صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن English Page Last Updated: Dec 25th, 2010 - 19:47:32


المؤتمر الوطني و المعارضة و المسؤولية التاريخية/زين العابدين صالح عبد الرحمن
Dec 15, 2010, 20:12

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

المؤتمر الوطني و المعارضة و المسؤولية التاريخية

زين العابدين صالح عبد الرحمن

قال الدكتور إبراهيم غندور أمين العلاقات السياسية بالمؤتمر الوطني في حوار مع الجزيرة نت قال " المؤتمر الوطني لن يتحمل المسؤولية و حده فهو ليس أول من أعطي الجنوبيين حق تقرير المصير فقد تفاوض من قبل القيادي بالمؤتمر الشعبي المعارض حاليا الدكتور علي الحاج عام 1991 و كانت مفاوضاته مع لام أكول, كما فاوضهم حزب الأمة عام 1992 و مؤتمر القضايا المصيرية في أسمرا عام 1995 مع التجمع الوطني الديمقراطي المعارض و قد شاركت كل القوي السياسية المعارضة في المؤتمر"  و أضاف قائلا " نحن لم نأت بجديد حينما وقعنا مع الحركة اتفاقية السلام الشامل في عام 2005 نحن نعتبر أننا حققنا أكبر إنجاز بهذه الاتفاقية و أوقفنا أطول حرب في القارة الأفريقية و لن نندم حتى لو وقع الانفصال فنحن أنهينا ما بدأته أحزاب المعارضة"

الدكتور إبراهيم غندور  في هذا اللقاء يحاول البحث عن مسوغات تبرئ المؤتمر الوطني من المسؤولية التاريخية و لكنه يقع في الخطأ و يحمل حزبه مسؤولية الفعل و نحاول نناقش فقرات حديث الدكتور أولا أن الدكتور يحاول أن يرمي أخطا الإنقاذ في مسيرتها السياسية علي رفاق الأمس " المؤتمر الشعبي "  و كأن المؤتمر الوطني قد ولد جديدا ليست له مسؤولية ما حدث قبل الانشقاق حينما يقول علي الحاج تفوض مع الدكتور لام أكول حول قضية تقرير المصير عام 1991 و المعروف أن علي الحاج كان أحد رموز الإنقاذ و لم نجد من عارض ذلك أو حاسب علي الحاج علي هذه الفعلة أنما كانت موافقة علي كل ما فعله علي الحاج  و بالتالي الإنقاذ هي التي أدخلت قضية تقرير المصير في أجندة التفاوض السياسي مع الإخوة الجنوبيين و تبنتها الحركة الشعبية عام 1992 في مؤتمر واشنطن  و هنا يحاول الدكتور غندور أن يتنكر لماضي الإنقاذ و تحميله للأخوة الذين أبعدوا من السلطة و هذا التنكر يؤكد أن ما فعلته الإنقاذ في إدخال قضية تقرير المصير في المفاوضات مع الجنوبيين كان خطأ و إذا فعلا انتقد الدكتور غندور تلك الممارسة باعتبارها أحد خطاء الإنقاذ كانت تعطي الحديث موضوعيته.

و الشيء بالشيء يذكر أن خطاب الدكتور غندور بتحمل المنشقين مسؤولية أخطاء الإنقاذ هي ليست حادثة جديدة عندما حدث الانشقاق و أرادت الإنقاذ أن تحدث انفراجة في علاقاتها الدولية و تتصالح مع العالم حملت الدكتور الترابي الذي كان عرآب النظام مسؤولية العقوبات التي فرضت علي السودان و المقاطعات الاقتصادية باعتبار إنه يمثل التيار المتشدد و أن النظام يريد ألان التصالح مع العالم  و سوقت ذلك للعالم و بالفعل أحدثت تلك الخطة انفراجة في علاقات السودان الخارجية و الدولية و بسبب ذلك تمت اتفاقية السلام الشامل ثم اتفاقية أبوجا  و ذلك لم يدوم طويلا فتدهورت علاقات السودان مع الدول الغربية وصل حد استخدام الغرب للمحكمة الدولية كأداة في الصراع و تم اتهام رئيس الجمهورية من قبل المحكمة فهل بعض من قيادات الإنقاذ و علي خطي الدكتور غندور تريد أيضا أن تحدث انفراجة مع المجتمع الدولي و تحمل السيد الرئيس المسؤولية ما حدث في دارفور وهو المنطق الذي يسير عليه الدكتور إبراهيم غندور و من يتفق معه.

القضية الأخرى يقول الدكتور إبراهيم غندور أن حزب الأمة و التجمع الوطني الديمقراطي قد وافقوا علي تقرير مصير للجنوب في عام 1992 و 1995 و هذا صحيح أن كل القوي السياسية نتيجة لسياساتها تتحمل مسؤولية انفصال الجنوب و لكن هذا لا يعفي أن المؤتمر الوطني هو الذي يتحمل المسؤولية السياسية و التاريخية للانفصال لآن المعارضة لم تكون في السلطة و ليست هي المسؤولة عن السياسات التي أدت بشكل مباشر للانفصال و خطأ المؤتمر الوطني لم يحدث بعد الاتفاقية أنما قبل الاتفاقية عندما رفض تماما أن تشارك القوي السياسية في حوار نيفاشا و أصر أن يكون الحوار بينه و الحركة الشعبية  و الحركة أيضا كانت لا ترغب مشاركة القوي السياسية و لكنها لم تبادر بالرفض و في ذات الوقت كانت الحركة علي يقين أن المؤتمر الوطني كانت تهمه السلطة  و بالتالي هي بنت إستراتيجيتها علي هذا الأساس أن تحدث شرخا كبيرا بين المؤتمر الوطني و القوي السياسية و المؤتمر الوطني ساعدها علي ذلك أذن رفض المؤتمر الوطني في مشاركة القوي السياسية و الانفراد بكل المحادثات و الاتفاقيات تجعله امام الجماهير و التاريخ أن يتحمل مسؤولية كل ما ينتج عنها.

