صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


تعانق الهلال والصليب كمال الدين بلال
Sep 16, 2010, 03:35

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

تعانق الهلال والصليب

 

     

                                      كمال الدين بلال

تناولت في عدة مقالات سابقة ظاهرة تنامي العداء والخوف المرضي من الإسلام في الغرب عامة وهولندا خاصة، وذلك في ظل تزايد نفوذ اليمين القومي المتطرف وتفاقم أثره في الحياة العامة في الغرب عبر استثماره في خوف الغربيين من التطرف الإسلامي لتخويفهم من الإسلام ككل. وحقيقة الأمر أن تلك المقالات لم يكن الهدف منها اختزال الصورة الكلية لوضع الجاليات الإسلامية في الغرب في شكل أيقونات سلبية بل تسليط الضوء على تطورات الأحداث في علاقة الغرب المسيحي بالشرق المسلم، وأخذي لهولندا كنموذج لهذه العلاقة نابع من معايشتي للأحداث فيها، إضافة لدور «خرت فلدرس» زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف في تأجيج وترويج وجود صراع بين الحضارتين الإسلامية والغربية، وقد شارك المذكور مؤخراً في مظاهرة نظمت في نيويورك في ذكرى أحداث الحادي عشر من سبتمبر المشئومة لمعارضة تشييد مسجد جوار منطقة البرجين اللذين أصبحا أثراً بعد عين بعد هجمات تنظيم القاعدة المشهورة، وقد خاطب المذكور المتظاهرين وطالب المجتمعات الغربية بالدفاع عن نفسها ضد ما أسماه بالدين الإسلامي غير المتسامح، وحذرها من أن نيويورك في طريقها لتصبح مكة جديدة ما لم يوقفوا المسلمين في حدهم.

تراجعت كنيسة مركز حمائم التواصل العالمي(Dove World Outreach Center)  بولاية فلوريدا الأمريكية عن فكرة حرق نسخ من المصحف الشريف في ذكرى أحداث 11 سبتمبر، والكنيسة بمجرد تفكيرها في تلك الفعلة النكراء خانت رسالتها واسمها، حيث أنها لم تعد مركزاً للسلام حتى تتخذ من الحمامة اسماً ورمزاً لها، كما أنها أصبحت غير مؤهلة للعب أي دور في التواصل العالمي بين الشعوب، فالتواصل لا يكون عبر التهديد بحرق الكتب السماوية بل باحترامها. يبدو أن القائمين على أمر الكنيسة تراجعوا عن تنفيذ فكرتهم الشيطانية تلك لإدراكهم في آخر لحظة بأن حرق نسخ من القرآن لن يبطل مفعوله فهو محفوظ في صدور الرجال والنساء مما يقتضي حرقهم  لضمان نسفه، وهيهات لهم ذلك فقد وعد رب الكون بحفظه، كما أدركوا أن حرق نسخ منه لن يترتب عليه فقط حرق جنود أمريكيين في العراق وأفغانستان على أيدي المتطرفين بل كل خوفهم أن يترتب على حرقه إضاءة جزء كبير من الغرب بنور هديه، فالمواطن الغربي فضولي بطبعه ويلفت نظره أي تصرف يخالف ثوابته، وحرق أي كتاب ديني أمر غير مقبول لكونه يخالف مبادئ الحريات الراسخة في المجتمعات الغربية، وهو أمر سيثير قطعاً فضول كثير من الغافلين ويحثهم على الإطلاع على هذا الكتاب المحترق ليعرفوا دوافع حرقه، ويقيني أن هذه هي الخطوة الأولى في طريق الهداية، كيف لا وقد لفتت نظر سيدنا موسى عليه السلام نار مشتعلة في الصحراء فذهب إليها بأمل متواضع لا يتجاوز الأوبة بجذوة ليدفئ بها أهله، فعاد برسالة نبوية أنارت الكون بالهداية.

لا ينكر إلا جاحد بأن هنالك الكثير من الغربيين ما زالوا يتعاملون باحترام وتقدير مع الجاليات الإسلامية المقيمة بين ظهرانيهم، كما أن هنالك نماذج مشرفة للتسامح والتعايش الديني بين الأقليات المسلمة والغالبية المسيحية في الغرب، وللأسف تطغي الأخبار السيئة على تلك النماذج الجديرة بالتأمل. فليسمح لي عزيزي القارئ أن أشركه في واحدة من إشراقات تلك العلاقة المتناغمة بين أنصار الديانتين السماويتين، ففي الوقت الذي كان فيه قس الكنيسة سيئة الذكر «تيري جونز» وزوجته «سيلفيا» تبت يداهما يجمعان الحطب ويحملانه استعداداً لحرق المصحف الشريف، كنت قد لبيت دعوة كريمة للمشاركة في إفطار جماعي في أواخر شهر رمضان الكريم نظمته كنيسة في لاهاي بالتعاون مع عدد من الجمعيات الإسلامية بهدف جمع تبرعات لضحايا الفيضانات في باكستان. وقد أم الإفطار عدد كبير من الهولنديين الأصليين والأجانب، وتميزت طريقة الجلوس داخل الكنيسة بنظام دقيق يضمن أن يجلس على كل طاولة خليط من المسيحيين والمسلمين، وقد كان نصيبي الجلوس مع مواطنة هولندية مسلمة وأخرى مسيحية مهتمة بالإسلام إضافة لعدد من السودانيين الأعضاء في كل من النادي النوبي الثقافي والجمعية الثقافية السودانية بهولندا، وهما جمعيتان نشطتان في مجال الإدماج الإثرائي للسودانيين في نسيج المجتمع الهولندي.

