صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : حـــوار English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


د. مريم الصادق : لايوجد كبير ولاتوجد قيادة في البلد، ومطالبة محكمة الجنايات لايمكن إلغاءها / حوار : صالح عمار
Dec 16, 2010, 19:14

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

د. مريم الصادق : لايوجد كبير ولاتوجد قيادة في البلد، ومطالبة محكمة الجنايات لايمكن إلغاءها / حوار : صالح عمار

لسنين وعقود طويلة ظل قاموس السياسة السودانية يستعمل عبارات تدل علي تأزم الاوضاع وخطورتها علي شاكلة (السودان يمر بمنعطف خطير) وغيرها من الاوصاف، ولكن من الجلي ان المنعطف الحقيقي هو مايعيشه السودان هذه الايام وماسيمر به خلال الاشهر القادمه. اوضاع ومستقبل يقتضي حراك وإسماع

الصوت من كل القوي الفاعله واصحاب الرأي لإبداء مواقفها وقراءة مايمكن ان يأتي به المستقبل.

في السياق، اجراس الحرية جلست مع القيادية بحزب الامة د. مريم الصادق، وناقشنا معها قضايا الراهن السياسي وعلي رأسها الإستفتاء والازمة في دارفور ومستقبل العلاقة بين الشمال والجنوب والاوضاع في الشمال بعد الإستفتاء ومحاور أخري تطالعونها في نص الحوار.

 حوار : صالح عمار

** الاستفتاء : الحدث الابرز في تاريخ السودان وقضية الراهن، كيف تقيمون  وتنظرون لسير مجرياته حاليا ؟

- الان والاستفتاء يدخل مراحله الاخيره نري ان المشكلة لاتزال هي نفسها بل تعقدت، والاستفتاء لم يعد الاهتمام الاساسي به كمدخل لتحقيق السلام والاستقرار، وكل الجهات القائمة علي امره سواءً كان الشريكين اوالمجتمع الدولي مهتمين بالاجراءات وليس بنوعية الاستفتاء وهل سيؤدي لحرب اوسلام، وليس هناك اي جهد منصب لمراقبة نوعية للاستفتاء بحيث يحقق تطلع ورغبة اهلنا في جنوب السودان بصورة لايكون حولها خلاف، ولذلك نحن ندرس ونتكلم بصوره اساسيه عن كيف نحول الواقع الذي يتم فيه الاعداد للاستفتاء لجو ايجابي

** ولكن لم تتبقي الااسابيع، لاتنفع معها الا المقترحات الواضحه والعمليه، ماهي رؤاكم للحل ؟

- نحن لانتحدث عن وصفات جاهزه، ونعتقد ان الحل الاساسي ان نحول الجو الملغم بعدم التوافق لجو قبول ومسئولية، لذلك اقترحنا قمة سياسية لتوسيع هامش المسئولية السياسية من الشريكين لانه من الواضح انهم لم يستطيعوا ان يخلقوا الشراكة التي تجعلهم يتحملوا مسئولية تبعات القرار القادم والمرحله القادمه

** ماهي الفكره من هذه القمة في تقديركم ؟

- الفكره الاساسيه في القمة القادمه خلق قيادة في السودان، مشكلتنا الاساسية الان انه لايوجد كبير ولاتوجد قيادة في البلد وهذه المشكله منعكسه علي كل مواطن ومواطنه بتخوف كبير وضبابية وعدم يقين مماسياتي به المستقبل

** وماهي الحلول والافكار التي تودون طرحها علي هذه القمة ؟

- لو ان كل الاجابات كانت بهذا الوضوح ماكانت الامور وصلت لمرحلة الازمة. نحن جميعا نعلم ان هناك مستحق دستوري واجب النفاذ لكن الطريقة التي تم تضييع الزمن بها في عدم تنفيذه، ليتم تنفيذه بطريقة تجرح كل الوطن وتغله هذه طريقة خطيره، لابد ان يكون واضحا لنا ان نقاط الاجماع لاتراجع عنها، تقرير المصير كمستحق دستوري وقانوني وسياسي لايمكن ان يكون هناك تراجع عنه اما كل ماعداه فيجب ان يكون مفتوح للحوار، نحن نريد ان نؤسس لوطن واحد علي اسس جديده كلنا راضون عنها؛ اووطنين عندهم من المؤهلات لدولتين قويتين لكن يؤسس لهم بصورة علاقة واضحه للمستقبل

