صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


تفرير عن سمنار حول السودان فيما بعد التاسع من يناير , بمدينة ماسي بباريس
Dec 17, 2010, 08:49

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

اقامت حركة العدل والمساواة سمنار حول السودان فيما بعد التاسع من يناير , بمدينة ماسي (Massy ) بضواحي باريس

 

شهده عدد من المثقفين والمهتمين بالحراك السياسي في السودان

جاء السمنار في وقت يحتاج فيه السودانيين المقميين بفرنسا لكثير من التوضيحات والتحاليل وشرح  تفصيلي للوضع السياسي الراهن بالسودان , فالبلاد تعاني من إحتمال إنفصال جزء منها , ليصبح دولة قائمة بذاتها , أي جسم سياسي جديد على الخارطة الأفريقية , ففي ظل هذا التوتر الذي يهجس السودانيين المقميين بفرنسا , جاء هذا اللقاء في وقته تماماً , فهم قلقون على مصير السودان فيما بعد إنفصال أو وحدة الجنوب , فهنالك أسئلة كثيرة غامضة , كالوضع الأمني فيما بعد الإنفصال , وما هية الوضع الإقتصادي المحتمل القادم في حال فصل الجنوب , وما سيحدث في حال إنفصال قوة كبيرة كالحركة الشعبية من الساحة السياسية في السودان , وإحتمال تحول جنوب السودان للنقطة تتجمع فيها المعارضة السودانية في ما بعد إستفتاء , حتى أن أحد الحضور طالب كل الحركات  بتأهيل قادة وكوادر لقيادة العمل السياسي والتنفيذي فيما بعد في السودان الجديد.

فقد بدأ السمنار بتحدث  

الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة , السيد جبريل آدم بلال

ودار محور حديثة عن أقصاء النظام الحاكم في الخرطوم للآخر تماماً , فقد قال :

( إن الحزب الوطني الحاكم لم يقدم أي نوع من المغريات للوحدة مع جنوب السودان , وهذه المجموعة الحاكمة لا تمثل الشعب السوداني , بل أجبرت المجموعات الأثنية في السودان لدخول في صراعات داخلية , بإستقلالها الدين أحياناً والعرق تارةً أخرى , للوصول لأهداف قذرة في مجملها ) , وقال أيضاً ( نحن قادرون على حكم السودان ديمقراطياً أو بغيره )  ثم أضاف لا حقاً ( إن النظام , فرض كم هائل من الصراعات والحروبات , فالإثنيات التي دخلت في هذه الصراعات هي التي تمثل السودان الحقيقي , ونحن في العدل والمساواة , إذا لم يجنح النظام للديمقراطية سيكون لنا رأي آخر , فالوضع في السودان الحالي كله جنوب , أي أن المجموعات الأخرى ستواصل النضال من أجل الوصول إلى حقوقها في دارفور , وكردفان , والشرق ) بما يخص الوضع في سودان ما بعد التاسع من يناير في إحال انفصال الجنوب :  

( ستكون هنالك مشاكل أقتصادية هائلة فيما بعد التاسع من يناير , في حال انفصال الجنوب , بمعنى أن العشرون في المائة التي كانت تأتي من بترول الجنوب , سيحاول النظام اتمامها عن طريق بترول دارفور , وهو مالم يتم ابداً , وهذا الحال الإقتصادي تحديداً , سيؤدي إلى انهيار النظام في القريب العاجل )

ثم تعرض في مجمل حديثة للمجموعات المهمشين :

( المطلوب من القوى السياسية في السودان الحالي , أن تحدد كيف ستتعامل مع الجنوب فيما بعد خيار الإستفتاء , لكن بالنسبة للمجموعات المهمشيين يجب  الإستمرار في النضال ضد النظام , ومما سيؤدي إلى تولد جنوباً آخر , سيستمر فيما بعد التاسع من يناير  )

ثم تحدث :

