صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : حـــوار English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


الامين العام لاتحاد قوي الامة السوداني لـ(سودانيز اون لاين ) .....(1-3):يحكي أدق اسرار وتفاصيل أحداث كمبو (10) الدامية وتفجيرات خلية السلمة
Dec 20, 2010, 22:16

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الامين العام لاتحاد قوي الامة السوداني لـ(سودانيز اون لاين ) .....(1-3)

الشيخ محمود عبدالجبار : يحكي أدق اسرار وتفاصيل أحداث كمبو (10) الدامية وتفجيرات خلية السلمة

هذه هي قصة تكوين ( الجماعة الإسلامية  المجاهدة ) وتكفير محمد عبدالكريم للشيخ الترابي كان شكلا من صراع مراكز القوي داخل اجنحة الحركة الاسلامية ..

العناصر العربية والاسلامية التي دخلت البلاد التفت حولنا ومجموعة كمبو 10حرمت التعامل بالعملة الورقية ومزقت الاوراق الثبوتية ..

الظروف الداخلية والخارجية ولّدت الافكار الجهادية وشحن الشباب بالخطب الحماسية جعلهم يلجأون لتصنيع العبوات الناسفة ..

الشيخ محمود عبدالجبار
سيطر نشاط السلفية الجهادية علي اهتمام كثير من المتابعين بشأن تطور العمل الاسلامي وتأثيراته علي مجريات الواقع السياسي الراهن وكان ظهور واكتساح تيار السلفية للشارع العربي والاسلامي بلونية ومدرسة إسلامية جديدة مبعثا للتساؤل والحيرة خاصة وان قادة هذا التيار ليسوا انصار سنة ولا هم من جماعة الاخوان المسلمين ولا علاقة لهم بالحركة الاسلامية بل تجاوزا كل تلك الكيانات وجاءوا بأفكار ومنهج وتعاليم جديدة فرضت نفسها في الساحة ... لكن سرعان ما برزت العديد من التشوهات التي صاحبت التجربة الوليدة والتي ركزت بصورة خاصة علي معالجة الواقع السياسي بمفاهيم جديدة فظهرت التفجيرات وتصنيع العبوات الناسفة والتركيز علي استهداف الوجود الاجنبي في البلدان العربية والاسلامية ... ولم يكن السودان استثاء من بروز هذه الظاهرة التي تزامن دخولها للبلاد مع تنامي وصعود حركة  الصحوة الاسلامية التي انتظمت العالمين العربي والاسلامي خاصة بعد قيام حرب الخليج الثانية فتشكلت السلفية الجهادية وحجزت لنفسها مكانا وكقعدا في الساحة السودانية ولا زال وجودها مؤثرا مما جعله موضوعا للجدل بين كثير من المتابعين لهذا الملف ... ويعد الشيخ محمود عبدالجبار واحدا من أبرز أعمدة وركائز هذه المدرسة وظل مرتبطا بها لقرابة الـ13 عاما وأكثر الكوادر المقربة من الشيخ محمد عبدالكريم وأسس معه في منتصف عقد التسعينات ما عرف وقتها بـ( الجماعة الاسلامية المجاهدة ) ... إلا ان الرجل انفصل عن السلفيين الجهاديين وكون لنفسه تنظيما أطلق عليه ( حزب اتحاد قوي الامة – أقم ) سودانيز اون لاين - جلست للرجل في حوار امتدت لقرابة الـ5 ساعات كشف فيه الكثير من الخفايا والتفاصيل المرتبطة بنشوء وقيام السلفية الجهادية منذ دخولها للبلاد وحتي يومنا هذا .. وجاءت الافادات علي النحو التالي ...

