صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : مصعب المشرف English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


أدبيات الإنفصال .. أوراق مبعثرة (حلقة 14) تاريخ العلاقة بين الشمال والجنوب / مصـعـب المشــرّف
Dec 16, 2010, 19:19

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

 

أدبيات الإنفصال ... أوراق مبعثرة

حلقة (14)

الجزء الأول

حقيقة العلاقة بين الشمال والجنوب عبر العصور

مصعب المشرّف

في الوقت الذي تتجذر وتمتد فيه العلاقات التاريخية والنضال السياسي والكفاح المشترك والتمازج العرقي والثقافي والأطر والتنظيمات الإدارية بين القبائل داخل شمال السودان إلى عدة آلاف عام قبل الميلاد والإسلام . ثم ومن بعد الإسلام وحتى تاريخه . فإن العلاقة التاريخية ما بين الشمال والجنوب كإقليمين يضمهما رسميا وطن واحد لا تتعدى الفترة ما بين ديسمبر 1898م و يناير 2011 م ... بل هي علاقة تبدو غامضة لدى الكثير من أهل الشمال والجنوب على حد سواء ... ولعل أقصى ما يتحدث عنه العامة والخاصة إنما يدور حول دور الإستعمار البريطاني في غلق الحدود بين الشمال والجنوب ، وعدم السماح للشماليين بوجه خاص بدخول أرض الجنوب طوال فترة الحكم الثنائي للسودان التي إمتدت ما بين عامي 1898م إلى يناير 1956م.

وبالكاد نستطيع القول أن العلاقة الرسمية المعترف بها بين الشمال والجنوب داخل إطار الوطن الواحد لا تزيد عن 112 سنة منها (57) سنة أبقى فيها الإستعمار البريطاني الجنوب منطقة مغلقة معزولة عن الشمال ... ثم منها (55) سنة قضاها الجنوب في تمرد عسكري وحرب عصابات في مواجهة الجيش السوداني النظامي.

وفي حين أفلحت الثورة المهدية في ضم بحر الغزال والإستوائية منذ عام 1884م وحتى عام 1888م وبسط الخليفة عبد الله التعايشي سلطته في الجنوب حتى الرجاف على يد قادته العسكريين "كرم الله" و "عمر صالح" . إلا أن قصر الفترة التي تغلغل فيها الشمالي في ظل الثورة المهدية داخل الجنوب لأسباب دعوية إسلامية نضالية وطنية تحررية إنسانية سامية (بعيدا عن ممارسة الرق وقناعات الجلابة التجارية) ...... كان لقصر هذه الفترة الأثر الواضح في فشل تشكيل اللبنة الطبيعية وخلق اللُّحْمَة الوطنية بين الشعبين الجنوبي والشمالي وضاعت الفرصة الأولى والأخيرة إلى الأبد بإعادة الجنرال كتشنر فتح السودان عام 1898م.

ومن جملة ما تقدم فإن المرء العاقل يحتار فعلا من بكائيات وحسرات وعبرات القلة القليلة من دعاة الوحدة بين الشمال والجنوب ..... ويندفع هذا المرء بالفعل للتساؤل عن أي رابــط يتحدث هؤلاء؟

إن المؤسف له أنه لا توجد روابط إجتماعية فكرية ثقافية جمعية أو حتى ثنائية بين الشمالي والجنوبي رغم مشاركتهما الحياة داخل وطن واحد .. بل ولعل الأطرف أنه لا يمكن مشاهدة شمالي على علاقة نسب أو صداقة شخصية مع جنوبي ... حتى الزمالة في مجال العمل ومقاعد الدراسة مفقودة بين الطرفين الذكر منهم والأنثى على حد سواء...... أو بما معناه أن كلاهما لا يعترف بإنسانية الآخر منذ الأزل وحتى هذه اللحظة ...... فعن أية وحدة يتحدث البعض الرومانسي الحالم؟

من جهة أخرى إن الذي يغيب عن الذهن والذاكرة الشمالية وربما الجنوبية في آن واحد هو التساؤل عن طبيعة العلاقة بين الشمال والجنوب خلال الفترة ما قبل عهد الحكم الثنائي المشار إليها أعلاه .......