 السيد سانتينو فاردوري , رئيس مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان , بمكتب فرنسا , بدأ حديثه قائلاً : ( الشكر للأخوة في الحركة العدل السودان , وحقيقة أنو الواحد يكون مبسوط جداً عندما يجالس السودانين ويتناقش معهم في قضايا السودان )

صرح السيد سانتينو فادوروي ( أن السودان سيظل سوداناً ولو تشقق إلى دويلات )  , ثم قدم السيد سانتيو سرد تاريخي للحركة السياسية للجنوب في السودان : ( كان هنالك وعد للكنفدرالية بجنوب السودان , وتم التنكر له من قبل الحكومات الوطنية , مما أدى للحرب في عام 1955 م من اجل حقوق الشعب الجنوبي في السودان ) , ثم وضح لكثير من السودانيين , عن موقف الحركة , إتجاه بقاع السودان المختلفة : ( الحركة الشعبية لم تقم فقط من أجل الجنوب , لكن قامت من أجل السودان , والبرنامج الذي وضعته الحركة الشعبية منذ عام 1983 م واضح ويقبل الجميع فيه ) تطرق رئيس مكتب الحركة الشعبية عن موقف الحركة وخيار الإنفصال وما سيحدث فيما بعد , فقد قال  ( خلال ستة أعوام , عمل النظام منذ البداية , على إضعاف الحركة الشعبية , ليهضم حق تقرير مصير , وجبر الحركة على الدخول في حروب أهلية داخلية ) , ثم أضاف ( الحركة شعبية ليس لها يد في فصل الجنوب , فقط المواطن الجنوبي هو الذي يحدد الإنفصال أو الوحدة , لكن الإحصائيات التي لدينا أن الجنوبيين سيصوتون للإنفصال ) وأخيراً تحدث عن موقف الحركة فيما بعد الإنفصال :

( لكن في حالة الانفصال سيظل الجنوب وشمال جغرافياً سوداناً وحداً , عرقاً متواصلاً , إنفصال الجنوب لا يعني قفل الحدود ) ثم طرح السؤال التالي : ( لكن هل تفتكترون إن الجنوبيون في الجنوب سيأخذون البترول ثم يذهبون ؟ , ولو الجنوبيون إنفصلوا سيطلقون على إنفسهم السودان أيضاً , ولا نريد نكرر مأساة الكوريتين , لكن حالياً الظروف السياسية الحالية لا تشجع على أي نوع من الوحدة في ظل هذا النظام الحالي )

بالنسبة للوضع السودان العام قال السيد سانتينو :

( فالمواطن في دارفور أو شمال والشرق وكردفان يعانون , وانا درست في مناطق الشايقية وهم يعانون أكثر من الجنوبيين )

بينما تحدث عن فكرة الحركة الشعبية فيما بعد الإنفصال :

( هنالك رأي في الحركة الشعبية لو أن الجنوب إنفصل , سيظل البترول يمر عن طريق الشمال , سندفع ضرائب من أجل التمنية , وليس من أجل الحرب في دارفور , وحكومة الجنوب لها برنامج في فيما بعد الإنفصال )

وأخيراً نصح السيد سانتينو الحركات الدارفورية جمعاء :

( بالنسبة للحركات دارفور لابد من الوحدة , وعليكم بالوحدة , فقط تعلموا من تاريخ الحركة الشعبية حين حدث فيها انشقاقات داخلي بتسيعنات القرن الماضي , فقدت الحركة الكثير , ولا نرى أن طريق الحركات في دارفور واحد وهذا سيضرر بالحركات في دارفور )

وجاءت مداخلة الناشط السياسي الأستاذ : حسن صالح

تحدث عن موقف الحركات التي تناضل من أجل دارفور , كعامل قوي يضغط على المؤتمر الوطني في الخرطوم , فقد قال :