حوار : الهادي محمد الامين

الشيخ محمود متي التحقت بالسلفيين الجهاديين ؟

في الحقيقة قبل التحاقي بالجماعة السلفية أنا كنت منضويا تحت لواء حزب البعث العربي الاشتراكي بالعراق حينما كنت في بلاد المهجر ببغداد وكان ذلك في العام 1987م تقريبا ودخلت في معسكر خالد بن الوليد بكركوك حينما كانت الحرب العراقية الايرانية في أوجها وطبعا في ادبياتنا ان كل بعثي لا بد ان يكون قد تلقي تدريبا عسكريا متقدما وله قدرة علي حمل السلاح والاستعداد للقتال وقد تدرجت في هياكل الحزب حتي وصلت لمراكز متقدمة وجندت عددا كبيرا من السودانيين ببغداد للانضمام للبعث ووصلني صوت شكر واشادة من القيادة القطرية علي هذا المجهود وقابلت كذلك امين سر حزب البعث العربي – قطر السودان – وقتها الاستاذ بدر الدين مدثر واستمر الحال علي ذلك حتي قيام حرب الخليج الثانية واجتياح العراق للكويت في العام 1990م ... طبعا بعدها عدنا للبلاد وظللت منقطعا عن القيادة القطرية بالسودان لأنني كنت أحاول الرجوع للعراق مرة أخري وسافرت الي مصر ومعي زوجتي لتكون القاهرة معبرا ومحطة للعودة لبغداد  لكن الكثير من الظروف حالت دون سفري للعراق فطاب لي المقام بالقاهرة الامر الذي دعاني للبحث عن فرصة عمل لأعول اسرتي الصغيرة فعملت في شركة لانتاج ( الثريات ) – النجف وكنت متخصصا في هذا المجال كنت في ( المطرية مساكن شجرة مريم ) وهي واحدة من ضواحي القاهرة

وكيف حدث التحول من العلمانية الي السلفية ؟

.. وفي يوم من الايام مر علينا ضيف ملتح بلحية كثيفة ووضح لاحقا انه شقيق صاحب الشركة ( مخدمي في العمل ) فدخل معي في حوار مطول عن الدين واليمين واليسار وللحقيقة وقتها لم تكن لي علاقة بالدين ولم أكن أصلي وكنت أتعاطي الدخان ( علماني عديل ) فدعاني الرجل لاداء صلاة الجمعة معهم بالمسجد  وكنت أفتكر ان صلاة الجمعة عبار ة عن لعب  وللحقيقة تفاجأت من حديث الخطيب الذي أدهشني كلامه فلأول مرة أسمع خطاب سياسي يتناول قضايا الناس مربوطة بالدين ويتحدث من منظور إسلامي فنحن كنا نعتقد انه لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين قضايا حقوق الانسان مثلا كنا نعتبرها من صميم منهج العلمانيين وليس للدين فيها نصيب لكن خطاب الشيخ عبدالراضي امين وهو من كبار السلفيين.. لكن ما زاد من حيرتي حينما خرجت من المسجد فوجدت البلد ( برة ) كلها حكومة فالشرطة والامن بقواته مطوقان المسجد ومحاصر بسيارات تحمل السلاح .. فعلي طول عرفت ان هناك خطبا ما طالما ان القوات الامنية تقوم بهذا الاجراء فكان هذا الموقف بالنسبة لي مبعث استفهام لم أعرفه إلا بعد فترة لاحقة !! المهم بعدها انخرطنا في حلقات التلاوة والدروس المسجدية ووجدت ان علماء مصر متقدمين للغاية في فهمهم وفي طريقة دعوتهم فهم علي سبيل المثال يرتدون البدلة والكرافته ووجدت كذلك علماء أفذاذا مثل وجدي غنيم الذي ألقي لنا محاضرة قيمة وكذلك دروس الدكتور جمال عبدالهادي وذلك قبل اعتقاله حينما فكر في تكوين حزب الوسط وهو رجل متخصص في السيرة النبوية والتاريخ الاسلامي وله القدرة في ربط أحداث الماضي بوقائع الحاضر وكيفية الاستفادة من الفكر الحركي في تحول الامة والتقيت خلال هذه الفترة بفوزي السعيد وتعرفت علي الشيخ محمد عبدالمقصود وسرعان ما وجدت نفسي بعدها ضمن المنظمومة السلفية خلال 7 شهور ...

