صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


سيناريوهات ما بعد الانفصال في الجنوب/زين العابدين صالح عبد الرحمن
Dec 19, 2010, 08:29

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

سيناريوهات ما بعد الانفصال في الجنوب

زين العابدين صالح عبد الرحمن

لبيت دعوة من بعض الأخوة من جنوب السودان لحضور حوار سياسي  في أحد الكافتريات علي شاطئ نهر برسبن في ولاية كونزلاند باستراليا  حول سيناريوهات ما بعد الاستفتاء و انفصال جنوب السودان و تكوين دولته جاءت الدعوة بعد حديث كنت قد أدليت به للإذاعة الاسترالية "SBS" حول قضية الاستفتاء و ما هو المتوقع و كنت قد حملت الحركة الشعبية مسؤولية ثقافة الانفصال التي بدأت تنتشر وسط نخبة الجنوب خاصة بعد توقيع اتفاقية السلام الشامل و ذكرت رغم أن المؤتمر الوطني يتحمل المسؤولية السياسية و التاريخية له و لكن الحركة هي الأداة الفاعلة التي ساقت الناس في هذا الاتجاه و أن الانفصال ليس حلا لمشاكل الجنوب و لكن هو البداية الحقيقية لتلك المشاكل بعد ما تسقط كل الذرائع التي تتعلل بها النخبة الداعية للانفصال و عقب الحديث تلقيت اتصالات عديدة من الأخوة من جنوب السودان و خاصة أولئك المؤيدين للحركة الشعبية و كانت كلماتهم اغلبها تحمل عتابا و أنني حملت الحركة مسؤولية سياسة حزب المؤتمر الوطني الهادفة لتمزيق السودان و ليس فصل الجنوب وحده و علي صعيد أخر كان حديثي قد وجد قبولا من بعض النخب غير الموالية للحركة الشعبية و طلبوا مني حضور حوارا مغلقا تحضره بعض من النخب حول سيناريوهات ما بعد الاستفتاء و الانفصال و كنت أعلم أن هؤلاء النخب رغم إنهم مؤيدين للانفصال بدوافع ذاتية أو بضغط إلا أنهم يريدون أن يفضفضوا ما في جعبتهم و محاول منهم لإلقاء الضوء علي بعض تخوفاتهم من الانفصال الراغبين فيه و هي أيضا كانت دافعي للحضور لمعرفة تحفظ البعض علي العديد من الممارسات السياسية التي تأخذ الطابع القبلي. 

حقيقة أن اللقاء قد أضاف إلي جديدا من المعلومات و كان البعض يمتلك قدرا عالي من القدرة التحليلية للمشاكل في جنوب السودان رغم أنهم جميعا قد أكدوا أن التصويت للانفصال رغبة كبيرة عن أهل الجنوب خاصة أن الجماهير العادية تعتقد أن الحروب الطويلة و المشاكسات التي لم تنتهي بين الشمال و الجنوب يجب أن تنتهي بانفصال الجنوب و قالوا ليس تلك رغبة الجنوبيين في الجنوب فقط إنما كذلك عند الأغلبية التي تعيش في الشمال و لكن تختلف مقاصد الانفصال من مجموعة إلي أخرى و من قبيلة إلي أخرى.

قال أحد الإخوة من أحدي قبائل الاستوائية هناك معلومات تتداول بين نخب الشمال و هي معلومات مغلوطة قال " بعد اتفاقية السلام بين الشمال و الجنوب عام 1972 في عهد الرئيس نميرى كان الجنوب حسب نص الاتفاقية أن يكون إقليما واحدا و لكن بعد الاتفاقية سيطر الأخوة من قبيلة الدينكا سيطرة كاملة علي الوظائف القيادية في كل جنوب السودان و في ذالك الوقت كان السيد أبيل أللير نائبا لرئيس الجمهورية فاشتكت القبائل للرئيس نميرى و طالبوا أن يقسم الجنوب إلي ثلاثة ولايات و بعد حوارات متواصلة و أظهر عدد من القبائل تزمره و أنهم أصبحوا  بين مطرقة الدينكا و سندان الشمال  مما دفع الرئيس نميري بتقسيم الجنوب لثلاثة أقاليم و قال قرار نميري كان رغبة جنوبية  هذا التقسيم أغضب قبيلة الدينكا التي فقدت سطوتها في بعض الأقاليم كما فقدت العديد من الوزارات في الجنوب هذه الخسارة هي التي دفعت جون قرنق و كاربينو و سلفاكير للتمرد و في ذات الوقت كانت هناك بعض القيادات التي كانت متمردة و لكنها تريد الانفصال الأمر الذي دفع القيادات الثلاثة بتصفية دعاة الانفصال و إطلاق شعار السودان الجديد بهدف الكسب و توسيع دائرة الاستقطاب لأنه غير المقبول أن يرفعوا شعار أن قبيلة الدينكا قد ظلمت فشعار السودان الجديد جاء نتيجة لاعتبارات سياسية داخلية و أيضا إقليميا ثم أضاف قائلا أن العديد من قيادات أبناء الاستوائية رفضوا الدخول في الحركة حتى لا يتعرضوا إلي تصفيات سياسية نتيجة لمطالبتهم بتقسيم الجنوب لثلاثة أقاليم.