بدأ التعارف بين الجالسين حول الطاولة بصورة مقتضبة يشوبها الحذر ولكن مع مرور الوقت انهمك الجميع في تجاذب الحديث بكل صراحة وأريحية، وكان أكثر ما أثير تشويقا في تلك الجلسة ما أخبرتنا به الأخت الهولندية المسلمة بأنها اطلعت على الإسلام والقرآن الكريم لفترة من الزمن دون أن تدخل الإسلام إلى أن جاءت لحظة هدايتها متزامنة مع مخاضها بأكبر أبنائها، فكانت أشبه بلحظة إلهام كشف الله تعالى لها الحجاب عن الطريق إلى المحجة البيضاء، فما كان منها إلا ونطقت بالشهادتين في تلك اللحظة الحاسمة. وقد أكدت لها في معرض تعليقي على قصة هدايتها بأن تجربتها الفريدة تتماشى مع إجابة الرسول الكريم على من طلب منه من الصحابة بأن يصف لهم الآلام المصاحبة للموت، فرد عليهم بقوله (اسألوا العائدات)، وشرحت لها أن المصطفى (صلى الله عليه وسلم) قصد، والله أعلم، اسألوا النساء اللائي مررن بتجربة الولادة فهي تجربة شبيهة بالموت. وأضفت لها بأن الولادة مرتبطة فلسفيا في جميع الحضارات بالموت، وبشرتها بأن الله أراد بها خيراً كثيراً حين جعل من مناسبة ولادتها لطفلها مولداً جديداً لها بدخولها الإسلام.

خاطب قسيس الكنيسة الحضور وتحدث بإسهاب عن مفهوم العطاء والتضامن مع المحتاجين من منظور الديانة المسيحية، وأجرى مقارنة سريعة بين الأديان السماوية الثلاثة من حيث قصص الأنبياء والحكم والمواعظ التي تدعو للإيثار والعطاء والتضامن مع المعوزين، وعبر عن اندهاشه وإعجابه بعظمة القاعدة القرآنية التي جعلت من إنقاذ نفس بشرية واحدة بغض النظر عن دينها كأنه إنقاذ للبشرية جمعاء، وهو المفهوم الذي أرسته الآية القرآنية الكريمة (وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا)، وأشار القسيس إلى أن هذه القاعدة الذهبية مشتركة بين الديانتين الإسلامية واليهودية بينما غابت في أناجيل العهد الجديد.

كانت الثمرة اليانعة في تلك الليلة كلمة ألقاها شيخ هولندي حديث عهد بالإسلام، تحدث بلغة مفعمة بالمشاعر عن رحلته الطويلة من (التوهان) إلى الإيمان في بحثه عن الحقيقة، وذكر أنه ترعرع في كنف أسرة مسيحية إلا أنه كان يشعر بأن هنالك شيئاً ينقصه، فقام بزيارة جميع مواقع الأديان في مظانها الأصلية، فتطاولت رحلته بين السهول والجبال والوديان من الهند إلى الصين وبيت لحم، ولم يكن يظن يوما أن ضالته  في قلب الصحراء إلى أن وقعت في يده نسخة من القرآن الكريم مترجمة للغة الهولندية، فقرأ بداية سورة البقرة فأنخلع قلبه من هول ما وجد من كنز لا ينضب معينه، فكانت هدايته بلا شيخ أو هجرة مكانية. وشرع الشيخ الهولندي في تلاوة سورة البقرة باللغة الهولندية بصوت خاشع في ظل صمت مطبق من جميع الحضور داخل الكنيسة، وتحدث عن أركان الإسلام الخمسة مع التركيز على فريضة الزكاة، وأسهب في ذكر أهدافها من تزكية الأموال والأنفس، وأخبر الحضور بأن الإسلام أقر للفقراء حق أخر في أموال الأغنياء إضافة للزكاة متمثل في الصدقة التي تسهم في إرساء دعائم السلام المجتمعي. وكانت المفاجأة الكبرى عندما قام الشيخ برفع أذان المغرب داخل الكنيسة بصوت شجي، وكان القائمون على أمر الكنيسة لا يقلون كرما حيث هيأوا مكانا للمسلمين لأداء الصلاة، وقد تردد بعض الحضور عن أداء فريضة الصلاة داخل مبنى الكنيسة، وكان ردي على بعضهم بأنه يكفيهم فخراً أن تشهد لهم الكنيسة بأنهم قاموا برفع ذكر الله فيها.

 

لاهاي


مقالات سابقة بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
  • مسلمو هولندا صراع مصالح أم عقائد/كمال الدين بلال
  • النادي النوبي.. منارة سودانية بهولندا/ كمال الدين بلال
  • تعانق الهلال والصليب كمال الدين بلال
  • الولوغ في وعاء المال العام/كمال الدين بلال