وبعدها ماذا حدث لكم ؟

طبعا تزامن ذلك مع حادثة اغتيال الدكتور فرج فودة علي ما أذكر في العام 1992م كانت الصحوة الاسلامية في اوج عظمتها وانتظمت كافة البلاد العربية والاسلامية خاصة في الخليج العربي ومصر وكانت حركة الصحوة عارمة وقوية في القاهرة ووسط الشباب المصري تصادف ذلك ان تعرفنا علي الشيخ أحمد انور في محافظة القليوبية حيث تم اعتقالي من قبل قوات الامن العام حيث تم استجوابي والتحري معي هم كانوا يسألونني باعتبار أنني من أتباع الدكتور الترابي وأرسلوني لمصر من أجل التجسس عليهم وظنوا انني حركة إسلامية وأنا استغربت لهذا الربط حيث لم تكن لي أي علاقة بالاخوان المسلمين ولا بالدكتور الترابي وأوضحت لهم ذلك لكنهم لم يقتنعوا وبعدها عرفت أنني مراقب من قبلهم فنصحني البعض بأن أذهب للسفارة السودانية لأن عائلتي معي وبالفعل التقيت بطاقم السفارة وشرحت لهم ابعاد القضية فنصوني بمغادرة مصر والرجوع للسودان ان لم يكن خوفا علي نفسي فعلي الاقل علي أسرتي (زوجتي وبنتي ) وبالفعل بدأت اجراءات السفر والاستعداد للمغادرة وقبلها قابلت السلفيين الذي ركزوا علي نصحي بضرورة نشر الفكر السلفي في السودان فعدت عن طريق القطار من القاهرة الي اسوان عبر الباخرة من اسوان إلي حلفا القديمة ...

وحينما عدت للبلاد هل بدأت في نشر الفكر السلفي ؟

طبعا فور عودتي كنت متشوقا للبحث عن عمل يشابه ما اعتنقته من أفكار سلفية وجدت أنصار السنة لكن وللحقيقة لم أحس بأنهم مطلبي ومبتغاي وجاءني إحساس انهم ليسوا من تتطابق أفكارهم مع أفكاري وفي أحد الايام قابلني كمال محمد عبدالله من جماعة أنصار السنة وقال لأي بالحرف الواحد : ( انت ما سمعت بالمناظرة القوية التي تمت بين الشيخ حسين عشيش ومحمد عبدالكريم ؟) قلت له : لا ..ومن وقتها بحثت عن محمد عبدالكريم والتقيت به في الكلاكلة المنورة في العام 1994م فالرجل رحب بي واستقبلني وبعدها جاء الشيخ مدثر أحمد إسماعيل وكان معهم ولد صغير في السن عرفت أنه أبو الهمام محمد علي عبدالله الجزولي وتحدثنا في ذلك المجلس عن الحاكمية وتطرقنا للاوضاع السياسية تلي ذلك التحاقي بالخلوة  الملحقة بالمسجد ووجدت ان هناك الكثير من الجهاديين العرب والمسلمين من بلدان متعددة موجودون بفناء المسجد وبعضهم متحلق حول الشيخ محمد عبدالكريم ...

وما هي جنسياتهم بالضبط وإلي اي التنظيمات كانوا ينتمون ؟

طبعا من جنسيات عربية متعددة بعضهم كانوا من الجماعاتة الاسلامية وآخرون ينتمون للجماعة الجهادية مثل طلائع الفتح والجماعة الليبية المقاتلة والجزائرية وبعض الشوام الغريب في الامر ان هؤلاء جاء بهم النظام لكنهم التفوا حول الشيخ محمد عبدالكريم ...

