صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


بين برنامج «في ساحات الفداء» وفتاة الفيديو!!/الطيب مصطفى
Dec 16, 2010, 18:54

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

 

 

بين برنامج «في ساحات الفداء»

وفتاة الفيديو!!

بعد الاعتذار عن تأجيل الكتابة عن شكوى باقان أموم صحيفة الإنتباهة للمجتمع الدولي أقول إن «بطلة» حديثنا اليوم أطلت من خلال قناة الجزيرة وسط بعض الفتيات متحدثة باسم النساء اللائي «انتفضن» للدفاع عن فتاة الفيديو التي أثار جلدها  قبل أيام قليلة عاصفة من الاحتجاجات وباسم اللائي شننّ الحرب على الإسلام وشرائعه من خلال «المطالبة» بإلغاء قانون النظام العام والذي يؤدي بالقطع إلى امتلاء دار المايقوما بالأطفال مجهولي الأبوين أو الذين يُرمى بهم في مكبّات القمامة لتنهشهم الكلاب الضالة!!

فتاة الفيديو لمن فاتهم معرفة حقيقتها عمرها 27عاماً وأُدينت خمس مرات خلال السنوات القليلة الماضية وسُجنت قبل عامين ثلاثة أشهر بتهمة إدارة بيت للدعارة وبالطبع بممارسة الدعارة!!

قائدة تحرير المرأة «من الأخلاق» لو تذكرون كانت هي أكبر المدافعين عن لُبنى أرملة طيب الذكر عبدالرحمن مختار الذي تزوجها قبل وقت قصير من فجيعة وفاته... لبنى هذه أثارت عاصفة شبيهة بدُويّ قصة فتاة الفيديو بعد أن قُبض عليها في ملهى ليلي بعد منتصف الليل في ثياب أعفُّ عن وصفها ويكفي أنني سبق أن أوردتها من مضابط الشرطة والقضاء إبان تفجر الأزمة.. ثياب يصح فيها مقولة عادل إمام الشهيرة عن تلك الراقصة التي كانت محور مسرحيته الشهيرة «شاهد ما شافش حاجة».. وتعلمون كيف ظهرت لبنى بعد ذلك في باريس في ضيافة وزير الخارجية الفرنسية السابق كوشنير وكيف أوردت الفضائيات حميمية اللقاء وتبادل القبلات!!

من جانب آخر كتبت رشا عوض في «أجراس الحرية» ـ صحيفة الحركة الشعبية والشيوعيين ـ منزعجة ولاطمة الخدود وشاقّة الجيوب وداعية بدعوى الجاهلية أن صحيفة الإنتباهة ذكرت أن تلفزيون السودان يفكر في إعادة برنامج «في ساحات الفداء» فأرغت وأزبدت وقالت إن «الإنتباهة» أنذرت «رشا وصحبها في الحركة وقبيلة اليسار طبعاً» بأن «سيئ الذكر برنامج (في ساحات الفداء) سيعود إلى شاشة التلفزيون القومي قريباً» وأن ذلك يمثل نذير شؤم بأن البلاد مقبلة على الدخول في ظلمات الحرب والعنف والهوس»!!

أذكر أن هذه الفتاة جاءتني بُعيد صدور «أجراس الحرية» حيث تعمل حتى الآن مدّعية أنها تنتمي إلى حزب الأمة فقلت لها: بل إنك تنتمين إلى الحركة الشعبية، وأجرت وقتها حواراً معي لن أخوض في تفاصيله، كم بربكم عدد اليساريين المزروعين في أحشاء أحزابنا «التقليدية» بل والحديثة؟! طبعاً لن أذكر محاولات اختراق منبر السلام العادل من قِبل الحركة الشعبية والشيوعيين ثم هل قرأتم الإعلان عن الصحيفة الجديدة التي يرأس تحريرها الحاج وراق وتشاركه نائب رئيس التحرير رباح الصادق المهدي؟! انزعاج أجراس الحرية من خبر برنامج «في ساحات الفداء» بلغ مداه في ذلك اليوم، فقد أوردت الصحيفة في نفس العدد تقريراً في ملفها السياسي عن الخبر المزعج، وطمأن التقرير قبيلة اليسار والحركة الشعبية بأن البرنامج لن يعود فقد قال: إن «الإنقاذ في هذه اللحظة غير قادرة على تعبئة الناس وفق رؤيتها الجهادية»، وقال الكاتب الذي حاول أن يهدئ من روع المرعوبين إن «الأطفال يتابعون خمس مسلسلات في اليوم الواحد.. القصة دي انتهت»!! يقول هذا المسكين ذلك القول وتهرف المرعوبة الأخرى بحديث مشابه بالرغم من أن تلفزيون جنوب السودان يمتلئ ببرامج ساحات الفداء بل إنه يضج بالعنصرية التي كتبنا عنها من قبل ويكفي برنامج «أبوك» الذي يُبث يوم الثلاثاء والذي ينضح بتافه القول وساقطه عن الشمال وأبناء الشمال!! لكن هل يستطيع الجلابة في أجراس الحرية بل وفي الحركة أن ينبسوا ببنت شفة عما يجري في جنوب السودان من إذلال لأبناء الجنوب ناهيك عن الشماليين الذين يرزحون تحت وطأة القهر والتسلط؟! هل يستطيع عرمان أن يتحدث عن الحريات وانعدامها في جنوب السودان.. هل تستطيع رشا وغيرُها التعرض لبرنامج «ساحات الفداء» الجنوبي الذي يصور الشماليين وحوشاً ضارية بالرغم من أنهم كانوا الملاذ الآمن لأبناء الجنوب إبّان اشتعال الحرب بل إن تلك البرامج تسخر حتى من أشكال الشماليين وأنوفهم ووجوههم!!

