اللسان ولكنه عالمي الدعوة والذي يريد أن يفهم القرآن عليه أن يتعلم اللغة العربية أولا ولكن..! ليس مطلوبا منه أن يكون عربيا في ذاته ، فالعمل ودرجاته وأجره لا يحسب هكذا في الاسلام. واذا كان هناك ثمة هوية مفقودة في هذا البلد فمؤكد أنها بسبب هذا الخلط العجيب .

        لابد أن تصاب بصداع عجيب وأن تنقب في الكتب محاولا البحث عن الحقيقة أو أصل الأشياء ومؤكد أنك ستصاب بصداع أكبر عندما تعقد مقارنة بين ما تقرأه وما تراه مع اختلاف الزمان وتوحيد المكان خاصة عندما تعرف أن مسئولية القادة "العظام "حماية دولهم وتوحيد ورعاية شعوبهم وكفالة حقوقهم وليس غشهم وخداعهم واستغلالهم ، فبعانخي – ابن هذه الأرض - لم يخدع جنده ولم يكذب علي شعبه ولم يوعدهم وينقض وعده ، بل ضربا مثلا للقائد الفذ الذي يعرف مسئولياته جيدا تجاه شعبه وجيرانه ، فاسمحوا لي أن نقرأ معا هذين المقطعين من كتاب المدخل الي تاريخ السودان القديم لـ/د. محمد ابراهيم بكر/استاذ التاريخ بجامعة القاهرة-فرع الخرطوم.

"وقد سبق أن أوضحنا كيف أصبح الجيش في كوش أيام الدولة الحديثة علي درجة عالية من الكفاءة مكنته من انقاذ مصر من خطر ثورة الكهنة أيام الأسرة العشرين " ص 62

" وهكذا استطاع أولئك الملوك السودانيين تأسيس البيت الحاكم الذي عرف في تاريخ حضارات وادي النيل القديمة باسم الأسرة الخامسة والعشرين." ص 82

ربما تتغير صورة الأبطال حسب الزمان والمكان ، ولكن بالمقاييس التي  رسمها لنا التاريخ وحددت معالمها الأديان نجد أن للأبطال والقادة الحقيقيين قواسم مشتركة ، فشتان بين بطل يوحد البلاد ويحمي حدودها وبين آخر يقسمها ويفصلها بفعل الجهل وسوء الادارة. هذا له مبدأ ، يحمي الأمة ويحافظ علي الرعية ، ويغيث الجار ويؤدي الأمانة التي أؤتمن عليها ويتوخي العدل في الحكم وذاك ليس له مبدأ ، يشتت الأمة ويستحوذ علي خيراتها سرقة ونهبا ، بل ويبيعها ويساوم عليها . يضيع الأمانة ولا يعرف للعدل سبيلا فيجور برهطه علي الآخريين هذا يجمع الناس ويستنهضهم تحت راية واحدة وهذا يفرق بينهم ويباعدهم حتي يتسيد عليهم .

نحن الآن نهدد بتطبيق شرع الله وليته طبق  كما ينبغي ، حتي يعلم الأعراب أن له حدودا ستنالهم حتما قبل الآخريين ولكن.!! من ذا الذي سيطبقه .. أأولئك الأعراب الذين أتوا من الريف ، كما أقر أحدهم والذين قال الله فيهم " الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً وَنِفَاقاً وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُواْ حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ "التوبة97 أم هؤلاء " المستعربين " الذين ربما سيخيرونك أن تكون " ود عرب" أولا أو مناصرا لهم ، وسيشعرونك أن ما جاء به خاتم الأنبياء والمرسلين ، محمد بن عبد الله، صلي الله عليه وسلم انما هو دين العرب فقط - خاص بهم وحدهم- وهذا بالطبع ليس بصحيح ، فرسولنا الكريم انما أرسل للناس كافة  وما نزل القرآن بلغة العرب الا  لحكمة يعلمها الله ولكنها ما فتئت أن اصبحت  دليلا ، ليس في اللغة  والعرق وانما في اثبات حجة البلاغ عليهم . ولقد فشل هؤلاء ايما الفشل في البلاغ وأقاموا حجة الجهل علي أنفسهم وتقوقعوا داخل عصبية عرقية " عربية " لم يأذن بها الله ونهي الرسول عنها ، وحادوا عن الحكمة والموعظة الحسنة اللذان هما أساس الدعوة وتبنوا ارذل الخلق في الكذب والنفاق والنهب والسرقة والجور والبطش بالخلق ، بينما بعث الرسول صلي الله عليه وسلم كي يتمم مكارم الأخلاق . لقد جاء هؤلاء كي يعكسوا أسوأ صورة لتقديم الاسلام  للمسلمين ولغير المسلمين علي السواء ، فلا هم فهموه كما ينبغي ولاهم طبقوا حدوده علي أنفسهم قبل أن يطبقوه علي الناس.

مؤكد أننا نواجه معضلة كبيرة لابد أن يوضع لها حدا ، فاما أن تقوم قائمة هذا البلد تحت ظل وطن يحكمه قادة أصلاء يعرفون واجبهم تماما ويعوا حجم المسئولية الملقاة علي عاتقهم تجاه شعبهم ووطنهم ودينهم ، واما أن نترك الأمور تتفلت هكذا دون حراك حتي يقضي الله أمرا كان مفعولا ، وفي كلا الحالين سنكون كلنا مسئولون أمام الله عما يحدث ، فمنا من سيقول " َ... رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا "الأحزاب67 ، ومنا من سيقول " ..رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيراً" النساء75 ، وعلي قدر النية ، يستجاب الدعاء دائما من المظلومين. فكن مظلوما ولا تكن ظالما.