                                                                                     لماذا في رأيك جاءوا للسودان؟

الانقاذ رفعت وقتها شعار الاسلام وتطبيق الشريعة ونصرة المظلومين فجاء هؤلاء من افغانستان واستقروا بالخرطوم كذلك حاولت الخرطوم ايوائهم من أجل الضغط عليهم من دول الغرب الذي كان يناصب الحكومة العداء بتطبيقها للمشروع الحضاري فاستعانت بهم من أجل الاستقواء بهم لمواجهة دول الكفر لكن الشيخ محمد عبدالكريم جذبهم الي جانبه لان صوته في تلاوة القران الكريم كان جميلا ووجدت الاحترام من جميع هؤلاء المجاهدين وظهر في تلك الفترة رجل يسمي ( أبوأيوب البرقوي) جاء قادما من أفغانستان وحينما تسمع كلامه تظنه مجنونا بحيث كان يبشر بانه موفد الخليفة لافريقيا لكن تحس ان الرجل منظم ومرتب في افكاره وله حجة قوية في اقناع الشباب وحاول استقطاب الجهاديين واغرائهم للانسلاخ من  تنظيماتهم للانضمام اليه ومبايعته وترك كياناتهم ولان كل اشواق الخلافة الاسلامية كانت داخل هؤلاء الشباب فسرعان ما توافدوا للانخراط معه ومبايعته فشكل هذا استفزازا لهذه المجموعات التي شعرت بخطورة الموقف فنظمت هذه التنظيمات مجتمعة مناظرة مع أبو أيوب البرقوي وكانت حدثا قويا ومشهودا ومحضورا فحاول قادة التنظيمات اثبات ان الرجل له علاقة بمخابرات الدول العربية لاظهار عمالته وأنه ليس سوي رجل كاذب فكان الجو مشحونا ومتوترا لكنه استطاع جر غالبية الشباب وأول من انضم اليه شباب كمبو 10 وعدد من الطلاب منهم مجموعات من الموردة والثورة والامتداد مثل ( أبو الفضل وابوعداس وأبورشاد وايهاب جعفر وأبوحسان ) وأغلبهم قتل في حادثة كمبو 10 طبعا كانت لهم أفكار مثل تكفير الحكام وان من تحاكم للطاغوت فهو كافر وان استخراج الاوراق الثبوتية كفر مثل الجواز والجنسية والبطاقة  الشخصية وان العملة الورقية كذلك حرام لان فيها توقيع الطاغوت وكان من لوازم الكفر بالطاغوت تمزيق هذه الاوراق وبالفعل قام أغلب هؤلاء الشباب – وهم من صغار السن وآخرون كانوا أطفالا _ بتمزيق العملة الورقية والارواق الثبوتية وبدأت الافكار تولد أفكار أخري وكانوا يعتقدون ان النظام الحاكم كافر وان الترابي كافر وكذلك الرئيس البشير وهكذا ...

حدثنا عن حادثة كمبو 10 كيف وقعت ؟

حاول هؤلاء الشباب بعد تكفير الذين كانوا معهم التوجه الي اي مكان يقيمون فيه وهجر الكفر والشرك طبعا تحركوا بارجلهم حتي وصلوا لولاية الجزيرة ( الولاية الوسطي وقتها ) طبعا هم جاءوا من تنظيمات مختلفة منهم من كان انصار سنة لكنه تخلي عنهم المهم وصلت المجموعة لكمبو 10 وكان واحد منهم يحمل بندقية لكن بعضهم كان يري ان حمل البندقية نفسها حرام لانه لا يجوز ضرب النار علي الاحياء لانه لا يعذب بالنار إلا رب النار لكن للحقيقة ( ناس القرية ) أستضافوا هؤلاء الاطفال والغريب انهم بداءوا في دعوة الاهالي للانضمام اليهم وقبول أفكارهم لكن ما حدث ان البعض بلغ السلطات بمدني وجاءت علي خلفية هذا البلاغ قوة من الشرطة وقامت بمحاصرة القرية وأمرت القوة هؤلاء الشباب بضرورة الاستماع والانصياع لهم والاستجابة لتعليماتهم .. لكن الشباب طبعا في اعتقادهم ان طاعة الشرطة كفر ولا يمكن الاستجابة لاوامر العسكر لانهم طاغوت فحدث اشتباك بينهم وقوات الشرطة التي تم زيادة عدد افرادها بقوة اضافية فقتل أغلب الشباب وجرح عدد من عناصر الشرطة وبعض اهالي المنطقة فتم اقتياد بعض الناجين الذين اعترفوا بوقوع الحادثة وأقروا بصلتهم بالشيخ محمد عبدالكريم وانهم كانوا تلاميذ له فقامت الاجهزة الامنية علي إثر ذلك باستدعاء الشيخ محمد عبدالكريم لودمدني لاستجوابه والاستماع لرده ودفوعاته لكن الغريب في الامر ان الشيخ محمد عبدالكريم أنكر صلته بهم تماما ونفي علمه بتحركهم لتنفيذ هذ الحادثة ..