( أنا أحب أن أتحدث عن حركات دارفور , فقط أنا أقول للحركات في دارفور أن يطالبوا بالوحدة , وللأسف الشديد أن الحركة الشعبية بعد نضال أكثر من عشرين عاماً , اتضح أنها كانت تبحث عن الإنفصال ) وعقب على ذلك بقوله : ( وستضاف دولة فاشلة جديدة إلى مجموعة الدول الفاشلة في العالم ) , وأخيراً هاجم الحركة الشعبية حول خيار الإنفصال في هذا الوقت الحرج من تاريخ السودان : ( كان الأفضل أن تظل الحركة الشعبية تطالب بالوحدة , داخل دولة كبيرة , ليس أن تصنع دولة فاشلة أخرى )

 

الأستاذ/ سالم احمد سالم , صحفي

كانت قراءة الأستاذ سالم حول شرعية نظام الخرطوم : ( سلوك الحركات قوى وضع المؤتمر الوطني كلاعب محوري في الساحة السياسية ) ثم أضاف : ( لا يوجد أي تفكير في حل شامل للسودان  , فقط أصبحت كل حركة تطالب بجهة مختلفة , فالحكومة أخذت المركز , كرهينة تفاوض من أجلها ) أما تعليله للسودان كدولة موحدة : ( السودان كان ينتظر التحول الديمقراطي , بدليل أن الشعب السوداني قابل الراحل جون قرن كمنقذ ديمقراطي للسودان , فكان ممكن للحركة الشعبية أن تقود النضال من أجل التحول الديمقراطي , لكن الحركة الشعبية اختارت الانفصال كحل سهل ) , وعلق على حكومة المؤتمر الوطني : ( الحكومة لا تمثل الشمال , وعمر البشير لا يمثل قرية صغيرة حول شندي , والجميع يعلم ذلك ) , ثم أضاف ( نحن نقول أن الحركة الشعبية أخذت خيار الإنفصال , ولا نقول أنه خيار يمثل شعب الجنوب , ولسبب بسيط أن الحركة الشعبية تمثل اقوى السياسية العظمى في الجنوب , ولو إختارت الإنفصال سيختار الجنوب الإنفصال ) , ثم أشار للحركات الدارفورية :  ( المطلوب من حركات دارفور أن تنسق مع بعضها البعض  )

 

الأستاذ الرشيد سعيد , صحفي

تحدث الأستاذ الرشيد عن علاقة محاولة سيطرت النظام على السودان :

( اعتقد أن مأزق حق تقرير المصير , جاءت به الحكومة , برفضها إلغاء الشريعة الأسلامية ) ثم طالب حركة العدل والمساواة بتحديد مواقفها من العلمانية وفصل الدين عن الدولة : ( وهنالك غموض واضح في موقف حركة العدل والمساواة من قضية العلمانية , ونحن لا نقبل بأي دولة دينية أو عرقية ) وأخيراً تعرض لقضايا الجوار وعلاقة السودان بدول الجوار : ( هنالك قضايا متداخلة مع دول الجوار , فنحن لن نحل مشاكلنا في السودان مالم نصل للحلول مع دول الجوار ) بل اضاف : ( مشاكل السودان تُحل بالتكامل مع دول الجوار , وإلغاء الحدود والتزاوج , الشيء الذي نتمتع به في أوربا حالياً ) ثم اشاد بالمبادرة الجيدة – السمنار-  التي قامت بها حركة العدل المساوة : ( أعتقد أن هذا المبادرة لابد أن تستمر في التواصل بين الآخرين لتناقش حول الإنفصال )

الاستاذ وليد فرج , عن حزب الأمة , بفرنسا

تحدث عن الإخروقات التي تمت في الإتفاقية التي كانت تدعم الوحدة في السودان , لكنها أدت إلى تولد الإنفصال أكثر , وهذا ما افرزته الأنتخابات السابقة : ( ففي الإنتخابات الماضية سيطر المؤتمر الوطني على الشمال , وسيطرت الحركة الشعبية على الجنوب , مما أدى إلى الإتهام بالتزوير في الإستفتاء , فهنالك 12 حالة تزوير قامت بها الحكومة إلى الآن ) ثم اختصر فكرة المؤتمر الوطني في جملتين : ( نحن نؤمن على وحدة الصف , فالنظام يعمل بقاعدة . فرق تسد ) , واخيراً تحدث بإسم المعارضة السودانية جميعاً : ( إن الجميع قرر الإنفصال عن نظام الخرطوم )