** عدد من الناشطين طرحوا خلال الايام الماضيه مبادرة تدعو لالغاء الاستفتاء وقيام اتحاد دولتين مستقلتين مع عمله موحده وجنسية مزدوجة وحرية تنقل، ماهو رائكم في هذا الطرح ؟

- اي كلام لو اخذ ثقة الناس وتصديقهم مجد، المشكلة الان الثقة منعدمه بيننا، نحن مشكلتنا اجرائية : انت سمعت كلامي ولاماسمعت ؟ دعيتني ولامادعيتني ؟ والاجرائي اصبح لب السياسي؛ والسياسي في اغلبه اشكاليته اجرائية، المشكلة ليست في ماهو الحل؛  المشكلة كيف يمكن الوصول للحل ؟ وكيف نشترك جميعا في هذا الحل ؟، واي فكره سودانيه مبدعه يمكن ان تكون اساس للحل والمخرج، فقط كيف الناس يجتمعوا حولها ويستمعوا لها ويعطوها ثقتهم

** بالمعطيات الحاليه، هل تتوقعين قيام الاستفتاء في موعده في التاسع من يناير ؟

- كل الاحتمالات قائمه وممكنه وهذه واحده من المخاطر، ليس هناك شئ يبني عليه، هناك اناس لايريدون قيام الاستفتاء لانهم يعتقدون انه سياتي بالحرب؛ والحرب بدلا من ان تكون بين دولتين من الافضل ان تكون داخل دوله واحده، وهناك اخرين يعتقدون انه لاداعي للاستفتاء لان الرؤي للاهل بجنوب السودان واضحه والافضل ان يتم القبول بالانفصال من غير ان نكلف انفسنا وخزينة الدوله استفتاء نتيجته معروفه  اصلا والاموال الافضل توجه للتنمية، والمنطق هنا بين النقيضين من يريدون الحرب ومن يريدون السلام يلتقي عند الغاء الاستفتاء كمدخل للاثنين، وهذا الوضع بقدر مافيه مصدر خطر فيه مصدر امل، لانه يمكن تشكيل الاشياء لوتوفرت الارادة السياسية السودانية ونضج الوعي وتم تقوية التواصل بين القوي الوطنية

** بعد الانتخابات إتهمتم المؤتمر الوطني بالتضييق علي الحريات واعتقال قيادات احزاب سياسية وصحفيين وناشطين، ماذا فعلتم لمواجهة هذه الاجراءات ؟

- مافعله المؤتمر الوطني بالهجمة علي الحريات بعد الانتخابات يؤكد انه ليس لديه وصاية ولاتمثيل لهذا الشعب ولاثقة له فيه، وشكل الفعل الذي قام به المؤتمر الوطني لوحده هو ابلغ تعبئة ضد المؤتمر الوطني، وفي ظل حالة الاستقطاب الحاد المزروع وسط الناس كان من المهم نحن كقوي سياسية نقف ونتسائل : ماهي الجدوي من احداث فعل وحراك في الشارع ؟ الحراك في الشارع ليس فقط سيقمع ويضرب؛ وهذه ليست مشكلة لان القمع والضرب مساهمة وتطور طبيعي لنيل الحريات؛ الاشكالية ان الخروج للشارع في ظل الاستقطاب الحالي الذي اوصله المؤتمر الوطني لمستوي المواطن العادي سيكون كارثي، وهذا الاستقطاب يحدث لاول مرة في تاريخ السودان فيما مضي كانت الاستقطابات بين القوي السياسية