واصل الحديث احد الأخوة و كان قد قاتل في صفوف الحركة الشعبية و خرج في الانقسام الذي قاده كل من الدكتورين لام أكول و رياك مشار عام 1992 و الذي اتهم فيه الدكتور علي الحاج بأنه كان وراء ذلك الانقسام  قال أن قاعدة الحركة الشعبية " المقاتلين" كانوا مع انفصال الجنوب و كانت هناك لغتين الأولي تأييد الانفصال من الأغلبية في قاعدة الحركة الشعبية و قيادة بزعامة جون قرنق ترفع شعار الوحدة بأسس جديدة  و أن الدكتور علي الحاج عندما التقي بالدكتورين أكول و مشار كان يعلم هذه الحقيقة و تحرك بضوئها و هو ما يؤكد أن الإنقاذ كانت في ذلك الوقت تخترق الحركة و بالتالي لعبت علي ذلك الخلاف و اعتقد كل من أكول و مشار أن دعوتهم لتقرير المصير و الانفصال سوف تجذب لهما القاعدة العريضة للحركة الشعبية التي تؤيد قضية الانفصال و لكن قاعدة الحركة لم تتبعهما لآن أغلبية المقاتلين هم من قبيلة الدينكا و رغم أن القاعدة رفضت الذهاب مع الدكتورين و لكنها من جانب أخر ضغطت علي الدكتور جون قرنق لكي يقبل مبدأ تقرير المصير و بالفعل قبل الدكتور جون قرنق مبدأ تقرير المصير في المؤتمر الذي عقد في واشنطن عام 1992 و قال عقبه الدكتور قرنق أن الحركة الشعبية قبلت مبدأ تقرير المصير لكي تسحب الشعار من دعاة الانفصال و قال المتحدث عقب اتفاقية السلام الشامل عام 2005 بين الحركة الشعبية و المؤتمر الوطني جاءت الاتفاقية تلبي رغبة دعاة الإقليم الواحد و الملاحظ أن أغلبية المقاتلين و قيادات الحركة الشعبية من قبيلة واحدة  كما أن كل ألوزارات السيادية في حكومة الجنوب التي شكلت عقب الاتفاقية ذهبت إلي قبيلة واحدة و هي ذات الممارسة التي كان يمارسها الشمال و الجنوب و ذهبت الوزارات غير السيادية لقيادات من قبائل أخرى أن كانوا منتمين للحركة الشعبية أو غير منتمين أليها و قال أن قضية القبلية هي من أخطر التحديات التي سوف تواجه الحركة الشعبية إذا انفصل الجنوب و كان الدكتور لوكا بيونق في أحد لقاءاته مع الجالية من أبناء الإقليم الجنوبي و كان في ذلك الوقت وزيرا لشئون حكومة الجنوب أن القيادات التي سوف تتولي الحقائب الوزارية هم من الذين قاتلوا في صفوف الحركة .

كانت مداخلتي حول التحديات التي سوف تواجه الحركة الشعبية بعد جراء عملية الاستفتاء و قيام دولة الجنوب فذكرت أن هناك تحديات كثيرة سوف تواجه الحركة أولها ليس هناك بنيات تحتية و مؤسسات خدمية كما ليس هناك موارد مالية سوى البترول و أن الدولة الوليدة سوف تعتمد في عقد كامل علي معونات من الخارج و هي ما تتطلع ليها قيادة الحركة الشعبية و لكن التحدي الأكبر أمام الحركة خياران أحلاهما مر إذا حاولت الحركة الشعبية أن تفرض سلطتها بالقوة و حكم ديكتاتوري و هو الاتجاه السائد ألان سوف يؤدي إلي انفجار عنف من قبل القوي البعيدة من السلطة و خاصة أن أغلبية القبائل المؤثرة لديها امتدادات في دول أخري الأمر الذي يؤدي لتدخلات خارجية بسبب الصراع حول السلطة في الداخل الخيار الثاني أن تتبني الحركة الشعبية خيار الديمقراطية و في هذه الحالة و بسبب العلاقات القبلية القوية في الجنوب فإن الحركة سوف تفقد سيطرتها علي العديد من المناطق كما أن القبيلة المسيطرة سوف تفقد امتيازاتها و بالتالي ليس هناك لإعادة النفوذ إلا العنف و القوة و في ختام حديثي سألت سؤلا هل النخبة الجنوبية لديها الاستعداد بعد ما يتحقق لها مبتغآها في قيام دولتها أن تتخل عن العلاقات القبلية و تحاول أن تستفيد من تراكمات نقدها للشمال في تجاوز تلك الأخطاء؟