كيف كانت العلاقة بين الشمال والجنوب خلال التاريخ المنظور على أقل تقدير؟

في واقع الأمر لا يرصد التاريخ علاقة إنسانية يمكن الإعتداد بها بين شعبي الشمال والجنوب ... بل على العكس من ذلك فقد نشأت ولا تزال هذه العلاقة تجارية بحتة لا تحكمها العواطف والحب والتقدير المتبادل بين الطرفين. ثم تحول الأمر قبل نيل السودان إستقلاله بسنة واحدة إلى تمرد جنوبي عسكري في مواجهة الحكومة المركزية بالخرطوم.

الطريف أن بعض المتحزلقين من أبناء الجنوب يشطح بهم الخيال الجارف أو لربما يحاولون إيجاد المبرر الأخلاقي لإقامتهم في الخرطوم هربا من أحراش وأدغال جنوبهم المتغلغل في التخلف وممارسات العصر الحجري ؛ فيزعمون لأنفسهم سلطنة الفونج ويدعون أن حدود الجنوب الشمالية الأصلية إنما كانت مدينة الخرطوم وأن إسمها كان "كادا دوم" متجاهلين أن الخرطوم كمدينة لم تنشأ إلا عام 1826م تقريبا .... أو بما يعني أنها مدينة حديثة مقارنة بغيرها من مدن وعواصم القارة الأفريقية ..... ثم أن مسألة أن الإسم كان كذا ثم تم تعديله ليصبح كذا ..... هذا المنحى السطحي في الإثبات باتت أكثر من مضحكة ... وعلى رأي العقيد معمر القذافي فإننا كعرب وعلى هذا النسق يمكننا إدعاء أن "شكسبير" كان عربيا وأن إسمه الحقيقي كان "شيخ زبير" .. ثم تم تحريفه وفق النطق الإنجليزي فأصبح شكسبير..... وعلى ضوء ذلك يمكننا إذن كشماليين الزعم بأن ملكال في جنوب السودان هي مدينة عربية وأن أسمها الأصلي كان " مَـلِـكْ أكـّـالْ " نسبة إلى وجود ملك يحكم هذه المنطقة وما جاورها أشتهر بحب أكل الطعام أو أكل أموال شعبه بحسب الأحوال .... ولكنها ومع مرور السنوات وهحرة الشماليين منها نحو الشمال وغلبة الرطانة الجنوبية في نطق المسميات العربية فقد أصبح إسمها "ملكال" ..... وعلى هذا المذهب الأسمائي الكاريكاتوري المغرق في الإستهزاء والضحك يمكننا نسبة واو و جوبا ونمولي إلى العرب ونجادل في بحور الجبل والغزال والعرب بضفتيه إلخ..... ولكننا برغم ذلك نتمسك بأن مسمى أبيي إنما هو مسمى شمالي خالص بالفعل ، لأن المسمى الحقيقي إنما هو "أب ييي" ... وكلمة "أب" هذه لا تكون إلا في لغة أهل الشمال مثل أب قرجة و أب درق و أب عاج ...... إلخ.

على أية حال نعود لموضوعنا الأساسي فنقول أن العلاقة بين الشمال والجنوب قد شهدت وفق ما تم رصده من تاريخ توترا عرقيا لا يمكن إغفاله أو إنكاره بسبب أطماع التجار الذين وفدوا للجنوب من إتجاه الشمال . وقد تعددت جنسيات هؤلاء التجار ما بين البريطاني واليوناني والشركسي والتركي والمصري ثم تشرب المهنة منهم لاحقا تجار شماليين لعل أبرزهم هو "الزبير باشا رحمة" الذي فتح بحر الغزال وأقام مملكة حقيقية لنفسه في هذا الجزء الواسع من الجنوب.

تركزت العلاقة في وادي النيل بين الشمال والجنوب منذ عهد الفراعنة في مجال تجارة الرقيق (العبيد) وسن الفيل وريش النعام الذين يتم مقايضتهم عادة ببضائع يجلبها هؤلاء التجار من الشمال أهمها السكسك والمشغولات الزجاجية الملونة والبراقة التي يعشق أهل الجنوب التزين بها بالإضافة إلى المواد الغذائية الصناعية مثل السكر والدقيق والذرة وفوانيس الإنارة الزيتية البدائية.