** اذا ماهي بدائلكم الاخري ؟

- حراكنا متواصل ولكن بعيد عن مجال الفعل الاعلامي الذي اغلق في وجهنا عقب الانتخابات وبعد التخويف والاقفال والاعتقالات التي تعرض لها الصحفيين والصحف، دلفنا تماما لمجال الفعل الاجتماعي الذي هو قوة حزب كحزبنا، نحن مكون كبير جدا اكبر مما يكون من مسالة السلطة باليات الدوله ونحن سلطه حقيقيه وسط الشعب بكراسي اومن غير كراسي بل سلطة تغلب علي الحكومه

** هذا يعني ان تواصلكم الجماهيري مع قواعدكم يمضي ؟

- الفعل الجماهيري اليومي مستمر ومتواصل ولم يتوقف وهذا ليس بالضرورة ان يكون في مسيرات اوندوات اواعتصامات، حضور تنظيمي وسط القواعد وهذا يحدث بشكل كبير وسيؤتي ثماره قريبا انشاء الله في هذه المرحله المحتقنه

** في الشأن الدارفوري، كيف تقيمون الراهن السياسي والانساني ؟

- الوضع الان في دارفور يتردي يوما بعد يوم علي المستويات الانسانية والاجتماعيه والامنيه وهذه هي الصمامات الاساسية، اما من ناحية السياسي والاقتصادي فمعلوم بالارقام ماذا يدور. الحكومة اعدت استراتيجية جديدة ونحن اطلعنا عليها وهي استراتيجية فاشلة قبل بدايتها لانها مبنية علي اسس خاطئه وتريد ان تجد تبريرات للاوضاع في الاقليم..نحن علي اتصال مع القوي السياسية؛ واتصال وثيق وعميق مع الحركات الدارفورية لتوحيد الموقف الدارفوري للالتفاف حول اعلان للمبادئ يتفق عليه، ونحن قدمنا اعلان مبادئ من عشره نقاط وقدمناه للوسيط المشترك جبريل باسولي وللوسيط القطري

** ماهو تقييمكم لمنبر الدوحة لإحلال السلام ؟

في منبر الدوحه هناك وجود لبعض الحركات، لكن مالم يتم وجود لكل الحركات واستصحاب لكل القضايا؛ لن يكون هناك حل، الصمت عن قضية العداله في منبر الدوحه مجاملة للحكومة السودانيه لن يحل الامر في دارفور، ونحن تقدمنا بصيغة تقبلها الاتحاد الافريقي كما جاء في تقرير السيد امبيكي تقوم علي مصالحة مابين السلام والعداله، والعداله مافي عنها محيص لانه لايمكن النظر في تاجيلها ولايمكن الغاء مطالبة محكمة الجنايات الدوليه

**هناك حديث عن صفقة امريكية مع المؤتمر الوطني يتم بموجبها رفع اسم السودان من قائمة الارهاب والغاء العقوبات الاقتصاديه واعطاء مهلة للحكومة السودانية لحل ازمة دارفور يتم بعدها اسقاط مطالبة المحكمة الجنائية مقابل موافقة الثاني علي قيام الدوله الجنوبيه، ماهو رأيكم في هذا الطرح ؟

- هذه الاحاديث كانت تدور في سبتمبر الماضي وقبله بافتراض ان امريكا سيدة العالم وفي يدها كل شئ، ولكن اعتقد الخطاب الذي القاه اوباما كان واضحا في ضرورة الوفاء بكل الالتزامات، وعلي كل المحكمه ليست في يد امريكا، وامريكا ضد المحكمه ولم توقع علي ميثاقها، وحتي السودان متقدم عليها فهو من الدول الـ 120 التي ايدت قيام المحكمه وصادقت علي المقترح المبدئي لانشائها ولاسباب فنية لم يوقع علي ميثاق روما، اما امريكا فهي من الدول السبعه التي رفضت إنشاء هذه المحكمه، اما حديث الصفقات هذا فقد اثبت فشله في نيفاشا وابوجا وغيره