اشترك في الندوة ممثلا لروابط أبناء دارفور , السيد آدم صالح نيل ( رئيس رابطة أبناء دارفور ) ثم السيد ناصر الأحيمر ,رئيس جمعية أبناء حبال النوبة  , وتحدثا عن الوضع الحالي للأهالي في المناطق المهمشمة بدارفور وجبال النوبة

وختم السمنار , السيد بكري دينق امين العلاقات الحركة الشعبية للتحرير السودان بفرنسا , فقد تكلم عن خيارات الحركة : ( الإنفصال ليس خيار الجنوبيين , لكنه الخيار المطروح ) ثم هاجم بعض العقليات السودانية التي تقول بفشل دولة الجنوب في حال الإنفصال : ( نحن كشعب سوداني مشمئز ,  فنحن ننظر للأمر دائماً بنوع من التشاؤم , فالقوى السياسية والمثقفين يعتقدون أن دولة الجنوب ستكون فاشلة في حالة الإنفصال ) ثم وضح رؤية الحركة بهذا الأمر : ( فنحن نعلم أن الجنوب بعد الإنفصال سيكون به بعض المتاعب , فليس من السهل على مواطن الجنوبي عندما يستيقظ صباحاً أن يجد دولة جديدة أمامه , عليه أن يعمل لها ) ثم تحدث عن موقف الحركة بالنسبة للاستفتاء والأصرار على قيامه في وقته : ( نحن في الحركة الشعبية نفاوض من أجل ما تبقى من اتفاقية نيفاشا , نحن لا نفاوض من أجل شروط جديدة ) ,اخيرا تحدث عن موقف الحركة الشعبية عن الوضع العام في السودان : ( نؤكد نحن , أن الحركة الشعبية ليس بها تغير , فالحركة الشعبية قامت من أجل السودان الجديد , وهذا النضال لن ينتهي في حالة الإنفصال الجنوب , بل سيتمر فيما بعد ) .

وختمت السمنار بندوة تنورية تجاوب فيها الحركة على استفسارات المشتركين في السمنار , عن مفاوضات الدوحة التي قامت بها حركة العدل والمساواة مع المؤتمر الوطني الحاكم , تحدث فيها السيد سيف الدولة , أمين العلاقات الخارجية بالحركة , والسيد جبريل آدم بلال .

                                                                                                 حاتم محمد

 


مقالات سابقة تقارير
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • تقارير
  • (الشعبي) و(الشعبية) .. تمتينٌ للأواصر أم غزوٌ بالأفكار ..؟!
  • شمال ما بعد الانفصال الحكومة القومية وجدل الشرعية صراع يتجدد
  • عشرات الآلاف الطلاب الجنوبيون بالشمال...مصير في انتظار الاستفتاء
  • تقرير إخباري (4): الجيش الحكومي يسيطر على بلدة خورأبشي .. ثم يزهد فيها ويخليها .. ما هي الأسباب
  • ثقافة تبحث عن وطن ... شعلة دافئة تذيب ثلوج مدينة بيرمنجهام-انجلترا
  • إستقلال بطعم ماسخ!!
  • تقرير إخباري (2): الحكومة السودانية ترفض إستلام أسراها من قوات االيوناميد وطيرانها تقصف معسكرات النازحين من خور
  • شاندي يعيد السبكي الى الأخبار...حقوق الإنسان في السودان .. ما زال السؤال قائماً ..؟!!
  • تفرير عن سمنار حول السودان فيما بعد التاسع من يناير , بمدينة ماسي بباريس
  • أبيي .. هل تنجح صفقة الأرض مقابل السلطة
  • مبعوث جديد لدارفور:الخرطوم وواشنطون...على حلبة دارفور مجدداً
  • طعون أمام الدستورية الاستفتاء...جدل القانون والسياسة يتواصل
  • انتخابات النقابات 2010 رؤى و مقالات