قال أحد الحاضرين الجنوبيين أن النخبة الجنوبية هي التي تستدعي العلاقات القبلية دائما في العمل السياسي و أن السياسي الجنوبي دون سند قبلي لا يساوي شيئا و لذلك القبلية هي التي تحدد تطور وضعف العملية السياسية في جنوب السودان لذلك لا تجد أية من القيادات السياسية الجنوبية يستطيع يبشر بإبعاد العلاقات القبلية من العمل السياسي إلا إذا أراد أن يكون علي هامش العمل السياسي و قال بعد عملية الاستفتاء سوف تظهر القبلية علي السطح و هي التي سوف تتولي عملية ضعف أو قوة الدولة و لكن كل ذلك مرهون بالسياسة التي سوف تتبعها الحركة الشعبية و قال في صراع النخب السياسية الجنوبية مع الشمال و اعتبار أن الشمال يتعامل مع الجنوبيين علي أساس إنهم مواطنين من الدرجة الثانية أن المقولة سوف لن تنتهي من الخطاب السياسي الجنوبي بعد الانفصال و سوف تظل بصورة اكبر في الخطاب السياسي لآن الرئاسة سوف تكون حكرا لقبيلة بعينها و نائب الرئيس للقبلية التي تليها و سوف تكون هناك قبائل تعاني من التهميش السياسي حتى و لو تملك من الكفاءات و بالتالي أن الجنوب لن يشفي من وجع سلبيات السياسة علي الإطلاق.

و أضاف المتحدث قائلا حول موضوع التحول الذي حدث عند نخب قبيلة الدينكا و الوقوف بجانب الانفصال خاصة أن هذه القبيلة كانت احد دعامة الوحدة رغم تمسكها بوحدة إقليم جنوب السودان فقال أن القبيلة تعتبر أكبر القبائل و أوسعها انتشار و تملك ثروة كبيرة من الأبقار و لكن دون الاستفادة منها اقتصادية و القبيلة رغم كبرها و ثروتها من الأبقار و لكنها لا تسهم شيئا في الدخل القومي و لن تسهم في الدخل القومي لدولة الجنوب الجديدة و قال هذا له أسبابا ثقافية تعود للقبلة هذا ليس مجالها و قال أن الاتفاقية التي أعطت الشرعية للحركة للسيطرة و حكم الجنوب و ريع عوائد بترول منطقة أبيي و هي منطقة لدينكا انقوك كانت وراء تبني الانفصال لعدد كبير من نخب القبيلة إضافة للوعود التي تلقوها من مؤسسات و منظمات أمريكية.

كان الحوار صريحا و تناول العديد من القضايا التي تخص الجنوب و كان الأخوة المشاركين من النخب التي نالت قسطا عالي من التعليم و يمثلون عددا من القبائل التي في جنوب السودان و لكن للأسف كانت هناك أهم قبيلة في الجنوب غائبة و لكن بقصد من الأخوة الذين خططوا لهذه لهذا الحوار و بعض منهم قال إلي نحن نعلم أنك سوف تتعرض للحوار في كتاباتك و يمكن أن تنقله كله و لكن نرجو أن يكون النقل دون الإشارة للأسماء ووعدتهم بذلك لأنني اعلم حدود الحرية و كيف يفكر الآخرين و في الكل الله الموفق       

.

      

     


مقالات سابقة بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
  • الميرغني و أتفاق ما بعد الاستفتاء مع المؤتمر الوطني/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • السودانيون في المهاجر و حكومة المؤتمر الوطني/
  • سيناريوهات ما بعد الانفصال في الجنوب/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • المؤتمر الوطني و المعارضة و المسؤولية التاريخية/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الرئيس و الغرب/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ممارسات سياسية تؤدي لأفول الحزبية في السودان/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • قراءة نقدية في دراسة الدكتور هاني رسلان/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مستشارية الأمن الوطني و المخيلة السودانية/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • قراءة في خطاب الجبهة العريضة للمعارضة/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • عصر الوثائق يحاصر الأنظمة العربية/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • المؤتمر الوطني و إستراتيجية إدارة الأزمات/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مغذى الزيارات المتبادلة بين الخرطوم و القاهرة/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • إذا ضربة الخرطوم فالكل مؤتمر وطني/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • إسرائيل و الجواسيس و السيد الوزير/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مجموعة صقور المؤتمر الوطني و توريط الرئيس /زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • المعارضة السودانية و التحول الديمقراطي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • السيد نائب رئيس الجمهورية اسمح لنا مخالفتك الرأي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • السفارة السودانية في استراليا/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • صراع التجديد و الديمقراطية في الحزب الشيوعي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الثقافة و المشروع الوطني/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أمريكا و تجاذب الوحدة و الانفصال بين الداخل و الخارج/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الشريكان و تباين المواقف في واشنطن/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الجبهة الوطنية للمعارضة و التغيير السياسي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الصاوى وعصر التنوير السودانى/زين العابدين صالح عبد الرحمن