** كل المعطيات تشير لاقتراب ميلاد الدوله الجنوبيه، كيف تنظرون لمستقبل السودان الشمالي؛ مع الوضع في الاعتبار إعلان المؤتمر الوطني اكثر من مرة ان تركيبة الحكم والسياسات ستستمر كما هي دون تغيير؟

- المؤتمر الوطني جل عمله منصرف لصنع العداوات داخل الاحزاب السياسية وتفتيتها وعلي تكريس العداوات والاستقطابات بينه وبين القوي الاخري، وتوج هذا العمل بتزوير الانتخابات، ولكنه داخليا في اضعف حالاته؛ والتشققات والتصدعات داخله معلومه للكل ولكن الاعلام لايستطيع ان يتحدث عنها لانه الحزب الحاكم المهيمن والذي يسكت الافواه، المشكلة الاساسية التي تواجهنا هي الاستقطاب السياسي غير المسبوق والاستقطاب الاجتماعي الخطير، الجنوب ينفصل ودارفور تحذو حذوه؛ مناطق المشورة الشعبية في النيل الازرق وجبال النوبه ملتهبه؛ ومناطق الحدود الممتده بين الشمال والجنوب بؤر للاشتعال وليس ابيي وحدها، ومناطق اخري في الشرق وحتي الشمال، هذا إضافة لحدة الفقر والاستقطاب السياسي والعزلة الدوليه التي يتوقع ان تتصاعد بعد التاسع من يناير، بالتالي الوضع في الشمال سيكون شديد الهشاشة وشديد الخطوره، ولكن مكابرات المؤتمر الوطني تابي عليه ان يجلس مع القوي الوطنية الاخري وتابي عليه ان يعترف بضعفه وهشاشته الداخليه وصراعات المصالح داخله، وهنا مكمن الخطر ولذلك نحن نقول ان مايسير اليوم يجب ان يتغير. وبالتاكيد التداعيات السياسية والاقتصاديه ووزر الانفصال بهذه الصوره العدائيه يتحمله المؤتمر الوطني وسيكون له تبعات خطيره وكبيره، ولكننا لسنا مشغولين بدمغ المؤتمر الوطني بانه فاشل؛ وهو فاشل؛ نحن مشغولين للخروج من هذه الاوضاع بفعل سياسي واجتماعي وجماهيري ودبلوماسي رشيد

**علي غرار الجنوب، هل تعتقدون ان ظروفا موضوعية يمكن ان تنشا لمنح مناطق اخري في السودان مثل جبال النوبه والنيل الازرق حق تقرير المصير ؟

- للاسف بسياسات المؤتمر الوطني كل الاحتمالات مفتوحه ووارده وليس هذه المناطق فحسب بل حتي الاقليم الشرقي والشمالي، لان المشكله ان المواطنه ملغيه تماما لصالح مواطني المؤتمر الوطني من معتمديه ووزراءه وعماله ومدراءه

** كيف هي علاقتكم بالحركه الشعبيه في هذا المناخ وهذه المرحله ؟

- نحن نتحدث مع الحركه الشعبيه ونعلم انها في وقت صعب وهي مقبلة علي خطوه يعتبرها كل الجنوبيين مصيريه، ونحن نجلس اليهم ولدينا معهم العلاقات الانسانية والعلاقات شخصيه قويه جدا، وعاكفون علي تقوية العلاقات الثنائيه بيننا للمصالح المشتركه

** قنوات اتصالكم معهم مفتوحه ؟

- نعم، يتم الاتصال معهم بصوره عاديه وراتبه عبر قطاع الشمال وايضا عبر الامين العام