أختم بالسؤال: لماذا ترتعب وتنزعج الحركة واليسار وبنو علمان من برنامج «في ساحات الفداء» وما هي العلاقة بين الخوف من عودة البرنامج والاحتفاء بلبنى وفتاة الفيديو ومشروع السودان الجديد والحرب على الإسلام؟!

أعجب والله من جرأة هؤلاء على الله وعدم خوفهم من وعيده ومن عقاب الدنيا قبل الآخرة «إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ».. أعجب من الذين يشنون الحرب على الله بدون أن يطرف لزفن بالرغم من ضعفهم وهوانهم عليه سبحانه.

هل قرنق شهيد يا يس عمر الإمام؟!

 

 كتبت مراراً عن كمال عمر، الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي، وقلت إن الرجل ليس حفيظاً على المرجعية الإسلامية التي يقوم عليها المؤتمر الشعبي، الأمر الذي يثير الدهشة والتساؤل: كيف يُعهد لرجل مثل كمال عمر أن يشغل وظيفة خطيرة تعتبر أهم الأمانات في هيكل الحزب بعد الأمين العام؟!

أقول هذا بين يدي الصفة التي أطلقها كمال عمر على الهالك قرنق الذي سمّاه كمال عمر بالشهيد خلال لقاء تلفزيوني بقناة «أبوني» الجنوبية.. ياسبحان الله!! هل تُراه يعني ما يقول أم أن هذه إحدى اجتهادات شيخه الترابي الجديدة بعد أن تحالف مع الحركة الشعبية وانخرط في قوى إجماع جوبا الذي يتزعمه ــ ويا للحسرة!! ــ الشيوعي فاروق أبو عيسى؟!

كمال عمر بات يُكثر من الحديث عن دولة المواطنة أو قل الدولة المدنية وغير ذلك من تعابير كانت تعتبر ذات يوم من المحرمات أيام كان الترابي يقود حملة حل الحزب الشيوعي السوداني وخلال عهد الإنقاذ قبل نشوء فتنة السلطة والانشقاق الكبير.. فإذا بالزمان يستدير ويجلس الشيخ الترابي بين باقان ونقد في صحيفة أجراس الحرية ويصبح قرنق شهيداً «ويركب في نفس سرج» من قتلهم من الشهداء أمثال علي عبدالفتاح وصحبه الكرام!!

سؤال أوجهه إلى الشيخ يس عمر الإمام والشيخ إبراهيم السنوسي والشيخ محمد الأمين خليفة: إلى متى تسكتون على عملية فقدان البوصلة التي نراها تقبض بخناق حزبكم «الإسلامي» الذي كان يقول في قرنق وحركته أكثر مما قال مالك في الخمر ومن بربكم تغير الحركة الشعبية أم المؤتمر الشعبي؟!


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • حديث الإفك.. عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • حديث الإفك ـ عندما يدخل الطاعون على الجسد المعافى!! «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • بين الصادق المهدي والجنسية المزدوجة واللعب بالنار!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني ومسؤوليات ما بعد الانفصال!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لبني علمان.. انتهاء عهد شريعة الدغمسة !!/الطيب مصطفى
  • عرمان بين مسيرة الخيبة وحلم الجيعان!! (2 ــ 2)/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وسكر كنانة!! الطيب مصطفى
  • بين عرمان وكمال الجزولي!!/الطيب مصطفى
  • بين حزب الأمة والفتاة اللعوب!!/الطيب مصطفى
  • بين برنامج «في ساحات الفداء» وفتاة الفيديو!!/الطيب مصطفى
  • بين فتاة الفيديو وعرمان وبني علمان!!/الطيب مصطفى
  • قطر والإنجاز التاريخي/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني والمسؤولية التاريخية/الطيب مصطفى
  • هذا أو الطوفان... مشروع الشمال الجديد!!(1-3) /الطيب مصطفى
  • قبل فوات الأوان «3 ــ 4»/الطيب مصطفى
  • ماهية الإغتراب !/الطيب الزين
  • قبل فوات الأوان «2 ــ 3»/الطيب مصطفى
  • اللعب بالنار!! «1» /الطيب مصطفى
  • قبل فـــوات الأوان!! (1 ـ 3) /الطيب مصطفى
  • الجنسية المزدوجة.. المخطط الأكثر خطورة على مستقبل شمال السودان/الطيب مصطفى
  • عجائب وزارة العمل!! الطيب مصطفى
  • نصحية «أخوية» لأتيم قرنق!!/الطيب مصطفى
  • ومــا أدراك ما عـرمـان !! (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • سلفا كير وطبول الحرب (1 ــ 2) /الطيب مصطفى
  • مسخرة أطفال الوحدة الجاذبة!! /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (3 ــ 3) /الطيب مصطفى
  • بين ازدواجية المواطنة وتهديد باقان وعرمان بتحطيم السودان!! (1 ـ 3)الطيب مصطفى