ماذا خلفت الحادثة بالنسبة لكم ؟

حقيقة كان الامر مأساويا ومؤسفا خاصة موقف الشيخ محمد عبدالكريم فالواقعة كانت محزنة وموقف الرجل منها كان مخزيا وفيه تخاذل ببراءته تلك لكن مع ذلك نحن فكرنا في رسم خارطة طريق جديدة بمعني ان يكون لنا عمل فقامت مجموعة منا مكونة من مدثر احمد اسماعيل وشخصي الضعيف ومحمد علي عبدالله وجمعة العريس وأسعد عبدالكريم شقيق محمد عبدالكريم بتكوين جماعة  جهادية اطلقنا هليها اسم ( الجماعة الاسلامية المجاهدة ) وبايعنا الشيخ محمد عبدالكريم أميرا لها وفور تكوينها بدأنا في الانخراط في دورات تدريبية تلقيناها من الاسلاميين الليبيين في مجال العمل الامني لتطوير قدراتنا لكن في الحقيقة صاحبت هذه المرحلة بعض العراقيل والاخطاء أهمها ان الشيخ محمد عبدالكريم كان يحاول استغلال منبره في الهجوم علي الدكتور الترابي بصورة مكثفة وقوية .. انا كنت اري ان استهداف الدكتور الترابي ليست له قيمة والافضل التركيز في الهجوم علي سياسات النظام  الحاكم بدلا من الدكتور الترابي ووجود معارضة اسلامية لنظام اسلامي دليل عافية اجتماعية لصالح الاسلام ولصالح النظام نفسه ِ لكن محمد عبدالكريم كان يري ان سقوط الترابي يعني تلقائيا سقوط النظام الحاكم نحن رؤيتنا ان الصيغة الافضل تكوين معارضة اسلامية في مقابل المعارضة العلمانية التي كان يقوم بها التجمع الوطني الديمقراطي لتقديم نموذج جديد في العمل المعارض وحتي نكون بديلا للانقاذ في حالة سقوطها .. المهم ان خط الشيخ محمد عبدالكريم هو الذي ساد علي حساب نظريتنا نحن ..

طيب ما هو شعوركم حيال ذلك ؟

واضح ان الهجوم علي الدكتور الترابي كان مرتبا ومنظما وله أبعاد كبيرة حيث وضح ان المخطط تتبناه بعض أجنحة الحركة الاسلامية التي تريد إقصاء الدكتور الترابي من مواقع التأثير فقد كان الامر صراع قوي ومراكز نفوذ داخل أجنحة الحركة الاسلامية خاصة بعد ظهور أحمد مالك وأبوالخير المصري ووقوفهم الي جانب الشيخ محمد عبدالكريم وتحريضه للاستمرار في توجيه النقد وتكفير الدكتور الترابي فاحمد مالك كان يمتلك إرشيفا كاملا عن كل الافكار والاجتهادات المنسوبة للترابي بشكل محير ومدهش فكانت القضية ان محمد عبدالكريم قد تم توظّيفه في تلك الفترة لاضعاف موقف الدكتور الترابي لصالح جهة أخري وخلق جو تحضيري لاقصاء الرجل بعد عملية الاستهداف عبر شن حرب عليه من علي المنبر وفي المحاضرات وعبر اصدار شريط ( إعدام زنديق ) فكانت هناك جهة وفرت هذا الملف وأنا كنت أري ان كتاب الصارم المسلول وشريط اعدام زنديق هما محاولة مرتبة تستهدف الدكتور الترابي واسقاطه في مرحلة لاحقة وهو ما حدث بالفعل حيث تلى ذلك مذكرة العشرة وتداعياتها ثم الاختلاف الكبير الذي اصاب الحركة الاسلامية الذي توج بقرارات ما عرف بالرابع من رمضان. علي العموم فقد أقدمت السلطات الامنية علي اعتقال الشيخ محمد عبدالكريم لكن الغريب ان احمد مالك الذي كان يعتبر الدينمو المحرك لهذه العملية لم يعتقل رغم انه كان وراء ذلك العمل من خلال توفير كل المستندات اللازمة لنجاح الحملة ضد الترابي ..