بعد الغزو المصري لشمال السودان الحالي وإحتلاله عام 1821م على يد إسماعيل محمد علي أغا باشا  إلتفت تجار الرقيق إلى وجود ثروات بشرية ضخمة في تلك المناطق التي يضمها إقليم جنوب السودان الحالي ... بل ولا ننسى أن من بين أهم الأسباب التي دفعت بمحمد علي أغا باشا والي مصر حينذاك لغزو السودان إنما كان الحصول على رجال أشداء لتجنيدهم في جيشه تمهيدا لتحقيق طموحاته في إحتلال الشام وشبه الجزيرة العربية .....

ومن ثم فقد شجع العهد الخديوي المصري ممارسة نشاط تجارة الرقيق وفتح الباب واسعا لكافة التجار المغامرين. فكان أول من دخل بحر الغزال من الشمال تاجر يقال له "الحبشي" دخلها سنة 1854م في قارب صغير ثم اقتفى أثره العديد من التجار أشهرهم المصريين : "السيد أحمد العقاد" و "علي أبو عموري" و "محجوب البصيلي" و "غطاس القبطي" ....... ثم من الأتراك كان أشهرهم التاجر "كوشوك"...... وأما من أبناء شمال السودان فقد كان أشهرهم الدنقلاوي "إدريس أبتر" ثم الزبير باشا رحمة الذي طبقت شهرته الآفاق.

وفي الوقت الذي تغفل فيه (عن قصد) مراجع تاريخ تجارة الرقيق الأفريقي عن ذكر أسماء كبار التجار الأوربيون الذين أشرفوا أو مارسوا أو قاموا بتمويل نشاط تجارة الرق إلا أن اليد الأوروبية البيضاء كانت هي الأكثر فعالية لما تمتلكه من إمكانات مالية وتكنولوجيا الأسلحة النارية التي أتاحتها لوكلائها من تجار الرقيق المحليين.  

ومن ضمن ما يقال ؛ فإن هؤلاء التجار الكبار وغيرهم من المئات الصغار الآخرين بدأوا تجارتهم في سن الفيل وريش النعام والحيوانات البرية ثم إلتفتوا إلى تجارة الرقيق فوجدوها رائجة فاحشة الأرباح . فانقلبوا إلى ممارستها يشجعهم على ذلك الملوك والسلاطين الجنوبيين أنفسهم الذين ما فتئوا يخوضون حروبا أهلية ويشنون حملات إنتقامية في مواجهة بعضهم البعض فيأسرون فتيان وفتيات وأطفال القبائل الجنوبية الأخرى ويبيعونهم إلى هؤلاء التجار ليرحلوا بهم إلى الشمال فيبيعونهم من سنار والأبيض جنوبا ونجد والحجاز شرقا حتى أوروبا شمالا مرورا بمصر والشام.

حتى هذه اللحظة لم تكن هناك علاقات أو أطـر إدارية رسمية تجمع  بين الشمال السوداني والجنوب داخل إطار وطن واحد .. بل ولم يكن أحد في الشمال يتعامل مع الجنوب ومواطن القبائل الجنوبية على إعتبار أنه يشاركه الحياة في بلد واحد وداخل حدود سياسية مشتركة.

من ناحيتها لم تشأ الخديوية المصرية وقف تجارة الرقيق ، وإنما إكتفى كل من محمد علي أغا باشا عند زيارته للسودان عام 1839م وكذلك محمد سعيد باشا عند زيارته للسودان عام 1858م إكتفيا بمناشدة التجار وقف الإتجار في الرقيق ... وعليه فقد ظلت هذه التجارة رائجة إلى حلول عام 1865م وهو العام الذي شهد إحتلال الخديوية المصرية لمنطقة فاشودة رسميا وضمها لأملاكها متجاهلة إعتبارها جزءا من أملاكها في السودان ... أو بما معناه أنها وكأنها قد إحتلت بلدا ثانيا جنوب الأراضي الشمالية للسودان الحالي.