** ماهي رؤيتكم للعلاقة مستقبلا مع الحركة الشعبية ودولة الجنوب القادمه ؟

- نأمل في الرصيد وهامش الثقة والتواصل الذي خلقناه طيلة عقود من النضال المشترك، وان يكون هذا الدخر والاساس لفترة مابعد الاستفتاء بحيث يتم حوار بين الشمال والجنوب علي أسس فيها احترام وندية وثقة اكبر، لان الاسس التي ظل يتعامل بها المؤتمر الوطني مع الجنوب والحركه هي التي خلقت هذا الجو المسموم، لذلك طلب الحبيب الامام من رئيس الحركة الشعبية سلفاكير مخاطبة مجلس التحرير حين إنعقاده لوضع اسس جديده ليس لتحقيق الوحده الان وإنما لخلق أجواء افضل للعلاقة بين الشمال والجنوب، ولحديث مفصل لترتيبات مابعد الاستفتاء في حالة الانفصال لنؤسس لعلاقة بينه وواضحه مابين قطرين شقيقين تفتح آفاق التعاون في المستقبل لكل المستويات وتحقق التواصل السياسي والاجتماعي والدبلوماسي

**هناك شكاوي من تردي الاوضاع الاقتصاديه للمواطن وزيادات تشهدها اسعار السلع الاساسيه، ماهو تعليقكم ؟

- المؤتمر الوطني حزب تجمعه المصلحة ولاعلاقة له بالجماهير، بالتالي لم يكن غريبا في هذه الظروف وبعد ان ادعي حصوله علي 90 % من اصوات الشعب السوداني ان تكون كل سياساته لاعلاقة لها بالشعب وان يتزايد الغلاء وترتفع الضرائب، وفي هذا الوقت الخطير الذي يعاني فيه السودانيين مايعانوا يعلنوا عن إنشاء قصر رئاسي جديد لاحاجة للشعب به ولاالمواطن السوداني ولاالسيادة السودانية التي ضيعت تماما بان يكون رئيس الدوله مطلوب للعداله الدوليه وغير مسئول وقيم علي حماية مواطنيه في دارفور، في هذا التوقيت يعملوا علي إنشاء مباني تفاخرية لامعني لها ولاجدوي منها..

 

 


مقالات سابقة حـــوار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • حـــوار
  • الترابي:لا أشارك في حكومة علمانية بالمنهج الغربي.. والحكومة الموجودة غير إسلامية
  • رجل الأعمال المعروف بابكر حامد ود الجبل:: أتحدى كل من يقول بأن الحكومة دعمتني .. ولم يحدث أن رجع لي شيكا !!
  • عبده حماد :الاحزاب السياسية اصابتها تخمة الرضاعة لأموال الشعب عبر أنابيب سرية مع النظام لذلك فشلت في تقديم مشروع وطني...!
  • بابكر حامد ود الجبل:السوق الأسود ما بقيف.. إلا يقبضوا السودان دا كلو!!
  • الامين العام لاتحاد قوي الامة السوداني لـ(سودانيز اون لاين ).... (2-3):لا مانع من العمليات الاسشتهادية والخروج علي الحكام ضروري لايقاف الاستبداد والقهر والديكتاتورية
  • الامين العام لاتحاد قوي الامة السوداني لـ(سودانيز اون لاين ) .....(1-3):يحكي أدق اسرار وتفاصيل أحداث كمبو (10) الدامية وتفجيرات خلية السلمة
  • الصادق المهدي:البترول جر إلينا أمراض ( لعنة الموارد والداء الهولندي) !
  • د. مريم الصادق : لايوجد كبير ولاتوجد قيادة في البلد، ومطالبة محكمة الجنايات لايمكن إلغاءها / حوار : صالح عمار
  • د الصادق المهدي :الفتاة المجلودة ضربت ضرب (غرائب الابل) ..والاتحادي رفض الغاء قوانين سبتمبر !!
  • د. أحمد بابكر نهار :السياحة والأمن وجهان لعملة واحدة.. ومآلات الانفصال ستؤثر على مجالات الاستثمار في البلاد.. ولكن!!