وبعد اعتقال الشيخ محمد عبدالكريم كيف كانت الاوضاع داخل الجماعة الاسلامية المجاهدة ؟

في الحقيقة ( راسنا انقطع ) لان اعتقال محمد عبدالكريم استمر فترة طويلة كان وقتها الدكتور مجذوب الخليفة واليا علي الخرطوم الذي حلف بالطلاق وقال بالحرف الواحد : ( علي الطلاق الزول الشتم شيخنا دا والله إلا نعتقلوا لمدة سنتين ) لكن انعكاسات الاعتقال كانت سيئة علينا حادثة السجن صدمتنا  وحدثت انقطاعة تامة بيننا والرجل وبالتالي ( بقينا تايهين ) الامر الذي قسمنا الي مجوعات ليس لها شغل الا الجدل والنقاش والمناظرات وجاء ( ناس الامن ) الي مسجد ومنزل الشيخ محمد عبدالكريم للتفتيش في الاوراق والمستندات الوثائق التي كانت موجودة لديه وتزامن ذلك مع شائعات كان يطلقها انصار السنة بان محمد عبدالكريم ( طلع تكفير وهجرة ) وقاموا بتحذير الشباب منه لكي يبتعدوا عنه ....هذه الفترة شهدت تحول غالبية  الشباب الذين كانوا معنا من الشيخ محمد عبدالكريم ( رهين الحبس ) إلي شيخ جديد بدأ يشق طريقه باسلوب جديد وهو الدكتور عبدالحي يوسف في مسجده بحي الدوحة بجبرة ..

بعدها هل ارتبطتم باي ادبيات أو دروس أخري ؟

كنا نقرأ باستمرار لعدد من شيوخ ورموز الفكر السلفي الجهادي مثل كتابات الشيخ الدكتور فضل مؤلف كتاب الهادي الي سبيل الرشاد وأمير الجماعة الاسلامية بمصر عبدالقادر عبدالعزيز ومرجعيات أمير الاردن الشيخ محمد المقدسي وكتاب العمدة في اعداد العدة لكتائب المجاهدين وغيرها من الادبيات التي تشكل وجدان الشاب الجهادي.... وبعد خروج الشيخ محمد عبدالكريم من السجن بدا الرجل زاهدا في مواصلة العمل الجهادي او استمرار الجماعة الاسلامية المجاهدة فانتهت تلقائيا دون ان يتم حلها أو في الحقيقة شعرنا ان طريقها شاق خاصة بعد حدوث تحول كبير وانتقال المجموعة واتجاهها للعمل الخيري والطوعي فهو طبعا غير العمل الجهادي لان العمل الطوعي يتطلب أشياء أخري مثل توفير الحماية ...كما ان المحسنين والممولين لابد ان يقتنعوا بأهدافك فلو عرفوا ان هناك إشاكالات فلن يقدموا الدعم لك ...