يقول الدكتور غندور " نحن لن نندم إذا وقع الانفصال و نحن أنهينا ما بدأته أحزاب المعارضة و هذا حديث يفارق الحقيقة تماما لآن الإنقاذ الإرث التاريخ للمؤتمر الوطني هي التي بدأت بإعطاء الجنوبيين حق تقرير المصير عام 1991 عندما كان علي الحاج جزءا من السلطة الإنقاذ و ليس المؤتمر الشعبي ل، المؤتمر الشعبي كحزب أسس بعد 1999 و الحق أعطي للجنوبيين عام 1991 و لم يكن هناك انشقاقا في الحركة الإسلامية أو بمعني أصح الإنقاذ و كنت أتوقع من الدكتور إبراهيم غندور أن ينتقد كل الأخطاء التي حدثت في قضية منح حق تقرير المصير و ما نتج عن ذلك كما أن المؤتمر الوطني رغم أنه رفض مشاركة القوي السياسية معه جملة و تفصيلا في كل المحادثات أن كانت مع الحركة أو مع حركات دارفور إلا أنه يحاول البحث عن مسوغات لكي يحملها كل الإخفاقات التي حدثت و ليس هنالك إخفاقا أكبر من الانفصال.

و في حديث الدكتور غندور أشير لحديث قاله الفريق عادل العجب نائب المدير العام للشرطة للصحفيين تعليقا علي شريط الفيديو الذي بث علي مواقع انترنت تصور تنفيذ عقوبة الجلد علي فتاة سودانية قال العجب " أن المشاهد يعود تاريخها إلي يوليو من العام الماضي و لكن لفت نظري أن بث المشاهد جاءت في توقيت متزامن مع الاحتفال بذكري اليوم العالمي لحقوق الإنسان و يفتح الباب علي مصراعيه بتكهنات شتي علي رأسها استهدف البلاد و خدمة أجندة دولية معادية"  هنا لا أريد أن أتحدث عن الشريط و لكن ما يلفت النظر قضية الاستهداف الأجنبي فإذا كان السودان مستهدفا خارجية لماذا تعطي هذا الأجنبي بينات قوية أن الإنقاذ تنتهك حقوق الإنسان و تمارس أبشع أدوات التعذيب ضد مواطنيها ثم بعد ذلك نلوم الأجنبي القضية الأخرى أن الإنقاذ رافضة لمشاركة الآخرين معها في إدارة الدولة و بالتالي تتصرف المعارضة بشتى الطرق لكي تفرض ذاتها و الغريب في الأمر أن المعارضة التي تدير المعركة مع نظام الإنقاذ في الخارج ليست هي الأحزاب السياسية أنما المعارضة أصبحت حتى معارضة فردية يقوم بها شخص واحد و بالتالي مثل هذه المعارضة لا تستطيع الحكومة أن تلزمه بمراعاة تاريخ الاستخدام للبينات ضد النظام فهو يستخدمها عندما يعتقد أنها سوف تؤدي مفعولها و تخدم أجندته  و ليس المهم من هو الذي صور و أرسل تلك المشاهد أنما المهم كيف تتعامل الدولة بمسؤولية في محاكمة من أخطأ هذه المحاكمات هي التي تحد من الأجندة الأجنبية.

فنجد في كلا التصريحين للدكتور إبراهيم غندور أمين العلاقات السياسية بالمؤتمر الوطني و الفريق شرطة عادل العجب محاولة تبرير الأخطاء و إيجاد مسوغات لتحميلها للغير بدلا من البحث عن العوامل و الأسباب التي أدت لتلك الأخطاء و في كلا الحالتين أن المعارضة لا تتحمل المسؤولية كما يتحملها المؤتمر الوطني كما أن الشرطة تتحمل مسؤولية تلك الانتهاكات.           


مقالات سابقة بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
  • الميرغني و أتفاق ما بعد الاستفتاء مع المؤتمر الوطني/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • السودانيون في المهاجر و حكومة المؤتمر الوطني/
  • سيناريوهات ما بعد الانفصال في الجنوب/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • المؤتمر الوطني و المعارضة و المسؤولية التاريخية/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الرئيس و الغرب/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ممارسات سياسية تؤدي لأفول الحزبية في السودان/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • قراءة نقدية في دراسة الدكتور هاني رسلان/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مستشارية الأمن الوطني و المخيلة السودانية/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • قراءة في خطاب الجبهة العريضة للمعارضة/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • عصر الوثائق يحاصر الأنظمة العربية/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • المؤتمر الوطني و إستراتيجية إدارة الأزمات/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مغذى الزيارات المتبادلة بين الخرطوم و القاهرة/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • إذا ضربة الخرطوم فالكل مؤتمر وطني/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • إسرائيل و الجواسيس و السيد الوزير/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مجموعة صقور المؤتمر الوطني و توريط الرئيس /زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • المعارضة السودانية و التحول الديمقراطي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • السيد نائب رئيس الجمهورية اسمح لنا مخالفتك الرأي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • السفارة السودانية في استراليا/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • صراع التجديد و الديمقراطية في الحزب الشيوعي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الثقافة و المشروع الوطني/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أمريكا و تجاذب الوحدة و الانفصال بين الداخل و الخارج/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الشريكان و تباين المواقف في واشنطن/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الجبهة الوطنية للمعارضة و التغيير السياسي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الصاوى وعصر التنوير السودانى/زين العابدين صالح عبد الرحمن