هذا والله أعلم وهو من وراء القصد،

 

الدمازين في : 2010/12/21م.

                                                              محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)

          

 

 

.

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • ذكري احداث مأساة السودانيين بوسط القاهرة تتجدد فينا .. /ايليا أرومي كوكو
  • ربـّك ســـتر!! /عبدالله علقم
  • أحدث نظـرية مؤامـرة /عبدالله علقم
  • السودان وولاية «الفقير»! / حسين شبكشي
  • رد و تعقيب علي مقال الأخ الأستاذ جون سلفادور في ما قاله السراج/خضر عمر ابراهيم
  • دموع على الطريق...بكائية الانــفـصال عن الجنوب/شعر د. كمـــال شــرف
  • مكافحة الفساد فى السودان واجب وطنى وأخلاقى بقلم / آدم جمال أحمد – أستراليا – سدنى
  • ماذا قال الفرعون وملك الملوك والشنقيطي للرئيس البشير ؟/ثروت قاسم
  • خطاب البشير في (عيد الشهداء) وقصة الشجرة الحزينة..!/عرمان محمد احمد
  • امل العاثم .. حضور فارع على جدارات الزمن /عواطف عبداللطيف عبداللطيف
  • مستقبل السودان بين الوحده والانفصال/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • السراج المفترى الكذاب/الاستاذ/ جون سلفادور
  • تفاصيل ما دار في حوار باقان.. حتى لا يغضب غازي سليمان!!/ضياء الدين بلال
  • ياسر عرمان... وتهديد أمن السودان/د. تيسير محي الدين عثمان
  • سودان ما بعد يوليو(تموز)2011م ......... إستدعاء لذاكرتنا قصيرة المدى/كوري كوسا / السودان
  • الحدث الكبير يحتاج رجالاً كبار/أحمد المصطفى إبراهيم
  • دوائر الخوف للكاتب المفكر المصري نصر حامد ابو زيد
  • الملك مشار؟؟/إسحق احمد فضل الله
  • مقترح جيد ومقتراحات أخري (إذا عجبك مقترح واحد خلاص كفاية ما تقرأ الباقي)/حسن الصادق أحمد
  • شرعية الرئيس في الميزان/محمد عبدالله الطندب
  • الشريعة..لكن ...فقط...عــنـــدمــا/ عباس خضر
  • ظرف طالق.....وفتاوى مُطلْقة/البراق النذير الوراق
  • السودان.. الجمهورية الإسلامية الناقصة
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الاشتراكيه والاسلام بين التناقض والتطابق/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • الدوحة المخاض العسير للتوقيع على وثيقة السلام ومحاولات الاجهاض من حركة العدل مجموعة خليل ؟ اسماعيل احمد رحمة الاختصاصى فى شئون حركة العدل
  • قطار الفساد الاداري والانهيار السياسي في السودان ........اين يرسو؟ بقلم :حنظل ادريس حنظل
  • دمعة قلب /ياسر ادم عبد الرحيم ( ابوعمار
  • الانتحار السياسي والاقتصادي المشكلة الحالية والحل المقترح/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • السودان بلد الأمان/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • "موسى" البنك الإسلامي رداً على موسى يعقوب/عبد الحليم انور محمد احمد محجوب
  • السودان في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين 2010 - 2020 ما هي خططنا لهذا العقد الجديد؟/عبد الحليم أنور محمد أحمد محجوب
  • عن خيبة المحصول الاسلاموى وبواره...الشرائع والذرائع: سمسم القضارف وشريعتها/مصطفى عبد العزيز البطل
  • لله ثم التأريخ ثم الوطن هنالك فرق كبير بين المثقف المستقل والمستغل/عثمان الطاهر المجمر طه
  • موهوم من يظن بنهاية اتفاقية نيفاشا مع انفصال الجنوب !!/عبدالغني بريش اللايمى//الولايات المتحدة الأمريكية
  • طالب الصيدلة الذي قرر الانفصال من دولة الانقاذ/سيف الدولة حمدناالله عبدالقادر
  • ابوقردو وخليل ابراهيم وجهين لعمله واحدة كما شيخهم و النظام/جعفر محمد على
  • أملوا الحِلة كوراك..((2)) /خالد تارس
  • ابوبكر القاضى : مغزى اعلان لندن بتحالف قوى المقاومة الدارفورية المسلحة
  • ليلة القبض على مذيع يتغزل في عيون الانقلابيين./عبد ا لمعين الحاج جبر السيد
  • مذكرة المسيرية بالمهجر للسفير الامريكى بلندن (1) بقلم : حامدين أبشر عبدالله .. المملكة المتحدة
  • لعن الله المحتكر يا والي الجزيرة/ أحمد المصطفى إبراهيم
  • رؤية مستقبلية لإنهاء أزمة دارفور/محمد احمد محمود
  • مرة أخرى : أرفعوا أيديكم عن كوش بقلم أ. د. أحمد عبد الرحمن
  • إستفتاء منطقة مشايخ دينكا نقوك التسعة (منطقة أبيي) ... كـذب المـسيرية و لو صــدقوا ...!/نقولويط دوت فيوت نقولويط-جنوب السودان – منطقة أبيي
  • استقلال واستقلال/ا لسيدة إبراهيم عبد العزيزعبد الحميد
  • مبادرة شرقية خجولة، لكن مسئولة/محمد الأمين نافع
  • إستـخبارات الحركة الشعبـية تفتح تحقيقا سـريا فـى كيفية دخـول جمـال السراج ( جــوبا)/جمال السراج
  • الى زعماء وقادة المعارضة السودانية ( الكبار) ..!!؟؟؟؟ / محمد فضل ........!!!!!!!-السعودية
  • ان فجعنا في الوحدة فهناك الف وحدة و حدة /أزهري عيسى مختار