هل حدثت أي مراجعات او عمل تقييم لهذه التجربة ؟

حدث تقييم وكانت الخطة هو الاتجاه نحو العمل الطلابي واختراق مؤسسات التعليم العالي والعمل من خلال الجامعات في الساحات الطلابية لكني قبل ذلك تحدثت مع الشيخ محمد عبدالكريم بضرورة ان نقوم بشغل الشباب بمشروع  سياسي متكامل فلا يكفي ان نشحنهم بالمواعظ والخطب الحماسية وتلقينهم قضايا الولاء والبراء ثم نتركهم بلا مشروع  سياسي  يتفرغ فيه الحماس والطاقة الايمانية فهذا سيؤدي الي نتائج كارثية وهو ما حدث بالفعل في احداث السلمة لان الشباب ان لم تشغلهم بـ( حاجة عملية ) سيتجهون لتفرغ طاقاتهم في  عمل آخر يعرض الامة كلها للخطر وحينما كونا اتحاد قوي المسلمين - اقم  - كمشروع  سياسي جديد وتحول في المدرسة السلفية السرورية لأن بعضهم كان يرى ان العمل السياسي ينافي التقوى فبعض الطلاب والشباب لديهم قابلية لاعتناق الافكار الجهادية التي سيطرت علي وجدانهم في تلك المرحلة فكنا نتحدث لتكوين مشروع  سياسي يستوعب هذه الطاقات ويشغلهم بقضايا الامة لكن كانت هناك ظروف أخري ساهمت بشكل سلبي في تشكيل الشباب خاصة سقوط العراق الذي ألقي بظلاله علينا جميعا وعلي كل شباب الامة الاسلامية طبعا تأثرنا وتضررنا من ذلك بطريقة مباشرة باعتبار ان السلفية الجهادية قد ارتفع صوتها لمساندة المقاومة العراقية لطرد المحتل الاجنبي الذي غزا ديار المسملين فجماعة الشيخ محمد عبدالكريم كانت تؤيد وتدعم ( الجيش الاسلامي ) ببغداد نحن رؤيتنا دعم كل مكونات المقاومة العراقية بمختلف تنظيماتها السنية والشيعية والوطنية ونساند كل من يعمل ضد الاستعمار وان يكون العراك بين المحتل والقوي العراقية التي تقف ضده وبعد التحرير يمكن ان نلتفت لانفسنا


مقالات سابقة حـــوار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • حـــوار
  • الترابي:لا أشارك في حكومة علمانية بالمنهج الغربي.. والحكومة الموجودة غير إسلامية
  • رجل الأعمال المعروف بابكر حامد ود الجبل:: أتحدى كل من يقول بأن الحكومة دعمتني .. ولم يحدث أن رجع لي شيكا !!
  • عبده حماد :الاحزاب السياسية اصابتها تخمة الرضاعة لأموال الشعب عبر أنابيب سرية مع النظام لذلك فشلت في تقديم مشروع وطني...!
  • بابكر حامد ود الجبل:السوق الأسود ما بقيف.. إلا يقبضوا السودان دا كلو!!
  • الامين العام لاتحاد قوي الامة السوداني لـ(سودانيز اون لاين ).... (2-3):لا مانع من العمليات الاسشتهادية والخروج علي الحكام ضروري لايقاف الاستبداد والقهر والديكتاتورية
  • الامين العام لاتحاد قوي الامة السوداني لـ(سودانيز اون لاين ) .....(1-3):يحكي أدق اسرار وتفاصيل أحداث كمبو (10) الدامية وتفجيرات خلية السلمة
  • الصادق المهدي:البترول جر إلينا أمراض ( لعنة الموارد والداء الهولندي) !
  • د. مريم الصادق : لايوجد كبير ولاتوجد قيادة في البلد، ومطالبة محكمة الجنايات لايمكن إلغاءها / حوار : صالح عمار
  • د الصادق المهدي :الفتاة المجلودة ضربت ضرب (غرائب الابل) ..والاتحادي رفض الغاء قوانين سبتمبر !!
  • د. أحمد بابكر نهار :السياحة والأمن وجهان لعملة واحدة.. ومآلات الانفصال ستؤثر على مجالات الاستثمار في البلاد.. ولكن!!