أدى إحتلال الخديوية المصرية لفاشودة من أرض الشلك إلى إغلاق المنطقة فبالة النيل الأبيض في وجه حرية نقل الرقيق من أرض الجنوب إلى أسواق الشمال وتشدد السلطات في جباية الضرائب من التجار . ثم تزامن ذلك مع  تنامي إحتجاجات المجتمع المدني في بريطانيا ضد تجارة الرقيق وكذلك في العديد من الدول الإستعمارية الرئيسية وهي فرنسا وبلجيكا والبرتغال . كل ذلك أدى إلى مغادرة تجار الرقيق الأوربيون منطقة بحر الغزال والإستوائية بعد بيعهم لزرائبهم الشوكية هناك إلى التجار المصريين وعلى رأسهم السيد أحمد العقاد الذي بات المحتكر الرئيسي لهذه التجارة الرائجة على الرغم من مساعي الخديوية لمحاربتها بإصدار العديد من الفرمانات الرسمية ... ولكنها كانت فرمانات لا تكاد تبرح بلاط قصر عابدين في القاهرة وسرعان ما تصبح حبرا على ورق ، ويجري تجاهلها في حكمدارية الخرطوم لأسباب تتعلق بالخوف من قدرة تجار الرقيق على شن حروب عصابات ضد الحكومة تارة ، ولأسباب تتعلق تارة أخرى بلجوء هؤلاء التجار إلى إغراء القائمين على نقاط التفتيش بالرشاوي والهدايا الثمينة.

في الجانب الأوروبي نشأت جمعيات مجتمع مدني مناهضة للرق فكانت الدنمارك أول دولة أوروبية تلغي تجارة الرقيق عام 1792م وفي مؤتمر فينا عام 1814م عقدت الدول الأوروبية معاهدة منع تجارة الرقيق وحررت كل من بريطانيا وفرنسا وهولندا عبيدها ..... وفي عام 1865م نص الدستور الأمريكي على إلغاء العبودية...

كان هذا على ما يبدو كافيا لتوجيه ولفت أنظار الخديوية المصرية في القاهرة إلى ضرورة العمل الجاد لوضع حد لتجارة الرقيق في السودان . فكان أن أصدر الخديوي إسماعيل باشا أوامره بإحتلال الأراضي الإستوائية (جنوب السودان الحالي) وضمهما إلى الأملاك المصرية ..... وعليه فد أوكلت مهمة تنفيذ هذا القرار إلى البريطاني السير صموئيل بيكر الذي سبق له أن قام بإكتشاف بحيرة البرت .....

(يتبع حلقة أخرى إنشاء الله)


مقالات سابقة بقلم : مصعب المشرف
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : مصعب المشرف
  • أدبيات الإنفصـال (حلقة 16) .. الجزء الثالث من تاريخ العلاقة بين الشمال والجنوب ... / مصـعـب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 15) - الجزء الثاني من (تاريخ العلاقة بين الشمال والجنوب) ../ مصعب المشـرّف
  • أدبيات الإنفصال .. أوراق مبعثرة (حلقة 14) تاريخ العلاقة بين الشمال والجنوب / مصـعـب المشــرّف
  • حـقيقــة ما يجــري في ســاحــل العــاج ....... / مصـعــب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 13) ... جميعنا فرحيـن بقرب موعد إنفصــال الجنوب/مصعب المشـرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 12) .. هل كان جون قرنق وحدوياً أم إنفصالياً؟ ... / مصعب المشـرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 11) تقرير المصير .. الفكرة والتبني والتكريس . أين ومتى؟ .../ مصعب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال .. حلقة 10 / فلتفتح جوبا صدرها لإسرائيل .. / مصعب المشــرف
  • ملكية الإنسـان لجسـده .. إلى أي مـــدى ؟ ... / مصعـب المشــرّف
  • نعم لتضمين الثقافة الجنسية في مناهج التربية والتعليم ... / مصعـب المشــرّف
  • واقع ومستقبل كشمير السليبة .... / مصـعــب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 9) - أحلام الجنوبي في فردوس الشمال عقب الإنفصال .. / مصعب المشـرّف
  • أدبيات الإنفصـال - (حلقة 8) --- لماذا يحفى الجنوب للإحتفاظ بمواطنة الشمال؟ .... / مصـعـب المشــرّف
  • ديكتاتورية العلمانية بين الرأي والرأي الآخر ...../ مصعـب المشــرّف
  • ما وراء الدعوة لحرق نسخ من المصحف الشريف .. / مصعب المشـرّف
  • لوحة علي بن أبي طالب المختلقة .. / مصعب المشــرّف